محمد بن عبد الوهاب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محمد بن عبدالوهاب
الاسم بالكامل محمد بن عبد الوهّاب بن سليمان التميمي
المولد 1115 هـ
العيينة بالقرب من مدينة الرياض
الوفاة 1206 هـ
الدرعية
المذهب حنبلي
العقيدة سني سلفي العقيدة
الأفكار علوم الفقه والحديث والتوحيد والشريعة الإسلامية
أفكار مميزة إنكار البدع
تأثر بـ أحمد بن حنبل · ابن تيمية · ابن القيم
تأثر به سلطان بن بجاد · فيصل الدويش · حسن البنا · ابن عثيمين · ابن باز · أحمد بن يحيى النجمي · الألباني · صالح اللحيدان · بن جبرين · عبد العزيز آل الشيخ · صالح الفوزان · محمد بن صالح المنصور · محمد بن إبراهيم آل الشيخ · ربيع بن هادي المدخلي · محمد المختار الشنقيطي · اليافعي · محمد سعيد رسلان · عبد الرزاق عفيفي · مقبل بن هادي الوادعي · أبو إسحاق الحويني · عدنان العرعور · محمد حسان · محمد حسين يعقوب · محمد النجيمي

محمد بن عبد الوهّاب بن سليمان آل مشرف التميمي (1115 - 1206هـ) (1703م - 1791م) عالم دين سني على المذهب الحنبلي يعتبره أتباع دعوته من مجددي الدين الإسلامي في شبه الجزيرة العربية حيث شرع في دعوة المسلمين للتخلص من البدع والخرافات وتوحيد الله ونبذ الشرك.

ولد في العيينة وسط نجد سنة 1115 هـ الموافق من عام 1703.[1] لأسرة ينسب إليها عدد من علماء الدين، كان جدُّه سليمان بن علي بن مشرف من أشهر العلماء في الجزيره العربية في عصره، وكذلك كان والده عالمًا فقيهًا على مذهب الإمام أحمد بن حنبل وأحد القضاة المعروفين، فقد تولَّى القضاء في عدَّة جهات؛ مثل: العيينة وحريملاء، وكان عمُّه الشيخ إبراهيم بن سليمان من مشاهير العلماء في تلك البلاد.[2]

تعلم القرآن الكريم وحفظه عن ظهر قلب قبل بلوغه عشر سنين وقرأ على أبيه في الفقه، وتذكر مصادر الترجمة أنه كان مشهوراً حينئذ بحدة ذهنه وسرعة حفظه وحبه للمطالعة في كتب التفسير والحديث وكلام العلماء في أصل الإسلام حتى إن أباه كان يتعجب من فهمه ويقول: لقد استفدت من ولدي محمد فوائد من الأحكام.[3]

سافر إلى مكة والمدينة لتحصيل المزيد من العلم عبر منهج التلقي عن مشايخه. والتقى في سفره بالعديد من العلماء، ودرس على يد الشيخ عبد الله بن سيف والشيخ محمد حياة السندي، فأخذ عنهم بقية علومه، ثم توجه إلى الأحساء فأخذ عن شيوخها، وزار البصرة وبغداد؛ حيث اطلّع على علوم التصوف وفلسفة الاستشراق، وأنكر على كثير من العلماء ما سمعه من العلوم التي لا تتفق مع الإسلام - حسب فقهه للإسلام - وشرع في الدعوة إلى العودة إلى الإسلام كما فهمه العرب الأوائل.[4]

توفي في العيينة بسبب مرض ألم به في أول شوال ثم كان وفاته في يوم الاثنين من آخر الشهر في عام 1206 هـ.[5]

النشأة[عدل]

نسبه وأسرته[عدل]

هو محمد بن عبد الوهّاب بن سليمان بن علي بن محمد بن أحمد بن راشد بن بريد بن محمد بن مشرف بن عمر بن معضاد بن ريس بن زاخر بن محمد بن علوي بن وهيب بن قاسم بن موسى بن مسعود بن عقبه بن سنيع بن نهشل بن شداد بن زهير بن شهاب بن ربيعه بن أبي سود بن مالك بن حنظله بن مالك بن زيد مناة بن تميم التميمي. من المشارفه آل مشرف من المعاضيد من فخذ آل زاخر من قبيلة الوهبه من بني حنظلة من قبيلة بني تميم فيقال له (المشرفي) نسبة إلى جده مشرف وأسرته آل مشرف، ويقال: (الوهيبي) نسبة إلى جده وهيب. أما والدته؛ فهي ابنة محمد بن عزاز المشرفي الوهيبي التميمي.[6][7][8]

أولاده[عدل]

الدولة السعودية الأولى (1744–1818)

لمحمد بن عبد الوهّاب 6 أبناء وابنة واحدة اسمها فاطمة كانت تعد من عالمات الدين. أسماء أبنائه كما يلي:

طلب العلم[عدل]

انحدر محمد بن عبد الوهّاب من أسرة علمية شهيرة فأبوه عبد الوهّاب بن سليمان كان من الفقهاء وقاضياً في العارض وجده سليمان بن علي كان عالماً وقاضياً وموثقاً شرعياً تولى القضاء أيضاً، وعمه الشيخ إبراهيم وهو ممن تخرج بأبيه وكان يتردد على ما حول العيينة للإفتاء والتوثيق وتولى القضاء في بلدة أشيقر، حفظ محمد بن عبد الوهّاب القرآن الكريم ولم يتجاوز سنه عشرة أعوام وشرع في طلب العلم فقرأ على والده وعمه وتخرج بهما في الفقه وغيره وكان سريع الحفظ والكتابة قوي الإدراك كثير المطالعة شغوفا بها ولاسيما في كتب التفسير والحديث وكلام العلماء في أصل الإسلام. ثم رحل إلى عدد من الأمصار لطلب العلم والحديث والتفقه في الدين فرحل إلى الحجاز وتهامة والبصرة والزبير والأحساء وقرأ على جملة من علمائها، وتحصل على إجازات في الحديث وغيره.[9]

رحل محمد بن عبد الوهّاب في طلب العلم إلى مكة والمدينة والبصرة غير مرة. ولم يتمكن من الرحلة إلى الشام ثم عاد إلى نجد يدعو الناس إلى التوحيد. ولم يثبت أن محمد بن عبد الوهّاب قد تجاوز الحجاز وتهامة والعراق والأحساء في طلب العلم. فتفقه على المذهب الحنبلي وتلقاه على يد والده بإسناد متصل ينتهي إلى الإمام أحمد بن حنبل. كما تلقى علم الحديث النبوي ومروياته الحديثية لجميع كتب السنة كالصحاح والسنن والمسانيد وكتب اللغة والتوحيد وغيرها من العلوم عن شيخيه: العلامة عبد الله الفرضي الحنبلي والمحدث محمد حياة السندي وأسانيدهما مشهورة معلومة.[10] ولقد كان لعدد من العلماء السلفيين دور في تشكيل وبناء فكر محمد بن عبد الوهّاب ومنهم الشيخ محمد المجموعي وبعض علماء العراق الآخرين وقد هاجم الشيخ محمد بن عبد الوهّاب ما رآه من المعاصي هناك وعاد غاضباً. ومن علماء الإحساء كان للشيخ ابن عبد اللطيف وهو أحد علماء الأحساء الحنابلة دور في بناء فكر محمد بن عبد الوهّاب الديني. وقد تدارس الشيخ كتب الشيخين ابن تيمية وابن القيم مما كان له الأثر في انطلاق فكره وحرية آرائه واجتهاده.[9]

أما ما قيل من أنه سافر إلى الشام كما ذكره خير الدين الزركلي في الأعلام وإلى فارس وإيران وقم وإصفهان كما يذكره بعض المستشرقين ونحوهم في مؤلفاتهم فهذه الأشياء غير مقبولة لأن حفيده عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ وابنه عبد اللطيف وابن بشر نصوا على أن محمد بن عبد الوهّاب لم يتمكن من السفر إلى الشام أما ما يذكر من أنه سافر إلى فارس وغيرها من البلاد فإن أغلبهم قد اعتمدوا على كتاب لمع الشهاب لمؤلف مجهول. قال حمد الجاسر:

«ولا تفوت الإشارة إلى أن كثيراً ممن كتبوا عن محمد انخدعوا بما جاء في كتاب لمع الشهاب... إلى أن قال: وهذا الكتاب الذي لا يصح التعويل عليه.»

وبالإجمال؛ فقد حرص مترجموا محمد بن عبد الوهّاب على تدوين كل ما يتصل برحلاته وبأسماء العلماء الذين تلقى العلم عنهم. وبذكر البلاد التي زارها ويكادون يتفقون على عدم صحة ما ورد في كتاب لمع الشهاب.[10] ومن ذلك ما زعم أنه درس اللغتين الفارسية والتركية والحكمة الإشراقية والفلسفة والتصوف ولبس جبة خضراء في أصفهان فليس بثابت بل إنه أمر مستبعد إذ ليس في مؤلفاته وآثاره ما يدل على شيء من هذا ثم إن من ذكر ذلك عنه كان ممن انخدع بمثل كتاب لمع الشهاب.[11] وبعد مضي سنوات على رحلته عاد إلى بلدة حريملاء التي انتقل إليها والده بعد أن تعين على العيينة أمير جديد يلقب عثمان بن حمد بن معمر والذي لم يرق له بقاء عبد الوهّاب في القضاء فعزله عنه فغادرها عبد الوهّاب إلى حريملاء وأقام بها وتولى قضاءها. فأقام محمد في حريملاء مع أبيه يدرس علمه.[12]

شيوخه[عدل]

كان من شيوخه:

  1. الشيخ عبد الله بن سالم البصري، المكي الشافعي، قارئ صحيح البخاري في جوف الكعبة المشرفة ومصحح كتب الحديث الستة (ت1134 هـ).
  2. الشيخ عبد الله بن إبراهيم بن سيف، من فقهاء المدينة المنورة (ت1140 هـ).
  3. الشيخ محمد بن حياة بن إبراهيم السندي، من كبار المحدثين في عصره (ت 1163 هـ)، وهو من أخص تلاميذ الشيخ محمد بن عبد الهادي السندي، صاحب الحواشي الشهيرة على المسند والكتب الستة.
  4. الشيخ إسماعيل بن محمد العجلوني الشامي، صاحب المصنف الشهير (كشف الخفاء ومزيل الإلباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس) (ت1162 هـ).
  5. الشيخ عبد الله بن فيروز الأحسائي (ت 1175 هـ).[9]

تلاميذه[عدل]

أخذ عن محمد بن عبد الوهّاب كثير من أهل الدرعية والواردين عليها، في وقت كانت فيه حاضرة من حواضر العلم في بلاد المسلمين، وممن تتلمذ علىيه أبناؤه:

  1. الشيخ حسين بن محمد بن عبد الوهّاب (ت1224 هـ)
  2. الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهّاب (ت1242 هـ)
  3. الشيخ علي بن محمد بن عبد الوهّاب
  4. الشيخ إبراهيم بن محمد بن عبد الوهّاب
  5. حفيده المجدد الثاني للدعوة الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهّاب (1285 هـ)
  6. الشيخ سعيد بن حجي (ت 1229 هـ)
  7. الشيخ عبد العزيز بن حصين (ت1237 هـ)
  8. الشيخ حمد بن معمر (ت1225 هـ)، وغيرهم.[9]

عقيدته[عدل]

كان محمد بن عبد الوهّاب عند أتباعه يدعو الناس إلى عقيدة التوحيد ولذلك سمى أتباعه هذه الدعوة بالدعوة السلفية نسبة إلى السلف الصالح. وكانت جل دعوته إعادة الناس إلى تحقيق التوحيد ونبذ الشرك الذي كثر آنذاك مثل التعبد بالقبور والتقرب بالأصنام والأشخاص والبناء على القبور والتعامل بالسحر وغيرها من مظاهر البدع والتي هي تنافي عقيدة التوحيد في دين الإسلام والتي ختمها آخر الأنبياء محمد Mohamed peace be upon him.svg وتبعه بها الخلفاء الأربعة والصحابة والتابعين ومن بعدهم، ودعوة الناس لنبذ ما يخالفها من الأفكار التي كانت قد تفشت في ذلك العصر من عبادة القبور وغيرها ويرى أعداؤه ومنتقدوه أنه أنشأ طائفة أو فكرة متشددة لتفسير الإسلام، ما أدى إلى عدم التهاون مع مخالفيهم في الدين أو في المذهب، بل ضخموا المسائل الفرعية المختلفة فيها إلى درجة التكفير والتفسيق.[13]

يقول في الإيمان ما قاله السلف أنه قول وعمل يزيد وينقص. يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية هذا من عقيدته وليس له في ذلك مذهب خاص. وإنما أظهر ذلك في نجد وما حولها ودعا إلى ذلك ثم جاهد عليه من رفضه وعانده وقاتلهم، وكذلك هو على ما عليه من الدعوة إلى الله وإنكار الباطل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولكن محمد بن عبد الوهّاب وأنصاره يدعون الناس إلى الحق ويلزمونهم به وينهونهم عن الباطل وينكرونه عليهم ويزجرونهم عنه حتى يتركوه.

أعماله[عدل]

دعوة التوحيد[عدل]

قام محمد بن عبد الوهّاب بدعوة المسلمين للتخلص من البدع والخرافات وتوحيد الله عز وجل. وقد كان كتاب التوحيد أحد مؤلفاته التي ساق فيه الأدلة من كتاب الله وسنة رسوله. كان على بن عبد الوهّاب محاربة كل هذه البدع والضلالات - حسب رأيه - من خلال غزو هذا الفكر بفكر جديد وكان لفكر ابن تيمية دور عظيم في اتجاهات دعوة التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهّاب وقد تصدى الكثيرون للدعوة في مطلعها.[9]

بدأت الدعوة في لين ورفق من بن عبد الوهّاب بين أتباعه ومريديه وفي بلدته العيينة إلا أنه لقي معارضة شديدة من بعض المذاهب وكَثر أعداءه لاختلاف المصالح. ولكن الشيخ لم يهدأ واستعمل كل الوسائل لنشرها.

خروجه من العيينة[عدل]

خرج إلى الدرعية مقر آل سعود. وهناك التقى بأمير الدرعية الشيخ محمد بن سعود بن محمد آل مقرن، الذي استقبل محمد بن عبد الوهّاب فعرض محمد بن عبد الوهّاب دعوته على الأمير محمد بن سعود بن محمد آل مقرن؛ فقبلها، وتعاهد الشيخان على حمل الدعوة على عاتقهم، والدفاع عنها، والدعوة للدين الصحيح، ومحاربة البدع، ونشر كل ذلك في جميع أرجاء جزيرة العرب.[9]

تحالفه مع محمد بن سعود[عدل]

خرج محمد بن عبد الوهّاب من العيينة طريداً وكان سبب إخراجه من العيينة هو أن ابن معمر أمير العيينة خاف من حاكم الإحساء أن يقطع عنه المعونة فأخرج محمد بن عبد الوهّاب من العيينة. فتوجه إلى الدرعية وقد افتقد ثقة الأمير وثقة الناس من حوله به وبما يدعو إليه وافتقد المسكن والمكانة ومشى وحيداً أعزل من أي سلاح ليس بيده إلا مروحة من خوص النخيل من العيينة إلى الدرعية يمشي راجلاً ليس معه أحد في غاية الحر في فصل الصيف لا يلتفت عن طريقه ويلهج بقول القرآن {ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب} ويلهج بالتسبيح. فلما وصل الدرعية قصد بيت ابن سويلم العريني، فلما دخل عليه ضاقت عليه داره وخاف على نفسه من محمد بن سعود بن محمد آل مقرن فوعظه الشيخ وأسكن جأشه وقال :«سيجعل الله لنا ولك فرجاً ومخرجاً.[14]»

ثم انتقل محمد بن عبد الوهّاب إلى دار تلميذ الشيخ ابن سويلم الشيخ محمد بن سويلم العريني وهناك بدأ التزاور بين خصائص أهل العلم من الدرعية ولما اطلعوا على دعوة الشيخ أرادوا أن يشيروا على ابن سعود بنصرته فهابوه فأتوا إلى زوجته موضي بنت محمد بن عبد الله بن سويلم العريني وأخيه ثنيان فأخبروها بمكان محمد بن عبد الوهّاب ووصف ما يأمر به وينهى عنه فاتبعا دعوة الشيخ وقررا نصرته.[15]

دخل محمد بن سعود بن محمد آل مقرن على زوجته فأخبرته بمكان الشيخ وقالت له: «هذا الرجل ساقه الله إليك وهو غنيمة فاغتنم ما خصك الله به» فقبل قولها ثم دخل على أخوه ثنيان وأخوه مشاري فأشارا عليه بمساعدته ونصرته. أراد أن يرسل إليه فقالوا:«سر إليه برجلك في مكانه وأظهر تعظيمه والاحتفال به، لعل الناس أن يكرموه ويعظموه» فذهب محمد بن سعود إلى مكان الشيخ ورحب به وأبدى غاية الإكرام والتبجيل وأخبره أنه يمنعه بما يمنع به نساءه وأولاده. وقال له: "أبشر ببلاد خير من بلادك وأبشر بالعزة والمنعة"، فقال الشيخ: "وأنا أبشرك بالعزة والتمكين وهذه كلمة لا إله إلا الله من تمسك بها وعمل بها ونصرها ملك بها البلاد والعباد وهي كلمة التوحيد وأول ما دعت إليه الرسل من أولهم إلى آخرهم وأنت ترى نجداً وأقطارها أطبقت على الشرك والجهل والفرقة وقتال بعضهم بعض فأرجو أن تكون إماماً يجتمع عليه المسلمون وذريتك من بعدك".[16]

شروط التحالف[عدل]

شرط الأمير محمد بن سعود بن محمد آل مقرن على محمد بن عبد الوهّاب شرطين:

  • أن لا يرجع عنه إن نصرهم الله ومكنهم.
  • أن لا يمنع الأمير من الخراج الذي ضربه على أهل الدرعية وقت الثمار.

فقال محمد بن عبد الوهّاب: «أما الأول الدم بالدم والهدم بالهدم. وأما الثاني فلعل الله يفتح عليك الفتوحات وتنال من الغنائم ما يغنيك عن الخراج.[17]»

التطبيق[عدل]

دخلت الدعوة في إطار التنفيذ ونجحت شيئاً فشيئاً ودخل الناس في دعوة التوحيد ودخل أتباع الشيخ مكة وأرادوا أن يخلصوا الدين من البدع فهدموا كثيراً من القباب الأثرية في مكة كقبة أم المؤمنين خديجة بنت خويلد وقبة كانت على المكان الذي ولد فيه النبي Mohamed peace be upon him.svg وقبة مولد أبي بكر وعلي. وفي المدينة رفعوا بعض الحلي والزينة الموضوعة على قبر رسول الله Mohamed peace be upon him.svg مما أثار غضب كثير من الناس وبرر غضبهم رغبة من هؤلاء الناس في الحفاظ على معالم التاريخ ولأن قبر الرسول رمز للعاطفة الإسلامية وقوة دولة المسلمين.

ولم يهتم أتباع محمد بن عبد الوهّاب بذلك بل اهتموا بعقيدتهم وإزالة البدع والرجوع إلى الأصول في دينهم. وكان الاهتمام الأكبر بأخلاق الناس وعقيدتهم والشروع في تقويتها وترسيخها وإزالة الرواسب منها. وفي وقت سيادة الدعوة بقيادة السلفيين قلت المشاكل في مجتمع الجزيرة فانعدمت السرقات وحروب الفجور وشرب الخمور. وأصبحت الطرق أكثر أمناً وأماناً بعد أن كانت مصدر متاعب للناس وحركتهم حيث السطو والسرقات قبل انتشار السلفيين ودعوتهم وأصبحت منطقة الجزيرة بمثابة منطقة جهاد بالنسبة للسلفيين مما أثار انتباه العالم الخارجي لهذه الدعوة الإسلامية الخطيرة الجديدة في ذلك الوقت.[9]

وفاته[عدل]

في عام 1206 هـ الموافق 1791 توفي محمد بن عبد الوهّاب في العيينة بالقرب من الرياض، قال ابن غنام: «كان ابتداء المرض به في شوال، ثم كان وفاته في يوم الاثنين من آخر الشهر.[18]» وكذا قال عبد الرحمن بن قاسم،[19] أما ابن بشر فيقول: «كانت وفاته آخر ذي القعدة من السنة المذكورة.[20]» وقول ابن غنام أرجح لتقدمه في الزمن على ابن بشر ولمعاصرته له وشهوده زمن وفاته وتدوينه لتاريخه، وكان بلغ من العمر نحو اثنتين وتسعين سنة، وتوفي ولم يخلف مالاً يقسم بين ورثته.[21]

مؤلفاته[عدل]

أما عن مؤلفاته فهي كثيرة جداً، فقد قام بتأليف عدد من الكتب والرسائل، منها:

  • كتاب شروط الصلاة وأركانها: وقد شرحت هذه الرسالة شروط الصلاة وهي: الإسلام، والعقل، التميز، رفع الحدث وإزالة النجاسة، وستر العورة ودخول الوقت واستقبال القبلة، والنية، وذكرت أركان الصلاة وواجباتها.
  • كتاب الكبائر: ذكر فيه جميع أقسام الكبائر، واحدة واحدة، مفصلة في أبواب، وقد دعمت الأبواب كلها بنصوص الكتاب والسنة.
  • كتاب نصيحة المسلمين: وهذا كتاب مستقل قد جمع فيه أحاديث تتعلق بجميع نواحي التعليمات الإسلامية.
  • كتاب تفسير الفاتحة: وهو تفسير موجز جداً لسورة الفاتحة.
  • كتاب تفسير الشهادة: وهو تفسير لكلمة "لا إله إلا الله"، مع ذكر أهمية التوحيد.
  • كتاب تفسير لبعض سور القرآن: وهي مجموعة لبعض تعليقاته على آيات وسور مختلفة من القرآن.
  • كتاب ستة مواضع من السيرة: وهي رسالة مختصرة توضح ستة أحداث من السيرة النبوية، والمواضع الستة هي:ابتداء نزول الوحي, تعليم التوحيد والرد على الكفار, قصة تلك الغرانيق العلى, ختام أبي طالب, منافع الهجرة وعظاتها, قصة الارتداد بعد وفاة الرسول Mohamed peace be upon him.svg. وله عدة رسائل صغيرة أخرى يوجد بعضها في كتاب روضة الأفكار المجلد الأول الفصل الثالث والرابع.[23]

منتقدي محمد بن عبد الوهاب[عدل]

واجهت دعوة محمد بن عبد الوهّاب العديد من الإنتقادات في بداياته لكنها لم تتمكن من الحد من أعماله ودعوته، حديثاً ألفت العديد من الكتب تنتقد دعوة محمد بن عبد الوهّاب وتصف مذهبه بالتشدد ، وأصبح أتباعه يوصفون بالوهّابية على الرغم من رفضهم لهذه التسمية بحجة أن دعوة محمد بن عبد الوهّاب لاتختلف عن المذهب الحنبلي.

مقالات ذات علاقة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ انظر: روضة الأفكار لابن غنام (1/25 )
  2. ^ http://islamstory.com/ar/الامام-محمد-بن-عبد-الوهّاب
  3. ^ انظر: روضة ابن غنام (1/25) وعنوان المجد لابن بشر (1/6).
  4. ^ أدونيس وخالدة سعيد، الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهّاب (دار العلم للملايين، بيروت 1983).
  5. ^ الروضة (2/154)
  6. ^ أ ب شجرة أسرة الشيخ محمد بن عبد الوهّاب طبعة 1412 هـ.
  7. ^ كتاب أسر تحضرت في نجد تأليف حمد الجاسر.
  8. ^ أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن آل الشيخ نقلاً من كتاب دفع الارتياب عن الشيخ سليمان بن عبد الوهّاب تأليف الشيخ أحمد بن عبد الرحمن بن رشيد العوين.
  9. ^ أ ب ت ث ج ح خ ترجمة الإمام الشيخ : محمد بن عبد الوهّاب موقع الجمعية العلمية السعودية للسنة وعلومها.
  10. ^ أ ب انظر : مجلة العرب (ج 10، السنة الرابعة، ربيع الثاني عام 1390 هـ، (ص 943 944).
  11. ^ وقد رد على هذه الاشياء حمد الجاسر انظر: نفس المرجع السابق (ص 944).
  12. ^ انظر: الدرر السنية (12/5).
  13. ^ كتاب ابن بشر عنوان المجد في تاريخ نجد.
  14. ^ انظر: عنوان المجد لابن بشر (1/11).
  15. ^ روضة ابن غنام (1/3).
  16. ^ عنوان المجد (1/11 12).
  17. ^ كتاب "محمد بن عبد الوهّاب عقيته السلفيه ودعوته الاصلاحيه وثناء العلماء عليه"، أمر بطباعته الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، 1395 هـ.
  18. ^ الروضة (2/154)
  19. ^ الدرر السنية (12/20)
  20. ^ عنوان المجد (1/95)
  21. ^ روضة ابن غنام (2/155).
  22. ^ أ ب ت كتاب شرح ثلاثة الأصول لفضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين إعداد فهد بن ناصر بن ابرهيم السليمان
  23. ^ انظر أيضاً حول مؤلفات الشيخ كتاب: محمد بن عبد الوهّاب مصلح مظلوم مفترى عليه (ص 135-144). ونظر أيضاً كتاب : عقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهّاب (1/ 191 235) وقد فصل في خلالها القول في هذه الكتب وتحدث أيضاً عن الكتب التي نسبت إلى الشيخ مثل كتاب: أحكام تمني الموت، وكتاب: نصيحة المسلمين بأحاديث خاتم المرسلين، كذلك رسالة: أوثق عرى الإيمان.

المصادر[عدل]

  • حياة محمد بن عبد الوهّاب وحقيقة دعوته، تأليف الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الرحمن الحقيل ,الطبعة الأولى، 1999 م
  • محمد بن عبد الوهّاب مصلح مظلوم ومفترى عليه، الأستاذ مسعود الندوي، ترجمة وتعليق عبد العليم عبد العظيم البستوي، مراجعة الدكتور محمد تقي الدين الهلالي، 1420 هجري
  • تاريخ العرب الحديث والمعاصر، دكتور عبد الرحيم عبد الرحمن عبد الرحيم، الطبعة الخامسة 1990 م.
  • محمد بن عبد الوهّاب عقيدته السلفيه ودعوته الإصلاحيه وثناء العلماء عليه، أمر بطباعة الكتاب الملك فيصل آل سعود، 1395 هـ.
  • العبد اللطيف، عبد العزيز بن محمد بن علي (1989). دعاوى المناوئين لدعوة محمد بن عبد الوهّاب: عرض ونقض. جدة: دار طيبة

وصلات خارجية[عدل]