محمد بن فهيد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أمير الأسياح ومؤسس مدينة عين بن فهيد

هو الأمير محمد بن فهيد بن فهيد بن راشد بن صالح بن راشد بن قراض الأسعدي العتيبي

ولد في التنومة بـ محافظة الأسياح والتي تسمى في السابق النباج عام 1170 للهجرة.

له من الأبناء أربعة : زيد – عبد العزيز – عبدالمحسن – علي، وله عدد من البنات – تميز بالتدين والكرم والسخاء والعفة والشواهد على ذلك القصص والأحداث وحكم ما بين سنة الفترة : 1203 هـ/1260 هـ.

و من المعلوم بان الاسعدي والحافي اخوين نزحا من بلادهم المسماه رهاط في الحجاز من ضواحي مكه المكرمه، فاما الحفاه فغالبيتهم بدو واما الاساعده فأغلبيتهم حاضره اقصاهم في العراق بالديوانيه والحقاويه باديه وحاضره يقال لهم الاساعده ومن الاساعده المسامير مع الضفير والمويشير والقعيد في الجوف والذكران والسلمان وعده اسر في عنيزه والرشود والفوزان والصقران في بريده وغيرهم كثيرون واكثر السلمان بالزلفي ويوجد منهم اسره كبيرة في بقعاء والزلفي وكثير منهم في الأسياح والاسياح عده قرى ممتده بسكانها الكثيرين والفراهيد بعلقه بجانب الزلفي أول من سكن التنومه.

التنومة والمجزرة الشنيعة[عدل]

لا يزال أهالي محافظة الأسياح، وأهالي "التنومة" خصوصاً يتناقلون سيناريو "مجزرة التنومة" التاريخية سنة 1201 ه بكل مرارتها؛ رغم مضي ما يزيد على 230 عاماً على الحادثة - التي أُبيد فيها أجدادهم في المسجد الجامع وقت صلاة الجمعة - وما زالوا يختزلون صور المذبحة الرهيبة، من خلال ما ينقل لهم يوم أن نزل عليها "ثويني بن شبيب" المنتدب من "سليمان باشا" والي بغداد، فترة الحكم العثماني للقضاء على الدعوة السلفية.

بعض من منازل التنومة القديمة

حصار التنومة

يروى ان "ثويني بن شبيب" قد حاصرها مدة قيل أنها امتدت لثمانية أشهر متواصلة لم يتمكن من دخول القرية الصامدة؛ بفضل تفاني وبسالة المدافعين من أهالي البلدة، رغم تفوق الغزاة عدة وعتاداً، ولم تفلح مدافع رجال "ثويني" التي كانت تدك سور البلدة لإحداث ثغرة في الحامي الذي كان يطوقها حتى يدخل من خلالها الجنود عندما انقسم رجالها إلى فريقين، فريق المدافعين وفريق البناة الذين كانوا يقومون بأعمال ترميم متواصل ليل نهار، وسد أي ثغرة تحدثها مدافع العدو، حينها جنّ جنون "ثويني بن شبيب" بعدما تمكّن المدافعون من قتل "عقيل بن شبيب" - شقيق ثويني - واستخدموا جثته في سد إحدى الثغرات التي احدثتها المدافع في جدار السور؛ عندها لجأ إلى الحيلة، وعقد مع أهالي البلدة هدنة أو معاهدة كانوا قد طلبوها بعد حصار متواصل أوشكت خلاله مخازن الحبوب والتمور والطعام على النفاد، وقُطعت إمدادات المياه عدى بئر المسجد داخل السور، وبعد ما عاهدهم بالله أن لا يؤذيهم رغم معارضة بعض أهالي البلدة، ومنهم أميرها ذلك الحين "فهيد بن راشد" وابنه "محمد بن فهيد" الذي كان يتوقع غدر عدوه؛ لكنه آثر البقاء مكتفياً بإرسال أسرته إلى الزلفي للإقامة عند شقيقه "ناصر".

مدخل المسجد

مؤامرة القضاء على «الدعوة السلفية» قضت على 170 مصلياً ذبحوا وقطعوا في الجامع.

مجزرة الجامع

وبعد ثلاثة أيام من المعاهدة دخل "ثويني" وعساكره مدعين رغبتهم أداء صلاة الجمعة في جامع البلدة، وبعدما اكتمل المصلون أغلق الغزاة الأبواب عليهم؛ لتنفيذ المجزرة داخل المسجد الجامع لرجالها العزل، وهجموا عليهم بأنواع السلاح الذي كانوا يخفونه داخل ملابسهم؛ لتحصل واحدة من أشرس المذابح في تاريخ نجد حتى مشت أسواق البلدة دماً تفاجأ به من هم خارج المسجد، وبعدما أفنوا كل من في الجامع خرجوا يفتشون عن الناجين، ولم يسلم منهم إلاّ الأطفال والنساء، وعدد قليل من الرجال الذين هربوا أو اختفوا بملابس نساء عادوا بعد ذلك ل "الربطا"، وهم الأسرى (المربوطين) لديهم بالحبال والسلاسل، ثم رمي بهم أحياء إلى عمق بئر تعرف حتى اليوم ب "الربطية"، ولا يعلم أحد الرقم الحقيقي لعدد من قُتلوا ذلك اليوم، لكنه، ووفق رواية منقولة يقال انه قتل من أسرة الهذال نحو سبعين رجلاً، وهي أسرة واحدة من أسر التنومة في إشارة إلى أن عدد القتلى قد يفوق ما ذكره "الشيخ محمد العبودي" في معجم بلدان القصيم وهم (170) بعدما خربها، وقطع نخيلها.

أثار مدفع ثويني

ورغم أن "العبودي" يذكر أن الابن "محمد بن فهيد" تمكّن من الانتقال إلى العراق، إلاّ أن الشيخ عبد الرحمن الفهيد أحد أعيان النتومة يقول حسب الروايات المنقوله إن فهيد بن راشد توجة مع ابنه محمد بن فهيد إلى جماعته بالزلفي، ومن هناك استنجد بالإمام عبد العزيز بن محمد آل سعود الذي حرّك غزواً للعراق للانتقام من مذبحة "ثويني".

بعد المذبحة هُجرت البلدة عدا القليل من أهلها؛ الذين بقوا وتحولت إلى شبه خربة إلى أن عاد من هرب من أهلها مع من انظم إليهم؛ لإعادة إعمار البلدة مرة أخرى، واستغلال مياهها وأراضيها الخصبة.

ويعتقد أهل التنومة أن أجدادهم وذويهم الذين افنوا في المجزرة لو بقوا وتناسلوا لكانت التنومة والاسياح بشكل عام واحدة من أكبر مدن ومحافظات القصيم؛ استناداً إلى إحصائيات تلك الفترة لمدن ومحافظات أكبر منها حالياً كانت وقتها أقل سكاناً، وبقيت هكذا حتى منتصف التسعينات الهجرية، بداية النهضة العمرانية عندما خرجت المدينة إلى مخططات حديثة مجاورة، وصار أهلها يطلقون عليها التنومة أو الديرة "التحتية"، وظلت هذه البلدة التاريخية تحتفظ بهويتها الحقيقية وطرازها المعماري النادر، ليس في القصيم فقط، وإنما في منطقة نجد، حيث تمثّل بمبانيها وأبراجها و(تخطيطها) وكل ما تحتويه من رواشن وبقايا أسوار؛ تمثل البلدة النجدية الحقيقية لما قبل 200 عام؛ حتى وهي تتآكل عاماً بعد عام، ونفقد داخلها كنوزا من التاريخ والقيم الأثرية والتراثية التي لا تقدر بثمن، ولا يمكن تعويضها من دون أي تحرك من جهات يناط بها مسؤولية رعاية وإعادة تأهيل مثل هذه المواقع؛ عدا بلدية الأسياح التي تحركت مؤخراً وخاطبت المُلاك عن طريق رئيس المركز، وتلقت بعده إجابة رسمية بالموافقة المطلقة على إعادة تأهيل القرية، والتصرف بها لما يخدم البلد، وكانت (التنومة القديمة)، إضافة إلى بلدة البرقاء إحدى خيارات مشروع قُدّم ونوقش بالمجلس البلدي مؤخراً تحت اسم (ترميم مواقع أو أحد المواقع التراثية بالأسياح).

انتقال محمد بن فهيد للعراق[عدل]

بعد هذه المجزرة المروعة انتقل محمد بن فهيد إلى الزلفي ومنها إلى العراق وعمل هناك وتقع المصادفه حين دار حديث بينه وبين أحد علماء العراق والذي سأل محمد عن بلدة فذكرها الية حينها تعجب العالم من تركة لها والبقاء في العراق وبدأ بسرد القصص والأحداث التاريخية التي جرت بالأسياح النباج سابقآ، ولم يكتفي العالم العراقي بالقصص بل وضع رسمآ تصويريآ لموقع مهم يقع به أحد أهم روافد المياه بالأسياح والتي تسمى الآن عين بن فهيد، ما أن أستمع محمد بن فهيد للعالم العراقي وما قال حتى عقد العزم على العوده واكتشاف الموقع والذي كان يقع بالقرب من قصر مارد الشهير بالأسياح.

عودة محمد بن فهيد للأسياح[عدل]

اكتشف العين وسميت عين بن فهيد نسبة الية وكان شاعرا معروف بالكرم وله قصص كثيرة تدل على كرمه وجوده.

عاد محمد بن فهيد للأسياح وما أن عاد حتى زار الأسياح وتعرف عليها وأعجب بما تحويه من أثار تاريخية متمثله بقصر مارد والسد وبعض الأثار الحميرية الموجودة عندها ذهب إلى الإمام عبد العزيز ابن محمد ال سعود طالبآ اقطاعه أرض العين وما حولها وكان ذلك عام 1203 هـ مما يعني ان تأسيس عين بن فهيد كان بتلك السنة. ما أن حصل على الإقطاع حتى ابتدأ بمحاولة اكتشاف موقع العين التي أشار إليها العالم العراقي حيث انه وحيد وليس له ذريه وانما كان لديه عدد كبير من المماليك ومما ذكر له بأن أرضها تأخذ الشكل الهلالي حين الغروب، وبالفعل تمكن بعون الله من اكتشاف الموقع وما أن حفر قليلآ حتى بدآ الماء بالخروج.

تسمية العين باسمه "عين بن فهيد"

لم يكن اسم عين بن فهيد دارجآ حين أسست ولكن كانت تعرف بالعين، إلا أن تحديد العين لدى البعض للمعرفه أدى بهم إلى نسبها إلى مالكها حتى بات الاسم رسميآ ولا تكاد تعرف المدينة ان لم يذكر اسمها عين بن فهيد.

ولكون مكانه بين الجنوب والشمال والذاهب والايب فقد صار مقصدا ومناخا للضيوف والغزاه للباديه وعامه في الصيف فاشتهر صيته وعندما حل شيخ عنزه مهلهل بن هذال ضيفا عليه قاطنا طوال الصيف عندها حصل بينهما عشره وقد عرض عليه مهلهل المساعده فابأ ماعادا في اخذ التراب من مجرى العين فقال ابن هذال هذا الشي مصلحته عائده لنا وعندما نزح منه على دورها نزل في ملج ونطاع وهما موقعان معروفان في المنطقه الشرقيه واستقر به المقام فتذكر صاحبه وصديقه محمد بن فهيد وما كان عليه من كرم اخلاق ولين جانب حيث انه في مكانه الأخير سكن بجانب صاحب مزرعه بينه وبين محمد بن فهيد فوارق كبيره حتى انه كان إذا شاهد العصافير في مزرعته لا يترك لها مجال بل انه يؤذيها فصار مهلهل يتالم وهو يشاهد صاحب الزرع ينطر العصافير والحمام عن الزرع فتمثل مهلهل بهذه الأبيات يسندها إلى محمد الفهيد يقول فيها :

ياذا الحمام الي على ملج ونطاع
بالله عليك انحر امام  المصلـي 
تلقى محمد باسفل السيح  زراع
قرمٍ إلى جوه النشامـا  يهلـي 
حيلٍ تقـدم والمعاميـل شـراع
وسوالف عن كـل هـم تسلـي 
لادبر الوزنه ولا كال  بالصـاع
متمعنـي بـه واحـد مايجلـي 
ومناسف برمى بها زين الأنواع
يلحق بها راع الهزيل  المتلـي 
الصيت لولا فاعل الجود ماشاع
ولا ساد في قوم بخيـل مذلـي 


وعند ورود هذه القصيده إلى محمد الفهيد رد عليه بهذه الأبيات :

ياراكب من عندنا فوق مطـواع
يشبه لدلو مع شفا البير  زلـي 
ماقبلو خفـه يسيـر  ومرقـاع
شدي لدانـوق بمـوج  مولـي 
تلقى مهلهل ساكن ملج ونطـاع
زبن الحصان الدوبلي كان  خلي 
خيال ذود نايـد مالـه  افـزاع
لادرهم المظهور والظان  خلـي 
تلقاه باولهم إلى صـار  فـزاع
وان ادبرو دايم خـلاف المتلـي 
شيخ الشيوخ الي يفكون الاقطاع
وزبن الدخيل الي لفاهم  مذلـي 
كم فارسٍ برماحهم يارد  القـاع
وكم عوده منهم صوابه يشلـي 


ولدى ورود هذه القصيده لصاحبه مهلهل حلف يمينا بان لا يغمض له جفن حتى يزور ابن فهيد فقفل عائدا من ملج ونطاع متوجها إلى الأسياح في شده القيض فعلم محمد بمقدم صديقه فارسل إلى القصيم واحضر كسوه كثيره لجميع بنات ال هذال وعند الوصول طلب مهلهل من جميع البنات الحضور والسلام على محمد الفهيد وكان احتفلا كبيرا بالنسبة لهذين الصديقين (سلام البدو المعتاد) وكل ماسلمت وحده من البنات سلمها محمد الفهيد كسوتها بيده وهذا دليل على العفه والشهامهوطهاره السريره عند المتقدمين امثال هؤلا لان محمد قد تمنى فيما سبق في قصيدته حين قال (بالذكر ولا شوفهن ماحصل لي) فاراد صاحبه ان يريه ماتمنى رئيته وكان ما كان

والشاهد شهادة شيخ عنزة على كرم ابن فهيد الذي عاش في عصره عصر الجوع والفتن


ياذا الحمام الي على ملج ونطاع
بالله عليك انحر امام  المصلـي 
تلقى محمد باسفل السيح  زراع
قرمٍ إلى جوه النشامـا  يهلـي 
حيلٍ تقـدم والمعاميـل شـراع
وسوالف عن كـل هـم تسلـي 


زواج محمد بن فهيد من مطيرة بنت ابن سبيلة الشمرية[عدل]

زواج محمد الفهيد على مطيره لما فيه من الطرافه وحرص اهل الشيم والكرامه على النسب الكريم والبيوت الرفيعه دون النظر إلى جمال المرأه وحسنها فقد كان ذاهبا إلى بلده قصيبا المعروفه لاحضار بعض الغريس من هناك وفي وقت الظهيره وشعوا الغدا وهو قرص بالنار فركوه بالسمن وكان يرئ بقربهم امرأه لا يعرفونها فقدمو لها قطعه من القرص ولكنها رفضت ان تاكله فتركو لها على شجره وسافرو في طريقهم وفي عودته مرو على نفس المكان مصادفه فوجدو قطعت القرص في محلها ؟ دون أن تمسها فتعجب لامر هذه البدويه إذا كيف شامت نفسها وهذا يدل على انها من بيت رفيع وسال عنها فاخبر انها بنت ابن سبيله من عبده أحد فخوذ شمر فتقدم إلى والدها لطلبها فامتنع والدها لعلمه ان البنت ليست أجمل بناته ولانه يعرف الرجل هذا معرفه تامه لانتشار صيته بين أبناء الباديه ولكرمه خاف ان لا يتجمل معه ولكن محمد الفهيد اخبره بانه قابلها ويردها زوجه له فتم زواجه عليها وكان كما توقع كانت مثلا لابنه العرب الشهمه الطيبه وكان قد ولاها كل شي الاطعمه والزاد والمفاتيح معها كل شي تقول بتدبيره وعرفت نفسيته معرفه تامه إذا جائه ضيوف ترسل أحد العبيد فيسال احدهم من يكون هؤلا الرجال وكم عددهم ومن زعيمهم فتحط لهم على قد مكانتهم وحمد عشير ضيوفه يؤنسهم بالاحاديث الشيقه والمسليه في حياه البدو ولا يتحرك من مكانه لعلمه انها تقوم باللازم من غير توجيه منه وقد شوهد مرار على هذا الحال لا يتحرك حتى ينتهي قرى ضيوفه فيقوم ويقدمه لهم وهو جالس معهم لم يغادر المكان؟ ومثل هذا ان أحد القبائل استولت على دبش اهل عنيزه فلحقهم ابن سليم على راس خمس مئه فارس بنفود الأسياح قرب عين ابن فهيد وعندما فكوا زعيمهم حل ضيف عند محمد الفهيد وبقي معهم طيلهم مكثهم هناك يحادثهم ويسليهم بالاحاديث وبعد عام مر ابن سليم ومعه خمسه فقط وبعد السلام عليهم والترحيب وعلى غير عادته كان يدخل البيت ويخرج منه بعد كل ساعه وعندما جهز قراهم قدمه لهم وكان كالعاده إلا أن ابن سليم استغرب دخوله وخروجه من البيت على غير عادته فظن انه محتاج إلى امر من امور الدنيا وهندما وادعه قال له ابن سليم يامحمد: انا بنشدك عن شي بدر في ذهني وملاحظه لاحظتها عليك هذا العام. فقال له محمد : وقف انا اعلمك الي في بالك كنت عندما تمر بالاعام الماضي ومعك خمس مئه رجل لاحظت اني لم اقم من امام المجلس والمره تراني داخلا خارجا من البيت على غير العاده وانا لست عايز من امور الدنيا شي والحمد لله عندي خير أكثر من الأعوام الماضيه غير ان زوجتي الأولى اخذ الله وداعته وتزوجت بأخرى لا تعرف التدبير الا بالتوجيه مني لعدم معربتها بحالنا وانا اسمعك لالن المرثيه التي قلتها بها وهي وانشد عليه القصيده :

اطلب الله عسى الجنه منازل  مطيره
حيث ان به طبع على البيض ماصار 
مامعجبن زينـه لـو انّـه نظيـره
قصدي تنومسني إلى جون  خطـار 
مع زينه الوافـي بهـا زود سيـره
دبره وعرف وكـل شـي  بمقـدار 
لاجو على هجن من ارض الجزيـره
تعومسوا عنهـم ردييـن واشـوار 
ان جيت للمطبخ الـى فيـه  نيـره
تلقى الحطب عنده تقل شغل  نجـار 
ماهيـب خطـو العلّـه المستديـره
يجي العتيم وطامـي القـدر مافـار 
يادلاك وين الـي خطاهـا قصيـره
من جيته ماقط فاخـت مـن الـدار 
ياعنـك مايسمـع نباهـا قصيـره
ولا قط شفت الغيظ منها  والاكـدار 
الا ومـع قصـره خطاهـا ستيـره
جتنا وراحت ماسمع صوته  الجـار 

ومن المواقف العجيبة التي تدل على حسن التصرف والتدبير لدى مطيرة.

في احدى الايام قدم على محمد بن فهيد ضيوف فقام باستقبالهم وقلطهم في بيته ونادى على زوجته مطيرة ان تعمل لهم عشاء فقالت لة انه لايوجد حطب من اجل الطبخ فتضايق محمدبن فهيد وخرج مهمومآ بعدها طرا على زوجتة مطيرة فكرة وهي ان تهدم احدى الغرف من اجل الحصول على الخشب المسقوف بها وامرت الخدم فقاموا بالهدم واخذو الاخشاب واوقدو بها النار وذبحت الذبائح ونصبت القدور وتم طبخ العشاء وتم ابلاغ محمد الفهيد بذلك فسر سروره وارتاح جدآ من حسن التصرف وسرعة التدبير في المواقف

وهذه قصيدة أخرى تدل على فقده لها

ياونتـي ونـه معـيـد  نـزرهـا
جلف وهي من فوقها الغرب مشطون 
عقب الشحم دلـى ينوسـر دبرهـا
قامت تحـن وتطلـب الله يسيلـون 
يوم استتم الـزرع واوفـو ثمرهـا
قامو بـزرع ثانـي لـه  يحرثـون 
على الذي راحت بناصـف شهرهـا
انـا اتجبـر والعوايـل يصيحـون 
وضعتها فـي مظـم مـن حفرهـا
اغضي وانا كني على الكبد  مطعون 
اذكـر محاسنهـا واعـدد  سيرهـا
لاجو على عوص النجايب  يحثـون 
كم كرمـةٍ للضيـف كـل  شكرهـا
لاقلت حطـو عدتـه ماتجـي  دون 

ومطيره هي البنت الرابعه لابن سبيله فأولى بناته هي ام الجربا الذي يقول فيه شاعرهم:

لاغبت عنا يابن اخـي السبيلـه
غاب السعد عن نزلنا والنواميس 
نرتع رتيع الصيد ونجفل جفيلـه
صرنا كما فرق المواعز بلا تيس 

والثانيه ام العجل جده عبد العزيز المتعب الرشيد من قبل امه والثالثه ام الشريم من امراء عبده من شمر

قصائده لإبنة زيد[عدل]

يازيد انـا ودي تسـوي سواتـي
هذي سواه معرب الخـال  يازيـد 
يازيـد لامـروا هـل الوجفاتـي
اقحص لهم عجل بالاوماي يازيـد 
يازيد انـا يابـوك لـذه حياتـي
شوف النشامى لالفونا تقل  عيـد 
كلن عرفنـا حضرهـا والبداتـي
من كثر مامروا حدور  ومسانيـد 
أول نباشرهـم بـزود  اتهلاتـي
ومبهـراتٍ فـي يديـن الاواليـد 
والشطه اقفت مثل فصخ العباتـي
وساحت خواطرهم بكثر التناشيـد 
عقبه صحـون متعبينـه ملاتـي
وحيلٍ سمان وله من السمن تزويد 
الجار لـه حـق علينـا  ثباتـي
اودع عياله من حساب  المواليـد 
العمـر يفنـى......  شتـاتـي
والمجد يبقـى والثنـا للاجاويـد 
واللي ورانا من عيـال  وبناتـي
يرزقهم الي حـدد العمـر تحديـد 
يازيد مالي غيـر هـذا  شفاتـي
لا صار مايلقـى علينـا  مناقيـد 

وقال إيضآ مخاطبآ أبنة الكبير زيد

وش هقوتك يازيد وان كان انا انحيت
والشيب مني بالعوارض قـد  انقـاد 
ان نوخو يازيد فـي مقـدم  البيـت
والجيش رذيا من عراقيـب الاجـواد 
اقحص لهم والنذل غافي كما الميـت
يقول هذي وجبـه لـي بهـا  ازواد 
اذبح لهم كبش رعى بالخـلا  هيـت
كثر لهم سمن علـى غالـي  الـزاد 
المرجلـه ماتدركـه وان  تدانـيـت
اعنز علـى ربـك يعينـك بالانفـاد 
واسجد لربك كل مأصبحت وامسيـت
وعمّا نهى الله جاهد النفس  بجهـاد 


قصيدة واستغاثة لطلب المطر[عدل]

يالله طلبتـك تالـي اليـل  رعــاد
مـن مـرزم باليـل نوحـي هديـده 
يسقي من الشنبل الـى حـد  بغـداد
والبصـره الفيحـا ويسقـي حديـده 
ترعى مواشي البدو من عشب الاجراد
مـن مـد رب مايـمـد  الزهـيـده 
الدر قلـص والغـلا صـار  بالـزاد
وطويلـه الجلمـد ثمنهـا جـديـده 


وهذه القصيده أيضا لمحمد الفهيد في سنه جدب وكثيرا ماتمر عليه البوادي ليلا ونهاراوكان قراه لهم من الحبوب والتمور وهي تحتاج إلى كلفه وعندما رحلو تذكر ضيوفه رغم ارهاقهم له وكان يشتاق لكثره الضيف ويطلب الله ستر عرضه لكونه في هذا المحل وحده بين الشمال والجنوب فيقول :

البدو شـدو ياعساهـم يـردون
عساي اشوف ضعونهم  مقبلاتي 
لو كان هم دايم علينا يهتشـون
رجليـةٍ زود علـى الموجفاتـي 
هــذا..........  يخـطـرون
القاع ممحل واكثر المال  ماتـي 
عابٍ لهم زاد من الحب  مطحون
وقدورنـا دب الدهـر مركباتـي 
ذولا مقابـيـلٍ وذولا يـمـدون
هجـن مسانيـد وذي حادراتـي 
النار تشعم غير نـاس يصبـون
وسوالف تصدر وهذيـك  تاتـي 
افرح إلى شفت النشاما يحطـون
عرف الرجال وشوفهم هو مناتي 
العمر طال أو قصر صيور مدفون
والمال كثر أو قل غادي شتاتـي 
يالله يامنشي هماليـل  ومـزون
تستر على اللي باقي من  حياتي 
إلى تهيا الستر فالرزق  مضمون
وتذكر بخير بحضرها  والبداتـي 
لابد من لي ساعه به  يحفـرون
سقايـف يدنـن  ومجهـزاتـي 
يالله يامخرج من الحوت ذا النون
ارجى مع الغفران هون المماتـي



وفاتة[عدل]

توفي محمد بن فهيد الأسعدي سنة 1260 للهجرة رحمةً واسعة وأسكنة فسيح جنانة وبارك في ذريته والمسلمين أجمعين

بعض الصور للأثار المتبقية[عدل]

  • الصور لما تبقى من قصر مارد بعين ابن فهيد.

المصادر[عدل]

[1] [2] [3] [4] [5] عرب الصجراء دار الكاتب الذهبي 11

  1. ^ مخطوطة خالد الفرج المصدر / شبة الجزيرة العربية في عهد الملك عبد العزيز لخير الدين الزركلي
  2. ^ معجم بلاد القصيم "‏. مؤلف الكتاب هو: محمد بن ناصر العبودي، ويتكون هذا الكتاب من ستة أجزاء
  3. ^ كتاب جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد تأليف حمد الجاسر
  4. ^ كنز الانساب, حمد الحقيل
  5. ^ صفحة في جريدة الرياض للصحفي سعود المطيري مع الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز الفهيد - رئيس مركز التنومة سابقاً