محمد بن يعقوب الكليني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محمد بن يعقوب الكليني
الألقاب ثقة الإسلام الكليني
الوفاة 329 هـ
المذهب شيعة أمامية اثنا عشرية
الاهتمامات الرئيسية الحديث
أعمال أصول الكافي، فروع الكافي
تأثر بـ محمد بن عبد الله، علي بن أبي طالب

الشيخ محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني وُلد الكليني في النصف الثاني من القرن الثالث بقرية كُلَين على بعد (38) كيلو متراً من مدينة رَي، الواقعة في جنوب العاصمة طهران , صاحب كتاب الكافي , أجلّ كتب الأصول عند الشيعة .

تولَّى أبوه منذ صغره رعايته وتربيته، حيث علَّمه الأخلاق، وحسن السلوك، والآداب الإسلامية. وكان خاله له عظيم الأثر في نشأته وتربيته.

قال علماء الشيعة فيه[عدل]

  • قال النجاشي : "محمد بن يعقوب بن إسحاق أبو جعفر الكليني، وكان خاله علان الكليني الرازي، شيخ أصحابنا في وقته بالري ووجههم، وكان أوثق الناس في الحديث، وأثبتهم، صنف الكتاب الكبير المعروف بالكليني يسمى الكافي في عشرين سنة.

كنت أتردد إلى المسجد المعروف بمسجد اللؤلؤي، وهو مسجد نفطويه النحوي، أقرأ القرآن على صاحب المسجد وجماعة من أصحابنا يقرأون كتاب الكافي على أبي الحسين أحمد بن أحمد الكوفي الكاتب، حدثكم محمد بن يعقوب الكليني، ورأيت أبا الحسن العقرائي يرويه عنه. وروينا كتبه كلها عن جماعة شيوخنا: محمد بن محمد، والحسين بن عبيد الله، وأحمد بن علي بن نوح، عن أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه، عنه. ومات أبو جعفر الكليني رحمه الله ببغداد سنة تسع وعشرين وثلاثمائة، سنة تناثر النجوم، وصلى عليه محمد بن جعفر الحسيني أبو قيراط، ودفن بباب الكوفة، وقال لنا أحمد بن عبدون: كنت أعرف قبره، وقد درس رحمه الله. وقال أبو جعفر الكليني: كل ما كان في كتابي عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، فهم محمد بن يحيى، وعلي بن موسى الكميذاني، وداود بن كورة، وأحمد بن إدريس، وعلي بن إبراهيم بن هاشم. [1]

  • وقال الشيخ حسين الحارثي والد الشيخ البهائي: "أما كتاب الكافي فهو للشيخ أبى جعفر محمد بن يعقوب الكليني (ره) شيخ عصره في وقته ووجه العلماء والنبلاء. كان أوثق الناس في الحديث وأنقدهم له وأعرفهم به. [2]
  • الشيخ عباس القمي: "الكليني هو الشيخ الأجل قدوة الأنام، وملاذ المحدثين العظام، ومروج المذهب في غيبة الإمام عليه السلام، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي الملقب ثقة الإسلام. ألف الكافي الذي هو أجل الكتب الإسلامية وأعظم المصنفات الامامية والذي لم يعمل للامامية مثله.[3]

من أساتذته[عدل]

  • أبو الحسن محمّد بن الأسدي الكوفي.
  • أحمد بن محمّد الأشعري.
  • الشيخ أحمد بن إدريس الأشعري.
  • عبد الله بن جعفر الحميري.
  • أحمد بن محمّد بن عاصم الكوفي.
  • حسن بن فضل بن زيد اليماني.
  • محمّد بن حسن الصفّار.
  • سهل بن زياد الآدمي الرازي.
  • محمّد بن إسماعيل النيشابوري.
  • أحمد بن مهران.
  • علي بن إبراهيم القمي.

من مؤلفاته[عدل]

  1. الكافي في الأُصول والفروع.
  2. كتاب الرجال.
  3. كتاب الردّ على القرامطة.
  4. كتاب رسائل الأئمّة.
  5. كتاب تعبير الرؤيا.
  6. موسوعة شعرية في مناقب وفضائل أهل البيت.

المصادر[عدل]

  1. ^ رجال النجاشي – أحمد بن علي بن أحمد بن العباس النجاشي الاسدي الكوفي – ط مؤسسة النشر الإسلامي 1418ه بقم المشرفة رقم الترجمة 1026 – محمد بن يعقوب
  2. ^ وصول الأخيار إلى أصول الأخبار – الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي الهمداني – صفحة 85
  3. ^ الكنى والالقاب – الشيخ عباس القمي منشورات مكتبة الصدر - الجزء الثالث صفحة 120