محمد حسين فضل الله

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محمد حسين فضل الله
الديانة مسلم شيعي إثنا عشري
المذهب جعفري
معلومات شخصية
الجنسية لبناني
الولادة 16 نوفمبر 1935م/19 شعبان 1354هـ
النجف، Flag of Iraq (1921–1959).svg المملكة العراقية
الوفاة 4 يوليو 2010م/22 رجب 1431هـ (74 عامًا)
بيروت، علم لبنان لبنان
المثوى الأخير مسجد الإمامين الحسنين، حارة حريك، ضاحية بيروت الجنوبية، علم لبنان لبنان
المرتبة الأعلى
الفترة في المنصب 1996–2010
المرتبة آية الله العظمى
المهنة الدينية
أستاذه أبو القاسم الخوئي
الموقع الإلكتروني bayynat.org.lb (بالعربيَّة، والفرنسيَّة، والإنگليزيَّة)
bayynat.ir (بالفارسيَّة، والأرديَّة)

محمد حسين فضل الله(2 نوفمبر 1935[1] - 4 يوليو 2010) نجل السيد عبد الرؤوف فضل الله عالم الدين المعروف في جبل عامل. مرجع دين شيعي لبناني من بلدة عيناثا الجنوبية، ولد في مدينة النجف في العراق توفي في لبنان. ولد السيد محمد حسين فضل الله في النجف في العراق في 19 شعبان لعام1354 هـ. بدأ بالدراسة في الحوزة العلمية في سن مبكرة جداً، كان تقريباً في التاسعة من عمره، وعندما وصل إلى سن السادسة عشر بدأ بحضور دروس الخارج[2] ،يعتبر من أكثر علماء الشيعة انفتاحاً على التيارات الأخرى.

نسبه[عدل]

هو السيد محمّد حسين ابن السيد عبد الرؤوف ابن نجيب الدين ابن السيد محيي الدين ابن السيد نصر الله ابن محمد بن فضل الله (وبه عرفت الأسرة وإليه نسبت) ابن محمد بن محمد بن يوسف بن بدر الدين بن علي بن محمد بن جعفر بن يوسف بن محمد بن الحسن بن عيسى بن فاضل بن يحيى بن حوبان بن الحسن بن ذياب بن عبد الله بن محمد بن يحيى بن محمد بن داود بن ادريس بن داوود بن أحمد بن عبد الله بن موسى بن عبد الله بن الحسن المثنى ابن الامام الحسن ابن الإمام علي بن أبي طالب [3]

أساتذته ودراسته[عدل]

نشأ السيد فضل الله في أحضان الحوزة العلمية في النجف، وبدأ دراسته للعلوم الدينية في سنّ مبكرة جداً.. ففي حوالي التاسعة من عمره، بدأ بالدراسة على والده السيد عبد الرؤوف فضل الله، وتدرّج حتى انخرط في دروس الخارج في سنّ السادسة عشرة تقريباً [4]، فحضر على كبار أساتذة الحوزة آنذاك، أمثال: المرجع الديني أبو القاسم الخوئي، والمرجع الديني محسن الحكيم، ومحمود الشاهرودي، وحسين الحلي، وحضر درس الأسفار عند الملا صدرا البادكوبي. ويُذكر في هذا المجال أن محمد باقر الصدر قد أخذ تقريرات بحث فضل الله إلى الخوئي لكي يُطلعه على مدى الفضل الذي كان يتمتع به، فأعطاه الخوئي وكالة لقبض الأموال الشرعية، فكانت وكالته المطلقة له في الأمور التي تناط بالمجتهد العالم. ثم بدأ بعد ذلك بالتدريس العلمي حيث أصبح أستاذاً للفقه والأصول في حوزة في النجف وقد شرع في تدريس بحث الخارج منذ ما يقارب العشرين عاماً وحضر درسه العديد من الطلاب من شتى أنحاء العالم الإسلامي عموماً والعربي على وجه الخصوص.

نشاطاته[عدل]

في العراق[عدل]

وكما اهتمّ السيد فضل الله بالدراسة الدينية الحوزوية، اهتمّ بالنشاط الثقافي في النجف، فانتُخب عضواً في المجمع الثقافي لمنتدى النشر.

وقد أصدر مع بعض زملائه، ومنهم السيد محمد مهدي الحكيم، نجل المرجع السيد محسن الحكيم، مجلة خطّية باسم "الأدب".

وعندما أصدرت جماعة العلماء في النجف مجلة (الأضواء) سنة1380هـ، وهي مجلة ثقافية إسلامية ملتزمة، كان سماحته أحد المشرفين عليها مع السيد محمد باقر الصدر والشيخ محمد مهدي شمس الدين.. حيث ان السيد الصدر كان يكتب الافتتاحية الأولى فيها والسيد فضل الله الصفحة الثانية وقد تم جمع هذه المقالات في كتاب "قضايانا على ضوء الإسلام".

عندما غادر النجف نقل عن السيد محمد باقر الصدر أنه قال: كل من خرج من النجف خسر النجف إلا السيد فضل الله خسره النجف.[5]

في لبنان[عدل]

انتقل محمد حسين فضل الله من العراق إلى لبنان في سنة 1966 بناء على طلب الناس، وبدأ نشاطه التبليغي في مسجد الإمام علي في النبعة، وأسس هناك حوزة المعهد الشرعي الإسلامي. وقد أنشأ عدة جمعيات خيرية ومقرات للأيتام والمستشفيات الخيرية مما زاد من شعبيته.

بعدها اتخذ من مسجد الرضا في بئر العبد مركز تبليغيا ومنبرا لنشر الوعي والثقافة. كما عمل على نشر فكر وارشادات الامام الخميني. وحث الشباب على الجهاد في وجه الظلم والاحتلال. ما ساهم في توعية وتربية جيل الشباب المسلم في لبنان، الامر الذي شكل بيئة حاضنة لولادة الاحزاب الدينية وابرزها حزب الله.

منذ 1966 بدأ بتدريس "البحث الخارج" وقد حضر عنده العديد من طلاب العلوم الدينية ابرزهم :

وبالإضافة إلى درس الخارج في بيروت، شرع سماحته بتدريس الخارج في حوزة المرتضى في دمشق/سوريا، في يومي السبت والأحد من كل أسبوع، يحضره العديد من طلاب العلم وأساتذة الحوزة، من العراقيين والخليجيين بشكل خاص، ممن هاجروا إلى الشام وأقاموا في جوار السيدة زينب(ع) وقد درّس سماحته في أبواب مختلفة من الفقه، وطبع من تقريراته كتاب "فقه الإجارة"، وفقه الشركة، وفقه مناسك الحج.[6]

السيد فضل الله محتضنا السيد حسن نصر الله في حفل تأبين ابنه الشهيد هادي نصر الله


مرجعيته وفكره[عدل]

الاجتهاد والمرجعية[عدل]

شهد بعض رجال الدين الشيعة لفضل الله بالاجتهاد والقدرة على الاستنباط مما يخوله لأن يكون مرجعاً، وممن شهد له بذلك:

يلخص الدكتور عبد الجبار الرفاعي فكر السيد فضل الله وتعامله مع التراث والتاريخ الإسلامي بقوله: «كان هاجس كتابات فضل الله هو الرّاهن، وما يحفل به الاجتماع الإسلاميّ من تناقضاتٍ وملابساتٍ ومشكلات، فيسعى إلى اكتشافها وتحليلها ونقدها. لم يقع أسير تمجيد السّلف، والثّناء على أخطاء التّاريخ، والانشغال بتحويل الهزائم إلى انتصارات، وتقديس كلّ ما يتضمّنه التّراث، وإنما تسلّح بمنظورٍ نقديّ حجاجيّ، لا يخشى من مقاربة الموروث والواقع برؤيةٍ تحليليّةٍ نقديّة، والوقوف على ما يكتنفه من ثغراتٍ بكلّ جرأة. لا يكفّ السيّد فضل الله في محاضراته وخطبه وكتاباته عن النّقد والمراجعة، وقد تعلّمت منه مثلما تعلّم غيري من شباب الحركة الإسلاميّة وقتئذٍ، التّفكير النقديّ، والمغامرة في إثارة الاستفهامات ، فقد كان مسكوناً بالتّساؤل، وظلّ يشدّد على ضرورة طرح الأسئلة، ويحثّ على أنّ السّؤال مفتاح المعرفة، وما من سؤال إلا وله أجوبة . لقد خرجت من السّجن المعرفيّ الأوّل بمطالعتي لآثاره.[9]»

السيد فضل الله مع والده السيد عبد الرؤوف واخوه السيد محمد علي وابن اخته السيد عبد الصاحب والشهيد الشيخ راغب حرب في الحج عام 1977

تفسير القرآن الكريم[عدل]

من مؤلفات السيد فضل الله كتاب تفسير من وحي القرآن، عبارة عن 20 مجلد. ويعتبر من أبرز تفاسير القرآن الكريم في القرن الرابع عشر هجري. وهذا ما شهد به الكثير من العلماء والمراجع المختصين في البحوث القرآنية وأبرزهم:

  • آية الله الشيخ جعفر السبحاني وقد ذكر ذلك في كتابه مفاهيم القرآن عند تعداده أعلام التفسير في القرن الرابع عشر هجري، حيث قال : «العلامة الحجة السيد محمد حسين فضل الله، من أكابر علماء لبنان، له «من وحي القرآن» خرج في عشرين جزءاً. »[10]
  • آية الله الشيخ محمد هادي معرفت وقد ذكر ذلك في كتابه التفسير والمفسرون في ثوبه القشيب الجزء الثاني حيث قال: «من وحي القرآن تـفـسير تربوي اجتماعي شامل , و يعد من اروع التفاسير الجامعة , النابعة من روح حركية نابضة بـالـحـيـوية الإسلامية العريقة انطلق فيه المؤلف هو السيد محمد حسين فضل اللّه , من ألمع علماء الاسـلام فـي الـقطر اللبناني يعمل في احياء الجو القرآني في كل مجالات الحياة المادية و المعنوية , نـظـير ما صنعه سيد قطب في تفسيره ((في ظلال )), مضيفا عليه تعاليم صادرة عن اهل البيت في تربية الجيل المسلم , و متناسبا مع كل دور من ادوار الزمان .» [11]
  • وصدر العديد من المؤلفات التي اهتمت بتسليط الضوء على تفسير من وحي القرآن والمنهج العلمي المعتمد فيه لتفسير الآيات القرآنية، ومنها:

- السيد محمد حسين فضل الله مفسراً للسيد محمد طاهر الحسيني.

- مفاهيم حركية من وحي القرآن للشيخ علي حسين غلوم.

الانتقاد الشيعي[عدل]

بعد تصديه للمرجعية، تعرض محمد حسين فضل الله للانتقاد من قبل عدد من مراجع الشيعة وعلمائهم، بسبب اختلافه معهم في تحديد بعض تفاصيل وجزئيات العقيدة الشيعية وتشكيكه ببعض الحوادث التاريخية، ومما انتقد فيه:

  • يُتهم فضل الله بإنكار حادثة كسر ضلع فاطمة الزهراء، حيث يعد الشيعة هذه الحادثة من المسلَّمات التاريخية، إلا أن فضل الله يقول أن رأيه هو التشكيك في الحادثة، وليس إنكارها.
  • إنكار الولاية التكوينية. وقد أورد أدلته على ذلك في بحث استدلالي باسم «نظرة إسلامية حول الولاية التكوينية».
  • تحديد أول الشهور عبر الحسابات الفلكية، حيث ان الشيعة يعتمدون على رؤية الهلال اما بالعين المجردة أو بالعين المسلحة.
  • رفض وتحريم مبدأ اللعن والسب والتوجه بالإساءة إلى بعض أصحاب النبي محمد أمثال أبي بكر وعمر بن الخطاب وعائشة بنت أبي بكر؛ حيث يأخذ الشيعة موقفاً سلبياً منهم.

كان المرجع الإيراني جواد التبريزي من جملة من انتقدوا فضل الله، فأصدر عدداً من الفتاوى والبيانات الموجهة ضد فضل الله، وقد وصفه بـ”الضال المضل“، كما حرم تقليده، وقراءة كتبه والترويج لها.[12] وكذلك المرجع حسين وحيد الخراساني كان من المراجع الإيرانيين الذين انتقدوا فضل الله، وقد عبر في إحدى رسائله عن عقيدة فضل الله بأنها ”إضلال عن سبيل الله وإفساد في العقائد الحقة“.

وقد انتقد جعفر مرتضى العاملي مؤسس «المركز الإسلامي للدراسات» في بيروت بقوة تشكيكات فضل الله في العقائد الشيعية في محاضراته وخطبه وكتبه، وقد ألف كتاباً اسمه «مأساة الزهراء»، ثم ألحق به كتاباً آخر باسم «خلفيات كتاب مأساة الزهراء» في عدّة مجلدات، وقد ضمّن فيها نقداً شديداً لآراء لفضل الله وأفكاره. وقد أيد العاملي لفيف من العلماء والمراجع أبرزهم السيد محمد سعيد الحكيم والشيخ باقر شريف القرشي.[13]

بعد أن كثرت المناولات التي تطال السيد فضل الله اصدر السيد علي الخامنئي فتوى بحرمة الكلام أو النيل من السيد فضل الله، واصفا إياه بأنه من اعلام المذهب بطهارته وايمانه وجهاده.[14] كما أنه قال بوجوب تفعيل صلاة الجمعة التي كان يقيمها السيد فضل الله في مسجد الحسنين في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت.[15]

كما ان الشيخ الدكتور أحمد الوائلي وصفه في قصيدة شعرية ارسلها له تحية لديوانه قصائد للإسلام والحياة انه كون لخصته سطور.

بعد وفاة السيد فضل الله عدل عدد من العلماء والمراجع عن انتقاده واجازوا البقاء على تقليده ومن جملة هؤلاء السيد كاظم الحائري. [7]

المؤلفات[عدل]

للسيد محمد حسين فضل الله الكثير من المؤلفات، وتتوزع هذه المؤلفات ما بين مجلدات وما بين كتيبات صغيرة منها على سبيل المثال لا الحصر:

الكتب الفقهية[عدل]

  1. فقه الشريعة (الرسالة العملية)، وتتألف من ثلاثة أجزاء.
  2. أحكام الشريعة: ملخص لفقه الشريعة.
  3. الفتاوى الواضحة: تعليق على الرسالة العملية للسيد محمد باقر الصدر.
  4. الفقه الميسر.
  5. دليل مناسك الحج.
  6. كتاب الصوم.
  7. المناسك الفقهية.
  8. فقه الحياة.
  9. تحديات المهاجر.

الكتب الإسلامية[عدل]

  1. الإسلام ومنطق القوة.
  2. مع الحكمة في خط الإسلام.
  3. مفاهيم إسلامية.
  4. قضايانا على ضوء الإسلام.
  5. خطوات على طريق الإسلام.
  6. إرادة القوة.
  7. قضايا إسلامية معاصرة.
  8. الحركة الإسلامية: هموم وقضايا.
  9. الإسلاميون والتحديات المعاصرة.
  10. في آفاق الحوار المسيحي الإسلامي.
  11. المدنّس والمقدس.
  12. للإنسان والحياة.
  13. اتجاهات وأعلام.
  14. أمراء وقبائل.
  15. حوارات في الفكر والسياسة والاجتماع.
  16. أحاديث في قضايا الاختلاف والوحدة.

محاضرات ومفاهيم[عدل]

  1. الأخلاقيات الطيبة وأخلاقيات الحياة.
  2. تحديات الإسلام بين الحداثة والمعاصرة.
  3. الإسلام وقدرته على التنافس الحضاري.
  4. الإسلام والمسيحية بين ذهنية الصراع وحركية اللقاء.
  5. التوبة.. عودة إلى الله.
  6. المرجعية وحركة الواقع.
  7. رسالة الحج.
  8. مسائل عقائدية.
  9. الحوار بلا شروط تمرد على حالة الخوف.
  10. الزهراء المعصومة أنموذج المرأة العالمي.
  11. 100 سؤال وجواب.

ندوات ومحاضرات[عدل]

  1. تقوى الصوم.
  2. بينات.
  3. الجمعة منبر ومحراب.
  4. صلاة الجمعة : الكلمة والموقف.
  5. الندوة: عشرون جزءاً تتألف من المحاضرات الأسبوعية التي يلقيها السيد كل ليلة سبت في مدينة السيدة زينب في سوريا.

القرآنيات[عدل]

  1. حركة النبوة في مواجهة الانحراف.
  2. أسلوب الدعوة في القرآن.
  3. الحوار في القرآن.
  4. من عرفان القرآن.
  5. من وحي القرآن: تفسير القرآن الكريم.

الدعاء[عدل]

  1. في رحاب دعاء كميل.
  2. في رحاب دعاء مكارم الأخلاق.
  3. آفاق الروح.
  4. في رحاب دعاء الافتتاح.
  5. مع روحانية الزمن.

أهل البيت[عدل]

  1. كتاب الزهراء القدوة
  2. في رحاب أهل البيت(ع)في جزأين
  3. نظرة إسلامية حول عاشوراء
  4. نظرة إسلامية حول الغدير
  5. نظرة إسلامية حول الولاية التكوينية
  6. علي ميزان الحق
  7. من وحي عاشوراء
  8. حديث عاشوراء
  9. تأملات في آفاق الإمام الكاظم(ع)
  10. على ضفاف الوصية. (شرح لوصية الامام علي)

الاجتماعيات[عدل]

  1. دنيا الطفل.
  2. دنيا الشباب.
  3. دنيا المرأة.
  4. تأملات إسلامية حول المرأة.

الشعر[عدل]

  1. يا ظلال الإسلام.
  2. قصائد للإسلام والحياة.
  3. على شاطئ الوجدان.
  4. في دروب السبعين

المسائل والبحوث الفقهية[عدل]

  1. فقه الشركة.
  2. فقه المواريث.
  3. رسالة في الرضاع.
  4. الصيد والذباحة.
  5. كتاب النكاح. (جزئين)
  6. القرعة والاستخارة.
  7. الوصية.
  8. اليمين والعهد والنذر.
  9. لا ضرر ولا ضرار.
  10. كتاب الجهاد.
  11. حكم الحجاب اللاصق في الوضوء والغسل.
  12. ثمار البحر، نظرة فقهية حديثة.
  13. الإثبات القضائي - الشهادة.
  14. فقه القضاء (جزئين).
  15. فقه الطلاق وتوابعه.
  16. فقه الحج.
  17. فقه الأطعمة والأشربة.
  18. البلوغ.

المؤسسات الخيرية[عدل]

قام السيد محمد حسين فضل الله بإنشاء جمعية المبرات الخيرية، والتي انبثقت عنها الكثير من المدارس والمستشفيات والمعاهد الخيرية، فعلى سبيل المثال:

المدارس[عدل]

  • ثانوية الإمام جعفر الصادق(ع)
  • ثانوية الكوثر.
  • مدرسة الأبرار.
  • مدرسة الإشراق.
  • ثانوية البشائر.
  • ثانوية الرحمة.
  • ثانوية الإمام الجواد(ع)
  • ثانوية الإمام الحسن
  • مدرسة عيسى بن مريم
  • مدرسة المجتبى
  • مدرسة الإمام الباقر (ع)

وغيرها

المعاهد[عدل]

  • معهد على الأكبر المهني والتقني.
  • معهد دار الصادق للتربية والتعليم.
  • معهد الرأفة للتمريض.

المراكز الصحية[عدل]

  • مستشفى بهمن.
  • مستشفى السيدة الزهراء(ع).
  • مستشفى الإمام الحسين(ع) الطبي.
  • مركز العباس الصحي الثقافي.
  • مركز التآخي الطبي حارة حريك.
  • مركز التآخي الطبي عيتا الشعب.
  • مركز التآخي الطبي بنت جبيل.
  • مركز التآخي الطبي صور.
  • مركز التآخي الطبي الغازية.
  • مركز التآخي الطبي النبطية (قيد الإنشاء).
  • مركز التآخي الطبي بعلبك (قيد الإنشاء).
  • مركز التآخي الطبي مشغرة (قيد الإنشاء).
  • مستشفى التآخي الطبي جويا (قيد الإنشاء)


المؤسسات الرعائية[عدل]

  • مبرة الإمام الخوئي.
  • مبرّة السيدة خديجة.
  • مبرة الإمام علي(ع).
  • مبرة السيدة مريم.
  • مبرة الإمام زين العابدين (ع)
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء بيروت.
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء الغازية.
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء النبطية.
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء صور.
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء الشهابية.
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء بنت جبيل.
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء عيتا الشعب.
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء شقرا.
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء مشغرة.
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء بعلبك.
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء جبيل.
  • مكتب الخدمات الاجتماعية لرعاية الأيتام والفقراء طرابلس.

ذوي الاحتياجات الخاصة[عدل]

  • سراج للتشخيص التربوي.
  • الدمج في المدراس.
  • ثانوية الإمام الهادي

المراكز الدينية والثقافية[عدل]

  • مجمع الإمامين الحسنين عليهما السلام.
  • مكتبة السيد محمد حسين فضل الله العامة
  • المركز الإسلامي الثقافي

وفاته[عدل]

توفي نهار الأحد الواقع في 04/07/2010 في مستشفى بهمن في حارة حريك إثر نزيف حاد اصابه في المعدة. وذلك بعد معاناة طويلة مع المرض. ودفن بجنب قاعة الزهراء الملحقة بمسجد الإمامين الحسنين في محلة حارة حريك في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت بعد أن صلى عليه أخوه السيد محمد علي فضل الله.

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]