محمد صديق خان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

وهو العلامة المحقق الشيخ محمد صديق بن حسن بن علي بن لطف الله القِنَّوجِي البخاري الحسيني نزيل بهوبال (صديق حسن خان) ولد يوم الأحد 11 جمادي الأولى عام 1248هـ/1832م، ببلدة (بانس بريلي)، ولما بلغ السادسة من عمره توفي والدهِ فأصبح يتيماً فقيراً في رعاية والدتهِ، ثم رحل مع أمهُ إلى قنوج موطن آبائهِ. فعني بهِ أخوهُ أحمد حيث أشرف على تعليمهِ وتثقيفهِ ثم أخذ يطلب العلم وهو في مقتبل العمر، فقراً على أساتذة بلدة (فرخ آباد) و(كانفور)، ثم سافر قاصداً (بهوبال)، بغية طلب الرزق. فلقي الحفاوة من الوزير جمال الدين الصديقي الدهلوي الذي ولاه الإشراف على تعليم أسباطهِ، ثم ساءت العلاقة وفسدت بينهث وبين الوزير، فاخرجهث من بهوبال ثم صلح الأمر بينهما، حيث أدرك الوزير قدرهُ فأستقدمهُ إلى بهوبال وولاه تحرير (الوقائع) وزوجه بأبنتهِ.

ولما سافر إلى الحج التقى بعدد علماء اليمن فأخذ عنهم، وعندما رجع إلى بهوبال ولي منصب نظارة المعارف ثم نظارة ديوان الإنشاء ومنح لقب (خان).

ولما كان يتردد على ملكة بهوبال بحكم منصبهِ، وكانت أيماً، وقع في قلبها، فتزوجت بهِ، وأسندت إليه مهام واسعة، وأقطعتهُ أملاكاً شاسعة، وحاز على لقب (نواب)، ومنح حق التعظيم في أرجاء الهند. ثم اخذت المؤامرات تحاك ضده من جانب الحكومة البريطانية وأتهمته بالتحريض ضدها، والحض على الجهاد من خلال رسائلهِ وكتبهِ، وروجت الأشاعة عنهُ بأنه فرض الحجاب الشرعي على ملكة بهوبال فأنتزعت منه ألقاب الإمارة، وتنكرت لهُ الوجوه إلا زوجتهُ ملكة بهوبال التي بقيت على حسن الود وكامل الأخلاص والوفاء.

صفاته واخلاقه[عدل]

كان في اخلاقهِ كثير الحياء جم التواضع لطيف المعاملة، حلو المنطق، قليل الكلام، قليل الغضب، واسع الحلم، دائم البشر، حسن المعشر.

وكان محباً للناس معترفاً بالفضل، قريباً من النفس، حيث قال فيه صاحب كتاب نزهة الخواطر: (ثم لهُ من حسن الأخلاق أوفر حظ وأجل، قل أن يجد الإنسان مثل حسن خلقهِ عند أصغر المتعلقين بخدمتهِ)، وكان كثير العبادة محافظاً على صلاة الجماعة في أول الوقت، حريصاً على الأدعية المأثورة عن النبي محمد، ولا يبتغي حراماً وكان كثير الورع مجافياً للمشبوه، وهذه الصفات الطيبة تترجم سلوك حياته وتعكس واقع تصرفاته.

وفاته[عدل]

وهو في خضم محنتهِ في أمر الولاية ومؤامرات الحكومة ضده أصابه مرض الأستسقاء، وأشتد عليه حتى توفي ليلة 29 جمادى الآخرة عام 1307 هـ/1890م، ولهُ من العمر تسع وخمسون عاماً.

من مؤلفاته[عدل]

  • أبجد العلوم، وهو كتاب طبع بثلاثة أجزاء وأربعة مجلدات بتحقيق عبد الجبار زكار، من منشورات وزارة الثقافة والإرشاد القومي في سوريا.
  • إتحاف النبلاء المتقين بإحياء مآثر الفقهاء المحدثين.
  • الاحتواء على مسألة الأستواء.
  • الإدراك لتخريج أحاديث رد الأشراك.
  • الإذاعة لما كان وما يكون بين يدي الساعة.
  • أربعون حديثاً في فضائل الحج والعمرة.
  • إفادة الشيوخ بمقدار الناسخ والمنسوخ.
  • الإكسير في أصول التفسير.
  • إكليل الكرامة في تبيان مقاصد الإمامة.
  • الانتقاد الرجيح في شرح الأعتقاد الصحيح.
  • بغية الرائد في شرح العقائد.
  • البلغة في أصول اللغة.
  • العَلَم الخفّاق في عِلْم الاشتقاق.
  • غِصن البان المورق بمحسنات البيان.
  • بلوغ السول في أقضية الرسول.
  • تميمة الصبي في ترجمة الأربعين من أحاديث النبي.
  • ثمار التنكيت في شرح أبيات التثبيت.
  • حسن الأسوة بما ثبت من الله ورسوله في النسوة.
  • الجنة في الأسوة الحسنة بالسنة.
  • حجج الكرامة في آثار القيامة.
  • الحرز المكنون من لفظ المعصوم المأمون.
  • حصول المأمول من علم الأصول.
  • الحطة في ذكر الصحاح الستة.
  • خبيئة الأكوان في افتراق الأمم على المذاهب والأديان.
  • دليل الطالب على أرجح المطالب.
  • ذخر المحتي من آداب المفتي.
  • رحلة الصديق إلى البيت العتيق.
  • الروضة الندية في شرح الدرر البهية.
  • رياض الجنة في تراجم أهل السنة.
  • السحاب المركوم في بيان أنواع الفنون وأسماء العلوم. (وهو القسم الثاني من كتاب أبجد العلوم).
  • سلسلة العسجد في ذكر مشايخ السند.
  • شمع أنجمن في ذكر شعراء الفرس وأشعارهم. باللغة الفارسية.
  • ضالة الناشد الكئيب في شرح المنظوم المسمى بتأنيس الغريب.
  • ظفر اللاضي بما يحب في القضاء على القاضي.
  • العبرة مما جاء في الغزو والشهادة والهجرة.
  • عون الباري بحل أدلة البخاري.
  • غنية القاري في ترجمة ثلاثيات البخاري.
  • فتح البيان في مقاصد القرآن. (أربعة مجلدات).
  • فتح المغيث بفقه الحديث.
  • الفرع النامي من الأصل السامي.
  • قصد السبيل إلى ذم الكلام والتأويل.
  • قضاء الأرب من مسألة النسب.
  • قطف الثمر من عقائد أهل الأثر.
  • الدين الخالص.
  • كشف الألتباس عما وسوس به الخناس. (باللغة الهندية).
  • لف القماط على تصحيح بعض ما أستعملهُ العامة من المولد والمعرب والأغلاط.
  • لقطة العجلان مما تمس إلى معرفته حاجة الإنسان.
  • مثير ساكن الغرام إلى روضات دار السلام.
  • مسك الختام شرح بلوغ المرام. (مجلدين).
  • منهج الوصول إلى اصطلاح أحاديث الرسول.
  • الموعظة الحسنة بما يخطب بهِ في شهور السنة.
  • نشوة السكران من صهباء تذكار الغزلان.
  • نيل المرام من تفسير آيات الأحكام.
  • هدية السائل إلى أدلة المسائل.
  • الوشي المرقوم في بيان أحوال العلوم، المنثور منها والمنظوم. (وهو القسم الأول من كتاب أبجد العلوم).
  • يقظة أولي الأعتبار مما ورد في ذكر النار وأصحاب النار.
  • الإقليد لأدلة الأجتهاد والتقليد.
  • التاج المكلل من جواهر مآثر الطراز الآخر والأول، (وهو كتاب سير وترجمة 543 عالِم من علماء الإسلام).
  • الأربعون حديثاً متواترة، مطبوع في بهوبال.
  • ربيع الأدب، (مخطوط).
  • الروض البسام، (مجهول).
  • الغنة ببشارة أهل الجنة، وهو كتاب في التصوف.
  • الكلمة العنبرية في مدح خير البرية، (وهو قصيدة في مدح النبي محمد أوردها أبنه النواب السيد محمد علي خان في (مآثر صديقي) صفحة 28 - 32).
  • اللواء المعقود لتوحيد الرب المعبود.
  • تخريج الوصايا من خبايا الزوايا، طبع في مصر.
  • تكحيل العيون بتصاريف العلوم والفنون، (مخطوط).
  • التذهيب شرح التهذيب.
  • إحياء الميت بذكر مناقب أهل البيت، (مخطوط).