هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

محمد طلبة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


محمد طلبة
العقيدة أهل السنة، سلفية
تأثر بـ ابن تيمية
ابن القيم
الألباني

الشيخ محمد طلبة هو أحد مشايخ مصر المشهورين بالفقه والحديث والتفسير.

نشأته[عدل]

شيوخه[عدل]

حضر واستفاد ودرس على ثلة من العلماء الأجلاء الذين يشرف الطالب بأحدهم وهم كُثُر ومنهم:

الفقه والعقيدة

التفسير والفرائض

حفظ القرآن الكريم

  • أبوه الشيخ رأفت طلبة

الدراسة النظامية

  • وجمع من أهل العلم والفضل.

واستفاد من قربه للعلماءو مشاهدةَ أخلاق العلماء عملياً وهذا هو ما ينصح به في دروسه وممن تأثر بهم وبسمتهم الشيخ الدكتور فهد بن عبد العزيز الفاضل، والشيخ عبد الله السديس وآخرين.

طريقة تحصيله للعلم[عدل]

كما هي عادة السلف في العناية بالقرآن الكريم قبل كل شيء استغلالاً لذاكرة الطفولة، وملكة الحفظ، ثم حفظ ما تيسر من المتون المختصرة كالأربعين النووية والأصول الثلاثة وكتاب التوحيد والبيقونية والمتون الفقهية ونحو ذلك من المتون المختصرة في بداية التحصيل.

ثم ملازمة الدروس وسماع ما تيسر من الشروح والتعليقات، ومن أعظمها بركة ما كان يسمعه من الشيخ عبد العزيز بن باز وخاصة في تعليقه على الدروس بمسجد الملك خالد بالرياض، وإجابته على الأسئلة وغير ذلك.

و قد درس الفنون المختلفة ك الفقه والتوحيد والحديث والتفسير والأصول واللغة والتجويد وكان يبدأ بالفن من أوله على يد الشيخ حتى يصل إلي آخره بفضل الله ليتحصل لنه التصور للعلوم المختلفة.

ولم يغفل الشيخ مسأله التحصيل الشخصي فهو يؤمن بأن التحصيل على العلماء هو الأصل لكن لا يعني ذلك أن يهمل طالب العلم مجهوده كطالب علم في جرد الكتب واستقراء المسائل وسرد المطولات، ففي ذلك من البركة والنفع ما يلحظه كل طالب علم، ولكن بعد المرحلة التأسيسية على يد الشيوخ.

يلاحظ أن أغلب شيوخ الشيخ من خارج مصر, ويرجع ذلك كما بين هو في دروسه إلي عدم تواجده في مصر، وإلاّ فمصر مليئة بالعلم والعلماء، ولا يخلو بفضل الله قُطر ومصر أو عصر من أهل الفضل والعلم كما يقول هو.

الإجازات[عدل]

حصل الشيخ على إجازة مسندة على عدد من كبار المسندين ممن يعز اجتماعهم في لأحد وذلك لاختلاف مواطنهم وبلدانهم وأسانيدهم العالية وهؤلاء الشيوخ هم :

- فضيلة الشيخ عبدالرَّحمن بن عبدالحيّ الكَتَّاني (من المغرب)

- فضيلة الشيخ غلام الله رحمتي كاكري (من باكستان)

- فضيلة الشيخ عبدالله بن صالح العبيد (المملكة العربية السعودية)

- فضيلة الشيخ عبدالله بن حمود التويجري (المملكة العربية السعودية)

- فضيلة الشيخ عبدالشّكور بن فيّاض الأركاني (المملكة العربية السعودية)

- فضيلة الشيخ محمد بن قاسم الوشلي (اليمن)

- فضيلة الشيخ علي بن محمد توفيق النّحَّاس (مصر)

وقد حضر الشيخ لكل هؤلاء الشيوخ مجالس الصحيح وقراءته عليهم وقد أجازه جميع الشيوخ الأفاضل المتقدمين بصحيح البخاري وبما صحت لهم به الرواية من مروياتهم.

روابط[عدل]

طالع أيضا[عدل]