محمد عبو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محمد عبو في جوان 2013

محمد عبّو (1966) هو سياسي ومحامي وناشط حقوقي تونسي شغل منذ ديسمبر 2011 منصب وزير الإصلاح الإداري في حكومة حمادي الجبالي[1] قبل أن يستقيل يوم السبت 30 جوان 2012. واُنتخب في 13 ماي 2012 أمينا عاما لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية قبل أن يستقيل منه ليؤسس ويترأس حزب التيار الديمقراطي[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً].

نشاطه في مجال حقوق الإنسان[عدل]

هو مناضل من أبرز مناهضي بن علي و نظامه . دخل السجن جرّاء ذلك ، و كان أول من خاط فمه احتجاجا. أسّس محمد عبو المنظمة الدولية لنصرة المساجين السياسيين . وهو عضو في المكتب التنفيذي لمركز تونس لاستقلال القضاء وفي الهيئة الوطنية للحريات . كان عضوا في الهيئة المديرة لجمعية المحامين الشبان. وهو من مؤسّسي المؤتمر من أجل الجمهورية[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً].

عرف المحامي محمد عبّو بدفاعه عن الحريات في تونس وفي العالم و تطوّع للدفاع عن عدد هام قالب:من من المناضلين الملاحقين في بلدانهم بسبب مواقفهم من الحريات وحقوقالإنسان[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً].

تاريخه[عدل]

عرف محمد عبّو بمواقفه الراديكالية تجاه بن علي .تم ايقافه في الأول من مارس 2005 وحكم عليه بالسجن لخمس سنوات و نصف في 29 أفريل من نفس السنة على خلفية مقاله الشهير ” بن علي شارون ” الذي نشر في الموقع الالكتروني”تونس نيوز” في الثامن و العشرين من شهر فيفري سنة 2005[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً]. و جاء هذا المقال بعد الدعوة التي وجّهها بن علي لرئيس الوزراء الإسرائيليإلىشارون[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً] للمشاركة في القمة الدولية للاتصال و المعلومات التي نظمتها الامم المتحدة في تونس[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً]، من 16 إلى 18 نوفمبر 2005، دعوة قوبلت باحتجاجات واسعة من المجتمع المدني في تونس .

في مقاله “بن علي شارون ” قارن محمد عبّو ، بطريقة ساخرة ، بين الرجلين ، “صانع التغيير ” و “صانع صبرا و شاتيلا “. قارن بين فساد شارون و عائلته ، و فساد بن علي و عائلته ، بين قمع شارون للفلسطينيين ، و قمع بن علي للتونسيين . قارن بين الرجلين و لكنه وجد لبن علي “فضائل ” لم تتوفّر عندشارون[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً]

و قيمة ذلك المقال ، ان صاحبه تجرأ على قول ما لم يقله أي تونسي قبله في بن علي[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً].

تم القبض على محمد عبو بتهمة “تحريض السكان على مخالفة القوانين “و بتهمة اخرى استندت إلى شكوى من قبل احدى المحاميات ” لاعمال عنف موصوفة تطلبت ادخالها بشكل عاجل إلى قسمالإسعاف“[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً]

قضى محمد عبو ،عامين ونصف في السجن الإنفرادي، ولم يتم اطلاق سراحه الا اثر حملة وطنية و دولية واسعة ، و تدخل من منظمة العفو الدولية[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً].

في السجن الانفرادي ، ابتكر محمد عبو اسلوبا جديدا في الاحتجاج ، اسلوبا مؤلما و غير مسبوق، بان خاط فمه لمدة اربعة ايام من الثاني إلى الخامس من أكتوبر 2005 ، احتجاجا على واقع الحريات فيتونس[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً].

واصل النضال بأشكال مختلفة بعد خروجه من السجن ، كما شارك مباشرة في احداث الثورة وكان يوم 14 جانفي من المرابطين أمام وزارة الداخلية، إلى انسقطالديكتاتور[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً].

يتولى منذ ديسمبر 2011 مهمة وزير مكلف بالإصلاح الإداري. وفي 13 ماي 2012 تم إنتخابه أمينا عاما لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية. استقال من حزب المؤتمر من أجل الجمهورية في يوم 17 فيفري 2013 ليؤسس حزب التيار الديمقراطي[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً].

حزب التيار الديمقراطي[عدل]

بعد تقديم استقالته بسبب المواقف المتضاربة داخل حزب المؤتمر من أجل الجمهورية[2] , أسس محمد عبو يوم 12 جوان 2013 حزب التيار الديمقراطي يضمّ مجموعة من القيادات المنسحبة من حزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة وبعض الأحزاب الأخرى والشخصيّات الجديدة. [3]

الحياة الشخصية[عدل]

متزوج من الأستاذة سامية عبو وله منهاثلاثةأبناء[ادعاء غير موثق منذ 510 يوماً].

مراجع[عدل]