محمد غني حكمت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

محمد غني حكمت من أشهر النحاتين العراقيين ولد في الكاظمية في بغداد عام 1929 وتوفي في عمان الأردن يوم أيلول2011.

حياته[عدل]

أعماله الفنية[عدل]

لم يكن أحد من افراد عائلته مارس فن الرسم أو النحت وهو من أسرة محافظة ومن بيئة كان الكثير منهم ينظر إلى فن النحت على انه من الامور المحرمة في نظر الشرع، استنادا إلى مقابلة مع النحات محمد غني حكمت، قد تكون تأثيرات الطفولة عندما كان يذهب إلى نهر دجلة ويعمل من الطين الحر اشكالاً لحيوانات أو قد تكون الزخارف والمقرنصات والقباب التي كانت تزين الاضرحة في مدينة الكاظمية الاثر الخفي في نزوعه إلى فن النحت.

أسلوبه[عدل]

  • تظهر في تجربة النحات محمد غني حكمت سمات أسلوبية ناتجة عن تأثره " بالنحت السومري والأختام الأسطوانية السومرية بما تتركه من تعاقب الأشكال المستطيلة المستدقة في الطين الذي تطبع فيه وهو أمر ظاهر في العديد من أشكاله" لدى محمد غني نبرة تعبيرية تذكرنا بالنحت الآشوري أو البابلي أو الأكدي ومنذ منتصف الستينيات تحول محمد غني في نحته إلى فن العمارة الزخرفية ثم أعتمد على نظام تكراري يتشكل بوحدة نظامية أساسها الحرف العربي واتجه كليا إلى نماذج وتشكيلات وتكوينات جاءت نتيجة متابعة تجريدية لأشكال تشخيصية سبق ان عالجها.
  • كان سعد الطائي، وهو من الرعيل الأول، قد أنهى تحصيله الفني في روما، وبدأ انطباعياً متأثراً فيما بعد بأستاذه "سفربي"، ولكنه في لوحاته عن الأهوار، في بواكير الستينات، قد بلور تجربته الانطباعية، ورسخ في أعماقه، إمكانية البحث في اللون المشبع بالضوء، ليس كما فعل الانطباعيون الفرنسيون، من قبل، بل بإحساس ومشاعر ومعالجة ورؤية مشبعة بالجو العربي والعراقي بشكل خاص. فاشترك مع حافظ الدروبي ورسول علوان وسعدي الكعبي وضياء العزاوي وعلاء بشير ويسين شاكر وسعاد العطار، ومحمد علي شاكر فيما بعد، بتشكيل جماعة الانطباعيين العراقيين.. كان الفنان سعد الطائي، يخضع انطباعاته لتجربته الخاصة في إيجاد علاقة جديدة في مفردات وتفاصيل الموضوع، بعد أن يتم له تهشيم ملامحه الخارجية مندفعاً إلى تفكيك العلاقات الطبيعية في مادة الشكل وحجميته وكثافته وثقله المعماري على سطح اللوحة، ليعيد بناءها مجدداً وفق النظام الهندسي المبسط في مساحاته اللونية المتداخلة في الحركة الداخلية المتوهجة إلى مركز اللوحة. تتميز هذه التجربة بألوانها التأثيرية المتدفقة في حركة أجزائها ومفاصل هيكلها العام: حركة اللون متوازية الإيقاع، منغمرة بحس هارموني رقيق.
  • محمد غني حكمت الذي عبر عن نفسه، في مقدمة كتابه عام 1994 قائلاً "من المحتمل أن أكون نسخة أخرى لروح نحات سومري، أو بابلي، أو آشوري، أو عباسي، كان يحب بلده".

المعارض الفنية[عدل]

نشاطاته[عدل]

  • قام بتدريس النحت في أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد منذ 1962.
  • ساهم في عضوية جمعية اصدقاء الفن في بغداد عام 1952
  • ساهم في عضوية جماعة بغداد للفن الحديث منذ عام 1953

جماعة بغداد في الفن الحديث عام 1953 - 1954 رسول علوان، شاكر حسن آل سعيد, نزيهة سليم, محمد غني حكمت، جواد سليم

نصب جديدة في بغداد[عدل]

أعلنت امانة بغداد عن التعاقد مع النحات العراقي محمد غني حكمت من اجل المباشرة بنصب اربعة اعمال فنية للأخير في ساحات وأماكن مميزة في بغداد ينسقها حكمت بالتعاون مع مختصين في امانة بغداد ,والأعمال تضم (الفانوس السحري والختم السومري والمرأة التي تمثل بغداد فضلا عن نموذج لعمل نحتي عبارة عن بيت شعري للشاعر العراقـي مصطفى جمال الدين.

المصادر[عدل]

http://www.arabsart.com/inp/view.asp?ID=359 [1]

[2]

[3]