محمد في الكتاب المقدس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Applications-development current.svg هذه المقالة قيد التطوير. الرجاء الاطلاع على صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل عليها.

يؤمن المسلمون أن محمد هو خاتم الأنبياء؛ لذلك يعتقدون بورود اسمه بشكل صريح أو بالإشارة إليه في عدة مواضع في الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد الذي يؤمن به اليهود والمسيحيون.

إبراهيم في بلاد العرب[عدل]

تواجد قوم لوط[عدل]

إسماعيل في برية فاران[عدل]

نصوص مختلف عليها بترقب نبي بعد المسيح[عدل]

نصوص منسوبة لنبي الإسلام في العهد القديم[عدل]

يؤمن المسلمون أن هناك بشائر عن النبي محمد في أسفار موسى الخمسة -التوراة- وأسفار الأنبياء والأسفار الشعرية، والتي تُشكّل مجتمعة ما يُعرف بالعهد القديم،[1] وهو الذي يؤمن به اليهود والمسيحيون مجتمعين.[2]

نصوص منسوبة لنبي الإسلام في العهد الجديد[عدل]

البارقليط[عدل]

يؤمن المسيحيون أن كلمة "بارقليط" تشير إلى الروح القدس؛ وهو الأقنوم الثالث في الثالوث المسيحي. مصطلح "البارقليط" من أكثر المصطلحات التي تم الاختلاف عليها، ينطق باراكليت في اليونانية (باليونانية: παρακλητ)، وهو في الحقيقة لا أصل له بين مفردات اللغة اليونانية، وذلك على رغم أن المسيح وتلاميذه قد تكلموا الآرامية الفلسطينية. ولم يظهر هذا المصطلح إلا في إنجيل يوحنا ورسالة يوحنا الأولى والثانية.[3] أي أن هذا المصطلح لم يورده إلا يوحنا فقط، وظهر خمس مرات في العهد الجديد وتُرجم إلى العربيّة إلى ألفاظ مختلفة مثل "المعزي" و"الشفيع"، وذلك حسب كل نسخة. وبحب علماء المسيحية، لم تُستعمل كلمة البارقليط في العهد الجديد إلا للدلالة عن الروح القدس؛ وأيضاً للتلميح إلى المسيح ذاته.[4]

وقد ذكر متى المسكين أن لفظ البارقليط أو الباراكليت يأتي في إنجيل يوحنا كاسم عَلم لشخص مُذكّر، وبذلك يُعد إنجيل يوحنا هو الإنجيل الوحيد الذي أعطى للروح القدس لغوياً صفته الشخصية، فقد نقله من دائرة المجردات كقوة إلى ذات مُشخَّصة. كذلك ذكر متى المسكين في تفسيره لإنجيل يوحنا: «ولكن بحسب الأبحاث اللغوية فإن العلماء لم يستقروا على ترجمة لهذا الاسم الباركليت، وقد اتفقوا جميعاً على ترك الاسم كما هو بألفاظه المنقولة عن اللفظ اليوناني الباراكليت».[5] وعلى أساس هذا المبدأ يذكر بعض المفكرين المسلمين إن العلماء لم يستقروا على ترجمة لهذا الاسم لأن الأسماء لا تترجم، ولكن الحقيقة أنها قد ترجمت بشكل خاطئ في نسخ عديدة من الكتاب المقدس باللغة العربية إلى كلمات مثل: المعزي والمعين والمؤيد والشفيع بديلاً عن بارقليط.[6] وأيضاً بالنسبة إلى ترجمات الكتاب المقدس إلى اللغة الإنجليزية كذلك، فقد ذكر مؤلفو دائرة معارف زندرفان الكتابية الأمريكية أن هناك استحالة ايجاد كلمة إنجليزية تؤدي المعنى المراد من المصطلح السامي بارقليط، وأن هذا المصطلح ذو صوت غريب.[7]

أتفق علماء المسيحية على أن الكلمة باراكليت (باليونانية: παρακλητ) مُشتقة من الفعل اليوناني باراكاليو (باليونانية: παρακαλεω) بحث أنه أقرب جذر لغوي لهذه الكلمة،[8] والتي تُفيد معنى الوساطة بين طرفين في ساحة القضاء، وأن اسم الفاعل المشتق منه هو براكليسس (باليونانية: πρακλησις) أي الوسيط أو الشفيع أو المحامي أو المدافع عن موكله أو المعزّي أو الواعظ أو مُعين.[9] وذلك على الرغم أن كلمة الوساطة في اللغة اليونانية تعني حرفياً إنتينخانو (باليونانية: εντυγχανω)، وهي مختلفة تماماً عن كلمة بارقليط.

ولكن بحسب علماء اللغويات، فإن كلمة بارقليط ليست كلمة واحدة، بل هي كلمة مُركبّة من مقطعين بار - قليط (بالعبرية: באך קליט)، وكلا الكلمتين معروفة في الآرامية والعبرية القديمة.

البارقليط في إنجيل يوحنا[عدل]

في إنجيل يوحنا (14 : 16)

  • وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزياً آخر ليمكث معكم إلى الأبد. (نسخة فانديك).[10][11]
  • وسوف أطلب من الآب أن يعطيكم مُعيناً آخر يبقى معكم إلى الأبد. (كتاب الحياة).[12]
  • وسأطلب من الآب، وسيعطيكم معيناً آخر ليظل معكم إلى الأبد. (الترجمة العربية المبسطة).[13]
  • وسأطلب من الآب أن يعطيكم معزياً آخر يبقى مكم إلى الأبد. (الترجمة العربية المشتركة).[14]

المسيا في العهد القديم[عدل]

المسيا في العهد الجديد[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ عبد المسيح اسطفانوس، تقديم الكتاب المقدس، دار الكتاب المقدس، القاهرة، الطبعة الثالثة، 2009، صـ: 11.
  2. ^ هل العهد القديم كلمة الله؟ صيد الفوائد. تاريخ الدخول: 7 ديسمبر 2012.
  3. ^ جمال الدين شرقاوي، نبي أرض الجنوب، دار هادف للنشر والتوزيع، القاهرة، الطبعة الأولى 2005، صـ: 281 - 282.
  4. ^ منيس عبد النور، شبهات وهمية حول الكتاب المقدس، كنيسة قصر الدوبارة الإنجيلية، القاهرة، الطبعة الثالثة 1998، صـ: 362.
  5. ^ متى المسكين، الإنجيل بحسب القديس يوحنا دراسة وتفسير وشرح، دير القديس أنبا مقار، وادي النطرون، الطبعة الأولى 1998، صـ: 247.
  6. ^ جمال الدين شرقاوي، نبي أرض الجنوب، مرجع سابق، صـ: 383.
  7. ^ Zondervan Pictorial Encyclopedia of the Bible, v 4 page 598.
  8. ^ آرامية البارقليط. برهانكم. تاريخ الدخول: 7 ديسمبر 2012.
  9. ^ عبد المسيح بسيط أبو الخير، هل تنبأ الكتاب المقدس عن نبي آخر يأتي بعد المسيح؟، مطبعة بيت مدارس الأحد، القاهرة، الطبعة الأولى 2004، صـ: 157.
  10. ^ الإصحاح الرابع عشر، إنجيل يوحنا. الموقع الرسمي لكنيسة الأنبا تكلاهيمانوت القبطية الأرثوذكسية، الإسكندرية.
  11. ^ إنجيل يوحنا (14 : 16)، الكتاب المقدس، دار الكتاب المقدس، القاهرة، 1970.
  12. ^ الكتاب المقدس، كتاب الحياة، العهد الجديد صـ: 159.
  13. ^ الكتاب المقدس، الترجمة العربية المبسطة، المركز العالمي لترجمة الكتاب المقدس، فورت وورث، طبعة أوليّة 2009، صـ: 1132.
  14. ^ الكتاب المقدس، الترجمة العربية المشتركة من اللغات الأصلية، العهد الجديد، الطبعة الثلاثون، جمعية الكتاب المقدس، بيروت، الطبعة الثلاثون، صـ: 167.

المراجع[عدل]

  1. جمال الدين شرقاوي، نبي أرض الجنوب، دار هادف للنشر والتوزيع، القاهرة، الطبعة الأولى 2005.
  2. عبد الأحد داود، محمد في الكتاب المقدس، ترجمة: رمضان الصفناوي، مكتبة النافذة، الجيزة، الطبعة الأولى 2009.
  3. محمد توفيق صدقي، بشائر عيسى ومحمد في العهد القديم والعهد الجديد، مكتبة النافذة، الجيزة، الطبعة الأولى 2006.
  4. حسني يوسف الأطير، نقض الاشتباه بتعلّم الرسول من ورقة بن نوفل، مكتبة النافذة، الجيزة، الطبعة الأولى 2007.
  5. جمال الدين شرقاوي، المسيح والمِسِّيِّا، مكتبة النافذة، الجيزة، الطبعة الأولى 2006.
  6. عبد المسيح اسطفانوس، تقديم الكتاب المقدس، دار الكتاب المقدس، القاهرة، الطبعة الثالثة، 2009.
  7. منيس عبد النور، شبهات وهمية حول الكتاب المقدس، كنيسة قصر الدوبارة الإنجيلية، القاهرة، الطبعة الثالثة 1998.
  8. متى المسكين، الإنجيل بحسب القديس يوحنا دراسة وتفسير وشرح، دير القديس أنبا مقار، وادي النطرون، الطبعة الأولى 1998.
  9. الكتاب المقدس، الترجمة العربية المبسطة، المركز العالمي لترجمة الكتاب المقدس، فورت وورث، طبعة أوليّة 2009.
  10. الكتاب المقدس، الترجمة العربية المشتركة من اللغات الأصلية، العهد الجديد، الطبعة الثلاثون، جمعية الكتاب المقدس، بيروت، الطبعة الثلاثون 2007.

وصلات خارجية[عدل]