محمد ناظم الحقاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ لتفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية. (أكتوبر 2010
Emblem-scales.svg إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش.
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (يونيو_2010)
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(يناير_2010)
جزء من سلسلة

تصوّف

Maghribi Kufic.jpg
الشيخ محمد ناظم الحقاني

ولد الشيخ محمد ناظم عادل الحقاني النقشبندي في لارنكا، قبرص في 26 شعبان 1340 هـ الواقع الثالث والعشرين من نيسان أو أبريل 1922 م، ونسبه من طرف والده يصل إلى عبد القادر الجيلاني، مؤسس الطريقة القادرية، ونسبه من طرف والدته يصل إلى جلال الدين الرومي، مؤسس الطريقة المولوية، هو حَسَني – حُسَيني ينتهي نسبة عن طريق أجداده إلى عائلة الرسول. تلقى من والده الطريقة القادرية، ومن جده لأمه تلقى الطريقة المولوية. منذ طفولته في قبرص كان يتوجه إلى درس جده شيخ الطريقة القادرية ليتعلم نظامها وروحانيتها. علامات وأحداث غير عادية ظهرت فيه منذ صغر سنه، تصرفه وسلوكه كانا دوما كاملين. لم يقاتل أو يجادل أحد إنما وكان دوما مبتسما وصبورا. بدأ دراسة الهندسة الكيميائية في جامعة إسطنبول في عام 1940 م في حي بايزيد. وفي نفس الوقت كان يتقدم في علوم الشريعة واللغة العربية عن طريق الشيخ جمال الدين الآسوني والذي توفي في عام 1945 م. حصل على شهادة الهندسة الكيميائية واعتُبر عبقريا بين زملائه وأساتذته بالجامعة حثوه للمتابعة في الأبحاث. وكان يردد أنا لا أشعر بميل للعلوم الحديثة، قلبي دوما متوجه للعلوم الروحية. يقول عن أول لقاء له مع شيخه الشيخ عبد الله الفائز الداغستاني: "اقتربت لأطرق الباب، عندها فتح لي الشيخ الباب، وقال: أهلا بك بني، ناظم أفندي ". مظهره الغير العادي جذبني فوراً، لم أر من قبل شيخا كهذا. النور ينسكب من وجهه وجبهته، والدفئ كان يتدفق من قلبه ومن الابتسامة على وجهه. أخذني صاعدا الدرج إلى غرفته وهو يقول لي : لقد كنّا بانتظارك. بعد أخذ المبادئ من الشيخ عبد الله الفائز الداغستاني وتلقي بعض تمارين الطريقة، أُمر الشيخ ناظم بالعودة فورا إلى بلده قبرص. وتنفيذا لأوامر شيخه، انطلق فورا عائدا لوطنه الذي غادره منذ خمس سنوات. بعد ذلك بدأ بنشر الإرشادات الروحية والتعاليم الإسلامية في قبرص، حيث تجمع حوله عددا كبيرا من المريدين الذين تقبلوا الطريقة النقشبندية. في ذلك الوقت في تركيا كانت كل الممارسات الدينية ممنوعة حتى الأذان. وكونه عائشا مع الجالية التركية في قبرص لمس بأن الدين كان تماما ممنوعا هناك أيضا. أول عمل قام به الشيخ ناظم الحقاني هو الذهاب للمسجد والأذان بالعربية، على أثرها حوكم فورا بعدها وقضى في السجن أسبوعا، وبمجرد إطلاق سراحه توجه إلى المسجد الجامع في نيقوسيا وأذّن من منارتها. أخيرا فقد رفعت ضده 112 قضية بسبب ذلك حتى نصحه المحامون بالتوقف عن الأذآن ولكنه أجاب قائلا: لا أستطيع، الروحانيات يجب أن تنتشر. وكان خلال فترة إقامته بقبرص يسافر في أنحاء قبرص وفي تركيا ولبنان والإسكندرية والقاهرة والسعودية وأقطار أخرى لنشر الطريقة النقشبندية. ذهب إلى دمشق عام 1952 وتزوج من ابنة شيخ كبير ولديه ولدان وبنتان. أقام في دمشق لسنوات عديدة كان خلالها يزور قبرص ثلاثة أشهر بالعام، كما أنه اعتاد الحج سنويا يذكر أنه قد حج 27 مرة. وكان يسافر بصفته رئيساً لوفد الحجاج القبارصة. بالنسبة للنشاط العالمي للشيخ ناظم الحقاني فقد بدأ عام 1974 حيث كانت أول زيارة له إلى أوروبا، وكانت مشابهةً لزياراته في منطقة الشرق الأوسط. ومن ثم أصبحت له زيارات متكررة وكثيرة، حيث كان يسافر سنويا بالطائرة من قبرص إلى لندن ومن ثم يعود بالبر لكن بعد مدّة أصبح يعود بالطائرة. كما وأنه قابل وما زال يقابل كل أصناف البشر من كل الأراضي ومن كل اللغات والأديان والثقافات. وما زال الناس ينطقون بالشهادة عنده، ويأخذون الطريقة والأسرار الروحية منه. أما رحلاته لأمريكا فكانت بدايتها عام 1991، وزار خلالها 15 ولاية وقابل خلالها أعداداً كبيرة من الناس من المسلمين والمسيحيين واليهود والسيخ والبوذيين والهندوس والبهائيين وأصحاب الديانات الجديدة. ومن نتائج هذه الزيارة تأسيس أكثر من 15 مركزاً للطريقة النقشبندية في شمال أمريكا. أما الزيارة الثانية فكانت في عام 1993. يذكر أنه دخل الإسلام في هذه الزيارة أكثر من عشرة آلاف شخص الذين تعلموا مبادئ الطريقة النقشبندية. ثم قام في نفس العام بزيارة أخرى للولايات المتحدة وتم تأسيس (Haqqani Convention and Retreat Center in Fenton Michigan) وهذا المركز هو المقر الرئيسي للنقشبندية في شمال أمريكا، وقد حضر الافتتاح حوالي ألف شخص من مريدي الشيخ من أصقاع أمريكا. أما زياراته لشرق آسيا أي بروناي وماليزيا وسنغافورا والهند وباكستان وسيريلانكا، فبدأت عام 1986 حيث زار معظم المدن الرئيسية هناك وجرى استقباله من السلاطين والرؤساء ورؤساء الوزارات والرسميين. ويعتَبر أن ثمار النشاط في الغرب أسفر عن تأسيس ما تسميه مراكز الصوفية عبر أوروبا وشمال أمريكا.المركز العالمي الرئيسي هو Islamic Priory in London والذي تبرع به سلطان بروناي.

قناة الجزيرة والشيخ ناظم الحقاني[عدل]

في برنامج للجزيرة (سري للغاية) نقلت الجزيرة عن الشيخ ناظم الحقاني قوله انه وافق على لقائهم, بعدما هاتف الرسول عليه الصلاة والسلام, ولمعرفة التفاصيل لا بد من الوقوف على شخصـية الشيخ محمد ناظم الحقـاني, فهو يتحدث التركية والعربية بطلاقة. لكنه مع كبر سنه أصبحت لغته العربية غير مفهومة. اما من ناحية شخصيـته التي كانت تتسم بالروحانية وقوة الإيمان بالله سبحانه وتعالى ومحبته لتوضيح هذا الأمر لغيره, فلقد كان يدرك سيادته بان الجزيرة تعمل منذ مدة لمحاولة تشويه التصوف وقلب الحقائق فحب ان يستهزيء بهذه القناة, مع العلم ان كثير من العلماء الصوفية لا ينصحون بالظهور على هذه القناة. وبالتالي ما قيل أو زيع عن الشيخ ناظم الحقاني كان يقصد به الاستهزاء بالقناة, اما المداعبة بان قال لهم هاتف من الرسول فاقل طالب علم يدرك معنى هاتف من النبي, وهو تواصل روحاني مثلما سمعت ستنا مريم هاتفا يناديها من تحتها وكان جبريل، يعني يتشبة بالحريم ماشاء الله فالدين والحقيقة لا تمنع حدوث مثل هذا الأمر, لكن من يدرك شخصية الشيخ يدرك انه كان يستهزيء بالقناة نفسهـا, ولا اظن انه بالفعل تواصل مع النبي. مع العلم ان علماء التصوف يجوزون ذلك, وهذا لا يعني انه يصبح صحابي أو يمكنه ان يخرج بشريعة جديدة, فالرسول اكمل الدين قبل وفاته عليه الصلاة والسلام وهذه عقدية محمد ناظم الحقاني.الله أكبر

سلسلة النقشبندية[عدل]

4 ـ القاسم بن محمد بن أبي بكر.

5 ـ جعفر الصادق

6 ـ أبو يزيد البسطامي

7 ـ أبو الحسن الخرقاني

8- أبو علي الفارمدي.

9 ـ يوسف الهمداني.

10 ـ أبو العباس الخضر.

11 ـ عبد الخالق الغجدواني.

12 ـ عارف ريوكري.

13 ـ محمود إنجير فغنوي.

14 ـ علي الرامتيني.

15 ـ محمد بابا سماسي.

16 ـ السيد كلال.

17 ـ بهاء الدين النقشبند

18 ـ علاء الدين العطار.

19 ـ يعقوب الجرخي.

20 ـ عبيدالله الاحرار.

21 ـ محمد القاضي الزاهد.

22 ـ درويش محمد.

23 ـ محمد خواجكي امكني.

24 ـ محمد باقي.

25 ـ أحمد السرهندي.

26 ـ محمد معصوم.

27 ـ محمد سيف الدين.

28 ـ نور محمد البدواني.

29 ـ شمس الدين حبيب الله جان جانان.

30 ـ عبد الله الدهلوي.

31 ـ الشيخ مولانا خالد البغدادي.

32 ـ إسماعيل الأناراني.

33 ـ خاص محمد.

34 ـ محمد أفندي اليراغي.

35 ـ جمال الدين الغموقي الحسيني.

36 ـ أبو أحمد الصغوري.

37 ـ أبومحمد المدني.

38 ـ شرف الدين الداغستاني.

39 ـ عبد الله الفائز الداغستاني.

41 ـ طارق حمود العلي.

42 - حسين العلي الخلوتي.

43 ـ محمد ناظم الحقاني.

وصلات خارجية[عدل]