محمد يونس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محمد يونس
محمد يونس في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا، 31 يناير 2009
ولادة 28 يونيو 1940 (العمر 74 سنة)
شيتاغونغ، ولاية البنغال الشرقية، الآن بنجلاديش
عمل اقتصادي
أعمال بارزة بنك جرامين
دين الإسلام

البروفيسور محمد يونس أستاذ الاقتصاد السابق في جامعة "شيتاجونج" إحدى الجامعات الكبرى في بنغلاديش، ومؤسس بنك جرامين Grameen Bank، وحاصل على جائزة نوبل للسلام عام 2006.

ولد محمد يونس عام 1940 في مدينة شيتاجونج Chittagong، التي كانت تعتبر في ذلك الوقت مركزًا تجاريا لمنطقة البنغال الشرقي في شمال شرق الهند، كان والده يعمل صائغًا في المدينة، وهو ما جعله يعيش في سعة من أمره فدفع أبناءه دفعًا إلى بلوغ أعلى المستويات التعليمية، غير أن الأثر الأكبر في حياة يونس كان لأمه "صفية خاتون" التي ما كانت ترد سائلاً فقيرًا يقف ببابهم، والتي تعلّم منها أن الإنسان لا بد أن تكون له رسالة في الحياة.

في عام 1965 حصل على منحة من مؤسسة فولبرايت لدراسة الدكتوراه في جامعة فاندربيلت Vanderbilt بولاية تينيسي الأمريكية، وفي فترة تواجده بالبعثة نشبت حرب تحرير بنجلاديش (باكستان الشرقية سابقا) واستقلالها عن باكستان (أو باكستان الغربية في ذلك الوقت)، وقد أخذ يونس من البداية موقف المساند لبلاده بنجلاديش في الغربة، وكان ضمن الحركة الطلابية البنغالية المؤيدة للاستقلال، التي كان لها دور بارز في تحقيق ذلك في النهاية. وبعد مشاركته في تلك الحركة عاد إلى بنجلاديش المستقلة حديثا في عام 1972 ليصبح رئيسًا لقسم الاقتصاد في جامعة شيتاجونج، وكان أهالي بنجلاديش يعانون ظروفًا معيشية صعبة، وجاء عام 1974 لتتفاقم معاناة الناس بحدوث مجاعة قُتل فيها ما يقرب من مليون ونصف المليون.

وبسبب تفاقم أوضاع الفقراء في بلاده، مضى يحاول إقناع البنك المركزي أو البنوك التجارية بوضع نظام لإقراض الفقراء بدون ضمانات، وهو ما دعا رجال البنوك للسخرية منه ومن أفكاره، زاعمين أن الفقراء ليسوا أهلا للإقراض.

لكنه صمم على أن الفقراء جديرون بالاقتراض، واستطاع بعد ذلك إنشاء بنك جرامين في عام 1979 في بنغلاديش، لاقراض الفقراء بنظام القروض متناهية الصغر التي تساعدهم على القيام بأعمال بسيطة تدر عليهم دخلا معقول وقد حصل علي جائزة نوبل للسلام عام 2006

السنوات الأولى من حياته[عدل]

هو الثالث من تسعة أخوة[1]، ولد محمد يونس يوم 28 يونيو 1940 من عائلة مسلمة في قرية باثوا.[2]. كان والده هازي دولا ميا شوداغار صائغ، وكانت والدته صوفيا خاتون. قضى طفولته المبكرة في القرية حتى عام 1944، حيث انتقلت عائلته إلى مدينة شيتاغونغ، وانتقل إلى مدرسة قريته (لامابازار الابتدائية)[2]، وبحلول عام 1949، توفيت الدته بمرض النفسي. اجتاز شهادة الثانوية العامة من مدرسة شيتاغونغ وحصل على الترتيب 16 من 39،000 طالب في باكستان الشرقية، وخلال سنوات دراسته، كان مشاركاً في الكشافة، وسافر إلى غرب باكستان والهند في عام 1952، وإلى كندا في عام 1955 لحضور المهرجانات.وبعدها درس محمد يونس في كلية شيتاغونغ، وأصبح عضواً نشطاً في الأنشطة الثقافية وحصل على جوائز للدراما. وفي عام 1957 التحق في قسم الاقتصاد في جامعة دكا، وأكمل درجة البكالوريوس في عام 1960، والماجستير في عام 1961[3].

حياته بعد التخرج[عدل]

بعد تخرجه، انضم محمد يونس إلى مكتب الاقتصاد كمساعد باحث مع باحثو الاقتصاد: الأستاذ نور الإسلام و الأستاذ رحمان سبحان. ثم تم تعيينه محاضراً في الاقتصاد في كلية شيتاغونغ في عام 1961. وأنشأ خلال هذه الفترة مصنعاً للتعبئة والتغليف. في عام 1965، حصل على منحة فولبرايت للدراسة في الولايات المتحدة، وحصل على درجة الدكتوراة في الاقتصاد من جامعة فاندربيلت لبرنامج الدراسات العليا في التنمية الاقتصادية (GPED) في عام 1971. وكان محمد يونس من 1969 إلى 1972 أستاذاً مساعداً في الاقتصاد في جامعة ولاية تينيسي الوسطى في مورفريسبورو[3].

خلال حرب تحرير بنجلاديش في عام 1971، أسس محمد يونس لجنة للمواطنين البنغاليين في الولايات المتحدة، تطالب بدعم تحرير بنغلاديش، وبعد الحرب عاد إلى بنغلاديش وعين في لجنة التخطيط في الحكومة والتي كان يرأسها نور الإسلام، فوجد هذه الوظيفة مملة واستقال للانضمام لجامعة شيتاغونغ رئيساً لقسم الاقتصاد[4]. بعد مراقبته للمجاعة في عام 1974، أصبح يشارك في الحد من الفقر، ووضع برنامج اقتصادي لسكان الريف كمشروع بحث.

بداية عمله[عدل]

في عام 1976 وخلال زياراته للأسر الأكثر فقراً في قرية جوربا قرب جامعة شيتاجونج، اكتشف أن القروض الصغيرة جداً يمكن أن تحدث فرقاً لهؤلاء الفقراء، حيث وجد مجموعة من النساء يصنعون من الخيزران أثاثاً يعتمدون على القروض الربوية لشراء الخيزران، ولهذا فإن حتى أرباحهم تذهب للمقرضين. ولم تكن البنوك التقليدية تريد أن توفر قروض صغيرة بفائدة معقولة للفقراء بسبب ارتفاع المخاطر الافتراضية على البنوك[5]، ولكن محمد يونس كان يفضل أن تعطى مهلة أكبر للفقراء لسداد المال، وبالتالي أصر أن القروض الصغيرة قابلة للتطبيق في نموذج الأعمال[6]. أقرض محمد يونس 27 دولار من أمواله الخاصة إلى 42 امرأة في القرية[7].

في ديسمبر عام 1976، أمن محمد يونس أخيرا على قرض من الحكومة عن طريق بنك جاناتا لإقراض الفقراء في قرية جوربا، وواصلت المؤسسة العمل، وتأمين قروض من البنوك الأخرى لمشاريعها، حيث وصل عدد المقترضين (28,000) بحلول عام 1982. في 1 أكتوبر 1983، بدأ المشروع التجريبي العملي لبنك متكامل لفقراء بنجلادش، وتمت تسميته بنك غرامين (بنك القرية). واجه محمد يونس وزملاؤه الكثير من حركة يسارية راديكالية عنيفة من رجال الدين المحافظين والذين قالوا أن النساء لن يدفنوا على الطريقة الإسلاميةإذا اقترضن المال من بنك غرامين[3]. بحلول يوليو 2007، غرامين أقرضت 6.38 مليار دولار أمريكي على 7.4 مليون مقترض[8]، ولضمان السداد، يستخدم البنك نظام "مجموعات التضامن" لدعم جهود بعضهم البعض في النهوض بالاقتصادي الذاتي.

في أواخر الثمانينيات، بدأ غرامين بالتنويع من خلال إحضار أحواض الصيد غير المستغلة ومضخات الري مثل الآبار الأنبوبية العميقة. وفي عام 1989، بدأت هذه المصالح المتنوعة بالمتزايد في منظمات مستقلة، حيث تحول مشروع مصائد الأسماك إلى (مؤسسة جرامين لمصايد الأسماك)، وتحول مشروع الري إلى (مؤسسة جرامين الزراعية)[3]. ومن ثم طور مبادرة غرامين إلى مجموعة متعددة الأوجه للمشاريع الربحية وغير الربحية، بما في ذلك المشاريع الكبرى مثل غرامين تراست وصندوق غرامين[9]، فضلاً عن غرامين تليكوم التي تملك حصة في جرامينفون، وتعتبر أكبر شركة للهاتف الخاص في بنغلاديش.[10].

التكريم والجوائز[عدل]

حصل محمد يونس على جائزة نوبل للسلام سنة 2006، مناصفةً مع بنك غرامين، لما بذلوه من جهود لخلق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وذكرت لجنة نوبل النرويجية خلال تكريمه[11]:

"وقد أظهر محمد يونس نفسه ليكون الزعيم الذي نجح في ترجمة الرؤى إلى إجراءات عملية لصالح الملايين من الناس، وليس فقط في بنغلاديش، ولكن أيضا في العديد من البلدان الأخرى. قد تكون القروض للفقراء دون أي ضمان مالي تبدو فكرة مستحيلة. لكن منذ بدايات متواضعة قبل ثلاثة عقود، ومن خلال بنك غرامين قبل كل شيء، جعل محمد يونس من القروض الصغيرة أداة أكثر أهمية من أي وقت مضى في الكفاح ضد الفقر."

وكان محمد يونس أول بنغالي يحصل على جائزة نوبل. وبعد تلقي نبأ الجائزة الهامة، أعلن محمد يونس أنه سيستخدم جزءا من نصيبه من الجائزة (1,400,000 دولار) لإنشاء شركة لتقديم تكلفةمنخفضة للمواد الغذائية للفقراء، في حين أن بقية الجائزة ستذهب لإقامة مستشفى العيون للفقراء في بنغلاديش[12].

الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون كان يدافع لمنح جائزة نوبل لمحمد يونس. وفي خطاب ألقاه في جامعة كاليفورنيا في عام 2002، وصف الرئيس كلينتون محمد يونس بأنه "الرجل الذي كان يجب أن يفوز جائزة نوبل منذ فترة طويلة."[13]

وهو واحد من سبعة أشخاص فازوا بجائزة نوبل للسلام، ووسام الحرية الرئاسي[14]، والميدالية الذهبية للكونغرس[15]. ومن الجوائز البارزة الأخرى: جائزة ماجسايساى رامون في عام 1984[16]، وجائزة الغذاء العالمية[17]، وجائزة سيمون بوليفار الدولية (1996)[18]، وجائزة أمير أستورياس للوفاق[19]، وجائزة سيدني للسلام في عام 1998[20]، وجائزة سيول للسلام في عام 2006. بالإضافة إلى ذلك، فقد منح محمد يونس 50 درجة دكتوراة فخرية من جامعات في 20 بلداً، و 113 جائزة عالمية من 26 دولة مختلفة، بما في ذلك أوسمة الشرف من 10 دول[3].

مراجع[عدل]

  1. ^ "About Dr. Yunus :: Family". MuhammadYunus.ORG. تمت أرشفته من الأصل على 16 April 2008. اطلع عليه بتاريخ 14 May 2008. 
  2. ^ أ ب First loan he gave was $27 from own pocket, The Daily Star, 2006-10-14, Front page, Retrieved: 22 August 2007
  3. ^ أ ب ت ث ج [1]
  4. ^ Yunus، Muhammad؛ Jolis, Alan. Banker to the Poor: micro-lending and the battle against world poverty. New York: PublicAffairs hc. صفحات 20–29. ISBN 978-1-58648-198-8. 
  5. ^ "Profile: 'World banker to the poor'". BBC. 13 October 2006. اطلع عليه بتاريخ 16 October 2006. 
  6. ^ Yunus، Muhammad؛ Jolis, Alan. Banker to the Poor: micro-lending and the battle against world poverty. New York: PublicAffairs hc. صفحات 46–49. ISBN 978-1-58648-198-8. 
  7. ^ Yousaf، Nasim (17 October 2006). "7th Death Anniversary – A Tribute to Dr. Akhter Hameed Khan". Statesman. اطلع عليه بتاريخ 20 August 2007. 
  8. ^ "GB at a glance", Muhammad Yunus, Grameen Info; Retrieved: 9 September 2007
  9. ^ "Grameen Fund ventures on Grameen official website". Grameen-info.org. تمت أرشفته من الأصل على 12 October 2007. اطلع عليه بتاريخ 14 September 2009. 
  10. ^ [2]
  11. ^ "The Nobel Peace Prize for 2006". NobelPrize.org. 13 October 2006. اطلع عليه بتاريخ 13 October 2006. 
  12. ^ "Yunus wins peace Nobel for anti-poverty efforts". Associated Press. 13 October 2006. اطلع عليه بتاريخ 16 August 2007. 
  13. ^ Ainsworth، Diane (29 January 2002). "Transcript of the Jan. 29, 2002 talk by former President Bill Clinton at the University of California, Berkeley". Clinton: education, economic development key to building a peaceful, global village. UC Regents. اطلع عليه بتاريخ 22 August 2007. 
  14. ^ "President Obama Names Medal of Freedom Recipients", White House Office of the Press Secretary, 30 July 2009
  15. ^ http://www.gpo.gov/fdsys/pkg/PLAW-111publ253/pdf/PLAW-111publ253.pdf
  16. ^ Ramon Magsaysay Award, 1984: Citation for Muhammad Yunus; Retrieved: 1 September 2007
  17. ^ "Dr. Muhammad Yunus – 1994 World Food Prize Laureate". WorldFoodPrize.org. اطلع عليه بتاريخ 29 August 2007. 
  18. ^ "MUHAMMAD YUNUS RECEIVES 1996 INTERNATIONAL SIMON BOLIVAR PRIZE AT UNESCO". Unesco.org. اطلع عليه بتاريخ 13 August 2012. 
  19. ^ "Nicolás Castellanos, Vicente Ferrer, Joaquín Sanz Gadea and Muhammad Yunus, 1998 Prince of Asturias Award for Concord". Fpa.es. اطلع عليه بتاريخ 13 August 2012. 
  20. ^ "1998 Professor Muhammed Yunus". Sydney Peace Foundation. اطلع عليه بتاريخ 13 August 2012. 

وصلات خارجية[عدل]