محمود درويش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محمود درويش
صورة معبرة عن الموضوع محمود درويش
محمود درويش

ولد 13 مارس 1941
Palestine-Mandate-Ensign-1927-1948.svg قرية البروة، الانتداب البريطاني على فلسطين
توفى 9 أغسطس 2008 (العمر: 67 سنة)
علم الولايات المتحدة هيوستن، تكساس
المهنة شاعر وكاتب
المواطنة علم فلسطين فلسطين
الفترة 1941 - 2008
النوع شعر
الجوائز المهمة الإكليل الذهبي
P literature.svg بوابة الأدب


محمود درويش (13 مارس 1941 - 9 أغسطس 2008)، أحد أهم الشعراء الفلسطينيين والعرب الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة والوطن. يعتبر درويش أحد أبرز من ساهم بتطوير الشعر العربي الحديث وإدخال الرمزية فيه. في شعر درويش يمتزج الحب بالوطن بالحبيبة الأنثى. قام بكتابة وثيقة إعلان الاستقلال الفلسطيني [1] التي تم إعلانها في الجزائر.

حياته[عدل]

محمود درويش هو شاعر فلسطيني وعضو المجلس الوطني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، وله دواوين شعرية مليئة بالمضامين الحداثية. ولد عام 1941 في قرية البروة وهي قرية فلسطينية تقع في الجليل [2] قرب ساحل عكا.حيث كانت أسرته تملك أرضا هناك. خرجت الأسرة برفقة اللاجئين الفلسطينيين في العام 1948 إلى لبنان، ثم عادت متسللة عام 1949 بعد توقيع اتفاقيات الهدنة،[3] لتجد القرية مهدمة وقد أقيم على أراضيها موشاف (قرية زراعية إسرائيلية)"أحيهود".[4][5] وكيبوتس يسعور [6] فعاش مع عائلته في قرية الجديدة.

بعد إنهائه تعليمه الثانوي في مدرسة يني الثانوية في كفرياسيف انتسب إلى الحزب الشيوعي الإسرائيلي وعمل في صحافة الحزب [7] مثل الاتحاد والجديد التي أصبح في ما بعد مشرفا على تحريرها، كما اشترك في تحرير جريدة الفجر التي كان يصدرها مبام.

الدراسة والسياسة[عدل]

اعتقل محمود درويش من قبل السلطات الإسرائيلية مرارا بدأ من العام 1961 بتهم تتعلق بتصريحاته ونشاطه السياسي وذلك حتى عام 1972 حيث توجه إلى للاتحاد السوفييتي للدراسة،[8] وانتقل بعدها لاجئا إلى القاهرة في ذات العام حيث التحق بمنظمة التحرير الفلسطينية،[9] ثم لبنان حيث عمل في مؤسسات النشر والدراسات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، علماً إنه استقال من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير احتجاجاً على اتفاقية أوسلو. كما أسس مجلة الكرمل الثقافية.[10]

المناصب والأعمال[عدل]

شغل منصب رئيس رابطة الكتاب والصحفيين الفلسطينيين وحرر مجلة الكرمل. كانت اقامته في باريس قبل عودته إلى وطنه حيث أنه دخل إلى فلسطين بتصريح لزيارة أمه. وفي فترة وجوده هناك قدم بعض أعضاء الكنيست الإسرائيلي العرب واليهود اقتراحا بالسماح له بالبقاء وقد سمح له بذلك.

في الفترة الممتدة من سنة 1973 إلى سنة 1982 عاش في بيروت وعمل رئيساً لتحرير مجلة "شؤون فلسطينية"، وأصبح مديراً لمركز أبحاث منظمة التحرير الفلسطينية قبل أن يؤسس مجلة "الكرمل" سنة 1981. بحلول سنة 1977تمكن بيع من دواوينه العربية أكثر من مليون نسخة لكن الحرب الأهلية اللبنانية كانت مندلعة بين سنة 1975 وسنة 1991، فترك بيروت سنة 1982 بعد أن غزا الجيش الإسرائيلي بقيادة ارئيل شارون لبنان وحاصر العاصمة بيروت لشهرين وطرد منظمة التحرير الفلسطينية منها. أصبح درويش "منفيا تائها"، منتقلا من سوريا وقبرص والقاهرة وتونس إلى باريس".

ساهم في إطلاقه واكتشافه الشاعر والفيلسوف اللبناني روبير غانم، عندما بدأ هذا الأخير ينشر قصائد لمحمود درويش على صفحات الملحق الثقافي لجريدة الأنوار والتي كان يترأس تحريرها [11] ومحمود درويش كان يرتبط بعلاقات صداقة بالعديد من الشعراء منهم محمد الفيتوري من السودان ونزار قباني من سوريا وفالح الحجية من العراق ورعد بندر من العراق وغيرهم من أفذاذ الادب في الشرق الأوسط

وكان له نشاط ادبي ملموس على الساحة الأردنية فقد كان من اعضاء الشرف لنادي اسره القلم الثقافي مع عدد من المثقفين امثال مقبل مومني وسميح الشريف... وغيرهم.

وفاته[عدل]

جزء من سلسلة حول
الفلسطينيون
Flag of Palestine.svg
الديموغرافية
السياسة


الدين / مواقع دينية
الثقافة
قائمة من الفلسطينيين
ع · ن · ت
صورة تجمع جورج حبش ومحمود درويش وياسر عرفات.

توفي في الولايات المتحدة الأمريكية يوم السبت 9 أغسطس 2008 [12] بعد إجراءه لعملية القلب المفتوح في مركز تكساس الطبي في هيوستن، تكساس، التي دخل بعدها في غيبوبة أدت إلى وفاته بعد أن قرر الأطباء في مستشفى "ميموريـال هيرمان" (بالإنجليزية: Memorial Hermann Hospital) نزع أجهزة الإنعاش بناء على توصيته.

و أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الحداد 3 أيام في كافة الأراضي الفلسطينية حزنا على وفاة الشاعر الفلسطيني، واصفا درويش "عاشق فلسطين" و"رائد المشروع الثقافي الحديث، والقائد الوطني اللامع والمعطاء" [13]. وقد وري جثمانه الثرى في 13 أغسطس في مدينة رام الله حيث خصصت له هناك قطعة أرض في قصر رام الله الثقافي. وتم الإعلان أن القصر تمت تسميته "قصر محمود درويش للثقافة".

وقد شارك في جنازته آلاف من أبناء الشعب الفلسطيني وقد حضر أيضا أهله من أراضي 48 وشخصيات أخرى على رأسهم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. تم نقل جثمان الشاعر محمود درويش إلى رام الله بعد وصوله إلى العاصمة الأردنية عمان، حيث كان هناك العديد من الشخصيات من الوطن العربي لتوديعه.

وكتب الكثير من الكتاب والمؤلفين قصائد في رثاء محمود درويش ولعل أجملها ما نشرته جريدة الديار اللندنية ومؤسسة محمود درويش للإبداع، وهي قصيدة الشاعر رامي أبو صلاح[14] والتي نظمها في معارضة معلقة الأعشى ميمون بن قيس وقال فيها:

ودّع هريرةَ إن الركب مُرتحلُ

وهل تُطيقُ وداعاً أيها الرجلُ

هذا كلامُ قصيدٍ قيلَ من زمنٍ

أعشىً رواهُ إذا أحبابه رحلوا

لكنني سأقول الشعر في رجلٍ

لا قبلهُ رجلٌ أو بعدهُ رجلُ

درويشُ يا بطلٌ من شِعره انطلقت

أبياتُ ثورةِ شعبٍ مجدها نقلوا

اترك حصانك إن الروح تحفظهُ

إن غبتَ عن جسدي فالروحُ تتصلُ

لو ضُيّعت لحظات العمر أجمعها

تبقى لنا لحظاتٌ ليس ترتحلُ

ما زلتَ في نبضات القلب تسكنها

بين الوريد وجوف القلب تنتقلُ

ما غبتَ عن وطنٍ تحبك أرضهُ

ضمتكَ فالحلمُ المبدوء يكتملُ

تبقى لنا شرفاً يرقى بنا قدُماً

منا إلى زمن الأحفاد ينتقلُ

فالشعر شعرك كل الناس تعرفه

يبقى العزيز عزيزاً ليس يُبتذلُ

لو صار كل قصيد الكون مهزلةً

يبقى قصيدك منه العز يختجلُ

تفنى النجوم وشمس الكون والقمرُ

والمشتري يتوارى خلفه زُحلُ

لكن مجدك لا يفنى تخلده

سجل أنا عربيٌّ... عنكَ كم نقلوا

موقفه من حماس و فتح[عدل]

في عام 2006 قامت بلدية محافظة قلقيلية في الضفة الغربية والتي كانت برئاسة حركة حماس في ذلك الوقت بمنع احتفال موسيقي وراقص في حديقة الحيوانات. وقد كان موقف محمود درويش من العمليات الاستشهادية موقف انتقاد ورفض وقد انتقد كلا الطرفين من فتح وحماس، بوصفها أنها ليست ايديولوجية بل موقف يأس.

في الموسيقى[عدل]

أشعاره وضعها الكثيرون في أغنيات وأناشيد مثل : مارسيل خليفة، أحمد قعبور، بشار زرقان، ماجدة الرومي، جورج قرمز، أصالة نصري. رافقته فرقة الثلاثي جبران في آخر عشر سنين من حياته، واعطي قصيدة كردستان لي الموسيقار وملحن الكردي هلكوت زاهر لكي يعمل لحنا لقصيدة وفي ذكرى وفاته الأولى أقاموا له حفلة موسيقية ضخمة جمعت بين قصائده المسجلة ورنة العود الجميل. مؤخرا غنت المطربة اللبنانية نسرين حميدان قصيدة كردستان من الحان الموسيقار اللكردي هلكوت زاهر ومن اخراج فادي الحداد

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ جريدة الجريدة - تاريخ الولوج 9 أغسطس-2008
  2. ^ ميدل إيست أونلاين - تاريخ الولوج 9 أغسطس-2008
  3. ^ دويتشه فيله/ DW-WORLD/Arabic - تاريخ الولوج 9 أغسطس-2008
  4. ^ كاتب إعلان الاستقلال الفلسطيني واجه مضاعفات حادة/ العربية نت - تاريخ الولوج 9 أغسطس-2008
  5. ^ موقع محمود درويش - تاريخ الولوج 9 أغسطس-2008
  6. ^ رجاء النقاش، محمود درويش شاعر الأرض المحتلة. دار الهلال الطبعة الثانية. ص97
  7. ^ الجزيرة نت - تاريخ الولوج 9 أغسطس-2008
  8. ^ BBC ARABIC.COM - تاريخ الولوج 9 أغسطس-2008
  9. ^ العربية نت - تاريخ الولوج 9 أغسطس-2008
  10. ^ محمود درويش، الجزيرة نت - تاريخ الولوج 9 أغسطس-2008
  11. ^ (يرجى مراجعة الصفحة الثقافية لجريدة الأنوار عدد 13/ 10 / 2008 والتي فيها كافة التفاصيل عن طريقة اكتشاف محمود درويش)
  12. ^ الموت يختطف الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش/ إيلاف - تاريخ الولوج 9 أغسطس-2008
  13. ^ عباس ينعي درويش "نجم فلسطين" ويعلن الحداد ثلاثة أيام / سي إن إن العربية - تاريخ الولوج 9 أغسطس-2008
  14. ^ http://www.mahmoddarwish.com/?page=details&newsID=791&cat=34

المراجع[عدل]

  • كتاب شعراء النهضة العربية للاستاذ فالح الحجية الكيلاني
  • دراسات عن شعره
  • Hala Khamis Nassar and Najat Rahman (eds.), Mahmoud Darwish, Exile’s Poet: Critical Essays. Northampton, MA : Interlink Books, 2008

وصلات خارجية[عدل]