هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

مخزن الأطعمة وأدواتها

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

‏‏

‏ ‏

Ambox globe content.svg المقالة بوضعها الحالي من شروحات و أمثلة لا تتناول القضية المعالجة بحيادية ثقافية أو جغرافية. رجاء حاول تطوير المقالة و قم بالنقاش في صفحة النقاش.

‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏

مخزن مطبخ عصري.

‏‏

‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏ مخزن الأطعمة وأدواتها عبارة عن غرفة حيث يتم تخزين المواد الغذائية أو المؤن أو الأطباق أو البياضات ويتم تقديمها على أنها مود مساعدة ملحقة بالمطبخ. وقد تم اشتقاق الكلمة الإنجليزية (Pantry) من نفس المصدر المتمثل في المصطلح الفرنسي القديم بانتيير (paneterie)، والذي تم اشتقاقه من كلمة pain، وهو المصطلح الفرنسي لرغيف الخبز في اللاتينية panis.


التاريخ في أوروبا والولايات المتحدة[عدل]

في قاعة أواخر العصور الوسطى، كانت تتوفر غرف منفصلة تؤدي العديد من المهام الخدمية المختلفة وتخزين المواد الغذائية. وكان المخزن هو المكان الذي يُحفظ فيه الخبز، كما كان يتم إعداد المواد الغذائية المتعلقة به. وكان يُشار إلى رئيس المكتب المسؤول عن هذه الغرفة بأنه خازن. وقد كانت هناك غرف مشابهة لتخزين لحم الخنزير "باكون" وغيره من اللحوم (مكان حفظ اللحوم) والمشروبات الكحولية (مكان حفظ المؤن) والتي تشتهر "بأعقاب" البراميل المخزنة فيها، والطهي (المطبخ).

في العصر الفيكتوري، كانت المنازل والعقارات الكبيرة في بريطانيا تحافظ على استخدامها لغرف منفصلة، كل واحدة منها مخصصة لمرحلة متميزة في إعداد الطعام والتنظيف. فالمطبخ مخصص للطهي، أما تخزين الطعام فيتم في غرفة التخزين. فإعداد الطعام قبل الطهي كان يتم في غرفة لحفظ المؤن، وغسيل الأطباق كان يتم القيام به في حجرة للغسل الأطباق وحفظها أو مخزن، "اعتمادًا على نوع الأطباق ومستوى الأوساخ".[1] وحيث إن غرفة غسل الأطباق وحفظها كانت هي الغرفة التي توفر مياه جارية، فقد كانت تشتمل على بالوعة وكانت المكان الذي يتم فيه إعداد أكثر الأطعمة التي ينتج عنها مخلفات، مثل تنظيف الأسماك وتقطيع اللحوم النيئة. وكان المخزن هو المكان الذي يتم فيه تخزين أدوات المائدة مثل الصيني و الأواني الزجاجية و الأواني الفضية. وإذا كان المخزن يحتوي على حوض لغسيل أدوات المطبخ، فإنه كان حوضًا خشبيًا مُحاطًا بالرصاص، لمنع تكسير الصيني والأواني الزجاجية أثناء غسلها. وفي بعض المنازل المرتبطة بالطبقة الوسطى، ربما كان مكان حفظ اللحوم والمخزن وغرفة التخزين عبارة عن خزانات خشبية كبيرة، لكل منها غرض خاص بها.[2]

وفي أمريكا، تطورت المخازن من "غرف حفظ المؤن" الاستعمارية الأمريكية، والتي تم بناؤها في ركن شمالي بارد من الموطن الاستعماري، [والتي يُشار إليها وتُنطق بشكل أكثر شيوعًا "باتري (butt'ry)"]، في مجموعة متنوعة من مخازن المزرعة ومبانيها ذات الاكتفاء الذاتي. تم بناء مخازن بتلر (Butler) أو مخازن الصيني بين غرفة تناول الطعام والمطبخ في منزل إنجليزي أو أمريكي تابع للطبقة الوسطى، وبخاصة في الجزء الأخير من القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. كانت العزب الكبيرة، مثل عزبة بالتيمور (Biltmore Estate) في مدينة أشفيل بولاية نورث كارولينا أو قاعة ستان هيويت (Stan Hywet) في مدينة أكرون بولاية أوهايو تحتوي على جحور كبيرة من المخازن وغيرها من "المكاتب" المحلية، وهو ما يعكس وجود نظيراتها من "المنازل العظمى" في بريطانيا.

مخزن بارد[عدل]

تحتاج بعض المواد الغذائية مثل اللبن والبيض والزبدة ومثلها إلى الحفظ في مكان بارد. وقبل توافر الثلاجة العصرية، كانت تنتشر صناديق الثلج، المشكلة في صندوق الثلج هي أن الكابينة التي كانت تحويها كبيرة، أما المساحة الحقيقة المثلجة كانت صغيرة للغاية. لذا، فقد تم اختراع حلاً ذكيًا ومبتكرًا وهو "المخزن البارد". وعادة ما يتكون المخزن البارد من كابينة أو خزانة تشتمل على أرفف خشبية (لكي تسمح بدوران الهواء). فقد كان يتم عمل فتحة بالقرب من أعلى للتهوية إلى الخارج، إما من خلال السطح أو أعلى الجدار. كما كان يتم عمل فتحة ثانية بالقرب من أسفل للتهوية إلى الخارج، لكن في مكان منخفض بالقرب من الأرض وعادة ما تكون هذه الفتحة في الجانب الشمالي من المنزل، حيث يكون الهواء أكثر برودة. وبما أن الهواء في المخزن يكون دافئًا، فإنه يرتفع ويهرب من خلال فتحة التهوية العليا. وهذا بالتبعية يسحب الهواء الأكثر برودة من فتحة التهوية السفلى، مما يوفر دورة ثابتة من الهواء البارد. وفي وقت الصيف، عادة ما تتراوح درجات الحرارة في المخزن البارد بين العديد من الدرجات الأقل من درجة الحرارة المحيطة في المنزل، أما في وقت الشتاء، تكون درجة الحرارة في المخزن البارد أقل بكثير من درجة حرارة المنزل.

يُعد المخزن البارد مكانًا مثاليًا لحفظ مخزون الأغذية التي لا تحتاج بالضرورة أن تبقى مبردة. وقد كان الخبز والفطائر وكعك الجبن والمعجنات والبيض والزبدة من بين مخزون الأطعمة التي يتم حفظها في المخزن البارد. ويمكن إحضار الخضراوات من القبو الجذري بكميات صغيرة وحفظها في المخزن البارد حتى تكون جاهزة للاستخدام. وعندما لا تتوفر مساحة في صندوق الثلج في المقام الأول، فإن المخزن البارد يُعد مكانًا رائعًا لتخزين الفواكه الطازجة والتوت.

مخزن الخدم[عدل]

مخزنالخدم أو مخزن الخدمة هو عبارة عن غرفة خدمية في منزل كبير، تستخدم في المقام الأول لتخزين مواد خدمية، أكثر من الطعام. تقليديًا، كان مخزن الخدم يُستخدم لتخزين وتنظيف وإحصاء الفضة، وكان غالبًا ما ينام الخدم الأوروبيون في المخزن، حيث كانت مهنتهم هي الحفاظ على الفضة في مكان آمن. وقد يتم الاحتفاظ بمخزون النبيذ وكتب الحسابات الخاصة بالتجار فيه. وسوف تُستخدم الغرفة من قبل الخدم وغيرهم من الموظفين المنزليين ولذا كان يُطلق عليها مخزن الخدم حتى في المنازل التي لا تشتمل على خدم.

في المنازل العصرية، تقع مخازن الخدم في أماكن انتقالية بين المطابخ وغرف الطعام وتُستخدم كمناطق تنظيم لتقديم الوجبات. وعادة ما تحتوي على أسطح عمل وتُستخدم لتخزين أدوات المائدة وقطع التقديم والشمع والنبيذ وغيره من مواد غرفة الطعام. وتشتمل الإصدارات الأكثر وضوحًا على ثلاجات أو أحواض أو غسّالات أطباق.

كابينة هوسيار (Hoosier)[عدل]

تم تطويرها للمرة الأولى في أوائل القرن العشرين بواسطة شركة هوسيار للصناعة في مدينة نيو كاسل بولاية إنديانا واشتهرت في الثلاثينيات من القرن العشرين، من ثم أصبحت كابينة هوسيار والعديد من مقلديها تجهيزًا أساسيًا في المطابخ الأمريكية. وتوصف كابينة هوسيار في كثير من الأحيان بأنها "مخزن ومطبخ في آن واحد"، وتوفر سهولة إحضار واستعداد المخزن بما يحويه من العديد من مساحات التخزين وأسطح العمل إلى المطبخ مباشرة. وكان يتم بيعها في كاتولوجات ومن خلال برنامج بيع فريد من نوعه ومُوجَّه لزوجات المزارعين. وتبشر شهرة هوسيار بتحول تدريجي نحو زيادة الكبائن ومساحات العمل في المطبخ الأمريكي إلى أن يعفو عليها الزمن مثل المخزن. واليوم، فإن كابينة هوسيار هي الأكثر رواجًا من العناصر المنزلية وتُستخدم على نطاق أوسع.

المخزن الأسيوي[عدل]

تقليديًا، تتميز المطابخ في آسيا بمخطط أكثر انفتاحًا من تلك الموجودة في الغرب. وبشكل عام، تؤدي الكابينة الخشبية مهمة المخزن. وفي اليابان، يُطلق على كابينة المطبخ اسم "ميزويا تانسو (Mizuya Tansu)". وقد تطور تقليد كبير حول أسطح العمل والكبائن الخشبية بشكل عام في اليابان، وبخاصة خلال عصر توكوجاوا (Tokugawa). وقد تم تصميم عدد هائل من التصميمات لتاسو (الصناديق والكبائن)، جميعها مُصممة لغرض واحد محدد أو غيره.

الفكرة مشابهة للغاية لكابينة هوسيار المذكورة أعلاه، مع مجموعة واسعة من الوظائف التي يتم تقديمها من خلال ابتكارات محددة للتصميم. انظر صفحة تانسو للحصول على قائمة أكثر اكتمالاً للتصميمات المختلفة ومعلومات أكثر شمولاً.

المخزن العصري[عدل]

المخزن بصدد العودة إلى المنازل الأمريكية والإنجليزية كجزء من فكرة التخزين والحفاظ على المنزل منذ أواخر التسعينيات من القرن العشرين. فهي واحدة من السمات الأكثر طلبًا في المنازل الأمريكية اليوم، على الرغم من كبر أحجام المطابخ أكثر من أي وقت مضى. فهناك اهتمام وحنين إلى العودة إلى المخزن، وكذلك كغرض عملي ونفعي.

كما أنه قدي تم استخدام المصطلح للإشارة إلى أي غرفة تخزين صغيرة للمواد الغذائية غير القابلة للتلف مثل السلع المعلبة، حيث إنها لا تحتاج إلى وضعها بالقرب من المطبخ وغالبًا ما توجد في طابق سفلي.

كتب عن المخازن[عدل]

Commons-emblem-copyedit.svg هذه المقالة مكتوبة بنبرة أو بأسلوب غير مناسب للموسوعة. قد يوجد في صفحة النقاش تفصيل أكثر عن السبب.

توضح فصول الكتب القديمة وبخاصة التي تمت كتابتها خلال عصر العلوم المنزلية والاقتصاد المنزلي في الجزء الأخير من القرن الـ 19 إلى كيفية تأثيث وتنظيف والحفاظ على مخزن. دافع كاثرين إي بيتشر (Catharine E. Beecher) وهاريتى بيتشر ستو (Harriet Beecher Stowe) في كتابهم المبتكر منزل المرأة الأمريكية (The American Woman's Home)، والذي تمت كتابته في عام 1869[3] عن إزالة المخزن من خلال وجود رفوف وكبائن للتخزين في المطبخ. ولم تلق هذه الفكرة ترحيبًا في المنازل الأمريكية حتى بعد مرور قرن من الزمان، والتي أصبح فيها المخزن عبارة عن كابينة ممتدة من الأرض حتى السقف في مطبخ ما بعد الحرب. وخلال العصر الفيكتوري وحتى الحرب العالمية الثانية عندما تغيرت المنازل بشكل ملحوظ، أصبحت المخازن شائعة في كافة المنازل الأمريكية تقريبًا. ويرجع ذلك إلى صغر حجم المطابخ وأنها منفعية بشكل تام وليست منزلية، وغالبًا ما تكون مجهزة تجهيزًا جيدًا، ومركز المنزل الذي نستمتع به اليوم (أو الذي كان يفعله الأسلاف الاستعماريون). وبالتالي، فقد كانت المخازن عبارة عن مساحات عمل هامة بما تشتمل عليه من رفوف وخزانات وأسطح عمل مدمجة.

وفي الفصل الأخير من كتاب هذه الأعوام الذهبية السعيدة (These Happy Golden Years)، كتب لاورا إنجالز وايلدر (Laura Ingalls Wilder) حسابًا وصفيًا عن المخزن الذي قامت ألمانزو وايلدر (Almanzo Wilder) ببنائه في أول منزل لهما معًا في مدينة ديسمت (DeSmet) في جنوب داكوتا (South Dakota). وهو يفصل مخزن مزرعة بشكل تفصيلي والذي رأته للمرة الأولى بعد زواجها من وايلدر والرحلة اللاحقة لمنزلهما الجديد.

عادة كانت غارات المخازن عبارة عن أنماط شائعة في أدب الأطفال وإعلانات أوائل القرن الـ 20. ربما كان أشهر حدث للمخازن في الأدب عندما كان يتعين على الشخصية التي ألفها مارك توين وهي توم سواير (Tom Sawyer) التكفير عن ذنب الدخول إلى مكان المربى في المخزن الخاص بالخالة بولي (Polly): كنوع من أنواع العقاب، وكان يتعين عليه طلاء السور الخاص بها.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Flanders، Judith (2003). The Victorian House. London: Harper Collins. صفحة 63. ISBN 0-00-713189-5. 
  2. ^ Flanders، Judith (2003). The Victorian House. London: Harper Collins. صفحة 64. ISBN 0-00-713189-5. 
  3. ^ http://digital.lib.msu.edu/projects/cookbooks/html/books/book_26.cfm

وصلات خارجية[عدل]