العوامية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مدينة العوامية)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

العوامية بلدة تابعة للقطيف شرق المملكة العربية السعودية، تطل على الخليج العربي. اشتهرت منذ القدم بالزراعة والتجارة وصيد السمك ، وتميز بعض انتاجها الزراعي عن بقية الاراضي الواقعة شرق السعودية ، لوجود ارض خصبة و هي ارض الرامس. و قد عرفت ارض الرامس كاكبر وقف اسلامي في الشرق الاوسط. وكذلك اشتهر سكانها بنشاطهم السياسي و كثرة الانشطة الاجتماعية ز و قد برز مباذرتهم في الكثير من انشطة المنطقة الشرقية ككل بتنوعها السياسي و الاجتماعي.

تاريخ البلدة[عدل]

العوامية مدينة عريقة، تاريخها موغل في القدم، حيث يتصل في إحدى حلقاته بتاريخ (الزارة) المدينة التاريخية المشهورة، التي كانت حاضرة الخط، وعاصمة بلاد البحرين طيلة العصر الجاهلي وحتى العصور الأولى من الإسلام. وصفها علامة الجزيرة الشيخ حمد الجاسر قائلاً: "الزارة اسم بلدة من أقدم مدن الخط عرفت أبّان ظهور الإسلام وجُهل تاريخها قبل ذلك وكانت مقر والي البحرين من قبل الفرس حين كان نفوذهم ممتداً إلى هذه البلاد في العهد الجاهلي "، أما مؤرخ الخليج المرحوم محمد سعيد المسلم فقد ذكرها: "مـــدينة الزارة مشهورة في التاريخ الإسلامي وكانت حاضرة مدينة القطيف، وكانت تقع بالقرب من العوامية. وقد خربها أبو سعيد الجنابي نكاية بأهل مدينة القطيف المعارضين لحكمه ومبادئه " وقد برز اسم الزارة ضمن مجموعة من الأحداث البارزة في التاريخ الإسلامي كحركتي الردة والقرامطة، لذا قلما تجد كتاباً تاريخياً يخلو من ذكرها. أما العوامية فيظهر أنها كانت إحدى ضواحي مدينة الزارة، وتم تعميرها على يد زعيم الأزد وأمير الزارة الحسن بن العوام في القرن الثالث الهجري حيث ترجح نسبتها إليه، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى اسمه، ويبدو أن العوامية كانت خارجة عن أسوار الزارة، لذا كانت بمنأى عن العمل العدواني الانتقامي الذي قام به القرامطة تجاه الزارة التي نقل المؤرخون عنها بأنها "دمرت تماماً وبقيت خراباً ثم صارت نخيلا وأشجاراً وأنهاراً تبعا للعوامية". وما يزال هناك في العوامية حي صغير يدعى بفريق الزارة يتكون من مجموعة من البيوت، ويقع في الناحية الجنوبية الشرقية من مدينة العوامية، وتحيطه مجموعة من بساتين النخيل، ذكر في صكوك ملكيتها القديمة: أنها تقع في أرض الزارة. كما لا تزال في هذا الحي عين تعرف بعين الزارة وربما هي العين المشار إليها في المصادر الكثيرة التي تحدثت عن الزارة. لقد وصف (لويمر) العوامية سنة 1408م في مؤلفه (دليل الخليج) بأنها: (قرية مسورة تتكون من [300] منزل، وأنها على بعد ثلاثة أميال شمال غرب مدينة القطيف ويملك سكانها خمسة قوارب لصيد اللؤلؤ). أما في العهد الحاضر فقد اتسعت هذه المدينة وأصبحت مترامية الأطراف، وقد تبوأت مكانة خاصة وربما تكون ذات جذور عميقة ترجع إلى أيام كانت فيها الزارة عاصمة المنطقة. الموقع الجغرافي : تقع العوامية في المملكة العربية السعودية على ساحل الخليج العربي في الطرف الشمالي من واحة مدينة القطيف، على خط طول (50 درجة) شرقاً، وعلى خط عرض (22- 26 درجة) شمالاً وتقع إلى الشمال منها مدينة صفوى وتبعد عنها بحوالي (2.1 كم) والى الجنوب تقع مدينة القديح وتبعد عنها بحوالي (1 كم). وإلى الجنوب الشرقي تقع مدينة القطيف (عاصمة محافظة القطيف)، وتبعد عنها مسافة (3 كم). ويخترق العوامية طولاً طريق معبد يربط بين طرفي واحة القطيف الجنوبي والشمالي. أما الحدود الطبيعية للعوامية فهي: من الشمال تحدها سبخة صفوى وتبدأ من عند الدوار الواقع بين صفوى والعوامية، ومن الجنوب يحدها جبل الحريف حيث نهاية سيحة العوامية، ومن الشرق يحدها ساحل الخليج العربي، ومن الغرب تحدها تلال رملية ممتدة إلى بلدة الأوجام في أقصى الغرب يفصل بينهما طريق الجبيل الظهران السريع. لما لها من أهمية كبرى اقتصادياً، ودينياً وتاريخياً واجتماعياً وعلمياً أصبح لموقعها الجغرافي الأهمية العظمى، فهي تحتل موقعاً جغرافياً هاماً، يربط بينها وبين باقي مدن المنطقة الشرقية، فمن ناحية تقع في الجزء الشمالي من المنطقة القطيف، وما جاورها ومن الشرق البحر، ومن الغرب ساحل البحر الشرقي، من الجنوب الشرقي بعض المناطق أهمها مدينة القطيف وتبعد عنها قرابة (3 كم) تقريبا، وبعض المدن وقرى القطيف.. وأما الحدود المثبتة في الصكوك القديمة لهذه المنطقة ما يلي: من الشمال تحده سبخة صفوى ونقطة البداية من الدوار الكائن بين صفوى والعوامية، ومن الجنوب يحدها الجبل المسمى بـ(احريف) حيث نهاية سبخة العوامية الأصلية، ومن الشرق يحده الساحل المعروف بـ(ساحل الخليج العربي)حيث تتواجد الرامس -الأرض الزراعية الغنية بالنفط- ومن الغرب يحدها سلسلة كبيرة من الكثبان الرملية والتلال المرتفعة، وهي ممتدة إلى مدينة الأوجام الواقعة في أقصى الغرب وكان بين جغرافيتها القديمة وجغرافيتها الحديثة توسع ملحوظ، فقد اتسعت رقعتها الجغرافية كثيراً على ما كانت عليه في غابر الزمان، فقد تطور العمران فيها فأصبحت مدينة عريقة كثيفة السكان فيها الأحياء والأرياف الكبيرة. السطح : تقع العوامية في المملكة العربية السعودية على ساحل الخليج العربي في الطرف الشمالي من واحة القطيف، على خط طول (50 درجة) شرقاً، وعلى خط عرض (22- 26 درجة) شمالاً وتقع إلى الشمال منها مدينة صفوى وتبعد عنها بحوالي (2 كم) والى الجنوب تقع مدينة القديح وتبعد عنها بحوالي (1 كم). وإلى الجنوب الشرقي تقع مدينة القطيف (عاصمة محافظة القطيف)، وتبعد عنها مسافة (3 كم). ويخترق العوامية طولاً طريق معبد يربط بين طرفي واحة القطيف الجنوبي والشمالي. أما الحدود الطبيعية للعوامية فهي: من الشمال تحدها سبخة صفوى وتبدأ من عند الدوار الواقع بين صفوى والعوامية، ومن الجنوب يحدها جبل الحريف حيث نهاية سيحة العوامية، ومن الشرق يحدها ساحل الخليج العربي، ومن الغرب تحدها تلال رملية ممتدة إلى بلدة الأوجام في أقصى الغرب يفصل بينهما طريق الجبيل الظهران السريع. لما لها من أهمية كبرى اقتصادياً، ودينياً وتاريخياً واجتماعياً وعلمياً أصبح لموقعها الجغرافي الأهمية العظمى، فهي تحتل موقعاً جغرافياً هاماً، يربط بينها وبين باقي مدن المنطقة الشرقية، فمن ناحية تقع في الجزء الشمالي من المنطقة القطيف، وما جاورها ومن الشرق البحر، ومن الغرب ساحل البحر الشرقي، من الجنوب الشرقي بعض المناطق أهمها مدينة القطيف وتبعد عنها قرابة (3 كم) تقريبا، وبعض المدن وقرى القطيف.. وأما الحدود المثبتة في الصكوك القديمة لهذه المنطقة ما يلي: من الشمال تحده سبخة صفوى ونقطة البداية من الدوار الكائن بين صفوى والعوامية، ومن الجنوب يحدها الجبل المسمى بـ(احريف) حيث نهاية سبخة العوامية الأصلية، ومن الشرق يحده الساحل المعروف بـ(ساحل الخليج العربي) ومن الغرب يحدها سلسلة كبيرة من الكثبان الرملية والتلال المرتفعة، وهي ممتدة إلى مدينة الأوجام الواقعة في أقصى الغرب وكان بين جغرافيتها القديمة وجغرافيتها الحديثة توسع ملحوظ، فقد اتسعت رقعتها الجغرافية كثيراً على ما كانت عليه في غابر الزمان، فقد تطور العمران فيها فأصبحت مدينة عريقة كثيفة السكان فيها الأحياء والأرياف الكبيرة. المناخ : كمناخ بقية مناطق القطيف. شديد الرطوبة صيفا، بارد شتاء وفي فصل الصيف تأخذ الرطوبة بالارتفاع خلال شهر (يوليو) وتبلغ أقصاها في شهر (أغسطس) وتستمر حتى أواخر (نوفمبر) أما فصل الشتاء فيتميز عادة باعتداله، ويبدأ موسم البرد من شهر (نوفمبر) ويشتد في شهر (يناير) وينتهي في شهر (مارس). المساحة وعدد السكان: تقدر مساحة العوامية بـ 40كم مربع تقريبا، وتشكل نسبة المساحة المأهولة بالسكان حاليا حوالي 45% من المجموع الكلي. أما عدد سكانها فيقدر بحوالي (15500) نسمة، وأما عدد منازلها فيتجاوز إلى (2000) منزل. وفي احصائية جديدة لعام 1425هـ ،وصل عدد سكان العوامية إلى 25279نسمة وهي كالتالي: عدد السعوديين الذكور 11221 عدد السعوديات 10958 جملة ذكور وإناث 22179 عدد غير السعوديين الذكور 2621 عدد الاناث الغير سعوديات 479 جملة 3100 الإحصائية غير دقيقة وذلك لعدم وجود إحصائية جديده (مُحدثه).

أكبر عائلاتها[عدل]

1- عائلة الفرج- آل فرج

2- عائلة النمر- آل نمر

3- عائلة الزاهر- آل زاهر

4- عائلة الربح - آل ربح

5- عائلة الشيخ - آل الشيخ

6- عائلة المزين-آل مزين

و العائلات الثلاث الأولى أبناء عمومة حيث ينسبون إلى فرج وزاهر ونمر أبناء نمر بن محمد بن عفيصان من عائذ من جنب من عبيدة من قحطان . وعفيصان يرجع إلى عبيده من قحطان وأصلهم قادم من منطقة نجد، وقد سكنوا المسورة قديماً ومن هذه العوائل من خرج من العوامية إلى أنحاء القطيف. بينما عائلة الربح فينسب جذرها لدولة العراق حيث جاء جدهم الأكبر واستقر هنا في العوامية وأوقف الغميري في قصة طويلة لها مكانها من الذكر لاحقاً .

أما عائلة آل الشيخ (ومنهم آل الشيخ عبد الله وآل الشيخ محمد وآل أبي المكارم) فينتسبون إلى بني ربيعة وقد قدم جدهم الشيخ عبد الله عزالدين الستري من البحرين

العيون النباعة[عدل]

اشتهرت مدينة العوامية سابقاً بوفرة مياهها وكثرة عيونها النباعة التي تزيد عن العشرين عيناً نباعةً في جميع نواحي مدينة العوامية وهذه بعض أسماء العيون ومواقعها ومنها عين (المسيونة) وتقع داخل المسورة في الجهة الغربية، وعين (البليجية) وتقع داخل المسورة بجوار مسجد السيد ماجد، وعين (الفتية) وتقع داخل المسورة في الجهة الجنوية الشرقية للسور مباشرة، وعين (الجويهرية الكبيرة) وتقع في كربلاء وعين (الجويهرية الصغيرة) وتقع جنوب حي كربلاء، وعين (المنصوري) وتقع جنوب العوامية، وعين (المليح) وتقع جنوب العوامية، وعين (لبانية) وتقع جنوب العوامية، وعين (الحسين) وتقع جنوب مدرسة الواحة شرقي مقبرة العوامية، وعين (لدواخي) وتقع جنوب مدرسة الواحة إلى الشرق، وعين (الخضيرة) وتقع شرق المسورة بالقرب من الشارع العام، وعين (أم اسباع) وتقع شرق حي الطفيف، وعين (أم اجدير) وتقع شرق الفريق الشملي، وعين (ربيانة) وتقع شرق الفريق الشملي، وعين (الإسماعيلي) وتقع غرب فريق الشملي، وعين (الطيبة) وتقع شرق البستان الموقوف لآل البيت والمعروف بالغميري، وعين (الأعراف) وتقع في بداية صحراء العوامية الشمالية الغربية، وعين (أم شيش) وتقع في الصحراء الشمالية الغربية للعوامية، وعين (العوينة) وتقع في حي العوينة وعين (الجميمة) وتقع غرب بريد العوامية وعين (الجميمة) وتقع جنوب المركز الصحي. وهناك بعض العيون لم تذكر أسمائها.

الرامس:

وهي الأرض الزراعية الغنية عن التعريف والمتميزة بإنتاج الطماطم الرامسي حيث اشتراها وأوقفها مرتين وقفاً عاماً لجميع أهالي العوامية الحاج المرحوم (سلمان الفرج المكنى بالشيوخ) والتي لها الفضل سابقاً وحاضراً في تحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي لعموم سكان العوامية حيث كان لها الأثر في جذب الكثير من أبناء الجوار كي ينتفعوا ويعيشوا على ما أوقفه الحاج. والآن أرض الرامس متنازع عليها من طرف أهالي العوامية وشركة أرامكو السعودية علماً أن لدى أهالي العوامية صك شرعي يثبت حدود الرامس. إلا أن ثروة الرامس النفطية جعلته كنزاً في عين الطامعين.

الأحياء السكنية[عدل]

الزارة :

كانت عاصمة الخط قديماً وأصبحت بعد حرق القرامطة لها حياً من أحياء العوامية، تكثر فيها النخيل والبساتين وبها عين ماء تسمى «عين الزارة» وبها مسجد يحمل كان اسمها أيضاً تم توسعته وأصبح جامعاً تقام به صلاة الجمعة أسبوعياً بإمامة الشيخ نمر باقر آل نمر.

وتقع الزارة في بداية العوامية إلى الشمال من القطيف ولا توجد بها بيوت سكنية كثيرة بسبب إحاطة النخيل لها من ثلاث الجهات و(الرامس) من الجهة الرابعة.

الفريق الشمالي أو (الشملي) :

يقع في منتصف العوامية وعلى الشارع العام الممتد من مدينة القطيف إلى مدينة صفوى ، وبه مسجد صغير، وسوق صغير لبيع الخضروات وبالخصوص الطماطم الرامسي (نسبة إلى منطقة الرامس الزراعية).

الديرة (المسورة) :

من الأحياء القديمة في العوامية، كانت أساساً داخل المسورة، وبيوتها متراصة بعضها ببعض. وبها مسجدان مسجد السادة المعروف بمسجد الشيخ محمد أبو المكارم ومسجد السيد ماجد العوامي ومسجد ثالث يقع في الغرب منها يسمى «مسجد ابن أحمود» حيث أن الديرة هذه بمثابة النواة لهذه المدينة (العوامية) ويقدر عمرانها وبناؤها أكثر من خمسة وثلاثين قرنا من الزمن، وإذا نظرتها عن كثب أيام عزها ومجدها تنظر إلى قلعة محاطة بأربعة أبراج عالية جداً، موزعة على أربع الجهات للمسورة، وأكبر تلك الأبراج يعرف ب(برج مزعل) وغاية هذه الأبراج كانت للحراسة ومجابهة العدو إبان الحرب.. وبعد النمو السكاني المتسارع خرج السكان من حدود (الديرة) القديمة.

الفتية :

يقع هذا الحي في جنوب العوامية، وسمي بذلك لأنه مجمع أهل البلاد ومجمع الفتية وهم شباب البلد الأقوياء في التاريخ القديم، وقد كان به بروج للسورة العوامية، وكان به سوق خضار وبعض المقاهي المزخرفة بالزخارف الإسلامية قديماً. وبه عين تنسب إليه «عين الفتية» وبه مسجد ومكان خاص لتغسيل الموتى.

كربلاء :

تقع جنوبي المسورة، وكانت في بادي ذي بدء ساحة يقوم فيها الشيخ جعفر بن الشيخ محمد أبو المكارم(قدة) بإلقاء خطبتي الجمعة والعيدين وإقامة صلاة الاستسقاء.

وبعد ذلك صار الناس يقيمون العزاء فيها، ويقال أن الحاج حسين بن نصر بن عبد الله الفرج() والذي كان مسؤول عن العزاء آنذاك، ضرب ضربتين وقال هذا قبر «الحسين» وهذا قبر «العباس» وسميت بذلك كربلاء نسبة إلى مدينة كربلاء في العراق، وكان الناس أيضاً يعلّبون فيها السلوق وينشرونه فيها وييبسونه. كذلك صارت محلاً لمجلس كل مختار (عمدة البلاد) يعين حيث يقوم ببناء أعشاش له.

القوع :

يقع شمال العوامية، ويوجد به مسجد صغير (مسجد العباس) عرف سابقاً بمسجد القوع، وبحمد من الله وتفيقه تم توسعة المسجد بعد أن ضمت له الأرض المجاورة له وأصبح من أكبر المساجد بالعوامية بل وله مركزية كبرى خصوصاً في أيام عاشوراء ومناسبات أهل البيت (ع). وسبب التسمية أنهم كانوا يضعون فيه الأرز ويدقونه، وكما كان أيضاً مجمعاً لجلوس الفلاحين.

منطقة حي الريف (شمال) :

ويتفرع من هذا الحي عدة أحياء، وهي (إفليت، المهندي، الدّوينق، اليوسفية) وكلها كانت نخيلاً وأصبحت اليوم أحياء سكنية، ويٌذكر على ألسنة الكثير من أهل العوامية أن أول من أطلق هذا الاسم على حي الريف هو الحاج محمد علي آل ربيع (أبوجعفر).

المشطبة :

نسبة إلى النخل الذي تحول إلى حي سكني في ما بعد، حيث البيوت الكثيرة جداً وهي من الطراز القديم والحديث.

الحميسية :

كان نخلاً ملكاً لورثة عبد الرحيم بن عبد الله بن محسن الفرج، وأصبحت به الآن بيوت سكنية.

العمارة :

يقع شمالي غرب العوامية، وكان نخلاً لعلي بن عبد الله الفرج وعلى مقربة منه يوجد مركز لشرطة الدوريات وهو من الأحياء الجديدة في العوامية.

العوينة :

منطقة سكنية كبيرة تقدر عدد البيوت بها حوالي 200 منزل بنيت حديثاً فشكلت حياً جديداً وسميت باسم النخل وهو العوينة وتوجد بها عين ماء تحمل نفس الاسم أيضاً. ولكنها ضمرت اليوم وأصبحت في عداد المنسيات ولا يذكرها إلا من أدركها أو سمع عنها من الآباء والأمهات وهذا ما يؤسف له حقاً.وقد تحول الآن إلى حي سكني، وهو من الأحياء السكنية العامرة بالسكان.

الصالحية :

غرب العوامية، وبها عين تحمل نفس الاسم وهو الآن من الأحياء الزراعية الكبيرة.

منطقة الجميمة :

سميت بذلك لأنها مرتفعة قليلاً عن حي الديرة ويقال أن سبب تسميتها بهذا الاسم أن البعض عثر فيها على بعض الجماجم، كما أنه وجد فيها قبور موجهة إلى بيت المقدس منذ أيام الجاهلية مما يدل على أنها كانت مقبرة قديمة ويحيطها من جوانبها الأربعة نخيل كثيرة جداً حتى أصبحت الآن من كبار أحياء العوامية وتنزح إليها الأهالي الأوائل الذين سكنوا المسورة القديمة التي تعرف اليوم «الديرة».

وقد كانت صحراء في بداية أمرها، وطلبها بعد ذلك عمدة البلاد في ذلك الوقت مهدي بن عبد الله الفرج من قبل الملك سعود، ووزع بعضها في حياته والباقي وزع بعد وفاته على يد الحاج باقر أحمد الزاهر ()، فعمرت المنطقة وأصبحت مزدهرة بالسكان وكان أول من سكن في الجميمة هو الحاج المرحوم نصر بن تركي بن نصر بن عبد الله الفرج (أبوزكي)، وبها مسجد كبير مسجد الرسول الأعظم وبها حسينية العباس وهي من الحسينيات الضخمة في العوامية، وحسينية اللباد، وحسينية خاصة للنساء وهي حسينية آل السعيد، ومركز صحي، وبها النادي الرياضي المعروف باسم نادي السلام، وبها مدرسة متوسطة وثانوية ومدرسة ابتدائية للبنين، ومدرسة ابتدائية ومتوسطة للبنات.

أرض الصايغ :

كانت عبارة عن نخل اشترك فيه حسين بن علي بن عبد الله الفرج مع أولاد ابن جمعة على أن يكون له الربع ولهم ثلاثة أرباع.وبها الآن بيوت كثيرة جداً.

شكر الله :

نخل لابن جمعة، وما زالت بعض أراضيها بياض، وقد عمرت بها بيوت كثر في هذه الآونة وقيل هي أرض مغصوبة مؤخراً ولها قصة قديمة قد حفظتها الآباء والأمهات تذكر في مظانها إن شاء الله

الجبل :

حي محاط بالنخيل وبه مسجد وعين ماء وكان قديماً مسكناً للفلاحين والفقراء وذلك في وقت الصيف ليكونوا على مقربة من مزارعهم ونخيلهم، وفي أيام الشتاء يتركه البعض ممن لديهم منازل أخرى في المسورة ويترحلون إلي الفريق الشمالي أو الجنوبي أو الغربي داخل المسورة، أما الآن فقد هجره الناس ولا يوجد به إلا مسجد للعبادة ،وبعض النخيل والبساتين التي تحيطه من أربع جهاته.

وهناك أحياء أخرى في هذه البلدة مثل الوريدية ،والصعبي، وعمار بدو والبديعة، والإسماعيلي وغيرها. وإليك بعض هذه الأحياء المتضمنة في قصيدة نظمها الأستاذ عدنان بن الحاج عبد القادر أبو المكارم بتاريخ 7/12/1412 ه وهي بعنوان: (أحياء العوامية).

زر(زارة)(1) المجد، در في (ديرة)(2) الكرم (شمليِّ)(4)، (أم الجدير)(5) في (الخويس)(6) وفي تجد (شمائل)(9) أهل العلــم قـد سكــنت (أنر)(11) فؤاد (عمارة)(12) (بصالح)(13) ما وانشق (روامس)(16) (ريف)(17) (القوع)(18) مبتسماً شطب (العبيد)(21) (بنصر)(22) الدين ذلهــم في (افليت)(25) في (الصعبي)(26) أو في (اليوسفية)(27) أو تشعر بأنك في (الهند)(30) التي جمعت (عاين)(34) (عمارة بدو)(35) (كربلاء)(36) وقل

استفــت عـن (فتيــة)(3) البارود والقلم (أبي قريش)(7) و(قوع الطيبة)(8) استقــم (جماجم)(10) الشوس فازدانت ولم تضم (صاغوه)(14) حتى غدوا ناراً على (علم)(15) (يشطب)(19) (حماسهم)(20) ما فيـك من ألم (وغرس)(23) (جوهرة)(24) التوحيد في الأمـم أرض (الدوينق)(28) (طف)(29) وانشق من الشيم (بديع)(31) (حسن)(32) و(طبع)(33) قط لم يرم (الشكر لله) (37) في بدء ومختتم

(1) - حي الزارة. (2) - حي الديرة. (3) - حي الفتية. (4) - فريق الشملي. (5) - حي أم الجدير. (6) - حي الخويس. (7) - حي أبو قريش. (8) - حي قوع الطيبة. (9) - حي الشمال. (10) - حي الجميمة. (11) - حي شكر الله. (12) - حي العمارة. (13) - حي الصالحية. (14) - حي أرض الصائغ. (15) - حي الجبل. (16) - منطقة الرامس. (17) - حي الريف. (18) - حي القوع. (19) - حي المشطبة. (20) - حي الحميسية. (21) - حي العبيد. (22) - حي النصيرية. (23) - حي الغريسة. (24) - حي الجويهرية. (25) - حي افليت. (26) - حي الصعبي. (27) - حي اليوسفية. (28) - حي الدوينق. (29) - حي طفيف. (30) - حي المهندي. (31) - حي البديعة. (32) - حي الحسين. (33) - حي طبيعيات. (34) - حي العوينة. (35) - حي عمار بدو. (36) - حي كربلاء.

تاريخ الحركة الرياضية في العوامية. يعود تاريخ الحركة الرياضية في العوامية إلى مطلع الخمسينات الميلادية، ففي هذه الفترة شهدت العوامية تشكيل أول فريق لكرة القدم أُطلق عليه اسم (نادي النجم) وقام بتأسيسه كل من المرحوم محمد سالم أبو عبد الله وسعيد عبد الله المدن. قبل تأسيس هذا الفريق لم تكن لعبة كرة القدم منتشرة بعد في العوامية، لذلك يعود الفضل في انتشارها لمؤسسي هذا الفريق. اللذان تأثرا بزملائهما في شركة أرامكو، الذين كانوا يزاولون هذه الرياضة. أما تاريخ انتشار لعبة كرة القدم في المنطقة الشرقية بشكل عام فكان في عام (1358هـ/1938م) وذلك حينما شرع عمّال شركة (أرامكو) من الإيطاليين والسودانيين والصوماليين بممارسة هذه اللعبة في أوقات فراغهم فأخذها عنهم زملاؤهم من الموظفين، وما هي إلا فترة وجيزة حتى برعوا فيها ونشروها في مدنهم وقراهم، ومن ثم بدؤوا في تأسيس أندية رياضية.

نادي النجم: وقد تكونت في العوامية عدة أندية كان أولها نادي النجم. الذي تأسس عام (1372هـ/1952م)، وكان مجلس إدارته عند نشأته يتكون من محمد سالم أبو عبد الله (كابتناً)، وسعيد عبد الله المدن (رئيساً)، وأحمد محمد بن حسين الفرج (أميناً للصندوق)، وكانت اجتماعات النادي في بداية الأمر تعقد في مجلس منزل محمد سالم أبو عبد الله الكائن بداخل المسورة، وكان أعضاء النادي يزاولون ألعابهم وتمارينهم على الأرض المعروفة بالحرامة، الكائنة حالياً ضمن مساحة مقر بلدية العوامية. وبعد أن كبر حجم الفريق اتخذ له مقراً في أحد دكاكين سيد حسين بن سيد سلمان العوامي في حي المنيرة، ثم انتقل إلى بيت المرحوم علي بن حسين الربح ومنه إلى بيت عبد الكريم مهنا الزاهر الكائنين في الجميمة.

نادي العز: وفي عام (1379 هـ/1959م) تأسس نادٍ آخر باسم "نادي العز" أثر خلاف نشب في صفوف نادي النجم خرج على أثره كل من: وأحمد محمد بن حسين الفرج ومحمد إبراهيم آل ليث وآخرون، وقاموا بتأسيس هذا النادي الذي كانت تشكيلته الإدارية تتكون من، وأحمد بن محمد حسين الفرج (رئيساً)، ويذكر من بين أشهر أعضائه: جواد محمد سبيتي وأحمد إسماعيل والسيد خضر العوامي وعبد الله أحمد المختار، أما مقر النادي حين تأسيسه فكان في بيت محمد إبراهيم آل ليث، ثم انتقل إلى أحد الدكاكين الواقعة في شمال مسجد الفتية. وبعدها استؤجر له مقر في منزل علي حبيب الزاهر الكائن في الجميمة.

أما لاعبوا نادي العز فكان أغلبهم أعضاء في نادي (النجم) استقالوا منه والتحقوا بنادي (العز). وكانوا يزاولون ألعابهم على ملعب عُرف باسم (ملعب العق المقام عليه حالياً مقر بريد العوامية. كان فريق نادي العز يرتدي الألوان التالية: الأسود والأصفر، الأسود والأبيض، الأصفر والأبيض. الجدير بالإشارة أن بعد تأسيس نادي العز أخذ التنافس والصراع يسود العلاقة بينه وبين نادي (النجم)، وقد وصلت الخلافات بينهما حداً، أنها صارت من المشاكل المنظورة أمام الشرطة. إزاء هذا التدهور في العلاقات ما بين الناديين، وخوفاً من حدوث انقسامات تعصف بكيان مجتمع البلدة الواحد، تنادى نفر من وجهاء البلدة كالمرحوم أمين بن علي ناصر آل نمر، والمرحوم السيد هاشم بن سيد سلمان العوامي، والمرحوم صالح محمد الفرج إلى التدخل لحل النزاعات بين الناديين وعقد مصالحة بين أعضاء إدارتيهما، ولهذا الغرض تم عقد جلسة في منزل المرحوم أمين آل نمر حضرها أعضاء إدارتي كلا الناديين وتم رأب الصدع بينهما، ومن هذه المصالحة انبثقت فكرة دمج الناديين في نادٍ واحد.

نادي الإتحاد: بعد سلسلة من الاجتماعات بين إدارتي الناديين تبلورت فكرة الاندماج، وفي عام (1383هـ/1963م) دمج الناديين في نادٍ واحد سمي بنادي الاتحاد وقد جاء في وثيقة الاندماج: "بسم الله الرحمن الرحيم. بعون الله وبناء على ما تقتضيه المصلحة العامة فقد تقدم أعضاء إدارة نادي النجم بكتاب إلى أعضاء إدارة نادي العز بطلب انضمام الناديين، نادي العز والنجم وتكوين ناد واحد وقد أجاب أعضاء إدارة نادي العز بالموافقة على الطلب المقدم لهم حول ذلك، وقد جلس كل من أعضاء إدارتي الناديين في صباح يوم الجمعة 9/5/1383هـ، وتتألف إدارة نادي العز من: أحمد محمد الفرج وعبد المجيد ملا حسن الفرج وعلي بن أحمد البناوي وعبد الله صالح أبو ثور وتتألف إدارة نادي النجم من: سعيد عبد الله المدن وحسين الشيخ عبد الكريم الفرج ومحمد عبد الكريم الفرج وأحمد علي هنيدي وحبيب محمد هيكل وعلي بن أحمد الفرج وعبد الرحيم عبد الكريم الفرج وبناء على ذلك اتفقوا على ما يلي: 1- يحذف اسم الناديين ويكون اسماً جديداً من قبل الجمعية العمومية للناديين، ويسمى باسم (نادي الاتحاد). 2- قيام أعضاء إدارتي العز والنجم بوضع عبارة يُبين فيها نوع اتفاقية الناديين على الانضمام ويوقع عليها جميع المشتركين من قبل النادي الجديد. 3- قيام كل نادي بتسديد الديون المتبقية عليه لكي لا يتحمل النادي الجديد أية مسؤولية مالية مهما كان قدرها. 4- في حالة تقدم أحد المشتركين- من الناديين- الذين تأخروا عن دفع الاشتراكات الشهرية، أو انقطعوا عن تسديدها، لطلب الانضمام بالنادي الجديد فللإدارة الجديدة الحق في النظر في طلبه. 5- إدماج جميع ما يتعلق بأثاث الناديين ما عدا الماطور والعدة المتعلقة بأثاث نادي العز. ويكون الأثاث بعد إدماجه ملكاً للنادي الجديد وليس لأحد من أعضاء الناديين الحق بالمطالبة بأي قطعة منه، وعلى ذلك جرى التصديق على ما ذكر أعلاه والله ا لموفق ".

وقد اتخذ بيت عبد الله محمد الكائن في غرب المقر الحالي لجمعية العوامية الخيرية مقرا لنادي الاتحاد الجديد، وكان فريق النادي يزاول ألعابه على ملعب يقع في غرب الجميمة. وقد تميزت إدارة نادي الاتحاد بالانضباط والتنظيم الأمر الذي جعل النادي يبرز كواحد من أفضل أندية المنطقة تنظيماً. ومن أبرز ملامح التنظيم الموجودة في النادي، هو وجود دستورٍ. كان يقرأ على كل عضو ينضم حديثاً للنادي، ويوقع بعد قراءته عليه، إقراراً بفهمه، وتعهداً باحترام نصوصه، وأية مخالفة لقواعد هذا الدستور كانت تفرض على العضو المخالف عقوبة تبدأ بدفع غرامة مالية وتصل في بعض الأحيان إلى الفصل من النادي، وكان لا يقبل ضمن صفوفه أي شخص يعد عاطلاً عن العمل أو منقطعاً عن الدراسة، أما أعضاء النادي من الطلاب فكانوا يحظون باهتمام ورعاية خاصة حيث كانت تتم ملاحظة سير دروسهم ومساءلتهم عند حدوث أي تأخر في دراستهم. كما كانت تعطى لهم دروس للتقوية، خاصة في اللغة الإنجليزية، وفي أيام الامتحانات يمنع الطلاب من دخول النادي لحثهم على تكريس جل أوقاتهم في المذاكرة.

نادي الحنون: وفي عام (1385هـ / 1965م) تأسس ناد آخر باسم (الحنون) يذكر من مؤسسيه: سعيد علي محمد الزاهر، علي سلمان الفرج، محمد عبد الله ضيف آل ياسين، سعيد علي البدن، حسن منصور آل ربيع، حسن ضيف العوكار... الخ. وكان مقره حيزا تأسيسه في محل صغير في منزل المرحوم أحمد المحسن. ثم انتقل إلى مجلس بيت سعيد علي البدن، ومنه إلى بيت المرحوم علي بن حسين الربح. وجميع تلك البيوت تقع في منطقة الجميمة القديمة وعلى مقربة من بعضها البعض، وكان أعضاء نادي الحنون يزاولون ألعابهم على ملعب العز ثم انتقلوا إلى الملعب الذي عرف باسم النادي (الحنون) والذي يقع في غرب الجميمة بجوار السراقيل. وقد توالى على رئاسة نادي الحنون كل من سعيد علي محمد الزاهر، حسن منصور آل ربيع، صالح محمد مهدي الفرج، أما أعضاؤه الإداريون فيذكر منهم: عبد الله أحمد جعفر الزاهر، المرحوم محمد علي حسن الزاهر، علي سلمان محمد الفرج.

نادي التعاون: تأسس عام (1386هـ/1966م)، ويذكر من مؤسسيه: عبد المحسن آل ليث، علي مهدي آل تحيفة، عبد الله علي الثويمر، حبيب أحمد الأسود، محمد حسن حبيب الأسود، جعفر محمد دخيل، عبد الله أحمد مطر، سعود محمد أحمد الفرج، حسين مكي ضيف، أحمد محمد، جعفر عبد الكريم المناسف، عبد الكريم العبادي… الخ. وقد توالى على رئاسة النادي كل من عبد المحسن آل ليث وجعفر حسين المناسف. أما أعضاء الإدارة فيذكر منهم: عبد الله علي الثويمر، حبيب أحمد الأسود، حسن عواني، وهب عبد المهدي الفرج. كان مقر نادي التعاون حين تأسيسه يشغل اثنين من دكاكين المرحوم عبد الكريم بن الشيخ علي آل الشيخ جعفر الواقعة غرب مسجد فريق الشملي، ثم انتقل إلى الطابق الثاني من بيت حسين بن الشيخ عبد الكريم الفرج الواقع في فريق الشملي، وقد زاول نادي التعاون ألعابه على عدة ملاعب أشهرها ملعب الصباح الواقع في غرب حي العمارة وملعب التعاون الكائن في أرض لبان. أما شعار نادي التعاون فكان يتكون من اللونين الأسود والأحمر. ويذكر انه بتأسيس نادي التعاون ازدادت حدة المنافسة بين أندية العوامية الثلاثة الموجودة آنذاك وهي الاتحاد والحنون والتعاون.

تجدر الإشارة إلى أن جميع أندية العوامية المذكورة آنفاً بما فيها نادي النجم والعز كانت تتبع نظاماً ذاتياً في التمويل، قائماً على الاشتراكات الشهرية التي يدفعها الأعضاء والتي تصرف لتغطية النفقات وتأمين المتطلبات. وكانت تتراوح من (2- 10) ريالات شهرياً. وكان يؤخذ على الطلاب من الأعضاء نصف قيمة الاشتراك فقط. أما نادي الاتحاد فكان يأخذ إضافة للاشتراكات الشهرية مبلغاً خاصاً من المنضمين حديثاً للنادي مقداره ريالات كرسوم للانتساب، كما كان يتلقى معونة مالية سنوية من شركة (ارامكو) بلغ مقدارها عام (1388هـ- 1966م) ألفي ريال. وقد لعبت أندية العوامية المذكورة مع العديد من نوادي المنطقة الشرقية المعروفة آنذاك مثل: نادى/ النور، والشعلة، والأهلي، والبدر، والنصر، والكوكب من القطيف، والتعاون، والطيران من الجارودية، والربيعية في الربيعية، والنصر في سنابس، والشعلة والنجمة والنصر وشعلة الاتفاق في الدمام، والنور في الثقبة، والنسور في سيهات وكذلك الترسانة والقادسية في صفوى، والتآلف في الجبيل، والجشة في الجشة. وكانت تمارس في تلك الأندية بالإضافة إلى كرة القدم ألعاب أخرى مثل كرة الطائرة وكرة تنس الطاولة إضافة إلى توفر بعض وسائل التسلية والترفيه المعروفة مثل لعبة الكيرم، والدومينو، والتلفزيون الذي يعد من أمتع وسائل التسلية التي كانت توفرها النوادي لروادها آنذاك، حيث لم يكن هذا الجهاز منتشراً بشكل واسع في ذلك الوقت، ولعل النوادي المذكورة هي أول من حازت على أجهزة التلفزيون في البلدة، وكانت تؤخذ من مشاهدي التلفزيون رسومٌ مقدارها قروش. وبالرغم أن أندية العوامية المذكورة هي في الأصل أندية رياضية إلا أنه إلى جانب النشاط الرياضي كان يوجد فيها بعض الأنشطة الثقافية والاجتماعية. ففي كل من نادي النجم والعز والاتحاد والحنون والتعاون كانت توجد مكتبات ثقافية. ما زال بعض آثارها موجودة حتى الآن ضمن مكتبة نادي السلام. وكان نادي الاتحاد يقيم ندوات ومسابقات ثقافية، إضافة إلى نشاطات مسرحية. أما على الصعيد الاجتماعي فكانت توجد في نادي الاتحاد والتعاون لجان اجتماعية، قامت بتنظيم عدد من الرحلات الترفيهية.

نادي السلام: وهو النادي الوحيد حالياً في العوامية، وهو ناد رياضي ثقافي اجتماعي، تأسس عام (1383هـ / 1963م) باسم نادي الاتحاد الذي تقدم ذكره وتغير اسمه لوجود ناب آخر يحمل اسم (الاتحاد) في جدة. وكان قد صدر قبل التسجيل ترخيص مبدئي من رعاية الشباب لنادي الاتحاد بالعوامية وذلك بتاريخ (14/6/1389هـ) وبعد عام صدر قرار من وزير العمل والشؤون الاجتماعية بتسجيل النادي رسمياً باسم (السلام) في (14/5/1390هـ). وقد تم اختيار شعار للنادي يتكون من اللونين الأخضر والبني وهما يمثلان ألوان النخلة المشهورة زراعتها في المنطقة.

ظل مقر نادي السلام لفترة طويلة في بيت عبد الكريم مهنا الزاهر الذي كان مقر نادي الشرق سابقاً وقبل أن ينتقل إليه الاتحاد. وعلى مقربة منه كانت هناك ملاعب لكرة السلة والطائرة واليد تابعة للنادي. أما ملعب كرة القدم فيقع حالياً شرق مجمع الصرف الصحي الموجود غرب الجميمة، وفي عام (1398هـ / 1978م) انتقل نادي السلام إلى مقر آخر حيث تم استئجار منزل محمد حسن الربح الوقع غر الجميمة، وفي عام (1409هـ/1989م) تم افتتاح مقر النادي الحالي الذي يقع في الجهة المقابلة للمقر السابق يفصل بينهما شارع عرضه حوالي (20م)، وهو يحوي مبنى للإدارة وغرفاً للجان ومكتبة وملاعب لكافة الألعاب.

تتكون إدارة النادي من سبعة أعضاء يتم انتخابهم عن طريق الجمعية العمومية التي تعد سنوياً في النادي. وقد توالى على رئاسة النادي منذ تأسيسه وحتى كتابة هذه السطور كل من: 1- عبد الرحيم محمد عبد الرحيم (1383هـ/1390هـ). 2- المرحوم محمد عبد الكريم الفرج (1390/1394هـ). 3- جعفر سعود محمد الزاهر (1394هـ/1398هـ). 4- عبد المحسن عبد الله آل ليث (1398هـ/1399هـ). 5- سعود محمد أحمد الفرج (1399هـ/1402هـ). 6- جعفر محمد أحمد الفرج (1402هـ/ 1416 هـ). 7- حسين محمد أحمد الفرج (1417 هـ - 1421 هـ). 8- علي أحمد أمين (1421 هـ - 1423هـ). 9- فتحي أحمد عبدالمحسن آل الشيخ (1423 هـ - 1423 هـ) 10- علي حسن الزاهر (1423 هـ - إلى الوقت الحالي).

ويقوم مجلس إدارة النادي بالإشراف على أربع لجان، هي:

أ- اللجنة الرياضية: ومهمتها الإشراف على سير الألعاب الجماعية والفردية في النادي. وتتكون الألعاب الجماعية من كرة القدم، كرة الطائرة، كرة السلة، كرة اليد، أما الألعاب الفردية فهي تتكون من: تنس الطاولة، تنس أرضي، الدراجات، الجمباز، رفع الأثقال، كمال الأجسام، الكراتيه … الخ. وقد حقق النادي الكثير من البطولات في أغلب الألعاب المذكورة، وهو يعد من الأندية الممتازة في مجال لعبة تنس الطاولة.

ب- اللجنة الثقافية: ومهمتها إدارة النشاط الثقافي في النادي، والذي يتمثل في فتح مكتبة النادي الثقافية للقراءة وعقد الندوات والمحاضرات في مختلف المجالات، وإصدار الصحف الجدارية، وإقامة المسابقات الثقافية والأمسيات الشعرية والمعارض الفنية … الخ، ومن أبرز نشاطاتها تنظيمها لمهرجان ثقافي سنوي يقام في شهر رمضان من كل عام بدءاً من (1409هـ/1989م) ويشتمل على مسابقات في القرآن الكريم والمساجلات الشعرية والمسابقات الثقافية العامة للكبار وأخرى للصغار ومسابقة للنساء يتم طرح أسئلتها في كتيب وتقوم النساء بحلها في منازلهن وإرسال الأجوبة للنادي.

ج- اللجنة الاجتماعية: وتقوم بالإشراف على العمل الاجتماعي في النادي، ومن أبرز أنشطتها إقامتها لمهرجان سنوي للطفل بدءاً من عام 1409هـ

د- اللجنة الإعلامية: وتم تأسيسها حديثاً عام1427هـ وتتكون من 1- الموقع الإلكتروني الرسمي لنادي السلام والذي يغطي كل أخبار وفعاليات النادي الرياضية والثقافية والاجتماعية" 2- جوال السلام5760 وهو عبارة عن خدمة مدفوعة للتواصل مع أخبار المجتمع. (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم)

نبذة عن عائلة الفرج

عند الرغبة بالنظر إلى جذور عائلة آل فرج ، فأنك لا محالة يجب ان ترجع إلى عبق التاريخ، إلى العقد الأول من القرن العاشر الهجري على وجه التحديد، فعلى آثر غزو الشريف حسن بن أبي نمي (شريف مكة) لأهل نجد (ومن بينهم آل العفيصان) بقوات كبيرة وتضييق الخناق عليهم، خرج محمد بن عفيصان (جد بني فرج و زاهر و نمر) من بلدة السلمية بالخرج متجها إلى الأحساء متنكرا بأسم (نمرا) ورافقه في رحلته تلك شخص عُرف بأبن عسكر، إلا انه وقبيل وصوله إلى منطقة الأحساء، غير وجهته شرقا إلى ان وصل العوامية وحل بها.

قطن (نمراً) العوامية والتقى بقائدها آنذاك ويدعى الشيخ محمد العرجان (ويعتقد أنه من آل العريان من بقايا عبدالقيس تلك القبيلة التي قطنت هذه المنطقة مع أبناء عمومتهم من بني بكر بن وائل)، تزوج بعد حين إحدى بناته وتدعى (عَدى) فأنجب منها من الأولاد فرج و زاهر و نمر (الذي اسمته امه نمرا على أسم ابيه إثر وفاة اباه قُبيل ولادته)، تربى الأبناء الثلاثة في كنف ورعاية جدهم (لأمهم) إلى ان توفى، وقد عهد إليهم قبل وفاته بالكثير من الأمور وعلى آثرها ورثوا عنه الزعامة والخير الكثير، من هنا بدأ تسلسل العوائل الثلاث آل فرج و آل زاهر و آل نمر الذي يجمعهم أب واحد وهو محمد بن عفيصان (نمر بن عفيصان) من قبيلة عائذ من جنب من عبيدة من قحطان.

ومما تم ذكره فأن عائلة الفرج ترجع بنسبها إلى فرج بن محمد (نمر) بن عفيصان من قبيلة عائذ من جنب من عبيدة من قحطان، وقد انجب فرج من الأبناء (محسن، صالح، علي، عبدالعزيز) وهذا ما اتضح وأُثبت من خلال الوثائق. ومن هؤلاء الأبناء تفرعت أفخاذ آل فرج، ومنهم برزت شخصيات من ولد فرج فكان لهم دور ريادي في خدمة المجتمع على مستوى المنطقة، كما كان لهم وقفات مسجلة في تاريخ المنطقة فمنهم على سبيل المثال من استشهد في سبيل الدفاع عن أهالي العوامية ومنهم من أَوقف املاكه للأعمال الخيرية ومنافع عموم أهالي البلد ولا دليل هنا اكثر وضوحاً من ارض الرامس المشهورة ذات التربة الخصبة والثمر الطيب. وتعد اليوم عائلة الفرج كبرى العوائل التي تقطن بلدة العوامية ويتجاوز عدد أفرادها الـ 4000 نسمة.

  • تنويه : ( تم صياغة هذه النبذة عن عائلة الفرج بناء على ما تم ذكره في كتاب العوامية بين عراقة الأمس وإبداع اليوم ص 101 وص 112 لمؤلفه الأديب والشاعر المؤرخ الأستاذ /سعود بن عبد الكريم الفرج)

وقف أرض الرامسلعائلة الفرج

الرامس هو أكبر أرض موقفة في العالم ويقع في المنطقة الشرقية من الجزيرة العربية وبالتحديد في مدينة العوامية من مدينة أو محافظة القطيف في المملكة العربية السعودية ويحده من الشمال سبخة صفوى والرويس ومن الجنوب الماية الحلوة (الناصرة حالياً) ومن الشرق الخليج العربي ومن الغرب الشارع الرابط بين العوامية وصفوى وبعض بساتين العوامية من الجهة الجنوبية الغربية وهو أرض وقف عام لجميع أهالي العوامية أوقفها الحاج المرحوم الشيخ سلمان بن محمد بن حسين بن صالح الفرج الملقب بسلمان الشيوخ حيث اشتراه مرتين الأولى في عهد الحكومة العثمانية والأخرى في زمن الحكومة السعودية بموجب صكوك تثبت حدود الرامس وملكيته لأهالي العوامية . ويشتهر الرامس بإنتاج الطماطم الرامسي ذات الطعم الفريد المميز هذا بالإضافة إلى غناه بالذهب الأسود والذي سبب منازعات مؤخراً بين أهالي العوامية وشركة أرامكو مما سبب نشوب عراك والسبب أن شركة آرامكو السعودية البترولية بدعم من السلطات المحلية دمرت عدد من أراضي المزارعين وبساتينهم في الجهة الشمالية للرامس سنة 1416هـ . وهناك عدة أراضي و أوقاف حسينية أو ذرية للعائلة .

نبذة عن عائلة النمر

يقول العلامة الشيخ فرج العمران القطيفي ( هي أسرة كريمة إحدى الاسرالثلاث المنتمية إلى الاخوة الثلاثة: نمر وفرج وزاهر أبناء نمر بن عائد بن عفيصان، وكان جدهم عائد يتردد كثيراً بين نجد والاحساء والقطيف، واتفق أنه ورد العوامية من قرى القطيف في عصر كان العالم فيها رجل يسمى الشيخ محمد العرجان فطلب من أهالي العوامية أن يزوجوه بامرأة منهم، وأخبرهم أنه كان شيعياً متكتماً، فزوجه الشيخ محمد ببنت له فأولدها ولداً سماه نمراً، ثم أولد نمر هذا ثلاثة أولاد، وهم نمر وفرج وزاهر، وإليهم انتسبت الأسر الثلاث المشهورة حتى اليوم، وقد نبغت من هذه الأسر علماء أعلام وفضلاء كرام أعلمهم وأشهرهم العلامة العلم الحجة الشيخ محمد بن نمر )

نبذة عن عائلة الزاهر

نعتذر لعدم توفر النبذة حالياً .

نبذة عن عائلة الربح

أن - بن ربح - هو اللقب الذي جاء به جدنا الأول الحاج حسين بن علي بن ربح من العراق، و الربح في العراق عشيرة كبيرة معروفة من القدم ، ورد ذكرها في كتب الأنساب و التي أذكر منها كتاب العشائر العراقية تأليف الدكتور عبد الجليل الطاهر حيث قال: تسكن عشيرة حجام منطقة سوق الشيوخ في الضفتين اليمنى و اليسرى على بعد ثلاثة أرباع الساعة من سوق الشيوخ و يتراوح عددهم بين 1500و 2000 نسمة و من فروعهم العجيل التي لها عشرة فروع واحداً منها هو((الربح)) و ذكر أن شيخهم هو فعيل الربح.

وقد كنا سمعنا من قديم من الكبار أن أصل عائلتنا من العراق من منطقة يقال لها شفاثة و هي نفسها منطقة عين تمر المذكورة في التاريخ و هي تقع على بعد تسعين كيلو شمال غرب كربلاء المقدسة.

أن آل ربح - أي نسل حسين بن علي بن ربح - الموجودين حالياً في منطقة القطيف بشكل عام ينحدرون من ثلاثة فروع رئيسة:

1- فرع عبد العال بن حسين بن علي بن ربح ، وهم الأغلب الأكثر ، و تواجدهم العام في العوامية.

2- فرع علي بن حسين بن علي بن ربح , و هم الأقل , و تواجدهم في العوامية.

3- فرع سليمان بن حسين بن علي بن ربح ، و هم في القديح.

4- فرع سالم بن حسين بن علي بن ربح، لا نعرف عنهم شيئاً، إلا ما نقل عن أماكن تواجد نسله في البصرة من العراق، أو في الدورق - بالجيم المصرية- من منطقة خوزستان في إيران.

* كانت هناك محاولة من الملا حسين بن ربح و السيد حسين العوامي للتعرف على حقيقة الحال وذهبا إلى المنطقة المذكورة وسألا ولكن لم يجدا جواباً من أحد هناك ، ربما كان لبعد المدة الزمنية الدور في تغير الأسماء والله العالم

وقف أرض الغميري لعائلة الربح

يعتبر وقف الغميري من أبرز الأوقاف المهمة مكانة على المستوى الإقليمي ، وترجع هذه الأهمية إلى قداسته المرتبطة مباشرة بقداسة من وُقِف لأجلهم صلوات الله عليهم أجمعين . حيث ظهرت آثار هذه القداسة مع الأيام والسنين كرامات ظلت على مدى الأجيال حاضرة في أذهان المؤمنين .

كيف وُقِف الغميري ؟ .

كان الحاج حسين بن علي بن ربح شاباً من أهالي بلدة عين تمر (( شفاثة )) . وهي بلدة تقع شمال غرب كربلاء المقدسة بــ 90 كيلو تقريباً .

كان هذا الشاب متديناً محباً للنبي وآله الأطهار متعلقاً بهم شديد التعلق . ولذلك فقد كان يكثر من زيارة مراقدهم المقدسة .

وفي إحدى زياراته عليه الرحمة لأمير المؤمنين صلوات الله عليه أو للإمام الحسين ، الشك مني ، كان قد أخذ منه التعب مأخذه فأراد أن يأخذ قسطاً من الراحة في أحد أروقة الحرم المطهر ، فبينما هو في وهدة هادئة وإذا به يرى في المنام شخصاً نورانياً يقول له : أوقف الغميري ! . فانتبه من نومه وهو يفكر في هذا الكلام والشخص وما هو الغميري !.

ولما لم يجد جواباً أعرض عن الأمر والتفكير فيه ، فلربما كان أضغاث أحلام ! ! .

ولكن الرؤيا تتكرر مرات عديدة . فوقع في نفسه بما لا يقبل الشك أنها رؤيا حقيقية صادقة . وأن الأمر تكليف له بشخصه ، ولكنه بقي يجهل الغميري .حتى رأى الرؤيا ذاتها في المرة الأخيرة فسأل الشخص النوراني عن الغميري ماهو؟ . فأجابه بأنه نخل في العوامية في منطقة القطيف وقال له اذهب إلى البصرة واركب مركباً يأخذك إلى القطيف حتى تصل إلى العوامية حتى توقف الغميري على الأشباح الخمسة صلوات الله عليهم أجمعين .

نقلت هذه القصة خالتي أم عبد الله الحاجة فاطمة بنت عبد الله بن محمد بن حسين بن عبد العال بن حسين بن ربح زوجة المرحوم الحاج محمد بن علي بن حسن بن عبد العال بن حسين بن ربح . سماعاً من عم أبيها عبد الله بن حسين بن عبد العال بن حسين بن علي بن ربح .

غير أن الشاب حسين بن ربح كان في مقتبل العمر ، لم يكوّن نفسه بعد فضلاً عن أنه لم يتزوج .

جاء إلى المنطقة وبدأ العمل حتى تفتحت له آ فاق الحياة فعمل في تجارة المواشي إضافة إلى الزراعة .

دخل شريكاً مع أحد رجالات البدو من بني خالد واسمه ( الشيخ ) محمد الناصر المهاشير الخالدي .

ويحالفه التوفيق فلا تمر السنين حتى يدخل في أملاكهما العديد من النخيل ومن أهمها نخل الغميري الذي كان من نصيب جدنا المرحوم الحاج حسين بن علي بن ربح بعد القسمة بين الشريكين. حيث قام جدنا رحمة الله عليه بوقفه على الأشباح الخمسة صلوات الله عليهم أجمعين . وكان ذلك في سنة ألف ومائتين وسبعة عشر للهجرة النبوية الشريفة .

قداسة الغميري

1ـ بعد قسمة الأملاك بين الشريكين الخالدي وجدِّنا رحمه الله ، وموت الخالدي ظهر من أولاده من ادعى ملكيتهم للغميري ، فكانوا يحاولون الوصول إلى الحاج حسين بغية النيل منه وقتله في الليل أثناء (( التوليم )) أي فتح الماء على النخل لسقيه إلا أنهم لم يكونوا يفلحون في ذلك وكانوا يرون رجالاً من بعيد من جهة الغميري فيهربون ، ولم يكن الرجال سوى سعف النخل .

2ـ مرت بالمنطقة أزمات شديدة على أعقاب سيطرة النواصب ، فكانوا يتعقبون المآتم الحسينية ويعاقبون القائمين عليها ، فكان المأتم آنئذٍ في الغميري نفسه وكذلك الطبخ والإطعام . إلا أن هؤلاء النواصب بحكم السلطة التي يمتلكونها كان بين الناس متعاونون معهم (( جواسيس )) كما هي العادة ، فوصلت التقارير عن الجد رحمه الله بما يفعله من إقامة المأتم والإطعام ، فجاء المندوب ومعه الجنود ورأوا القدور معلقة والنار تشتعل فسألوا الحاج عن الطبيخ ليثبتوا عليه التهمة بالجرم المشهود ! تمهيداً للعقوبة ، فقال لهم الحاج رحمه الله هذا فخّار ، والفخّار عبارة عن طعام كان المزارعون في ذلك الزمن يعملونه لإطعام البقر ، يتكون عادة من بعض أنواع الحشائش كالفرفخ وحوا فرس والفدغة والبرسيم إضافة إلى العُومة ، وهو نوع من أنواع السمك المجفف ( السردين ) يستورد من عُمان يُسمَد به الشجر ويُطعَم به البقر . إضافة إلى التمر وفضلات الطعام الآدمي .

تتمة القصة : فقالوا له اكشف عن القدور ، فكشفها وإذا هي كما قال فخّار يغلي ! ! , فاعتذروا إليه وذهبوا ، فلما ابتعدوا ، فتحوا القدور مرة ثانية وإذا هي رز ولحم .

سمعت هذه القصة من الوالد كثيراً ومن غيره ، وسمعت شبيهاً بها من بعضهم أنها حدثت في تاروت في بعض السنين الخوالي . ولا مانع من تكرر مثل ذلك والله العالم .
3ـ من المعلوم والمشهور أن الداخل إلى الغميري لا يستطيع أن يأخذ شيئاً بدون إذن وليه ، ولو تناول شيئاً فإنه لا يستطيع أن يخرج منه لأنه سوف يضل الطريق ولو كان عارفاً به ، وسوف يبقى يدور حول نفسه حتى يأتيه ولي الوقف.
4ـ كما أن من الشهور أيضاً أن المريض لا يموت في الغميري حتى وإن كان المرض مرض الموت
5ـ من المعلوم أيضاً أن الأشياء الخاصة بالغميري لا يمكن لأحد أن يأخذ منها شيئاً خلسة . ومن هذا كثير من القصص تحكي تعطل الباصات التي تقل أهل النذور ممن يأتون من المناطق الأخرى من خارج العوامية فيحدث أن تتعطل السيارة حتى يُستـَـرجَع المأخوذ .
كنت سمعت بهذا مراراً وتكراراً ، وآخر مرة حدثني به المرحوم الحاج عبد الحسين بن علي بن عبد الحسين بن محمد بن ربح قبل وفاته بسنوات قليلة في الغميري أن هذا أمر حدث أمامه مع نذر من أهالي تاروت فتعطل الباص وكان جديداً وصاحب الباص مندهش متعجب متحير لأنه لم يجد تفسيراً للعطل حيث أنه لا يوجد عطل ظاهري ، فقال أبو علي رحمه الله لصاحب الباص : اسأل النساء إن كانت إحداهن أخذت شيئاً من الغميري فلترجعه وبعد الإلحاح على الركاب أقرت امرأة منهن أنها أخذت معها شيئاً من المطبخ للبركة !! . فلما أرجعوه اشتغل الباص وذهبوا .

6ـ من المشهور جداً والملموس أيضاً لأهل الحاجات قضاء حوائجهم ببركة النذور التي تنذر لله جل وعلا عن طريق الغميري .

ولاية الغميري

وأخيراً لا بأس بالإشارة إلى أسماء وردت في ولاية الغميري وهي كالتالي :

الأول : الواقف نفسه حسين بن علي بن ربح رضوان الله عليه .

الثاني : ابنه عبد العال بن حسين بن علي بن ربح .

الثالث : محمد بن عبد العال بن حسين بن علي بن ربح .

الرابع : عبد الحسين بن محمد بن عبد العال بن حسين بن ربح .

الخامس : الملا حسين بن علي بن محمد بن عبد العال بن حسين بن ربح, بمعونة أخيه الملا حسن رحمهما الله .

السادس : علي بن الملا حسين بن علي بن محمد بن عبدالعال بن حسين بن ربح, فترة قصيرة امتدت من سفر والده إلى العراق للدراسة وحتى بعد وفاته رحمه الله بقليل .

السابع : علي بن أحمد بن محمد بن حسين بن عبد العال بن حسين بن ربح .

الثامن : عبد العال بن علي بن عبد العال بن حسين بن ربح .

التاسع : محمد بن عبد العال بن علي بن عبد العال بن حسين بن ربح .

العاشر : عبد الحسين بن علي بن عبد الحسين بن محمد بن عبد العال بن ربح .

الحادي عشر : عبد الكريم بن علي بن عبد الحسين بن محمد بن ربح . لمدة سنة تقريباً ، عبارة عن تسيير أعمال .

الثاني عشر : محمد بن أحمد بن عبد الحسين بن محمد بن عبد العال بن ربح . وقد حاز الولاية بالانتخاب المباشر من قبل أبناء العائلة بنسبة 82 بالمئة من مجموع الناخبين . وكان ذلك قد تم في ليلة الجمعة المباركة الموافقة لــ 23/ 4/ 1433هـ . وهي نفس الليلة التي كتبت فيها هذه السطور .

  • ملاحظة : من المعلوم أن عبد العال بن علي بن عبد العال ولي الغميري نوبتين إحداهما المذكورة أعلاه ، وأما الثانية فلا أعلم متى كانت ولكنها قبل المذكورة .

هذا ما أحببت إيراده للفائدة سائلاً المولى جل وعلا القبول وغفران الذنوب للماضين وسلامة وتوفيق الباقين لما فيه الخير والصلاح والصلاة السلام على محمد وآله الطاهرين .

كاتب السطور الفقير إلى رحمة ربه الغني الكبير

أحمد بن حسن بن أحمد بن محمد بن حسين بن عبد العال بن حسين بن علي بن ربح . ليلة الجمعة الموافقة لــ 23/ 4/ 1433 هــ .

نبذة عن عائلة الشيخ

نعتذر لعدم توفر النبذة حالياً .

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

F R J 75 | عمار الفرج 13:54، 13 فبراير 2009 (UTC) {{|تاريخ=مايو 2009}}