مراقبة جوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
برج المراقبة الجوية في مطار سخيبول أمستردام.

المراقبة الجوية هي تنظيم حركة الطائرات في التنقل والحركة، والسير متجاورين أو متعامدين فيما بينهما بمسافة قد تبعد بكثير أو تقترب بدرجة متقاربة بقليل دون أن تلامس بعضها، إلاّ من خلال ذلك الاقتراب الجغرافي في حدود الزمان والمكان، وليتحول"المراقب الجوي" في لحظة إلى "جراح ماهر" يرصد نبض "الطائرة" بنظرات عينيه الجادة التي لا تفارق الشاشة الإلكترونية ذات الزوايا المتقاربة، والتي يتابع من خلالها أعداد كبيرة من الطائرات عبر دوائر مضيئة تتحرك أمامه ببطء، ولكنه بطء متسارع، وكأنه يحاول بلغة الأرقام المعقدة فصل الطائرات المتوائمة في اتجاهاتها والمتباعدة في أحجامها ومسمياتها داخل غرفة عمليات جوية تضخ التعليمات تارة لتوجيهها إلى الطريق الجوي الملائم لعبورها عبر خطوط جوية متعارف عليها دولياً، وتارة أخرى ليمد يد العون والمساعدة لها في حالات الطوارئ بمساندة الجهات المعنية، وذلك من خلال وسيلة اتصال مباشرة بقائد الطائرة الذي يتحرك بطائرته في الأجواء مستعيناً بالله ثم بثقته فيما يتلقاه من تعليمات تحاول الوصول به إلى مدرج الهبوط بأمان. إن الحركة الملاحية لم تكن في بدايات عهد الطيران بكثافة ما نشهده اليوم من ازدحام في الأجواء، فقد كانت وقتها إجراءات عمليات الطيران تتم من قبل قائد الطائرة والمتنبئ بالأحوال الجوية، ولكن مع تطور السفر جواً في بداية العشرينات برزت الحاجة ملحة إلى تنظيم تلك الحركة الجوية من قبل جهة موحدة؛ مما استدعى التفكير في مهنة "المراقبة الجوية"، والتي بدأ معها ظهور كادر لا يقل عن الطيارين أهمية، وهم "المراقبون الجويون" والذين يقع على عاتقهم تنظيم حركة الطائرات على الأرض و في السماء لمنع حدوث أي تصادم لا قدر الله


أقسام المراقبة الجوية[عدل]

تنقسم المراقبة الجوية إلى ثلاثة أقسام وهي:-

1. برج المراقبة Aerodrome control tower

2. مراقبة الاقتراب Approach control unit

3. مراقبة المنطقة Area control center

برج المراقبة (Aerodrome control tower)(TWR)

مراقب البرج هو الذي يتحكم في حركة الطائرات على أرض المطار بسلام وإعطاء الإذن بالإقلاع والهبوط في دائرة من 5 إلى 10 أميال وارتفاع من الأرض إلى 5000 قدم حول المطار.

مراقبة الاقتراب (Approach control unit)(APP)

مراقب الاقتراب يتحكم في الطائرات القادمة والمغادرة من وإلى المطار من حيث توجيه الطائرات إلى مساراتها من وإلى مدرج الهبوط بسلام ويكون التحكم بالطائرات في دائرة قطرها من 25 إلى 60 ميلا حول المطار بارتفاع محدد من 5000 قدم إلى 15000 قدم.

مراقبة المنطقة (Area Control Center) (ACC)

مراقب المنطقة يتحكم في التوجيه النهائي بالنسبة إلى الطائرات المغادرة ويقوم أيضا بتحويل المسئولية إلى المنطقة المجاورة كما يستقبل الطائرات القادمة ويحولها إلى مراقب الاقتراب مع العلم أنه لنقل مسئولية الطائرات من مراقب إلى اخر أو من وحدة مراقبة إلى أخرى أنظمة وقوانين لابد من اتباعها.

الأهداف الأساسية للمراقبة الجوية

وهى إدارة الحركة الجوية بغرض :

• منع الحوادث بين (الطائرات والأخرى – بين الطائرات والعوائق الجوية).

•تسهيل وتشهيل الحركة الجوية.

•تحقيق عامل الأمان بين الطائرات.

•الإشراف والمسئولية عن جميع نواحى المطار من إنارة وإسعاف وإطفاء.

•إعطاء أي معلومات تحذيرية قد تتعرض لها الطائرة.

• منع التصادم بين الطائرات على أرض المطار وتوجيه الطائرات من وإلى المدرجات والمواقف.

• المحافظة على حركة الطائرات بشكل سريع منتظم وآمن.

• توفير المعلومات اللازمة للطائرات على الأرض وفي الجو لتوفير رحلة آمنة وذات كفاءة عالية.

• إبلاغ الجهات اللازمة في حال احتياج الطائرة إلى فرق البحث والإنقاذ أو في حال الحوادث لا قدر الله.

خدمات الحركة الجوية[عدل]

تنقسم خدمات الحركة الجوية إلى ثلاثة أقسام رئيسية وهي :

• خدمة مراقبة الحركة الجوية(الموضحه أعلاه (ATS)

• خدمة معلومات الطيران (FIS).

• خدمة التنبيه أو البحث والانقاذ (ALR.S).

لكي يتمكن المراقب الجوي من القيام بوظيفته بشكل متكامل لا بد من الاستعانة بأحد مدخلي معلومات الطيران (Flight Data) وهم القائمون على إدخال بيانات الطائرة (اسم الطائرة ونوعها وموعد ومطار الإقلاع والهبوط والطريق الجوي الذي ستتخذه الطائرة وعدد الركاب وكمية الوقود وغير ذلك) عن طريق التنسيق مع شركة الطيران والمرحلين الجويين عن طريق شبكة موجودة في المطار تسمى (AFTN automatic fixed telecommunication network) فهذه الوظيفة ليست وظيفة سهلة حيث إنها تتطلب الدقة والمراجعة قبل إرسال أي معلومة لأنها لا تحتمل الخطأ.

تحويل التحكم (Transfer of Control)[عدل]

هنالك عوامل لتحويل التحكم وهي :

المحول والمستقبل وطريقة التحويل المتعارف عليها من مراقب لآخر أو من وحدة مراقبة لأخرى وتكون واضحة بالنسبة للطيار ومن الممكن أن تتغير من مراقب لآخر أو من وحدة لآخرى.

قوانين وأنظمة عالمية وقياسية[عدل]

للعمل في مجال الطيران وبالأخص في بعض المناطق البالغة الحساسية والتي لا بد من العمل فيها بشكل جدي والاتزام بالقوانين واللغة الخاصة بالطيران بحيث لايكون هناك مجال للخطأ أو سوء الفهم بين الطيار والمراقب الجوي لتوفير مجال جوي أمن وخال من المشاكل والحوادث إن شاءالله.

العوامل الواجب توافرها في جميع العاملين في مجال المراقبة الجوية[عدل]

ان يكون سريع البديهة والذكاء 
أن يكون حاسمًا في اتخاذ القرارات قادرًاعلى التركيز على الهدف.
يكون قادرًا على تطبيق فهم المنهج النظري فهما جيدا وتطبيقه عمليا في الواقع العملي.
يكون عضوًا فعالاً في الفريق.
يكون قادرًا ذهنيًا على تخيل صورة أشياء تتحرك في أبعاد ثلاثية.

يكون لديه مهارات تواصل متميزة.

يكون هادئًا في ظل ضغوط العمل.
يكون أهلاً للثقة والمسئولي

طلاقة اللغة الإنجليزية.

طلاقة لغة الطيران (Aviation language)

اتخاذ القرارات الحاسمة تحت الضغوط الشديدة.

الاختصار في التحدث لإبقاء موجة الراديو خالية لإتاحة المجال للطائرات الأخرى.

التركيز والأمانة

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]