مرزية فريقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(أبريل 2013)

مرزية فريقي فنانة ومغنية كردية ولدت في مدينة مريوان في كردستان إيران في عام 1958 ، توجّهتْ إلى مدينة سنه لإكمال دراستها هناك بعد أن انتسبت إلى دارالمعلّماتِ فيها وأنهتها بتفوّقٍ, ثمّ عادت إلى مريوان وهناك عملتْ كمعلّمة في مدرسة ابتدائية، بدأت الغناء وهي في التّاسعة من عمرها، انضمت إلى الحزبِ الشّيوعي الإيراني (توده) في بدايةِانطلاقتها وبعدهاانضمت إلى حزب (كادحي كردستان إيران) وأيضا انضمت إلى الاحزاب الكردية بعد مجيئها إلى كردستان العراق وشاركت في العديد من المظاهرات والمسيرات الجماهيرية والسياسية، لم يقتصر غناءُ مرزية على اللهجة الكردية فقط وانما غنت بلهجات أخرى أيضاً، وكانت تجيد غناء الشعر الفصيح والشعبي أيضاً وغنت للمرأة وللأطفال والحرية. هاجرتْ مع زوجها وولديها إلى السويد في عام 1985 ،انقطعت عن الغناء لعدة سنوات إلى أن استأنفت نشاطها الفني مرة ثانية عام 1994 حيث سجلت انذاك البوماًُ غنائياً أصبح حديث الساحة الفنية لفترة من الزمن. سجلت في سنة 2003 نشيد [رفراندوم] مع زوجها ناصر رزازي من الحان الملحن المشهور هلكوت زاهر ونجحت جماهيريا واصبح الموسيقار هلكوت زاهر ملحنها المفضل مرزية فريقي وقررت أن لا تغني إلا من الحان الموسيقار هلكوت زاهر وعملت عدد من الحفلات في ألمانيا بعد ذلك أتفقت على عمل البوم غنائي كامل من الحان هلكوت زاهر ولحن لها سبعةأغاني منهاأغنية [هه موو شه و] بعد مرور فترة توفيت مرزية فريقي وقامت ابنتها دلنيا رزازي بتكملة الأغاني الستة الأخرى ونجح الألبوم بشكل ملفت.

حياتها الاجتماعية[عدل]

تزوجت في عام 1978 من المغني الكردي المشهور ناصر رزازي وانجبت له ثلاثة أولاد کاردو، ماردین ودلنیا. توفيت مرزية فريقي في يوم 18/9/2005 م في ستوكهولم عاصمة السويد إثر تعرّضها لنزيفٍ دمويّ في الدّماغ أثناء عملية جراحية وتزوج بعدها الفنان ناصر رزازي من فتاة إيرانية. ابنتها دلنيا أيضا توجهت إلى المجال الفني واصدرت اغنية خاصة بوالدتها مرزية فريقي بعد وفاتها. كانت من الحان الموسيقار هلكوت زاهر

Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.