مرض تخفيف الضغط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مرض الضغط)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(فبراير 2014)
Commons-emblem-copyedit.svg هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى. (يناير 2014)
Atrial septal defect-en.png

مرض تخفيف الضغط ويعرف ايضاً باسم مرض الغواصيين أو مرض إنخفاض الضغط وهي حالة مؤلمة وخطيرة تنتج عن تكون فقاعات غازية في مجرى الدم وأنسجة الجسم. وتحدث الحالة عندما ينخفض الضغط الجوي المحيط بالجسم بسرعة فائقة. ويطلق على مرض التحني أيضًا اسم مرض زوال الضغط أو مرض القيسون، حيث يصيب الغواصين والعاملين في القيسونات (الحجرات المحكمة). انظر: الحجرة المحكمة. ويصاب هؤلاء بالمرض إذا ما عادوا إلى سطح الماء أو إلى مستوى سطح الأرض بسرعة كبيرة. وقد يتعرض ركاب الطائرات أيضًا إلى مرض التحني إذا توقف نظام معادلة الضغط الجوي في الطائرة عن العمل.

فعندما ينخفض الضغط الجوي بسرعة كبيرة، يندفع غاز النيتروجين الموجود في شكل محلول في سوائل الجسم خارج المحلول ويكوّن فقاعات غازية، وتتسبب تلك الفقاعات في تمدد أو انقطاع الأنسجة أو إعاقة الدورة الدموية. ومن الأعراض الشائعة لمرض التحني حدوث آلام في المفاصل أو العظام مع حكة أو التهاب بالجلد وصعوبة في التنفس وشلل جزئي أو كلي. أما الأعراض الأقل شيوعًا فتشمل الدوار والدوخة والقيئ والتشنجات والإغماء. وقد يتسبب المرض في الوفاة في بعض الحالات.

يرتدي رواد الفضاء الذين يقومون بأعمال خارج مركباتهم الفضائية بدلات خاصة تحتوي على ضغط غازي منخفض. وقبل أداء أي عمل خارج مركبة الفضاء يتنفس الرواد الأكسجين النقي لمدة ثلاث أو أربع ساعات لطرد أكبر كمية ممكنة من النيتروجين من الجسم، مما يقلل من احتمالات الإصابة بمرض التحني أثناء عملهم خارج مركبة الفضاء. وبالمثل، يمكن للعاملين في القيسونات والغواصين تنفس الأكسجين النقي قبل وأثناء صعودهم إلى سطح الماء للحد من احتمالات الإصابة بمرض التحني. ويمكن تجنب المرض بزيادة الضغط الجوي، ويتم ذلك عادة في حجرات ضغط محكمة الإغلاق، حيث تؤدي زيادة الضغط الجوي إلى الضغط على فقاعات النيتروجين مما يسبب عودة جزء من النيتروجين مرة أخرى إلى سوائل الجسم. ويخفض الضغط بعد ذلك تدريجيًا بحيث يترك النيتروجين الجسم بدون حدوث فقاعات كثيرة. وقد يتسبب تكرار الإصابة بمرض التحني في حدوث أضرار دائمة.