مرض الكلى المزمن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Chronic kidney disease
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 N03.
ق.ب.الأمراض 11288
مدلاين بلس 000471
إي ميديسين med/374
ن.ف.م.ط. [1]

مرض الكلى المزمن المعروف أيضا باسم المرض الكلوي المزمن، هو الفقدان التدريجي في وظائف الكلى على مدى شهور أو سنوات. أعراض تدهور وظائف الكلى غير محددة، وقد تشمل الشعورالعام بالإعياء والمرور بضعف الشهية. غالبا, يتم تشخيص مرض الكلي المزمن نتيجة لفحص الناس المعروف أنهم معرضون لخطر مشاكل في الكلى، مثل مرضى ارتفاع ضغط الدم أو السكري وهؤلاءذوي القرابة بشخص مصاب بمرض الكلى المزمن. قد يتم أيضاالتعرف علي مرض الكلى المزمن حين يؤدى إلى إحدي مضاعفاته المتعارف عليها مثل أمراض القلب والأوعية الدموية ،أو فقر الدم أو التهاب التامور (الكيس المحيط بالقلب).

يتم تشخيص مرض الكلى المزمن عن طريق نسبة الكرياتنين في فحص الدم إن علو مستويات الكرياتينين يشير إلى انخفاض معدل الترشيح الكبيبي وبالتالى انخفاض قدرة الكلى علي إفراز المخلفات. مستويات الكرياتينين قد تكون طبيعية في المراحل الأولى من ال(cdk) (مرض الكلى المزمن)، ويتم اكتشاف الحالة إذا ظهر في تحليل البول (اختبار لعينة البول) أن الكلى تسمح بفقدان البروتين أو خلايا الدم الحمراء في البول. وللمعرفة الشاملة للسبب الرئيسى وراء الفشل الكلوى، يمكن اللجوء إلى مختلف أشكال التصوير الطبي واختبارات الدم، وغالبا فحص عينة من النسيج الكلوي ويستخدم كل ذلك لمعرفة ما إذا كان هناك سبب يمكن علاجه أدى لحدوث فشل في الوظائف الكلوية. تصنف الإرشادات المهنية الحديثة شدة مرض الكلى المزمن إلى خمس مراحل. المرحلة الأولى هي الاخف وطأة وعادة ماتسبب قليل من الأعراض.والمرحلة الخامسة هي اعتلال عنيف حيث يكون متوسط العمر المتبقى للمريض قليل جدا إذا لم يعالج. وقدأطلق على المرحلة الخامسة(cdk) أيضاالمرحلة الأساسية للفشل الكلوى والمعروفة حاليا بمصطلحات: المرحلة النهائية للمرض الكلوى(ESRD)أو فشل الكلى المزمن(CKF)أو الفشل الكلوى المزمن(CRF).

لا يوجد علاج محدد للحد من تفاقم مرض الكلى المزمن. إذا كان هناك سبب رئيسى وراء فشل الكلى المزمن، مثل التهاب الاوعية الدموية يمكن علاجه مباشرة للحد من الضرر. في مراحل متأخرة قد يكون العلاج من أجل فقر الدم وأمراض العظام يتطلب مرض الكلى المزمن الحاد احدى صورالعلاج الكلوي البديل والذي قد يكون في شكل الغسيل الكلوى ولكن بشكل مثالي يكون زرع كلى.

العلامات والأعراض[عدل]

مبدأيالا توجداعراض مححدة لمرض الكلى المزمن ويمكن اكتشافه فقط عن طريق ارتفاع نسبة الكرياتنين في الدم أو البروتين في البول. وحين تنخفض وظائف الكلى :

  • -يرتفع ضغط الدم بسبب زيادة حمولة السوائل في الجسم وإنتاج الهرمونات المحفزة وعائيا ممايزيد من خطر نشوءارتفاع في ضغط الدم و/أو فشل القلب الاحتقاني (احتقانه بالسوائل الزائدة بالجسم).
  • تتراكم اليوريا مؤدية إلى الأزوتيمياو تبولن الدم وتترواح اعراضه ما بين الكسل (اللامبالاة) إلى التهاب التامور والاعتلال الدماغ. ويفرز التعرق اليوريا وتتبلور على الجلد ("الصقيع اليوريمي").
  • يتراكم البوتاسيوم في الدم (فيما يعرف بفرط بوتاسيوم الدم المصحوب بمجموعة من الأعراض تشمل الشعور بالتوعك، وعدم انتظام ضربات القلب مما قد يسبب الوفاة
  • ينخفض معدل تخليق هرمون إريثروبويتين المحفز لإنتاج كريات الدم الحمراء(مما قد يؤدي إلى الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم - والذي بدوره يسبب شعور المريض بالإعياء.
  • تتراوح اعراض ارتفاع حجم السائل في ما بين حدوث تورم رئوى بسيط إلى مايعتبر تهديدا للحياة
  • وحدوث فرط فوسفات الدم نتيجة لانخفاض إفراز الفوسفات، المرتبط بنقص كاسيم الدم وذلك نتيجة لنقص فيتامين (د والعلامة الرئيسية لنقص الكالسيوم هو حدوث التشنجات العضلية
    • لاحقا يحدث زيادة في نشاط الغدة الدريقية مع ارتفاع نسبة الكالسيوم بالدم مما يترتب عليه حدوث مشاكل في العظام وتكلس الاوعية الدموية الذي يضعف بدوره وظيفة عضلة القلب.
  • الحماض الأيضي ،بسبب تراكم الكبريتات والفوسفات وحمض اليوريك الخ وهذا قد يسبب زيادة في نشاط الانزيمات وأيضا استثارة الأغشية العصبية والقلبية خلال زيادة بوتاسيوم الدم بسبب زيادة الحمض.

الناس المصابون بمرض الكلى المزمن يعانون من سرعة حدوث تصلب الشرايين وهم أكثر عرضة للاصابة باامراض القلب والأوعية الدموية من العامة. المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن وأمراض القلب والأوعية الدموية يكون تقدم حالاتهم أسوأ بكثير من أولئك الذين يعانون فقط من امراض القلب والاوعية الدموية.

الأسباب[عدل]

من الأسباب الأكثر شيوعالل(CDK)اعتلال الكلية السكري وارتفاع ضغط الدم ،والتهاب الكلية. معا، يسبب هذا ما يقرب من 75 ٪ من مجموع الحالات البالغين. مناطق جغرافية معينة لديها نسبة عالية من فيروس نقص المناعة البشرية الكلى.

تاريخيا، تم تصنيف امراض الكلى وفقا للتشريح الكلوي الجزئي ذات الصلة، على النحو التالي :

  • الأوعية الدموية، وتشمل مرض الأوعية الكبيرة مثل :ضيق الشريان الكلوي الثنائي والصغيرة مثل: اعتلال الكلى الإسكيمي، متلازمة انحلال الدم اليوريمي والإتهاب الوعائي.
  • الكبيبي ،حيث يضم مجموعة متنوعة وتصنف إلي
    • أمراض الكبيبي الأولية مثل: تصلب الكبيبات البؤري القطاعي والتهاب الكلية IGA
    • أمراض الكبيبي الثانوية مثل: اعتلال الكلية السكري والتهاب الكلية الذئبي
  • أمراض الكلى الأنبوبية الخلالية بما في ذلك مرض الكلى المتعدد الكيسات، والمخدرات والسموم الناجمة عن التهاب الكلي المزمن واعتلال الكلية الأنبوبية الخلالية والارتدادية
  • معوقة مثلما في حصى الكلى ثنائي الجانب وأمراضالبروستاتا.
  • في حالات نادرة ،إصابة الديدان للكلى يمكن أيضا أن يسبب اعتلال الكلية التلقائي.

التشخيص[عدل]

في كثير من مرضىى ال(CDK)،الأمراض الكلوية السابقة أو الأخرى التابعة لها يتم التعرف عليها. وعدد صغيريظهر في ال(CDK) مجهول السبب. في هؤلاء المرضى ،يتم التعرف على السبب أحيانابإثر رجعي

ومن الهام التفريق بين ال(CDK)والفشل الكلوي الحاد(ARF) لأنه يمكن عكسال(ARF). عادة يتم التصويرالباطنى بالموجات فوق الصوتية، حيث يقاس حجم الكلى خلاله. الكلى المصابة بال(CDK) عادة أصغر(9 سم) من الكلى الطبيعية مع الاستثناءات البارزة مثل: اعتلال الكلى السكري وأمراض التكيس الكلوى. دليل تشخيصي آخر يساعد على التفريق بين ال CDKوالARF هو ارتفاع تدريجي في كرياتينين الدم (أكثر من عدة أشهر أو سنوات) بدلا من زيادة مفاجئة في كرياتينين الدم (عدة أيام إلى أسابيع). إذا كانت هذه المستويات غير متوفرة (لأن المريض كان بصحة جيدة ولم يجرى اختبارات دم) فإنه في بعض الأحيان من الهام علاج المرضى لفترة وجيزة بأنها المنتدى الإقليمى للاسيان حتى يتم إثبات أن الاعتلال الكلوي لا عتاج له. كما أن وجود تبدلات عظمية ناجمة عن الاصابة الكلوية تدل على أنها مزمنة. أما فقر الدم فيتواجد في الاثنين معا

و قد تشمل الاختبارات الطبية الطب النووي لفحصMAG3 للتأكد من تدفق الدم وتحديد تباين وظائف الكليتين. كما تستخدم فحوص ال MSAهي التصوير الكلوي ؛ ومع كل من الMAG3 وDMSA يتم دمج أيونات معدنية بعنصر التيتانيوم المشع99

يعالج الفشل الكلوي المزمن بالغسيل العادي ،حيث تتراكم السموم اليوريمية وتظهر هذه السموم عدة أنشطة في الدم، مع اختلاف الوزن الجزيئي لكل منها وبعضهايرتبط ببروتينات أخرى، ويأتي المقام الأول الزلال. وتلقي تلك البروتينات السامة اهتماما من العلماء الذين يرغبون في تحسين مستوى إجراءات الغسيل الكلوي المزمن المستخدمة اليوم.

المراحل[عدل]

يتم تصنيف جميع الأفراد أصحاب معدل ترشيح كبيبي أقل من 60 مل/دق/1.73 متر مكعب لكل 3 أشهرعلى أنه مرض كلوى مزمن، بغض النظر عن وجود أو عدم وجود أضرار في الكلى. والأساس المنطقي لشمل هؤلاء الأفراد بذلك هو أن الانخفاض في وظائف الكلى إلى هذا المستوى أو أقل يمثل خسارة نصف أو أكثر من مستوى البالغين في وظائف الكلى الطبيعية، والتي قد تصاحب عدد من المضاعفات.

ويصنف جميع الأفراد أصحاب الفشل الكلوي بأنهم مصابون بمرض الكلى المزمن، وبغض النظر عن مستوى GFR. والأساس المنطقي ليضم أفرادا ذوي معدلGFR مل60/دق/1.73 متر مكعب ان GFR قد تكون عادية أو في مستويات زائدة على الرغم من وجود فشل كلوي كبير، والمرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي معرضون لخطر متزايد من اثنين من أهم نتائج أمراض الكلى المزمنة وهما: فقدان وظائف الكلى وتطوير مرض القلب والأوعية الدموية.

وتعتبر خسارة البروتين في البول بمثابة علامة مستقلة لتدهور وظائف الكلى وأمراض القلب والأوعية الدموية. ومن هنا، والمبادئ التوجيهية البريطانية تلحق الحرف "P" إلى مرحلة مرض الكلى المزمن إذا كان هناك خسارة كبيرة من البروتين.

المرحلة 1

تقلص وظيفي قليل ؛ضرر كلوى عادي أو مرتفع نسبيا (لكل متر مربعGFR (≥ 90 mL/min/1.73) يتم تعريف الفشل الكلوي بتشوهات مرضية أو علامات للفشل، بما في ذلك شذوذ في اختبارات الدم أو البول أو الدراسات التصويرية.

المرحلة 2

قلة طفيفة في معدل الGFR 60-89 مل/دق/1.73 لكل متر مكعب) يصاحبه فشل كلوي. يتم تعريف الفشل الكلوى بأنه تشوهات مرضية أو علامات للفشل، بما في ذلك شذوذ في اختبارات الدم أو البول أو الدراسات التصويرية.

المرحلة 3

قلة متوسطة في معدل الGFR 30-59 مل/دقيقة/1.73 متر مكعب المبادئ التوجيهية البريطانية تميز بين المرحلتينGFR 45-59)3A)و (GFR 30-44)3B)لأغراض الفحص والإحالة.

المرحلة 4

انخفاض حاد في GFR (15-29 mL/min/1.73 م 2) [1] الاستعداد لاستبدال العلاج الكلوي

المرحلة 5

الفشل الكلوي المؤكد (GFR <15 mL/min/1.72 أو العلاج الدائم ببدائل كلوية (RRT) [1]

العلاج[عدل]

قالب:POV-section والهدف من العلاج هو إبطاء أو وقف التطور القاسي من ال(CDK)إلى المرحلة 5. كلما كانت السيطرة على ضغط الدم وعلاج المرض الأصلي ممكنة، كلما كانت المبادئ العامة للإدارة واضحة. بشكل عام، إن مثبط انزيم الأنجيوتنسين ACEIs) أو مستقبلات الأنجيوتنسين الثاني (ARBs) تستخدم، حيث وجد أنها تبطئ التقدم إلى مرحلة الCDK 5. على الرغم من أن استخدام مثبطات ACE و ARBsيمثل المعيار الحالي لرعاية المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن ،ويفقد المرضى تدريجيا وظائف الكلى، عندمايستخدمون تلك الأدوية، كما رأينا في دراسات IDNT وRENAAL، حيث سجلت انخفاضا على مر الزمن في تقدير معدل الترشيح الكبيبي (مقياس دقيق لتقدمCDK، على النحو المفصل في مبادئ K/DOQI في المرضى الذين عولجوا من قبل بهذه الأساليب التقليدية.

حاليا، هناك العديد من المركبات في التنمية عن كد. وتشمل ولكن ليس على سبيل الحصر، الميثيل bardoxolone [2]، medoxomil olmesartan، sulodexide، وavosentan [3].

استبدال الإرثروبويتين والكاسيترول، واثنين من الهرمونات التي تتم معالجتها بواسطة الكلى ،غالبا ما يكون ضروريا في حالات المرضى الذين يعانون من CDKالمتقدمة. وتستخدم محدات الفوسفات أيضا للسيطرة على مستويات الفوسفات في الدم، والتي عادة ما تكون مرتفعة في الحالات المتقدمة من أمراض الكلى المزمنة.

عندالوصول إلى مرحلة5 كد ،يتطلب الأمراستبدال العلاج الكلوي ,في شكل الغسيل الكلوي أو زرع الكلى.

في بعض الحالات، ثبت أن التعديل في النظام الغذائي يبطئ حتى أنه يعكس المزيد من تطور المرض. عامة, هذا يشمل الحد من استهلاك البروتينات.

إن تطبيع الهيموغلوبين لم يتم وجود أي فائدة له.

الإنذار[عدل]

إن التنبؤ بإصابة المرضى بمرض الكلى المزمن توضع في الاعتبار حيث أظهرت المعطيات الوبائية أنها تنتج جميعها الوفاة (معدل الوفاة عموما) يزيدمع انخفاض وظائف الكلى. السبب الرئيسي لوفاة المرضى الذين يعانون من أمراض الكلى المزمنة هوأمراض القلب والأوعية، بغض النظر عما إذا كان هناك تقدم إلى المرحلة 5.

بينماالعلاجات الكلوية البديلة يمكن أن تحافظ إلى أجل غير مسمى على حياة المرضى وتطيلها على حساب نوعية الحياة. إن زرع الكلى يزيد من نجاة المرضى الذين يعانون من المرحلة 5 بشكل ملحوظ بالمقارنة مع الخيارات العلاجية الأخرى ؛ومع ذلك، فإنه يرتبط على المدى القصير بزيادة معدل الوفيات (بسبب مضاعفات العملية الجراحية). مع تنحية زرع الكلى، ويبدو أن ارتفاع كثافة غسيل الكلى المنزلى يرافقه تحسين القدرة على النجاة، وكذلك نوعية الحياة، إذا ما قورنت بثلاث مرات أسبوعيا لغسيل دم الكللى وغسيل الكلى البريتوني.

علم الأوبئة[عدل]

في كندا 1،9-2٬300٬000 شخص مصاب بمرض الكلى المزمن

إحصاءات المملكة المتحدة تشير إلى أن 8.8 ٪ من سكان بريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية لديهم أعراض CKD.[4]

المنظمات[عدل]

في الولايات المتحدة الأمريكية، (المؤسسة القومية للكلى هي منظمة وطنية تمثل المرضى والمهنيين الذين يعالجون أمراض الكلى. وصندوق الكلى الأمريكي AKF) هي منظمة غير ربحية وطنية تقديم المساعدة المالية للعلاج إلى 1 من كل 5 مرضى لغسيل الكلى في كل عام. وشبكة دعم الكلى (RSN) هي لا تبغي الربح، وتركز على المريض، ويديرها المرضى حيث يقدمون خدمات غير طبية للمتضررين منCKD. الجمعية الأمريكية لمرضى الكلى (AAKP) هو غير ربحية، وتركز على مجموعة المرضى وتحسين صحة ورفاهية مرضى، وCKDومرضى غسيل الكلى. رابطة أطباء الكلى RPA هي جمعية تمثل مهنيين الطب الكلوى.

في المملكة المتحدة، الاتحاد الوطني للمملكة المتحدة للكلى يمثل المرضى، ورابطة الكلى يمثل أطباء الكلى وتعمل بشكل وثيق مع إطار الخدمة الوطنية لامراض الكلى.

الجمعية الدولية لأمراض الكلى هي هيئة دولية تمثل المتخصصين في أمراض الكلى.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع KDOQI
  2. ^ http://www.medscape.com/viewarticle/590644
  3. ^ http://www.medicalnewstoday.com/articles/139028.php
  4. ^ رابطة المراصد الصحة العامة -- المزمن تقديرات انتشار مرض الكلى. استشهد 2007 [2010/01/03] ؛ متاح من : http://www.apho.org.uk/resource/item.aspx؟RID=63798.

وصلات خارجية[عدل]