مزايا أن تكون خجولاً (رواية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مزايا ان تكون خجولاً ( بالانجليزيه : The Perks of Being a Wallflower ) روايه لمن هم في مقتبل العمر, مكتوبة بشكل سلسلة من الرسائل ، كتبها الروائي الأمريكي ستيفن شبوسكي.[1] الذي قضى أكثر من سنة في لائحة الكتّاب الأفضل مبيعاً في نيويورك تايمز. نشرت هذه الرواية ب ٣١ لغة حول العالم . نشرت لأول مره في الأول من فبراير عام ١٩٩٩ بواسطه MTV . روى القصة مراهق انطوائي اسمه المستعار " تشارلي " ، الذي وصف مختلف تجارب الحياة من خلال سلسلة من الرسائل لشخص مجهول .و في ٢٠١2 حوّل تشبوسكي ، بصفته مخرجا، الرواية إلى فيلم وكان أبطاله لوجان ليرمان و ايزرا مايلر و إيما واتسون .

بدأت القصة في وقت مبكر من التسعينات ، حيث تتبع تشارلي خلال سنته الأولى من الثانوية في ضاحية بيتسبرغ . تشارلي هو المسمى ب wallflower ( الخجول ) في الرواية ، ذكائه يفوق عمرةه، فهو مفكر غير عادي ؛ ومع ذلك ، كما بدأت القصة ، تبين أنه خجول أيضاً وغير معروف بين أقرانه.

ملخص حبكة الرواية[عدل]

يبدأ الكتاب بصبي يبلغ من العمر ١٥ عاماً يدعى تشارلي ، فهو يكتب رسائل عن حياته ويرسلها إلى شخص مجهول ، و يناقش كيف بدأ في المدرسة الثانوية و خوفه منها بسبب انتحار صديقه الوحيد"مايكل" قبل عامين .

تشارلي هو الخجول ( wallflower ) الذي صاحب شخص أكبر منه سناً يدعى " باتريك " . حيث كان باترك شاذ جنسياً ويواعد سراً لاعب كره قدم ، ايضاً هو الذي قدم تشارلي لاخته غير الشقيقة سام ، فانجذب تشارلي لسام ، التي على ما يبدو أن لديها صديق حميم ، لكنهما لم يتحدثا منذ مدة. و انضم تشارلي لمجموعتهم من الأصدقاء و بدأ في السيطرة على ذكريات الماضي عن موت عمته هيلين في عيد ميلاده .

بدأ تشارلي بمواعدة ماري اليزابيث ، إحدى أعضاء المجموعة، لكن سرعان ما كَرِهَ كيف أصبحت العلاقة من طرف واحد ، و أثناء لعبة حقيقة أم تحدي ، تحدوه أن يقبل أجمل فتاة في الغرفة، فقبل سام ، فهذا كان سبب ترك المجموعة له مع تحذير باتريك له بان يبقى بعيداً ، فبدأت الذكريات عن عمته هيلين بالعودة مرة آخرى .

في أحد الأيام وأثناء فترة الغداء، ضُرِبَ باتريك من قبل مجموعة من لاعبي كرة القدم لأنه كان يتحدث لاحد اللاعبين (صديقه الحميم) ، وذلك لأن صديقه الحميم دعاه بالنكرة والشاذ (لوطي) ، فأنقذه تشارلي من الشجار الذي حدث، وبعدها أعادوه إلى مجموعتهم مرة أخرى . شارفت سنه الدراسة على الانتهاء وكان ذلك سبب قلق تشارلي ، فعَلِمَ بعد مدة أن سام ستذهب لتكمل دراستها الجامعية ، و ساعدها في حزم حاجياتها ، فتحدثوا عن مشاعره تجاهها ، و غضِبَت لانه لم يقل أي شيء مطلقاً ، ثم قبلوا بعضهم ، و لمست فخذيه ، فشعر بالخوف لكنه لم يقل شيء .

في اليوم التالي ، واجه تشارلي فيضاً من العواطف و سيلاً من الذكريات عن عمته هيلين تلمسه بنفس الطريقه التي فعلتها سام . في الخاتمة ، يتضح أن عمته هيلين تحرشت به جنسياً عندما كان صغيراً ، لكن بسبب حبه لها قمع هذه الذكريات , قرر تشارلي بعد ذلك دخول مصحة نفسية وبعد خروجه أتوا باتريك وسام لزيارته .

وصف تشارلي ماضيه ، قائلاً " حتى لو لم يكن لدينا القدرة لاختيار من اين اتينا ، لا يزال بوسعنا أن نختار أين نذهب من هناك" ، وتوقف عن كتابه الرسائل و بدلاً من ذلك قرر ممارسه الحياة .

الأدب[عدل]

عين أستاذ تشارلي للغة الإنجليزية في الرواية عددا من الكتب لقراءتها، و وصف تشارلي كل منهم بأنها مفضلة لديه وهي:

ورد في الكتاب أيضاً كتاب قصائد للكاتب إدوارد ايسلان كامينغز ، و عمده شارع كاسترو للكاتب راندي شيلت ، و كتاب ان رايس ، وأيضاً سيرة امرأة التي كانت إحدى شخصيات ريدز ، وعلى الأرجح ايما قولدمان . قصيدة " شخص / ورقه / وعد " للكاتب ايرل روم ذكرت ايضاً .

فيلم[عدل]

كما ذكرت هذه الأفلام و البرامج التلفزيونية:

مواضيع الرواية الأساسية[عدل]

حدد الناقد بعض المواضيع الرئيسية لتكون واقع للمراهقين و حنين للبالغين، وقال ديفيد ادلشتاين أن شبوسكي صور " شعور عندما تنتمي لمجموعه من الاصدقاء ، لكن قريباً ما تكون وحيداً " و لاحظ ايضاً ان " آلم الفقد ... تقريباً بنفس حدة النعيم " ، ويعتقد انه " الحنين مركزاً على العوده للوطن و الالم " ]."[2]. وقال ناقد اخر ، مارتي بيكرمان ، ان سبب ارتباط " المنافع " ( perks ) مع الاطفال هو لانها حقيقية ، وأن الحالات التي تحدث " عالمية جداً و تحدث لكثير من المراهقين '.[1]

أسلوب الرواية[عدل]

كُتِبَت الرواية على شكل سلسلة من الرسائل مرسلة من تشارلي إلى شخص مجهول ، وقال تشبوسكي أن تقدم القصة من خلال الرسائل " يُشعر بالحميميه " و " كأن تشارلي يتحدث إليك ".[1]

الخلفية[عدل]

على نحو ما يستند تشارلي على تشبوسكي ، وقال تشبوسكي في مقابلة أجريت معه أن تشارلي يمثل كل آماله، وعلاوة على ذلك وصف تشارلي بأنه من أقرب الشخصيات لقلبه وذلك في مقابلة آخرى.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت Marty Beckerman. "An Interview with Stephen Chbosky، Word Riot. Word Riot. Retrieved 27 May 2012..
  2. ^ Edelstein، David (24 Sep 2012). "Freshman Disorientation; The Perks of being a Wallflower nails teenage alienation". New York. اطلع عليه بتاريخ 14 May 2013.