مزرعة رأسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تصميمات مقترحة للمزارع الرأسية

المزرعة الرأسية (أو الزراعة العمودية - Vertical farming) هو اقتراح هدفة زراعة المباني الحضرية المرتفعة, وإعادة استخدام وتدوير الموارد. هذه المباني سوف تنتج فواكه, خضروات وفطريات وطحالب صالحة للأكل على مدار العام. وهذا يعمل على خفض تكاليف الطاقة اللازمة لنقل المواد الغذائية للمستهلكين ،وبتالي يخفف كثيرا الكربون في الغلاف الجوي.

الحديقة العمودية والمدن الكبيرة[عدل]

فكرة الباحث ديكسون ديسبومير : مزارع-ناطحة السحاب في أثر بيئي = صفر لإعادة التدوير والإنتاج المحلي. مع التركيز على أزمة سوق المساكن. لمحة عن المدن وأماكن مثل شيكاغو مانهاتن يمكن أن تتحول في وقت قريب من قبل إدخال المزرعة الرأسية، بالأحرى أبراج لإنتاج الأغذية الزراعية بتكلفة منخفضة وبأثر بيئي منخفض.

مباني يُربى فيها الخنازير في الطابق الخامس، والدجاج في السادس والغنم في السابع (على سبيل المثال)، في الطوابق العليا تزرع الخضروات، والكروم، وجميع أنواع الخضار والنباتات التي تحتاج إلى الكثير من الماء للنمو. ليس فقط محاولة لإعطاء المدينة وسيلة لتأمين إمدادات الغذاء محليا وبطرق عضوية، وإنما أيضا استجابة للمشاكل البيئية في الوقت الحاضر.

صفر نفايات[عدل]

حسب مبادئ نفايات صفر ("zero waste") ،المزارع الرأسية تميل إلى الاستفادة القصوى من الموارد وإعادة استخدام النفايات. المياه المستخدمة في ري المحاصيل الموجودة على الطوابق العليا تسقط ببطء إلى الطوابق السفلى لري القمح والفواكة والخضراوات، بينما النفايات التي لا تستخدم كعلف للحيوانات في الطوابق السفلى—تنتهي في قبو مع غيرها من النفايات العضوية، ليتم تحويلها إلى "كرات حيوية مضغوطة " ذلك من خلال أفران تعمل على الخلايا الشمسية. هذة الكرات تُستعمل كوقود لإنتاج الكثير من الطاقة، وفي نهاية المطاف تستخدم لتوليد الكهرباء من المبنى. النفايات الأخرى يتم استخدامها، من خلال برنامج إعادة تدوير المواد. بخار الماء المنبعث من النباتات والحيوانات يُحول إلى مياه نقية والتي تُباع في المطاعم ومحلات السوبر ماركت الواقعة في الطوابق السفلى.

فكرة الزراعة السماوية، أخُتبرت حتى الآن في مباني قليلة في أريزونا وكاليفورنيا، ولكن أزمة الإسكان في الولايات المتحدة اعطت دعم غير متوقع لهذة الفكرة.

من بين المهندسين المعماريين المشهورين الذين جذبتهم الفكرة: الفرنسي بيار ساتروكس، الأميركي كريس جاكوبس، من أستراليا اوليفر فوستر، الكندي غوردون غراف والبولندي دانيل ليبسكيند. مشاريعهم خليط من النمط المعماري الذي يتراوح بين حدائق بابل المعلقة والمحيط الحيوي في صحراء أريزونا.

ولكن ليس الجميع متحمسين للفكرة, على سبيل المثال: لأرمان كاربونيل، مدير إدارة التخطيط الحضري لينكون من معهد سياسة الأراضي، "نحن على يقين, يقول كاربونيل, أن الطماطم لن يستطيعوا الفوز على البنوك في استئجار ناطحة سحاب في جنوب منهاتن".

مزايا الزراعة الرأسية[عدل]

  • على مدار السنة لإنتاج المحاصيل ؛ 1 فدان مغلق يعادل 4-6 فدان في الهواء الطلق أو أكثر، وهذا يتوقف على المحاصيل (مثلاً الفراولة : 1 فدان مغلق يساوي 30 فدانا في الهواء الطلق)؛
  • ليس هناك علاقة بين المحاصيل الناجمة والجفاف ,الفيضانات والآفات؛
  • الغذاء ينمو بشكل طبيعي دون أي مبيدات حشرية أو أسمدة؛
  • هذه الطريقة تمنع تقريبا الجريان السطحي الزراعي عن طريق إعادة تدوير المياه السوداء؛
  • عودة الأراضي الزراعية إلى طبيعتها، واستعادة وظائف النظم الإيكولوجية؛
  • يقلل بدرجة كبيرة من حدوث كثير من الأمراض المعدية التي يتم الحصول عليها من الزراعة البينية
  • تحويل المياه الرمادية والسوداء إلى مياه صالحة للشرب عن طريق جمع المياه من البخر والنتح
  • يضيف في مجال إلى الشبكة توليد الميثان من وقود مكون من سماد وأجزاء من النباتات والحيوانات الغير صالح للأكل
  • يقلل بشكل كبير استخدام الوقود الأحفوري (ليس هناك الحاجة إلى جرارات زراعية ومحاريث، وشحن)؛
  • تحويل الممتلكات المهجورة في المناطق الحضرية إلى مراكز الإنتاج الغذاء؛
  • يخلق بيئة مستدامة للمراكز الحضرية؛
  • يخلق فرص عمل جديدة
  • تحسن الاقتصاد في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية
  • يمكنها الحد من حالات الصراع المسلح على الموارد الطبيعية، مثل المياه والأرض الزراعية.

تكنولوجيا[عدل]

الزراعة الرأسية تعتمد على استخدام مختلف وسائل المادية لتصبح سارية المفعول. التكامل بين هذه التكنولوجيات والأجهزة هو ما يكون المزرعة الرأسية. أكثر التكنولوجيات المستخدمة في اطار البحث هي:

مواضيع ذات صلة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

ThreeCoins.svg هذه بذرة مقالة عن الاقتصاد بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.