مستخدم:عمرو/واشنطن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Washington, D.C.
Federal district
District of Columbia
Top left: Healy Hall at Georgetown University; top right: U.S. Capitol; middle: Washington Monument; bottom left: Frederick Douglass National Historic Site; bottom right: African American Civil War Memorial
Top left: Healy Hall at Georgetown University; top right: U.S. Capitol; middle: Washington Monument; bottom left: Frederick Douglass National Historic Site; bottom right: African American Civil War Memorial
علم Washington, D.C.
علم
Official seal of Washington, D.C.
Seal
Motto: Justitia Omnibus  (Justice for All)
Location of Washington, D.C. in the United States and in relation to the states of Maryland and Virginia.
Location of Washington, D.C. in the United States and in relation to the states of Maryland and Virginia.
الاحداثيات: 38°53′42.4″N 77°02′12.0″W / 38.895111°N 77.036667°W / 38.895111; -77.036667إحداثيات: 38°53′42.4″N 77°02′12.0″W / 38.895111°N 77.036667°W / 38.895111; -77.036667
Country United States
Federal district District of Columbia
Approved July 16, 1790
Organized 1801
Consolidated 1871
Granted limited self-government 1973
سميت لـ George Washington
حكومة
 • Mayor Vincent C. Gray (D)
 • D.C. Council Kwame R. Brown (D), Chair
المساحة
 • Federal district 68.3 ميل2 (177.0 كم2)
 • اليابسة 61.4 ميل2 (159.0 كم2)
 • الماء 6.9 ميل2 (18.0 كم2)
ارتفاع 0–409 قدم (0–125 م)
عدد السكان (2010)[1][2]
 • Federal district 601,723 (24th in U.S.)
 • الكثافة السكانية 9,800.0/ميل2 (3,784.4/كم2)
 • تجمع حضري 5.58 million (7th in U.S.)
 • Demonym Washingtonian
منطقة زمنية EST (UTC-5)
 • توقيت صيفي EDT (UTC-4)
ZIP code(s) 20001-20098, 20201-20599
رمز المنطقة 202
موقع ويب www.dc.gov

واشنطن العاصمة (رسمياً: قطاع كولومبيا ، ويشار إليها بواشنطن دي سي ، أو ببساطة، العاصمة ) هي عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية. وافق الكونغرس الأمريكي في 16 يوليو، 1790، على إنشاء عاصمة وطنية دائمة كما أقر الدستور الأمريكي. وتطلب ذلك انشاء قطاع اتحادي تقع تحت سيطرة الحكومة الفدرالية مباشرةً ولا تتبع أيٍ من ولايات أمريكا. تم تشكيل العاصمة من أرض تقع على نهر البوتماك تبرعت بها ولايتي ميريلاند وفرجينا، إلا أنه تم إرجاع الجزء الذي أخذ من فرجينيا إليها في عام 1846.

تم إنشاء عاصمة جديدة باسم جورج واشنطن في 1791 إلى الشرق من ميناء جورج تاون الكائن هناكز وقد تم توحيد مدينة واشنطن، جورج تاون، والمساحة المتبقية داخل المنطقة في ظل حكومة واحدة في عام 1871، التي شكلت واشنطن العاصمة، بشكلها الجغرافي الحالي. تتشارك العاصمة باسم واشنطن مع ولاية واشنطن التي تقع على الساحل الغربي للبلاد

بلغ عدد سكان العاصمة أكثر من 601,723 نسمة في عام 2010. ويرتفع عدد الأشخاص في العاصمة أثناء أيام العمل من بعض سكان ميريلاند وفرجينيا ليبلغ أكثر من مليون شخص. أما في تجمع واشنطن الحضري، وهو المنطقة الحضرية المتصلة التي تعتبر العاصمة جزءاً منها، فيبلغ عدد سكانها تقريباً 5,6 مليون نسمة، لتحل بذلك مركز سابع أكبر منطقة حضرية في البلاد.

تقع جميع أفرع السياسة الأمريكية الثلاث الرئيسية للحكومة الفدرالية للولايات المتحدة في العاصمة، بالإضافة للعديد من المعالم والمتاحف الأثرية في البلاد. تحتضن العاصمة 176 بعثة وسفارة أجنبية، بالإضافة للمقر الرئيسي للبنك الدولي، وصندوق النقد الدولي (IMF)، ومنظمة البلدان الأمريكية (OAS)، ومصرف التنمية الأمريكية ومنظمة الصحة الأمريكية (PAHO).

يقع أيضا بها مقر العديد من المؤسسات الأخرى مثل النقابات العمالية ، والمنظمات الغير هادفة للربح، وجماعات الضغط السياسي، والجمعيات المهنية.

تحكم العاصمة من قبل رئيس البلدية والمجلس البلدي المؤلف من 13 عضواً. ومع ذلك، فإن للكونغرس السلطة العليا على المدينة ويمكنه الغاء القوانين المحلية. ولذلك لدى السكان صلاحيات أقل من الحكم الذاتي عن باقي سكان ولايات امريكية. لا تتمتع المقاطعة بأي تمثيل في مبني الكونغرس الفيدرالي، بالرغم أنها ثلاثة أصوات في الانتخابات الرئاسية، بيد أن هناك مندوب واحد من مقاطعة كولومبيا في الكونغرس، له حق التشاور وليس التصويت. لم يكن لدى المقيمين في العاصمة الحق في التوصيت في الانتخابات الرئاسية قبل التصديق على التعديل الثالث والعشرون لدستور الولايات المتحدة في عام 1961.

التاريخ[عدل]

استوطن شعب ناطق باللغه الغونقويانية معروف باسم ناكوتشتانك المنطقة المحيطة بنهر أناكوستيا ووجدهم هناك الأوربيين عندما وصلوا في القرن السابع عشر هناك.[3] وقامت لاحقاً في بدايات القرن الثامن عشر مجموعات كبيرة من الناكوتشتانك بهجر المنطقة والرحيل عنها.[4]

قام جيمس ماديسون في 23 يناير، 1788 بنشر كتابة تتحدث عن حاجة الحكومة الفدرالية الجديدة للسيطرة على عاصمة وطنية لضمان تأمين أمنها وصيانتها.[5] قبل خمس سنوات، قام حشد من الجنود غير المدفوعة بمحاصرة مبنى الكونغرس خلال اجتماع في فيلادلفيا الكائن هناك وقتها، ورفضت سلطات بنسلفينيا تفريق المظاهرة بالقوة مما أدى لاستمرار الحصار. أكد هذا الموقف على ضرورة وجود حكومة وطنية لا تعتمد على أي ولاية معينة لتأمين المنشاءات الحيوية للبلاد.[6]

المادة الأولى، القسم الثامن من دستور الولايات المتحدة ينص على إنشاء "قطاع" (لا تزيد على عشرة أميال مربعة) على أي حال، بفعل تنازل ولايات معينة ، وموافقة الكونغرس بعدها، لتصبح مقر الحكومة الرئيسي وخاضع تحت سيطرتها.[7] ولا يحدد الدستور على أي حال مكان وموقع القطاع. في ما أصبح لاحقا يعرف باسم تسوية عام 1790، توصل ماديسون، وألكسندر هاميلتون وتوماس جفرسون إلى اتفاق على أن الحكومة الفيدرالية ستتولى ديون حرب الولايات بشرط أن تقع العاصمة الجديدة في ولايات الجنوب الأمريكية.[a]

مبنى الكابيتول بعد حرق واشنطن خلال حرب عام 1812

في 16 يوليو 1790، أصدر الكونغرس قانون الإقامة ، الذي وافق على إنشاء عاصمة وطنية تقع على نهر بوتوماك، وترك الخيار لرئيس الاتحاد جورج واشنطن باختيار المكان تحديداً. وكان الشكل الأولي للقطاع هو مربع بطول 10 ميل (16 كم) على كل جانب، بإجمالي مساحة 100 ميل مربع (260 كم2)، والتي كانت من أراضي متبرع بها من قبل ولايتي ميريلاند وفرجينيا.[b]

وقد تم ضم مستوطنتين موجدتين مسبقاً إلى القطاع وهما، ميناء جورج تاون، الذي تأسس في 1751،[8] والإسكندرية، فيرجينيا، التي تأسست في 1749.[9] قام لاحقاً أندرو إليكوت وبنيامين بانكير وعدة من مساعديهم خلال عامي 1791-92، بحصر حدود القطاع الفدرالي ووضع ضخور على الحدود على كل ميل من الحدود. مايزال أكثر من 36 صخرة من أصل 40 موجودين حتى الآن.[10]

تم بعد ذلك الشروع في بناء المدينة الفدرالية الجديدة على ضفة نهر بوتوماك الشمالية، إلى الشرق من مستوطنة أنشئت في جورج تاون. تم تسميت المدينة الفدرالية يوم 9 سبتمبر، 1791، باسم واشنطن تكريماً للأول رئيس أمريكي، وأطلق أسم كولومبيا على القطاع الفدرالي نفسه والذي كان اسماً أدبياً يستخدم على نطاق واسع للإشارة للولايات المتحدة.[11][12] عقد الكونجرس أول جلسة له في واشنطن دي سي يوم 17 نوفمبر، 1800.

بعد حوالي عام من الشروع في العمل في العاصمة الجديدة، قام الكونغرس بإصدار القانون الأسالي لعام 1801 والذي نظم رسمياً نظام الحكم في قطاع كولومبيا، ووضع المنقطه تحت السيطرة الحصرية للحكومة، والتي تجعلها فوق قوانين وقرارات مجلس البلدية للقطاع. بالاضافة لذلك، نظمت المنطقة الغير معلمة داخل القطاع إلى مقطاعتين، مقاطعة واشنطن إلى الشرق من نهر بوتوماك، ومقاطعة الاسكندرية إلى الغرب منه.[13] وبعد تمرير هذا القانون، أصبح المواطنون المقيمون في هذه المنطقة لا يعتبرون ضمن سكان ميريلاند أو فرجينيا، وبهذا، فقدوا حقهم في التمثيل في الكونجرس.[14]

مسرح فورد في الموقع 19 ، قرن من اغتيال الرئيس لينكولن 1865

في 24-25 أغسطس من عام 1814، غزت القوات البريطانية (فيما عرف لاحقاً باسم حريق واشنطن) العاصمة خلال حرب 1812، رداً على معركة يورك (تورنتو الآن) في كندا العليا، والتي قامت خلالها القوات الأمريكية بتخرب منشأت في يورك ونهبها. تم احراق وتخريب مبنى الكابيتول والخزانة والبيت الأبيض خلال الهجوم والحريق.[15] وقد تم إصلاح أغلب المباني والمقار الحكومية بسرعة، ماعدا مبنى الكابيتول، الذي كان تحت إصلاحات وإنشاءات ضخمة وقت الحادث، استغرق الانتهاء منه وظهوره على شكله النهائي حتى 1868.[16]

في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، أدى إهمال الكونغرس للمقاطعة الجنوبية (الإسكندرية) لتدهور إقتصادي جزئي عانت منه المقاطعة.[17] كانت الإسكندرية سوقا رئيسية في تجارة الرقيق الأمريكية وخشى كثيراً من السكان من نجاح حركة التحرر من العبودية في الكونغرس في إنهاء الرق في القطاع، مما أثر بالفعل على الاقتصاد. ونتيجة لهذا الخوف، التمس أهالي وسكان الاسكندرية من ولاية فرجينيا استرداد الأراضي التي تبرعت بها لصالح الاتحاد، وبالفعل تم استرداد الأراضي فيما عرف لاحقا باسم Retrocession.[18]

صوت المجلس التشريعي في الولاية في فبراير 1846 إلى قبول عودة الإسكندرية. ووافق بالفعل الكونغرس يوم 9 يوليو، 1846، على إعادة جميع الأراضي التي كان قد تنازلت عنها ولاية فرجينيا. ولهذا السبب، يقع القطاع حالياً على الأرض التي تبرعت بها ولاية ماريلاند.[17] وتم لاحقاً عام 1850 حظر تجارة الرقيق (التجارة فقط وليس الرق)، مما أكد مخاوف ولاية فرجينيا التي طلبت استرداد أراضيها.[19]

اندلاع الحرب الأهلية الأمريكية في عام 1861 أدى إلى النمو الملحوظ في عدد سكان المقاطعة وذلك بسبب التوسع في الحكومة الاتحادية وتدفق أعداد كبيرة من العبيد المحررين.[20] وقع بعدها الرئيس ابراهام لينكولن على قانون تحرير العبودية مقابل التعويض في عام 1862، الذي أنهى العبودية في مقاطعة كولومبيا، وأفرج عن نحو 3100 شخص مستعبدين، قبل حوالي تسعة أشهر من إعلان تحرير الرق العام. وفي عام 1868، منح الكونغرس الأميركيين الأفارقة من الذكور المقيمين في القطاع الحق في التصويت في الانتخابات البلدية.[20]

بحلول عام 1870، ازداد تعداد السكان في القطاع بنسبة 75% بسبب الأوضاع والأسباب السابقة ليصل 132 ألف نسمة[21] على الرغم من نمو المدينة، استمرن واشنطن باستخدام الطرق الترابية، وعانت بشكل كبير من مرافق الصرف الصحي الأساسية. كان الوضع سيئا لدرجة أن بعض أعضاء الكونغرس اقترح نقل العاصمة إلى الغرب ، ولكن الرئيس يوليسيس غرانت رفض النظر في مثل هذا الاقتراح. [22]

الحشود المحيطة حمام سباحة وانعكاسا خلال مارس 1963 على واشنطن

استجابة لظروف سيئة في العاصمة، صدق الكونغرس على القانون التأسيسي لعام 1871، الذي ألغى البلديات الفرعية لمقاطعتي واشنطن وجورج تاون، وأنشئ بلدية مقاطعة كولومبيا.[23] وينص القانون على تعيين حاكم، وانتخبت الجمعية محليا، وهيئة الاشغال العامة المكلفة بتحديث المدينة.[20] وأدى توحيد البلديات في القطاع إلى المستوى الذي وصلت له العاصمة الآن.[24]

عين الرئيس غرانت ألكسندر روبي شيبهيرد، العضو البارز في مجلس الأشغال العامة ،في منصب رئيس بلدية القطاع في عام 1873. شرع ألكسندر في الدخول في مشاريع بلدية واسعة النطاق، ساهمت كثيراً في تحديث العاصمة. أدت هذه المشاريع إلى إنفاق ثلاثة أضعاف الميزانية المرصودة لتطوير العاصمة، مما أدلى لإفلاس المدينة.[25] الأمر الذي جعل الكونغرس يقرر عام 1874 إلغاء البلدية المحلية ووضع القطاع تحت حكم الكونغرس بصورة مباشرة، وقد استمر هذا القرار نحو قرنِ من الزمان.[26] ثم لم تنفذ أي مشاريع إضافية لترميم المدينة حتى خطة ماكميلان عام 1901.[27]

وظل تعداد سكان القطاع مستقر نسبياً حتى الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن العشرين عندما قام الرئيس فرانكلين روزفلت بتشريعات العهد الجديد الموسعة للبيروقراطية في واشنطن. زادت الحرب العالمية الثانية من النشاط الحكومي بزيادة إلى عدد الموظفين الاتحاديين في العاصمة؛[28] بحلول عام 1950، وصل عدد السكان إلى ذروته حيث بلغ 802,178 نسمة.[21] وبعد التصديق على التعديل الثالث والعشرون لدستور الولايات المتحدة في عام 1961 ، منح القطاع ثلاثة أصوات في المجمع الإنتخابي لانتخاب الرئيس ونائب الرئيس، ولكن لا يوجد تصويت في الكونغرس.

بعد اغتيال مارتن لوثر كنج، زعيم حركة الحقوق المدنية في 4 أبريل، 1968، انفجرت في مايقارب 110 مدينة أمريكية، وتحديداً العاصمة أعمال شغب واسعة النطاق تمركزت في واشنطن في أماكن إقامة السود والأماكن التجارية استمرت أعمال الشغب لمدة ثلاثة أيام، حتى نزل أكثر من 13,000 فرد من قوات الحرس الوطني وجهاز الأمن الفدرالي، وتمكنوا حينها من وقف الشغب من دون استعمال الرصاص الحي. وقد أحرقت العديد من المتاجر والمباني، ولم يتم إعادة ترميم بعض الممتلكات حتى نهاية تسعينيات القرن العشرين.[29]

وبعدها بعدة أعوام في 1973، أصدر الكونغرس قراراً يسمح للمواطنين بانتخاب رئيس البلدية وأعضاء المجلس المحلي للقطاع.[30] وفي عام 1975 ، أصبح والتر واشنطن أول عمدة منختب عامةً وأسود خاصةً.[31]

وفي 11 سبتمبر، 2001، اخطتف أشخاص طائرة الخطوط الأمريكية (أميريكان إيرلاينز - 77) وأجبروها على الاصطدام بمنبى وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون، بالقرب من ولاية فرجينيا. كانت ضمن الهجوم الطائرة يونايتد ايرلاينز - 93، التي كان يعتقد أنها متجهة إلى العاصمة واشنطن، قبل أن تتحطم في بنسلفانيا، بعد محاولة الركاب للاستيلاء على الطائرة من الخاطفين.[32][33]

الجغرافيا[عدل]

وتشيسابيك وأوهايو قناة يمر عبر حي جورجتاون.

تبلغ مساحة قطاع كولومبيا الإجمالية الحالية 68.3 ميل مربع (177 كم2)، تتقسم إلى 61.4 ميل مربع (159 كم2) يابسه، و6.8 ميل مربع (18 كم2) (10.16%) مياة.[34] نقصت هذه المساحة من إجمالي المساحة التي وهبت في بادئ الأمر للقطاع من قبل ولايتي ميريلاند وفيرجينا، حيث نقصت من 100 ميل مربع (260 كم2)، جاء هذا النقصان بسبب قرار الكونغرس إرجاع الأرض التي وهبت من ولاية فيرجينا في الجزء الجنوبي من القطاع إلى الولاية مرة أخرى. تحيط بالقطاع ولاية ميريلاند من الجزء الجنوب الشرقي، والشمال الشرقي والشمال الغربي، وولاية فيرجينيا إلى الجنوب الغربي إلى القطاع. وتصل إلى القطاع ثلاثة ممرات مائية رئيسية هي؛ نهر بوتوماك ورافديه نهر أناكوستيا وروك كرييك.[35] وقد اندثر المجرى المائي الذي كان يمر وسط ناشيونال مول كلياً وعرف باسم تيبر كرييك أثناء حقبة السبعينيات من القرن التاسع عشر.[36]

على عكس أساطير البناء الحضري، لم تبن واشنطن على مستنقعات مستصلحة، ولم تصل المناطق الرطبة إلى العديد من المناطق في المدينة.[37] وعن الارتفاع، تقع أعلى نقطة في القطاع في متنزه فورت رينو (بالإنجليزية: Fort Reno Park) في حي تينلي تاون (بالإنجليزية: Tenleytown) ، وتقع النقطة التي يطلق عليها اسم نقطة رينو، على ارتفاع 409 قدم (125 م) فوق سطح البحر.[38] أما أدنى نقطة تحت سطح البحر فتقع في نهر بوتوماك. ويقع الوسط الجغرافي لمدينة واشنطن بالقرب من تقاطع الشارع الرابع وشارع L NW.[39]


تمتلك الحكومة الأمريكية نسبة 23% من الأراضي في القطاع؛ وهي نسبة أقل من ممتلكات الحكومة الفدرالية في 12 ولاية أخرى.[40] وتشمل نسبة الحدائق والمنتزهات العامة في واشنطن تقريباً 19.4% من مساحة القطاع، الأمر الذي يجعلها متشابة مع نفس طريقة الإعمار في مدينة نيويرك بين المدن ذات الكثافة السكانية العالية.[41] وتساهم هذه النسبة من المتنزهات الحضرية في تغطية أكثر من 35% من المساحة بالظلة بسبب الأشجار الحضرية الكبيرة الموجودة هناك.[42]

وتدير إدارة المتنزهات الوطنية أغلب المساكن الطبيعية في العاصمة، بما في ذلك روك كريك بارك، تشيسابيك وأوهايو قناة الحديقة الوطنية التاريخية، ناشيونال بارك، جزيرة تيودور روزفلت، وحدائق الدستو، ميريديان بارك هيل وبارك أناكوستيا.[43] ولا يقع أي متنزة طبيعي أخر تحت إدارة مؤسسة أخرى غير متنزة أربوريتوم الوطني والذي تديره وزارة الزراعة الأمريكية.[44] ويوجد إلى الشمال الغربي من المدينة شلالات نهر بوتوماك العظمى. خلال القرن التاسع عشر، كانت تستخدم قناتي شيسابيك وأوهايو، واللذان تبدأن من جورج تاون، لتجنيب سفن الشحن والنقل شلالات بوتوماك العظيمة.[45]

الُمناخ[عدل]

واحتفل مهرجان زهرة الكرز الوطنية في جميع أنحاء المدينة كل ربيع.

لواشنطن مناخ رطب شبه مداري (كوبون: سي إف إيه)، تتميز به بسبب موقعها الجغرافي، يتيح هذا المناخ لجميع الفصول الأربعة للظهور بشكل ملفت وواضح.[46] يغطي هذا المناخ منعظم مناطق الولايات المتحدة في منتصف الأطلسي، والتي تكون بعيدة عن مسطحات مائية كبيرة. يتميز الربيع والخريف بالدفء، بينما يتساقط الثلج بمستوى 14.7 إنش (37 سم) سنوياً في الشتاء الذي يكون بارد نوعاً ما. وتكون درجة حرارة الشتاء حوالي 38 °ف (3.3 °م) من منتصف ديسمبر وحتى منتصف فبراير.[47] وتضرب العواصف الثلجية العاصمة بمعدل مرة من كل أربع إلى ست سنوات. وتصاحب أعنف العواصف التي تضرب المنطقة برياح عاتية وأمطار غزيرة والثلوج في بعض الأحيان. ويؤثر هذا النوع من العواصف على قطاع كبير من الساحل الشرقي للولايات المتحدة من شماله إلى جنوبه.[48]

أما الصيف، فهو حار ورطب وتصل متوسطة درجة الحرارة في يوليو إلى 79.2 °ف (26.2 °م) بمستوى رطوبة 66%، والذي قد يؤثر سلباً على الأشخاص مسبباً لهم شعور بعدم الارتياح.[49][47] يؤدي مزيج الحرارة مع الرطوبة في فصل الصيف إلى جلب عواصف رعدية بشكل متكرر، بالإضافة لبعض الأعاصير الموسمية التي تضرب المنطقة.[50] تكون عادةً هذه الأعاصير (أو بقاياها) والتي اتخذت مساراً شبه دائم في المنطقة في أواخر الصيف وبداية الخريف، وعموماً، فإن أغلب الأعاصير تفقد قوتها المدمرة في طريقها إلى العاصمة بسبب موقعها الداخلي نسبياً البعيد عن المحيط. ويؤدي فيضان نهر بوتوماك، والذي يحدث بسبب ارتفاع المد والعواصف والجريان السطحي، إلى أضرار بالغه في الممتلكات في جورج تاون تحديداً.[51]

أعلى درجة حرارة سجلت في العاصمة كانت 106 °ف (41 °م) سجلت في 20 يوليو، 1930 و 6 أغسطس، 1918. في حين أن أدنى درجة سجلت كانت −15 °ف (−26 °م) في 11 فبراير، 1899، أثناء العاصفة الثلجية العظيمة.[48] وبشكل عام طوال السنة، لا ترتفع الحرارة عن 90 °ف (32.2 °م) أكثر من 37 يوماً في السنة، بينما لا تشتمر الحرارة في التجمد أو أقل لأكثر من 64 ليلة في السنة.[47] قالب:Washington, DC weatherbox

تصميم المدينة[عدل]

لوفون خطة لواشنطن العاصمة ، كما تم تنقيحها من قبل اندرو اليكوت في 1792

تصنف واشنطن العاصمة كمدينة حديثة بنيت على تخطيط شارك المهندس و المعماري الفرنسي المولد فييرري تشارلز لوفون بالنصيب الأكبر في تصميم واشنطن العاصمة، حيث أنه أول من وصل للمنطقة عندما كان يعمل كمهندس حربي مع اللواء لافاييتتي أثناء حرب الاستقلال الأمريكية. حدث هذا عندما كلف الرئيس واشنطن لوفون في العام 1791 بالعمل على تخطيط العاصمة الجديدة.[27] وقام توماس جيفرسون بناءً على طلب لوفون بجلب مخططات لمدن أوربية قديمة كان قد أحضروها معهم في 1788 للأمريكة الشمالية، مثل أمستردام وباريس وكارلسروه وفرانكفورت وميلانو.[52] وقد تم التخطيط للبناء على الطراز الباروكي، وتم مراعاة وجود مساحات خضراء مفتوحة تصل إليها الطرق.[27] صمم لوفون أيضاً ممر مبطن بالنباتات بطول 1 ميل (1.6 كم) وعرض 400 قدم (120 م) وأطلق عليه اسم غراند افنيو، في المنطقة التي أصبح يطلق عليها اليوم ناشيونال مول.[53]

وفي مارس 1792، أقال الرئيس واشنطن لوفون بسبب إصرار الأخير على العمل في تخطيط المدينة بإدارة مصغره، الأمر الذي تعارض مع الثلاث لجنان المفوضه والمعينة من قبل واشنطن للاشراف على بناء العاصمة. ثم كلف أندرو إليكوت، الذي كان يعمل مع لوفون في مسح المدينة، لاستكمال الخطط. وعلى الرغم من قيام إليكوت بتنقيحات على الخطط الرئيسية وإدخال بعض التعديلات على أنماط وتصاميم الشوارع، إلا أنه يتم عزو التصميم الكلي للمدينة إلى المصمم الأصلي لوفون.[54] وكان يحد مدينة واشنطن شارع فلوريدا من الشمال والذي كان يسمى حينها شارع الحدود Boundary Street، وروك كريك من الغرب، ونهر أناكوستيا إلى الشرق.[27]

وبحلول القرن العشرين، بدأت رؤية لوفون بنشر المساحات الخضراء والحدائق والمعالم الوطنية الكبرى في المدينة تتشوه، حيث زادت الأحياء الفقيرة والمباني العشوائية ذات الطراز المختلف للمكان بشكل ملحوظ، بالإضافة لمحطة سكة حديد داخل الناشيونال مول نفسه.[27] في عام 1900، شكل الكونغرسى لجنة مشتركة برئاسة السناتور جيمس ماكميلان، ووضع على عاتقها تجميل المدينة. وبعد عام واحد تم الانتهاء من وضع ماعرف لاحقاً بخطة ماكميلان. شملت هذه الخطة إعادة تشجير المنطقة المحيطة بالكابيتول والمول، وبناء مباني جديدة للحكومة الفدرالية ونصب تذكارية، تنظيف وتطهير المباني العشوائية، والشروع في إنشاء نظام جديدة للحدائق والمنتزهات. أبقى المعماريين المعينيين من قبل اللجنة المشتركة على النسق والطراز الأصليين لتصاميم المدينة، الأمر الذي يعتقد أنه ساهم في المحافظة على رؤية وتصاميم لوفون.[27]

وتنقسم واشنطن العاصمة إلى أربعة أجزاء.

أصدر الكونغرس في سنة 1894 قراراً لتحديد مرتفعات المباني، على إثر تشيد فندق كايرو ذو الإثنى عشر طابقاً. تم تعديل القانون في 1910، وإلغي الارتفاع الأقصى وربط ارتفاع المبنى بعرض الشارع الذي تقع عليه بوابة المبنى.20 قدم (6.1 م) وبسبب هذا القانون، حافظت واشنطن على طرازها الفارسي في جعل المنظر العام للمباني السكنية منخفض ومترامي الأطراف. وعلى الرغم من الاعتقاد السائد، فلا يوجد أي قانون يحدد طول المباني كي لا يتجاوز مبنى الكابيتول الأمريكي أو نصب واشنطن ذو 555-قدم (169 م)، واللذان لا يزالان أطول مبنيان في القطاع. ودائماً ماكان ينتقد رؤساء البلديات قانون تحديد الارتفاع باعتباره سبباً رئيسياً وراء محدودية الوحدات السكنية، وبالاضافة لمشاكل المرور في ظل توسع مدني طبيعي.[55]

وتنقسم المدينة الفدرالية إلى أربع أجزاء وأقسام جغرافياً غير متكافئة المساحة: شمال غربي (ش غ)، وشمال شرقي (ش ش)، وجنوب شرقي (ج ش)، وجنوب غربي (ج غ). ويقع مبنى الكابيتول الامريكي بالضبط على ملتقى الأقسام الأربعة.[56] جميع أسماء الشوارع تشتمل على اختصارات لتحديد موقعها، ويتم ترقيم المنازل بناءً على بعد مربعاتها السكنية من مبنى الكابيتول في كل اتجاه بالتدريج. تتم تسمية الشوارع في الاغلب بناءً على قاعدة واحدة، تسمى الشوارع ذات المحور الشرقي-الغربي بحروف (مثلاً : شارع C). وتسمى الشوارع ذات محور الشمالي-الجنوبي بأرقام (مثلا ؛ الشارع الرابع).[56] توجد بعض الشوارع والطرق المعروفة بشكل خاص سياحياً وسياسياً، مثلاً، طريق بنسلفانيا، والذي يربط ويصل البيت الأبيض بالكابيتول. وشارع K، والذي يضم مقرات العدد من جماعات الضغط السياسي.[57] تستضيف واشنطن 176 سفارة وبعثة أجنبية، والتي تقع أغلبها في جزء من طريق ماساتشوستس، والذي يطلق عليها شعبياً صف السفارات.[58]

الفن المعماري[عدل]

في المرتبة الثانية في البيت الابيض "قائمة المفضلين الهندسة المعمارية في أميركا" على الموافقة المسبقة عن علم في عام 2007.

تختلف الطرز المعمارية في واشنطن بشكل كبير وواسع. وقد صنفت الجمعية الأمريكية للمعماريين عام 2007 في تصنيفها لأفضل المباني الأمريكية من ناحية التصميم المعماري، صنفت 6 مباني في العاصمة واشنطن من ضمن أفضل 10 مباني في الولايات المتحدة كلها.[59] المباني هي: البيت الأبيض، كاتدرائية واشنطن الوطنية، نصب جيفرسون التذكاري، كابيتول الولايات المتحدة، نصب لنكولن التذكاري، ونصب محاربي فيتنام القدامى التذكاري. وتنعكس جميع أنماط وطرز الكلاسيكية الجديدة، والجورجية والقوطية والهندسة المعمارية الحديثة على جميع هذه المباني الستة، باللإضافة للعديد من المباني البارزة في العاصمة. هناك أيضاً بعض المباني المشهورة ذات طراز الإمبراطورية الفرنسية الثانية مثل مبنى مكتب أيزنهاور التنفيذي.[60]

أما خارج منطقة وسطة المدينة، فتختلف الطرز المعمارية وتصبح أكثر تنوعاً. فقد تم بناء المباني التاريخه في هذه المنقطة على طرازات مختلفه ومتنوعه، أبرزها هو طراز الملكة آن، وشاتويسك، وغيرها من الطرازات الأوروبية القديمة. وأما المناطق التي توجد بها عشرات المنازل المستقلة على شكل صف بجانب بعضها البعض، فقد ظهرت هذه البيوت بكثرة في المناطق التي أنشئت بعد الحرب الأهلية والتي غالباً ماتتبع الطرازين الفدرالي وأواخر العصر الفكتوري.[61] وتقع أكثر المباني القديمة والعتيقة في جورج تاون نظراً لكونها بنيت وأنشئت قبل واشنطن العاصمة بفترة من الزمان. ويعتبر المنزل الحجري القديم والذي بني عام 1765 في جورج تاون أقدم مبنى قائم حتى الآن في العاصمة.[62] وتعكس غالبية المنازل المبنية في هذه المنطقة، والتي بنيت في سبعينيات القرن التاسع عشر، تعكس طراظ الحقبة الفكتورية في تصاميمها. وتبرز جامعة جورج تاون كأحد أهم المناطق في المنطقة، وتمثل طرازين العمارة القوطية الجديدة والرومانية.[60] وأما من ناحية المساحة، فيتصدر مبنى رونالد ريغان قائمة أكبر المباني في العاصمة والذي تبلغ مساحته الإجمالية نحو 3.1 مليون قدم مربع (288,000 م2).[63]

التركيبة السكانية[عدل]

أظهر تعداد الولايات المتحدة 2010 أن عدد السكان في العاصمة واشنطن يبلغ 601,657 نسمة،[1] وهي أول نمو يسجل من تعداد الولايات المتحدة 1950.[64] إلا أن وبسبب عدد المسافرين من سكان الضواحي الأخرى في منطقة واشنطن الكبرى خلال أيام العمل الأسبوعية، فإنه يتزايد عدد السكان خلال النهار بنسبة 70% ليصل عدد السكان إلى أكثر من مليون شخص.[65] وسيكون القطاع في المرتبة رقم 50 بعد ولاية وايومنغ إذا تم احتسابه كولاية أمريكية عادية.[66]

تاريخ السكان
التعداد عدد السكان  %±
1800 8,144
1810 15,471 90.0%
1820 23,336 50.8%
1830 30,261 29.7%
1840 33,745 11.5%
1850 51,687 53.2%
1860 75,080 45.3%
1870 131,700 75.4%
1880 177,624 34.9%
1890 230,392 29.7%
1900 278,718 21.0%
1910 331,069 18.8%
1920 437,571 32.2%
1930 486,869 11.3%
1940 663,091 36.2%
1950 802,178 21.0%
1960 763,956 -4.8%
1970 756,510 -1.0%
1980 638,333 -15.6%
1990 606,900 -4.9%
2000 572,059 -5.7%
2010 601,723 5.2%
Source:,[1][21] Note:[d]

يحتل تجمع واشنطن الحضري، والذي يضم جغرافياً القطاع والبلديات المحيطة به، المركز السابع في ترتيب أكبر المناطق الحضرية في الولايات المتحدة، بتعداد سكاني يقدر بحوالي 5.6 مليون نسمة، كما أظهرت أحدث الإحصائيات.[2] أما عند الجمع بين منطقة واشنطن وبالتيمور، ماريلاند وضواحيها، فيصل عدد السكان في هذه المنطقة المجمعة أكثر من 8.5 مليون نسمة، أي؛ رابع أكبر منقطة مجمعة في البلاد.[67]

وفقاً لتعداد الولايات المتحدة 2010، يحتل السود أو أصول أفريقية 50.7% من السكان، بينما يحتل البيض 38.5%، ثم الآسيويين بنسبة 3.5%، والسكان الأصليين بنسبة 0.3%. وتوجد 4.1% من السكان بأعراق أخرى، و2.9% بخليط عرقي متنوع. وتصل نسبة الأمريكان الاتينيون في القطاع إلى 9.1% من السكان بغض النظر عن أعراقهم.[68] وبعيداً عن العرق، 16% من سكان القطاع هم بعمر 18 أو أقل من 18 عند إجراء التعداد في 2010، وتعتبر هذه النسبة أقل من المعدل الأمريكي الكلي 24%. وتحتل نسبة متوسطي العمر (34 سنة) أقل نسبة في البلاد بين 50 ولاية أمريكية.[69] هذا وقد قدرت أعداد المهاجرين الأجانب في العاصمة في عام 2007 بما يقارب 47,000 مقيم في واشنطن العاصمة.[70] وأشارت العديد من الإحصائيات الرئيسية أن أغلب المهاجرين إلى العاصمة هم من السلفادور وفيتنام وإثيوبيا، ويشكل السلفادوريين نشاط وتجمع في حي ماونت بليزانت.[71]

أدت الحرب الأمريكية الثورية إلى إعتاق عدد كبير من العبيد في الجزء الشمالي من جنوب البلاد، مما جعل العاصمة فريدة بارتفاع نسبة السود بها منذ إنشائها عن باقي المدن الأمريكية. وارتفع نسبة السكان السود الأحرار من 1% قبل الحرب إلى 10% بحلول العام 1810.[72] وبحلو 1860، وصل عدد السكان السود الأحرار لأكثر من 80% من إجمالي عدد السود في المدينة في ذلك الوقت الذي كان 11,000 نسمة تقريباً,[73] وارتفع عدد اللأفارقة الأمريكان إلى حوالي 30% في الفترة مابي 1800 إلى 1940.[21]

صف البيوت على الدائرة لوغان

بلغ عدد سكان واشنطن الأمريكيين من أصل أفريقي ذروته في 1970، عندما وصل عددهم إلى 70 ٪ من سكان المدينة. ومنذ تلك الفترة، بدأ عدد السكان السود في الانخفاض باطراد بسبب مغادرة العديد منهم إلى الضواحي المحيطة بالعاصمة،[74] بالإضافة لإزدياد عدد السكان البيض أصلاً، نتيجةً للاستطباق الذي حصل لمناطق كثيرة كانت يسكنها السود. وكان هذا واضحاً عندما انخفضت نسبة السود 11.5%، وزادت نسبة البيض -الغير لاتينيين- لتصل إلى 31.4% منذ عام 2000.[74] وبالرغم من هذا الانخفاض في النسبة هناك، إلا أنه تعتبر واشنطن العاصمة هي أولى المناطق المستهدفة في حركة المهنيين السود الحالية التي أطلق عليها اسم "الهجرة الكبرى الجديدة".[75]

كشفت أبحاث مبنية على تعداد عام 2000 أن مايقدر من 33 ألفاً من البالغين في العاصمة يصفون أنفسهم بالمثليين ومزدوجو الميول الجنسية، الذي يعادل 8.1% من تعداد السكان الكلي.[76] أقر مجلس المدينة في 2009 بمشروعية زواج المثليين، وبدأت العاصمة بالفعل في اصدار تراخيص الزواج للمثليين في مارس 2010.[77]

وفي 2007، وصل عدد الأميون الوظيفيون نحو ثلث سكان المدينة، بالمقارنة مع المعدل القومي وهو واحد إلى خمس. وتعود هذه الظاهرة بسبب زيادة هجرة غير الناطقون بالإنجليزية.[78] وعلى عكس ارتفاع نسبة الأمية الوظيفية، فإن مايقرب من 46% من السكان لديهم على الأقل شهادة جامعية بدراسة لمدة 4 سنوات.[79] وأما الناتج القومي للفرد، فقد وصل في عام 2006 إلى 55,755 دولار، أي أعلى من أي ولاية أمريكية أخرى.[80] ومع ذلك، فحوالي 19% من السكان كانوا تحت خط الفقر في عام 2005، أي المركز الثاني بعد ولاية ميسيسيبي.[81] وفقاً لبيانات 2008، أكثر من نصف سكان العاصمة يعتنقون المسيحية: 28% معمدانيين، 13% كاثوليك، و31% يتبعون كنائس وطوائف مسيحية أخرى. أما الديانات الأخرى بيشكل أتباعها 6% فقط من السكان، بينما سجل أن 18% من السكان لا يتبعون أي دين.[82]

لدى أكثر من 90% من السكان تأمين صحي، وهو ثاني أعلى معدل في البلاد. تعود هذه النسبة إلى برامج المدينة التي تساعد على توفير التأمين لأصحاب الدخل المحدود، والذين لا يحققوا شروط أي نوع من أنواع التأمين الصحي.[83] أظهر تقرير عام 2009، أن ما لا يقل عن 3% من سكان العاصمة مصابون بفيروس نقص المناعة المكتسبة أو الأيدز، وهو الوباء الذي تصفه مراكز مكافحة الأمراض واتقائها الأمريكية "بالمعمم والخطير".[84]

الجريمة[عدل]

اندلعت موجة جرائم عنيفة في العاصمة في وقتٍ مبكر من تسعينيات القرن العشرين، وعرفت خلالها العاصمة بعاصمة القتل في البلاد، ونافست نيو أورليانر في معدل جرائم القتل.[85] بلغت جرائم القتل ذروتها في عام 1991، حيث وصلت إلى 479 حالة قتل، قبل أن ينخفض مستوى الجريمة بشكل كبير خلال نفس العقد. وبحلول عام 2009، انخفض عدد جرائم القتل السنوية في المدينة إلى 143، وهو أدنى رقم منذ 1966.[86] وانخفضت بلاغات الجرائم منذ عام 1993 إلى النصف.[87]

وكما الحال في معظم المدن الكبرى، تتركز الجريمة في المناطق المرتبطة بتجارة المخدرات والعصابات. فقد أشارت دراسة عام 2010 أن 5% من مساحة المدينة، تحدث بها أكثر من ربع الجرائم في العاصمة كلها.[88] تكون الأحياء الغنية في شمال غرب واشنطن آمنة عادةً، وتزداد بلاغات جرائم العنف في الأحياء الفقيرة والتي تتركز في الجنزء الشرقي من المدينة.[88] هناك ما يقارب ستون ألفاً من سكان المدينة من المحكومين السابقين.[89]

أصبحت أحياءً كثيرة مثل مرتفعات كولومبيا ودائرة لوغان أكثر استقراراً وأمناً. ومع ذلك، ظلت حوادث السطو والسرقات مرتفعة في هذه المناطق بسبب زيادة النشاط الليلية، وزيادة أعداد السكان الأثرياء.[90] وفي الوقت الذي لا تزال به جرائم الممتلكات مرتفعة، لا تزال البلاغات نصف ماكانت عليه في منتصف التسعينيات، وتنتشر جميع أنماط السرقة بالاتجاه إلى الشمال والشرق.[91]

قضت المحكمة العليا للولايات المتحدة في 26 يونيو، 2008 في قضية عرفت باسم قضية قطاع كولومبيا ضد هيلر ، بعدم قانونية حظر المسدسات في المدينة والذي فرض في 1976، بحجة انتهاكه للحق الثاني من لائحة الحقوق الأمريكية.[92] ومع ذلك ، فإن الحكم لا يحظر جميع أشكال حيازة السلاح، حيث يتطلب القانون التسجيل المسبق للأسلحة.[93]

مدن شقيقة[عدل]

واشنطن العاصمة على عشرة مدينة شقيقة الرسمية الاتفاقات. [94] باريس هو "شريك المدينة" نتيجة لسياسة المدينة واحدة من الأخت أن البلدية. [95]

البطين بلد عام
بانكوك [66] تايلاند عام 1962 ، تجدد 2002
داكار علم السنغال السنغال عام 1980 وجددت 2006
مدينة بكين 8٪ -- الصين عام 1984 ، تجدد 2004
بروكسل [73] بلجيكا عام 1985 ، وجددت 2002
مستخدم:Nayrouz_Aly/مدينة أثينا علم اليونان اليونان 2000
باريس علم فرنسا فرنسا 2000 ، 2005 جددت
بريتوريا [109] جنوب افريقيا عام 2002 ، تجدد 2008
سيول علم كوريا الجنوبية كوريا الجنوبية 2006
اكرا علم غانا غانا 2006
سندرلاند علم بريطانيا العظمى المملكة المتحدة 2006

أنظر أيضاً[عدل]

قالب:Satop

  • قائمة الاشخاص من واشنطن العاصمة

ملاحظات[عدل]

^[a] وبحلول 1790 ، على الولايات الجنوبية سددت ديونها بشكل كبير في الخارج من الحرب الثورية. وكانت الولايات الشمالية لا ، ويريد من الحكومة الاتحادية الجديدة للسيطرة على ديونها المستحقة. وهذا يعني فعليا أن الولايات الجنوبية ستتولى حصة من الديون الشمالية ، ضغطت الجنوب عن العاصمة الاتحادية تقع أقرب إلى الزراعية الخاصة بهم والعبيد القابضة. مصالحها في العودة | انظر (خلل التوتر العضلي DYT5)
^[b] قانون الإقامة وسمح للرئيس لاختيار موقع داخل ولاية ماريلاند وشرقا حتى نهر أناكوستيا. ومع ذلك ، غيرت واشنطن على حدود القطاع الفيدرالية في الجنوب الشرقي ليشمل مدينة الإسكندرية عند الطرف الجنوبي لمنطقة. في عام 1791 عدل الكونغرس للموافقة على قانون الإقامة في الموقع الجديد ، بما في ذلك الأراضي التي تنازلت ولاية فرجينيا. | انظر (خلل التوتر العضلي DYT5)
^[c] اسم "مدينة جورج تاون" واصل استخدامها حتى أصدر الكونغرس قانون إضافية في عام 1895 ، الذي ألغى رسميا هوية جورجتاون منفصلة وتسمية شوارعها لتتماشى مع تلك الموجودة في واشنطن. | انظر (خلل التوتر العضلي DYT5)
^[d] وحتى عام 1890 ، أحصى مكتب إحصاء السكان الأميركي في مدينة واشنطن ، جورج تاون ، وأجزاء غير مدمج في مقاطعة واشنطن لثلاث مناطق منفصلة. يتم حساب البيانات الواردة في هذه المادة من قبل 1890 كما لو كانت مقاطعة كولومبيا وبلدية واحدة كما هو اليوم. البيانات السكانية لكل منطقة محددة قبل 1890 متوفرة. | انظر (خلل التوتر العضلي DYT5)

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت "Resident Population Data". United States Census Bureau. December 21, 2010. اطلع عليه بتاريخ December 21, 2010. 
  2. ^ أ ب "Population and Housing Occupancy Status: 2010 – United States – Metropolitan Statistical Area; and for Puerto Rico". United States Census Bureau. 2010. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2011. 
  3. ^ McAtee، Waldo Lee (1918). A Sketch of the Natural History of the District of Columbia. Washington, DC: H.L. & J.B. McQueen, Inc. صفحة 7. 
  4. ^ Burr، Charles (1920). "A Brief History of Anacostia, Its Name, Origin and Progress". Records of the Columbia Historical Society 23: 170. 
  5. ^ Madison، James. "The Federalist No. 43". The Independent Journal. Library of Congress. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2011. 
  6. ^ Crew، Harvey W.؛ William Bensing Webb, John Wooldridge (1892). Centennial History of the City of Washington, D. C.. Dayton, Ohio: United Brethren Publishing House. صفحة 66. 
  7. ^ "Constitution of the United States". National Archives and Records Administration. اطلع عليه بتاريخ July 22, 2008. 
  8. ^ "Georgetown Historic District". National Park Service. اطلع عليه بتاريخ July 5, 2008. 
  9. ^ "Alexandria's History". Alexandria Historical Society. اطلع عليه بتاريخ April 4, 2009. 
  10. ^ "Boundary Stones of Washington, D.C.". BoundaryStones.org. اطلع عليه بتاريخ May 27, 2008. 
  11. ^ "Get to Know D.C.". Historical Society of Washington, D.C. اطلع عليه بتاريخ July 11, 2011. 
  12. ^ Crew، Harvey W.؛ William Bensing Webb, John Wooldridge (1892). Centennial History of the City of Washington, D.C.. United Brethren Publishing House. صفحة 101. اطلع عليه بتاريخ June 1, 2011. 
  13. ^ Crew، Harvey W.؛ William Bensing Webb, John Wooldridge (1892). Centennial History of the City of Washington, D. C.. Dayton, Ohio: United Brethren Publishing House. صفحة 103. 
  14. ^ "Statement on the subject of The District of Columbia Fair and Equal Voting Rights Act" (PDF). American Bar Association. September 14, 2006. اطلع عليه بتاريخ August 10, 2011. 
  15. ^ "Saving History: Dolley Madison, the White House, and the War of 1812". White House Historical Association. اطلع عليه بتاريخ February 21, 2010. 
  16. ^ "A Brief Construction History of the Capitol". Architect of the Capitol. اطلع عليه بتاريخ June 4, 2008. 
  17. ^ أ ب Richards، Mark David (Spring/Summer 2004). "The Debates over the Retrocession of the District of Columbia, 1801–2004". Washington History (Historical Society of Washington, D.C.): 54–82. اطلع عليه بتاريخ January 16, 2009. 
  18. ^ Greeley، Horace (1864). The American Conflict: A History of the Great Rebellion in the United States. Chicago: G. & C.W. Sherwood. صفحات 142–144. 
  19. ^ "Compromise of 1850". Library of Congress. September 21, 2007. اطلع عليه بتاريخ July 24, 2008. 
  20. ^ أ ب ت Dodd، Walter Fairleigh (1909). The government of the District of Columbia. Washington, D.C.: John Byrne & Co. صفحات 40–5. 
  21. ^ أ ب ت ث "Historical Census Statistics on Population Totals By Race, 1790 to 1990" (PDF). United States Census Bureau. September 13, 2002. اطلع عليه بتاريخ August 13, 2011. 
  22. ^ Bordewich، Fergus M. (2008). Washington: the making of the American capital. HarperCollins. صفحة 272. ISBN 9780060842383. 
  23. ^ "An Act to provide a Government for the District of Columbia". Statutes at Large, 41st Congress, 3rd Session. Library of Congress. اطلع عليه بتاريخ July 10, 2011. 
  24. ^ Tindall، William (1902). Origin and government of the District of Columbia. Judd & Detweiler. صفحة 9. 
  25. ^ Wilcox، Delos Franklin (1910). Great cities in America: their problems and their government. The Macmillan Company. صفحات 27–30. 
  26. ^ "History of Self-Government in the District of Columbia". Council of the District of Columbia. 2008. اطلع عليه بتاريخ December 29, 2008. 
  27. ^ أ ب ت ث ج ح "The L'Enfant and McMillan Plans". National Park Service. اطلع عليه بتاريخ May 27, 2008. 
  28. ^ Williams، Paul Kelsey (2004). Washington, D.C.: the World War II years. Arcadia Publishing. ISBN 9780738516363. 
  29. ^ Schwartzman، Paul؛ Robert E. Pierre (April 6, 2008). "From Ruins To Rebirth". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2008. 
  30. ^ "District of Columbia Home Rule Act". Government of the District of Columbia. February 1999. اطلع عليه بتاريخ May 27, 2008. 
  31. ^ Mathews، Jay (October 11, 1999). "City's 1st Mayoral Race, as Innocent as Young Love". The Washington Post. صفحة A1. 
  32. ^ "White House target of Flight 93, officials say". CNN. May 23, 2002. اطلع عليه بتاريخ June 3, 2008. 
  33. ^ "Al-Jazeera offers accounts of 9/11 planning". CNN. September 12, 2002. اطلع عليه بتاريخ June 3, 2008. 
  34. ^ "State & County QuickFacts". United States Census Bureau. January 2, 2008. اطلع عليه بتاريخ June 4, 2008. 
  35. ^ "Facts & FAQs". Interstate Commission on the Potomac River Basin. July 2, 2008. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2008. 
  36. ^ Grant III, Ulysses Simpson (1950). "Planning the Nation's Capital". Records of the Columbia Historical Society 50: 43–58. 
  37. ^ Reilly، Mollie (August 29, 2011). "Washington's Myths, Legends, and Tall Tales—Some of Which Are True". Washingtonian. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2011. 
  38. ^ Dvorak، Petula (April 18, 2008). "D.C.'s Puny Peak Enough to Pump Up 'Highpointers'". Washington Post. صفحات B01. اطلع عليه بتاريخ February 25, 2009. 
  39. ^ "Science In Your State: District of Columbia". United States Geological Survey. July 30, 2007. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2008. 
  40. ^ "Comparison of Federally Owned Land with Total Acreage of States" (PDF). Bureau of Land Management. 1999. اطلع عليه بتاريخ July 19, 2011. 
  41. ^ "Total Parkland as Percent of City Land Area" (PDF). The Trust for Public Land. July 16, 2010. اطلع عليه بتاريخ May 29, 2011. 
  42. ^ "Planting trees to increase the urban tree canopy in Washington, D.C.". The Washington Post. April 30, 2010. اطلع عليه بتاريخ April 30, 2010. 
  43. ^ "District of Columbia". National Park Service. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2008. 
  44. ^ "U.S. National Arboretum History and Mission". United States National Arboretum. October 16, 2007. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2008. 
  45. ^ "C&O Canal National Historic Park: History & Culture". National Park Service. اطلع عليه بتاريخ July 3, 2008. 
  46. ^ "World Map of the Köppen-Geiger climate classification updated". University of Veterinary Medicine Vienna. November 6, 2008. اطلع عليه بتاريخ December 3, 2009. 
  47. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع NCDC
  48. ^ أ ب Watson، Barbara McNaught (November 17, 1999). "Washington Area Winters". National Weather Service. اطلع عليه بتاريخ September 17, 2010. 
  49. ^ "Average Conditions: Washington DC, USA". BBC Weather. اطلع عليه بتاريخ August 30, 2010. 
  50. ^ Iovino، Jim. "Severe Storm Warnings, Tornado Watches Expire". NBCWashington.com. اطلع عليه بتاريخ August 30, 2010. 
  51. ^ Vogel، Steve (June 28, 2006). "Bulk of Flooding Expected in Old Town, Washington Harbour". The Washington Post. صفحة B02. اطلع عليه بتاريخ July 11, 2008. 
  52. ^ "The Papers of George Washington: Presidential Series, 8". The Constitutional Sources Project. اطلع عليه بتاريخ July 16, 2010. 
  53. ^ "Map 1: The L'Enfant Plan for Washington". National Park Service. اطلع عليه بتاريخ October 27, 2009. 
  54. ^ Crew، Harvey W.؛ William Bensing Webb, John Wooldridge (1892). Centennial History of the City of Washington, D. C.. Dayton, Ohio: United Brethren Publishing House. صفحات 101–3. 
  55. ^ Schwartzman، Paul (May 2, 2007). "High-Level Debate On Future of D.C.". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ August 22, 2011. 
  56. ^ أ ب "Layout of Washington DC". United States Senate. September 30, 2005. اطلع عليه بتاريخ July 14, 2008. 
  57. ^ Birnbaum، Jeffrey H. (June 22, 2005). "The Road to Riches Is Called K Street". The Washington Post. صفحة A01. اطلع عليه بتاريخ June 17, 2008. 
  58. ^ "Massachusetts Avenue Historic District". National Park Service. اطلع عليه بتاريخ August 17, 2011. 
  59. ^ "America's Favorite Architecture". American Institute of Architects and Harris Interactive. 2007. اطلع عليه بتاريخ July 3, 2008. 
  60. ^ أ ب "Washington, D.C. List of Sites". National Park Service. اطلع عليه بتاريخ December 12, 2010. 
  61. ^ Scott، Pamela (2005). "Residential Architecture of Washington, D.C., and Its Suburbs". Library of Congress. اطلع عليه بتاريخ June 5, 2008. 
  62. ^ "Old Stone House". National Park Service. اطلع عليه بتاريخ August 13, 2011. 
  63. ^ "About the Ronald Reagan Building". Ronald Reagan Building and International Trade Center. July 19, 2006. اطلع عليه بتاريخ August 11, 2008. 
  64. ^ Morello، Carol؛ Dan Keating (December 22, 2010). "D.C. population soars past 600,000 for first time in years". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ August 26, 2011. 
  65. ^ "Estimated Daytime Population". United States Census Bureau. اطلع عليه بتاريخ August 12, 2011. 
  66. ^ "Resident Population Data". United States Census Bureau. اطلع عليه بتاريخ August 4, 2011. 
  67. ^ "Population and Housing Occupancy Status: 2010 – United States – Combined Statistical Area; and for Puerto Rico". United States Census Bureau. 2010. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2011. 
  68. ^ "District of Columbia Census Profile 2010". United States Census Bureau. 2011. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2011. 
  69. ^ "Age and Sex Composition: 2010" (PDF). United States Census Bureau. May 2011. صفحة 7. اطلع عليه بتاريخ August 17, 2011. 
  70. ^ "District of Columbia Fact Sheet 2007". United States Census Bureau. 2008. اطلع عليه بتاريخ November 2, 2008. 
  71. ^ Singer, Audrey, et al. (2001). "The World in a Zip Code: Greater Washington, D.C. as a New Region of Immigration" (PDF). The Brookings Institution. 
  72. ^ Kolchin، Peter (1994). American Slavery: 1619–1877. New York: Hill and Wang. صفحة 81. 
  73. ^ Williams، Melvin R. (1980). "A Statistical Study of Blacks in Washington, D.C. in 1860". Records of the Columbia Historical Society 50: 172. JSTOR 40067815. 
  74. ^ أ ب Carol Morello؛ Dan Keating (March 24, 2011). "Number of black D.C. residents plummets as majority status slips away". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ March 25, 2011. 
  75. ^ Frey، William H. (May 2004). "The New Great Migration: Black Americans’ Return to the South, 1965–2000". The Brookings Institution. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  76. ^ Romero، Adam P.؛ Amanda Baumle, M.V. Lee Badgett, Gary J. Gates (December 2007). "Census Snapshot: Washington, D.C" (PDF). The Williams Institute. اطلع عليه بتاريخ May 27, 2008. 
  77. ^ Alexander، Keith L.؛ Anne E. Marimow (March 4, 2010). "D.C. begins licensing same-sex marriages". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ March 4, 2010. 
  78. ^ "Study Finds One-Third in D.C. Illiterate". Associated Press. March 19, 2007. اطلع عليه بتاريخ August 13, 2011. 
  79. ^ "Selected Social Characteristics in the United States: 2006". United States Census Bureau. 2006. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2008. 
  80. ^ "Personal Income Per Capita in Current and Constant (2000) Dollars by State: 2000 to 2006" (PDF). United States Census Bureau. April 2007. اطلع عليه بتاريخ December 27, 2008. 
  81. ^ "Individuals and Families Below Poverty Level—Number and Rate by State: 2000 and 2005" (PDF). United States Census Bureau. 2005. اطلع عليه بتاريخ December 27, 2008. 
  82. ^ Barry A. Kosmin؛ Ariela Keysar. "American Religious Identification Survey 2008". Hartford, CT: Trinity College. اطلع عليه بتاريخ July 18, 2011. 
  83. ^ Reed، Jenny (April 21, 2010). "National Health Care Reform is a Win for DC". DC Fiscal Policy Institute. اطلع عليه بتاريخ August 17, 2011. 
  84. ^ Vargas، Jose Antonio؛ Darryl Fears (March 15, 2009). "HIV/AIDS Rate in D.C. Hits 3%". The Washington Post. صفحات A01. اطلع عليه بتاريخ March 21, 2009. 
  85. ^ Urbina، Ian (July 13, 2006). "Washington Officials Try to Ease Crime Fear". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ June 10, 2008. 
  86. ^ Duggan، Paul (January 1, 2010). "Lanier pleased with DC's improvement in homicide cases". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ January 6, 2010. 
  87. ^ "Citywide Crime Statistics Annual Totals, 1993–2009". Metropolitan Police Department. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2011. 
  88. ^ أ ب Cahill، Meagan؛ John K. Roman (November 2010). "Small Number of Blocks Account for Lots of Crime in D.C." (PDF). District of Columbia Crime Policy Institute. اطلع عليه بتاريخ June 25, 2011. 
  89. ^ Pierre، Robert (July 2, 2008). "Ex-Offenders Protest Dearth of Jobs, Services". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2011. 
  90. ^ Klein، Allison؛ Dan Keating (October 13, 2006). "Liveliest D.C. Neighborhoods Also Jumping With Robberies". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ June 26, 2011. 
  91. ^ Cahill، Meagan؛ John K. Roman (December 2010). "Theft in the District of Columbia Patterns and Trends, 2000–2009" (PDF). District of Columbia Crime Policy Institute. اطلع عليه بتاريخ June 26, 2011. 
  92. ^ Barnes، Robert (June 26, 2008). "Supreme Court Strikes Down D.C. Ban on Handguns". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ June 27, 2008. 
  93. ^ Nakamura، David (June 26, 2008). "D.C. Attorney General: All Guns Must Be Registered". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ June 26, 2008. 
  94. ^ "Protocol and International Affairs". DC Office of the Secretary. اطلع عليه بتاريخ December 9, 2008. 
  95. ^ "Twinning with Rome". Ville de Paris. اطلع عليه بتاريخ February 21, 2010. 

وصلات خارجية[عدل]