مستخدم:3ala 2addy/ البيئة الطبيعية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مستخدم : 3ala 2addy/ البيئة الطبيعية [0] [1]




This is a clone of an article with the same title and will be further edited

تشمل البيئة الطبيعية التي عادةً ما يشار إليها باسم البيئة جميع الكائنات الحية وغير الحية التي توجد في الطبيعة على الأرض أو في منطقة منها.


ويمكن تمييز مفهوم البيئة الطبيعية حسب العناصر التالية:


الوحدات البيئية الكاملة التي تعمل كأنظمة طبيعية دون تدخل بشري هائل بما في ذلك جميع النباتات والحيوانات والكائنات الدقيقة والتربة والصخور والغلاف الجوي والظواهر الطبيعية التي تحدث داخل حدود هذه الوحدات.


الموارد الطبيعية والظواهر الفيزيائية الكونية التي تفتقر إلى حدود واضحة المعالم مثل الهواء والماء والمناخ وكذلك الطاقة والإشعاع والشحنات الكهربائية والمغناطيسية والتي لا تصدر عن النشاط البشري.

وتتناقض البيئة الطبيعية مع البيئة العمرانية التي تضم المناطق والمكونات التي يؤثر فيها البشر بشدة. وتعتبر المنطقة الجغرافية بيئة طبيعية إذا ظل تأثير الإنسان عليها تحت مستوى محدود معين (على غرار القسم رقم 1 أعلاه).


التركيب [2]


تقسم علوم الأرض عامةً الأغلفة البيئية إلى أربع طبقات هي الغلاف الصخري والغلاف المائي والغلاف الجوي والغلاف الحيوي [3] لتمثل الصخور والماء والهواء والحياة. ويضيف بعض العلماء إلى مجالات الأرض الغطاء الجليدي (الذي يمثل الجليد) بوصفه جزء متميز عن الغلاف المائي، فضلاً عن غلاف التربة (الذي يمثل التربة) بوصفه غلاف نشط ومختلط. ويشمل مصطلح "علم الأرض" (المعروف أيضاً باسم "علم دراسة خصائص الأرض") العلومالمتعلقة بكوكب الأرض [4] وهناك أربعة التخصصات رئيسة لعلوم الأرض هي الجغرافيا والجيولوجيا والجيوفيزياء والجيوديسيا. وتستخدم هذه التخصصات الرئيسة الفيزياء والكيمياء والأحياء والتسلسل الزمني والرياضيات لبناء فهم نوعي وكمي لأهم مجالات أو أغلفة نظام الأرض.


النشاط الجيولوجي

[5]


القشرة الأرضية أو القشرة القارية هي الطبقة الخارجية الصلبة من كوكب الأرض، وهي تختلف عن الطبقات السفلية كميائياً ومكانيكياً وتكونت بشكل رئيسي عن طريق عمليات الانصهار حيث تبرد الحمم البركانية فتتصلب وتشكل أرضاً صلبة. والصفائح التكتونية وسلاسل الجبال والبراكين والزلازل ظواهر جيولوجية يمكن تفسيرها من حيث تحولات الطاقة في القشرة الأرضية[6]، وقد تعتبر أنها العملية التي تبرز الأرض بها نفسها مجدداً. وتكمن تحت قشرة الأرض الطبقة التي تسخن بواسطة التحلل الإشعاعي للعناصر الثقيلة. وليست هذه الطبقة بالصلابة الكافية وتتكون من حمم بركانية في حالة حرارية شبه دائمة. وتؤدي هذه العملية الحرارية إلى تحرك طبقات القشرة الأرضية ولو ببطء. وتعرف العملية الناتجة باسم الصفائح التكتونية. [7] [8] [9] [10] وتنتج البراكين في المقام الأول عن ذوبان القشرة الأرضية . وتذوب القشرة التي أجبرت على دخول طبقة الأستينوسفير، ويصبح جزء من المواد الذائبة خفيفاً بما يكفي ليطفو على السطح مما يولد البراكين [11]


النشاط المحيطي


[12] [13]


المحيط هو مساحة شاسعة من المياه المالحة، وهو أحد مكونات الغلاف المائي. وتغطي المحيطات حوالي 71 ٪ من سطح الأرض (بمساحة تبلغ حوالى 361 مليون كيلومتر مربع)، والمحيطات مساحة لا تنضب من المياه تنقسم عادةً إلى عدة محيطات رئيسة وبحار أقل في المساحة. ويبلغ عمق أكثر من نصف هذه المساحة أكثر من 3000 متراً (9800 قدماً). ويبلغ متوسط ملوحة المحيطات حوالي 35 جزء في الألف (3.5 ٪)، وتبلغ ملوحة مياه جميع البحار تقريباً من 30 إلى 38 جزء في الألف. وعلى الرغم من الاعتراف بهذه المياه عموماً كمحيطات عديدة 'منفصلة' فإنها عبارة عن مساحة شاملة ومترابط من المياه المالحة، وغالباً ما يشار إليها باسم المحيط العالمي. [14] [15] ولهذا المفهوم عن المحيط العالمي باعتباره مساحة لا تنضب من المياه تتبادل أجزاؤها فيما بينها بحرية نسبية أهمية أساسية في علم المحيطات. [16]


وتحدَّد التقسيمات الرئيسة للمحيطات جزئياً من خلال القارات والأرخبيلات المختلفة ومعايير أخرى فهذه التقسيمات هي (بالترتيب التنازلي من حيث الحجم) المحيط الهادي والمحيط الأطلسي والمحيط الهندي والمحيط الجنوبي (الذي يصنف في بعض الأحيان باعتباره الأجزاء الجنوبية من المحيط الهادئ والمحيط الأطلسي والمحيط الهندي) والمحيط المتجمد الشمالي (الذي يعتبر في بعض الأحيان بحر تابع للمحيط الأطلسي). ويمكن تقسيم المحيط الهادئ والمحيط الأطلسي عن طريق خط الاستواء إلى أجزاء في الشمال والجنوب. وتسمى المناطق الأصغر حجماً من المحيطات بـالبحار والخلجان وغيرها من الأسماء. وهناك أيضا البحيرات المالحة وهي مساحات أصغر حجماً من المياه المالحة المحاطة بالأرض و ليست متصلة بالمحيط العالمي. ومن أبرز أمثلة البحيرات المالحة بحر آرال وجريت سولت لايك.


الأنهار والبحيرات


[18]


النهر هو مجرى مائي طبيعي يمتلئ عادةً بـالمياه العذبة التي تصب في محيط أو بحيرة أو بحر أو نهر آخر. وفي حالات قليلة قد يتدفق النهر إلى الأرض أو يجف تماماً قبل أن يصل إلى مساحة أخرى من الماء. كما قد يطلق على الأنهار الصغيرة أسماء أخرى عديدة منها المجرى والرافد والغدير والجدول وليست هناك قاعدة عامة لتعريف ما يمكن أن يسمى بـالنهر. وتوجد أسماء كثيرة للأنهار الصغيرة محددة بموقعها الجغرافي، ومن أمثلة ذلك نهير برن في اسكتلندا وشمال شرق إنجلترا. ويعتبر النهر أحياناً أكبر من الرافد، [19] بسبب غموض في اللغة ولكن ليس دائماً. [20] والنهر جزء من الدورة الهيدرولوجية. ويتجمع الماء داخل النهر بشكل عام من مياه الأمطار من خلال جريان المياه السطحية وتغذية المياه الجوفية والينابيع وإنطلاق المياه المخزونة في الجليد الطبيعي (أي من الجبال الجليدية).


أما البحيرة فهي سمة من سمات التضاريس (أو السمات الطبيعية)، وهي مساحة من المياه على سطح العالم تتمركز أسفل الحوض (نوع آخر من الأراضي الوعرة أو التضاريس أي أنه غير منتشر في العالم)، وتتحرك هذه المياه ببطء إن كانت تتحرك على الإطلاق. وعلى الأرض يعتبر المسطح المائي بحيرة عندما يكون كالجزيرة أي ليس جزءاً من محيط، والبحيرة أكبر وأعمق من البركة وتغذيها الأنهار. [22] [24] والمكان الوحيد غير الأرض الذي يعرف باحتوائه على بحيرات هو القمر تيتان (أكبر أقمار زحل) والذي يحتوي على بحيرات من الإيثان المختلط على الأرجح بغاز الميثان. ومن غير المعروف ما إذا كانت بحيرات قمر تايتان تغذيها أنهار، على الرغم من أن سطح قمر تايتان محفور بواسطة العديد من قيعان الأنهار. وفي العموم توجد البحيرات الطبيعية على الأرض في المناطق الجبلية ومناطق التصدعات والمناطق الثلجية. وهناك بحيرات أخرى موجودة في حوض إندوبهيك أو على طول مسارات الأنهار. وفي بعض أجزاء العالم هناك العديد من البحيرات الناتجة عن أنماط التصريف الفوضوى التي خلفها العصر الجليدي الأخير. وجميع البحيرات مؤقتة على امتداد الجداول الزمنية الجيولوجية، لأنها سوف تمتليء ببطء بالرواسب أو تسرب مياهها خارج الحوض الذي يحتويها.


الغلاف الجوي والمناخ والطقس

[25]


بعرض = "140px" مرتفعات = "80px" perrow = "4">


للدورات البيوجيوكيميائية العالمية أهمية كبيرة في الحياة، خاصةً الدورات الخاصة بـالمياه والأكسجين والكربون والنيتروجين والفوسفور. [52]


دورة النيتروجين هي الدورة البيوجيوكيميائية التي تصف تحولات النيتروجين والمركبات التي تحتوي على النيتروجين في الطبيعة. وتتضمن دورة النيتروجين المكونات الغازية.


دورة المياه التي تعرف أيضاً باسم الدورة الهيدرولوجية تصف الحركة المستمرة للماء فوق سطح الأرض وعليه وتحته. ولأن دورة المياه "دورة" بالفعل فليس لها بداية أو نهاية. ويمكن أن تغير المياه حالات السوائل والأبخرة والثلوج في أماكن مختلفة في دورة المياه. وعلى الرغم من أن ميزان المياه على الأرض يظل ثابتاً بمرور الوقت، يمكن لجزيئات الماء الفردية أن تأتي وتذهب.


دورة الكربون هي الدورة البيوجيوكيميائية التي يتم فيها تبادل الكربون فيما بين المحيط الحيوي والطبقة الخارجية الترابية (pedosphere) والغلاف الأرضي والغلاف المائي والغلاف الجوي للأرض.


دورة الأكسجين هي الدورة البيوجيوكيميائية التي تصف حركة الأوكسجين داخل وبين خزاناته الثلاثة الرئيسة وهي الغلاف الجوي (الهواء) والمحيط الحيوي (الكائنات الحية) والغلاف الصخري (القشرة الأرضية). والتمثيل الضوئي هو العامل الدافع الرئيسي لدورة الأكسجين، وهو المسئول عن الغلاف الجوي والحياة الحاليين على الأرض.

التحديات



[41] ترتكز حماية البيئة على الفهم المشترك للبيئة الطبيعية — وحماية البيئة حركة سياسية واجتماعية وفلسفية كبيرة تتبنى مختلف الإجراءات والسياسات العامة التي تهدف لمصلحة حماية ما تبقى من البيئة الطبيعية أو استعادة دور الطبيعة في هذه البيئة أو توسيعه. وبينما تتزايد ندرة البرية الحقيقية يمكن أن توجد الطبيعة البرية (على سبيل المثال الغابات غير المستغلة، والمراعي غير المزروعة، والحياة البرية، والزهور البرية) في مواقع عديدة كان يسكنها البشر سابقاً.


وتشمل الأهداف الشائعة التي يضعها علماء البيئة نصب أعينهم ما يلي:


الحد من التلوث في وجود أهداف مستقبلية للتخلص منه نهائياًَ، تحويل المواد غير القابلة لإعادة التدوير إلى طاقة بطريقة نظيفة عن طريق الحرق المباشر أو بعد تحويلها إلى وقود ثانوي، الحد من استهلاك الوقود غير المتجدد، تنمية مصادر الطاقة البديلة أو الخضراء أو منخفضة الكربون أو المتجددة، المحافظة على الموارد الشحيحة مثل المياه والأرض والهواء وترشيد استخدامها، حماية النظم البيئية الفريدة الحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض، إنشاء محميات طبيعة حيوية تخضع لمختلف أنواع الحماية، وبشكل أكثر عموماً حماية التنوع البيولوجي والنظم البيئية التي تتوقف عليها حياة الإنسان وغيره من الكائنات على وجه الأرض.

وتطرح المشاريع التنموية الضخمة -- أي المشروعات العملاقة -- تحديات ومخاطر خاصة أمام البيئة الطبيعية. ومن الحالات ذات الصلة بذلك السدود الكبيرة ومحطات توليد الكهرباء. ويتنامى التحدي الذي تطرحه مثل هذه المشاريع أمام البيئة بسبب العمل على إنشاء المشروعات العملاقة بشكل أكبر في الدول المتقدمة والنامية على حد سواء. [54]


انظر أيضاً [43]


التنوع البيولوجي البيئة العمرانية حركة حماية علم الأرض البيئة البيوفيزيائية علم البيئة النظام البيئي موسوعة الأرض نزعة الحفاظ على البيئة فرضية غايا قائمة القضايا البيئية قائمة المواضيع الخاصة بالبيئة قائمة المواقع البيئية على الإنترنت الطبيعة رأس المال الطبيعي التاريخ الطبيعي الموارد الطبيعية المناظر الطبيعية الاستدامة الزراعة المستدامة الجدول الزمني للأحداث المتعلقة بقضايا البيئة البرية الحياة البرية



المراجع [44]


قراءات أخرى [45] [46] [47] [48] [49]


روابط خارجية [50]

UNEP -- برنامج الأمم المتحدة للبيئة. مجلة الطبيعة -- مجلة أسبوعية علمية The WILD Foundation. بي بي سي -- العلوم والطبيعة. المفوضية الأوروبية -- الصفحة الرئيسة للطبيعة والتنوع البيولوجي موقع Science.gov -- البيئة وجودة البيئة.

[51] [52] [53]


البيئة


علم البيئة


[54] [55] [56] [57] [58] [59] [60] [61] [62] [63] [64] [65] [66] [67] [68] [69] [70] [71] [72] [73] [74] [75] [76] [77] [78] [79]

[3] ^ Earth's Spheres ©1997-2000. Wheeling Jesuit University/NASA Classroom of the Future. Retrieved November 11, 2007. [4] ^ Wordnet Search: Earth science [6] ^ Earth's Energy Budget [7] ^ Simison par. 7 [8] ^ Adams 94,95,100,102 [9] ^ Smith 13-17,218,G-6 [10] ^ Oldroyd 101.103.104 [14] ^ "Ocean". The Columbia Encyclopedia. 2002. New York: Columbia University Press [15] ^ "Distribution of land and water on the planet". UN Atlas of the Oceans [16] ^ Spilhaus, Athelstan F. 1942 (Jul.). "Maps of the whole world ocean." Geographical Review (American Geographical Society). Vol. 32 (3): pp. 431-5. [19] ^ River, Wordnet [20] ^ USGS - U.S. Geological Survey - faqs, #17 What is the difference between mountain, hill, and peak; lake and pond; or river and creek? [22] ^ [21] [24] ^ [23] [40] ^ Smil, V. (2000). Cycles of Life. New York: Scientific American Library. ISBN 978-0-7167-5079-6. [42] ^ Flyvbjerg, Bent, Nils Bruzelius, and Werner Rothengatter, 2003. Megaprojects and Risk: An Anatomy of Ambition (Cambridge: Cambridge University Press). HIDDEN TEXT This section contains tooltips, titles and other text that are usually hidden in the body of the HTML page. This text should be translated to bring the entire page into your language. HTML ATTRIBUTES طُورت سياسات إدارة الأراضي للحفاظ على الخصائص الطبيعية لشلالات هوبتوون في أستراليا مع السماح بكثافة عالية للزوار. منطقة Bachalpsee في جبال الألب السويسرية، وعموماً لا تتأثر المناطق الجبلية بالنشاط البشري بشكل كبير. فجوة بركانية وقناة للحمم. الدببة القطبية على الجليد البحري للمحيط المتجمد الشمالي بالقرب من القطب الشمالي. بعض من التنوع البيولوجي للشعاب المرجانية. تعود بحيرة Lácar للعصر الجليدي في [17]. نهر Macal في بليز في سان إجناسيو في نوفمبر 2001. غازات الغلاف الجوي تبعثر الضوء الأزرق أكثر من غيرها من الموجات، وتصنع هالة زرقاء عند النظر إليها من الفضاء. الغلاف الجوي لكوكب الأرض بمثابة عامل رئيسي في الحفاظ على النظام الإيكولوجي له. فالطبقة الغازية الرقيقة التي تحيط بالأرض تظل في مكانها بواسطة جاذبية الكوكب. ويتكون الهواء الجاف من 78 ٪ نيتروجين و 21 ٪ أكسجين و 1 ٪ أرجون وغيرها من الغازات الخاملة وثاني أكسيد الكربون إلخ، كما يحتوي الجو على كمية متغيرة من بخار الماء. وينخفض الضغط الجوي مع الارتفاع بشكل مطرد عن سطح الأرض، ويبلغ نطاق الارتفاع حوالي 8 كيلومترات فوق سطح الأرض وهو الارتفاع الذي ينخفض عنده الضغط الجوي بعامل العدد النيبيري "هـ " (ثابت رياضي يساوي تقريباً 2.71...).[1][2] وتلعب طبقة الأوزون في الغلاف الجوي للأرض دوراً مهماً في تقليص كمية الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى سطح الأرض. فالحمض النووي DNA يتضرر بسهولة بفعل الأشعة فوق البنفسجية وبالتالي تعمل طبقة الأوزون على حماية الحياة على سطح الأرض. كما يحتفظ الغلاف الجوي بالحرارة أثناء الليل، مما يؤدي إلى خفض درجات الحرارة القصوى يومياً. آثار الاحتباس الحراري [28]تزداد دراسة المخاطر المحتملة لظاهرة الاحتباس الحراري بواسطة مجموعة كبيرة من العلماء الذين يتزايد اهتمامهم بالآثار طويلة الأمد المحتملة لظاهرة الاحتباس الحراري على البيئة الطبيعية على كوكب الأرض. ومما يثير القلق بوجه خاص مدى قدرة تغير المناخ والاحتباس الحراري الناجم عن النشاط البشري أو الإطلاق الصناعي للغازات الدفيئة، وعلى الأخص غاز ثاني أكسيد الكربون على أن تعمل بشكل تفاعلي وأن يكون لها آثار سلبية على كوكب الأرض والبيئة الطبيعية وعلى وجود البشر به. وقد تركزت الجهود بشكل متزايد على التخفيف من الغازات الدفيئة التي تسبب التغيرات المناخية، وعلى وضع استراتيجيات التكيف مع ظاهرة الاحتباس الحراري ، ومساعدة الإنسان والحيوان والنبات والنظم الإيكولوجية والمناطق والأمم على التكيف مع آثار الاحتباس الحراري. وتشمل بعض الأمثلة على التعاون الحالي لمعالجة تغير المناخ والاحتباس الحراري ما يلي:* اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ والتي تهدف إلى تثبيت نسب تركز غازات الدفيئة في الغلاف الجوي عند مستوى يحول دون تدخل الإنسان في النظام المناخي بشكل خطِر. [3]* وبروتوكول كيوتو وهو البروتوكول الملحق بالمعاهدة الدولية للاتفاقية الإطارية بشأن تغير المناخ والتي تهدف مرة أخرى إلى خفض انبعاثات غازات الدفيئة في محاولة لمنع تغير المناخ بشكل صناعي. [4]* مبادرة المناخ الغربية التي تهدف لتحديد وتقييم وتنفيذ طرقاً جماعية وتعاونية لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في المنطقة مع التركيز على نظام يقوم على السوق وسقوف التجارة. [5] وثمة تحد كبير وعميق ألا وهو تحديد ديناميات البيئة الطبيعية في مقابل التغيرات البيئية لا ضمن الفروق الطبيعية. وثمة حل مشترك وهو تطبيق نظرة إحصائية تتجاهل الاختلافات الطبيعية التي قد توجد. ومنهجياً يمكن المدافعة عن هذا الرأي عند النظر في العمليات التي تتغير ببطء وعلى فترات زمنية قصيرة، في حين أن المشكلة تظهر عندما تصبح العمليات السريعة أساسية في موضوع الدراسة. الحياة [25]على الرغم من عدم وجود اتفاق عالمي على تعريف محدد للحياة، يتفق العلماء عموماً على أن المظهر البيولوجي للحياة يتضح في عمليات التنظيم والتمثيل الغذائي والنمو والتكيف مع البيئة والاستجابة إلى المثيرات والتكاثر. [26] ومن الممكن أن يتم تعريف الحياة ببساطة بأنها الحالة التي تميز الكائنات الحية. وتشترك الكائنات الأرضية (النباتات والحيوانات والفطريات والطلائعيات والأصليات والبكتيريا) في خصائص هي أنها خلوية، وتقوم على الكربون والماء في تنظيم معقد، ويتم بها التمثيل الغذائي، ولديها القدرة على النمو والاستجابة للمثيرات والتكاثر. ويعد أي كائن له هذه الخصائص كائناً حياً. ومع ذلك لا يَعتبر كل تعريف للكائن الحي بالضرورة كل هذه الخصائص على أنها ضرورية. فيمكن أيضاً أن تعد بدائل الحياة التي يصنعها الإنسان أشكالاً للحياة. ويعتبر المجال الحيوي هو ذلك الجزء من القشرة الخارجية لكوكب الأرض -بما في ذلك الهواء واليابسة والصخور على سطح الأرض والماء- والذي توجد فيه الحياة، والذي بالتالي تتبدل فيه العمليات الحيوية أو تتحول. ومن حيث أكبر {0} وجهات النظر الجيوفيسيولوجية المحيط الحيوي هو النظام البيئي العالمي الذي يدمج جميع الكائنات الحية وعلاقاتها بما في ذلك تفاعلها مع عناصر {1} الغلاف الصخري {/1} (الحجارة) ، {2} والغلاف المائي {/2} (المياه) و{3} والغلاف الجوي {/3} (الهواء). وتحتوي الأرض بكاملها حالياً على أكثر من 75 مليار طن (150 تريليون باوند أي حوالي 6.8 × 1013 كجم) من الكتلة الحيوية (الحياة) تعيش في مختلف البيئات داخل المحيط الحيوي.[6] النظم الإيكولوجية [34]النظام الإيكولوجي هو وحدة طبيعية تتألف من جميع النباتات والحيوانات والكائنات الحية الدقيقة (العوامل الحيوية) في منطقة ما تعمل مع بعضها البعض مع عوامل البيئة المادية غير الحية (اللاحيوية). [7] ومن أهم الأفكار المتعلقة بمفهوم النظام البيئي فكرة استمرار مشاركة الكائنات الحية في مجموعة من العلاقات المتشابكة للغاية مع كل عنصر من العناصر الأخرى التي تشكل البيئة التي تعيش فيها. ويذكر يوجين أودم أحد مؤسسي علم الإيكولوجيا "إن أية وحدة تضم جميع الكائنات الحية (أي "المجتمع") في منطقة معينة وتتفاعل مع البيئة المادية بحيث يؤدي تدفق الطاقة إلى هيكل غذائي محدد بوضوح وتنوع حيوي ودورات للمواد (أي تبادل المواد بين الأجزاء الحية وغير الحية) داخل النظام هي نظام بيئي." [8] ومن ثم يتأصل مفهوم النظام البيئي البشري في تفكيك الانقسام بين البشر والطبيعة وفي فرضية أن جميع الأنواع من الناحية البيئية تتكامل مع بعضها البعض وكذلك مع مكوناتها اللاحيوية. و هناك قدر أكبر من الفصائل أو التنوع الحيوي في النظام البيئي -- يعرف بالتنوع البيولوجي -- يمكن أن يسهم في زيادة مرونة النظام البيئي، وذلك لاستعداد أنواع أكثر من الكائنات للاستجابة للتغيير، وبالتالي "استيعاب" هذا التنوع أو التخفيف من آثاره. و هذا يقلل الأثر قبل أن يتغير هيكل النظام البيئي تغييراً جذرياً ليدخل مرحلة مختلفة. هذه المسألة ليست مشتركة بين كل العالم وليس هناك ما يثبت العلاقة بين تنوع الأنواع في النظام البيئي وقدرته على توفير السلع والخدمات بشكل مستمر؛ فالغابات الاستوائية الرطبة تنتج عدد قليل جداً من السلع والخدمات المباشرة و هي عرضة للتغيير بدرجة كبيرة، في حين أن كثير من الغابات في المناطق المعتدلة تنمو بسهولة بحيث تعود إلى حالتها السابقة للنمو في فترة عمرها بعد قطعها أو بعد أن تشب فيها حرائق الغابات. كما استُغلت بعض المراعي بصورة مستمرة لآلاف السنين (منغوليا وأفريقيا ومناطق الرعي الأوروبية والمجتمعات السهلية). كما يمكن أن ينطبق مصطلح النظام الإيكولوجي على البيئات من صنع الإنسان مثل النظم الإيكولوجية البشرية والنظم الإيكولوجية المتأثرة بالإنسان، ويمكن أن يصف هذا المصطلح أية حالة بها علاقة بين الكائنات الحية وبيئتها. واليوم يخلو عدد قليل من المناطق على سطح الأرض من الاتصال البشري، وذلك على الرغم من أن بعض المناطق البرية العريقة لا تزال موجودة دون أي شكل من أشكال التدخل البشري. [35] المجال الحيوي البيئي[36]يشبه مصطلح المجال الحيوي البيئي مفهوم النظم الإيكولوجية، وهو يصف مناطق محددة مناخياً وجغرافياً لها ظروف بيئية متشابهة مثل مجتمعات النباتات والحيوانات والكائنات الحية في التربة، وغالباً ما يشار إلى المجالات الحيوية البيئية بالنظم الإيكولوجية. وتعرف المجالات الحيوية البيئية على أساس عوامل مثل هياكل النباتات (كالأشجار والشجيرات والأعشاب)، وأنواع الأوراق (كذوات الأوراق العريضة أو المدببة)، وأماكن النباتات (الغابات والأحراش والسافانا)، والمناخ. وعلى خلاف الحقول الجغرافية الحيوية لا تحدد المناطق الحيوية بالتشابه في الجينات أو التصنيف أو التاريخ. بل يتم تحديد المناطق الحيوية في كثير من الأحيان بأنماط معينة من التكاثر الحيوي و ذروة الإنبات . الحياة البرية[60]يمكن تعريف الحياة البرية بوجه عام بأنها بيئة طبيعية على سطح الأرض لم يمتد إليها النشاط الإنساني بالتغيير إلى حد كبير. وتعرف مؤسسة WILD البرية بمزيد من التفصيل على النحو التالي: "أكثر المناطق البرية الطبيعية سلامة على كوكبنا -- تلك هي آخر الأماكن البرية بحق حيث لا يسيطر البشر عليها ولم يطوروها بشق الطرق وخطوط الأنابيب أو غيرها من البنى التحتية الصناعية." [9] وتعتبر المناطق البرية والحدائق المحمية مهمة بالنسبة لبقاء بعض الأنواع والدراسات الإيكولوجية والحفظ والعزلة والترويح عن النفس. وللبراري قيمة كبيرة ترجع لأسباب ثقافية وروحية وأخلاقية وجمالية. ويعتقد بعض الكتاب عن الطبيعة أن المناطق البرية ذات أهمية حيوية لروح الإنسان وإبداعه. [10] وكلمة "البرية" مستمدة من فكرة الوحشية، وبعبارة أخرى من عدم قدرة البشر على السيطرة عليها. ويعود أصل كلمة البرية "wilderness" في اللغة الإنجليزية إلى كلمة wildeornes في الإنجليزية القديمة، والتي اشتُقت بدورها من كلمة wildeor بمعنى الوحش البري (wild + deor = beast, deer).[11] ومن هذا المنطلق فإن وحشية المكان هي ما يجعله برياً. ولا يقلل مجرد وجود البشر أو نشاطهم في المنطقة من كونها "برية". وربما لا تزال كثير من الأنظمة الإيكولوجية المأهولة أو التي تتأثر بنشاط الإنسان -أو التي كانت هكذا في السابق- تعتبر "برية". وتشمل هذه الطريقة في رؤية البرية المناطق التي تشملها العمليات الطبيعية التي تعمل دون أي تدخل بشري يذكر. الدورات البيوجيوكيميائية [39] دورة النيتروجين دورة المياه دورة الكربون دورة الأكسجين

{0}{1/} قبل تركيب أجهزة إزالة الكبريت من غاز المداخن كانت الانبعاثات التي تلوث الهواء و الناجمة عن هذه المحطة للكهرباء بنيو مكسيكو تحتوي على نسب عالية من غاز {5} ثانى أكسيد الكبريت {/5}{/0}

  1. ^ [26]
  2. ^ [27]
  3. ^ اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ المراجَعة في أغسطس 2008.
  4. ^ بروتوكول كيوتو من اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ المراجَعة في أغسطس 2008.
  5. ^ مبادرة المناخ الغربية المراجعة في 12 فبراير 2009.
  6. ^ ويراعي هذا الرقم "حوالي نصف في المئة" ما يلي (انظر مثلاً [32] ، والذي يعتبر متوسط الوزن العالمي 60 كجم)، وتُحسب الكتلة الحيوية للإنسان بضرب متوسط الوزن في العدد الحالي لسكان البشرية والذي يبلغ ما يقرب من 6.5 مليار نسمة (انظر مثلاً [33] ): وعلى افتراض أن متوسط وزن الإنسان هو 60-70 كجم (حوالي 130-150 رطل في المتوسط) يصبح تقريباً إجمالي الكتلة البشرية العالمية بين 390 مليار كجم (390 × 109) و 455 مليار كجم (أي ما بين 845 مليار و 975 مليار رطل، أو بنحو 423 مليون - 488 مليون طن قصير). ويُقدر مجموع الكتلة الحيوية لجميع الأنواع على الأرض بما يزيد على 6.8 × 1013 كجم (75 مليار طن قصير). ومن منطلق هذه الحسابات تصبح نسبة مجموع الكتلة الحيوية للبشر ما يقرب من 0.6 ٪.
  7. ^ Robert W. Christopherson (1996). Geosystems: An Introduction to Physical Geography. Prentice Hall Inc.
  8. ^ Odum EP (1971) Fundamentals of ecology, third edition, Saunders New York
  9. ^ The WILD Foundation
  10. ^ No Man's Garden by Daniel B. Botkin p155-157
  11. ^ "Wilderness", in The Collins English Dictionary (2000)