مستخدم:Beebarose/كيشور كومار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Beebarose/كيشور كومار

كيشور كومار (البنغالية، هندية: किशोर कुमार) (4 أغسطس 1929 -- 13 أكتوبر، 1987) كان ممثل هندي ومطرب. جنبا إلى جنب مع موكيش ومحمد رافي، انه كان واحدا من مشاهير المطربين الهنود. كان المغني الرائد من 1970-75 و 1980-85. كما حقق كومار نجاحا ملحوظا باعتباره شاعر غنائي وملحن ومنتج ومخرج وكاتب سيناريو.


كيشور كومار كان منشد مثمر وغنى بالعديد من اللغات الهندية بما في ذلك الهندية، البنغالية، المهاراتية، الأسامية، والغوجاراتية، الكانادا، البهوجبرية، المالايالامية والأورية.


وتوفى في أكتوبر 1987 بعد اصابته بأزمة قلبية. كان قد تزوج أربع مرات وخلف وراءه أبناؤه أميت كومار الذي قدم حياته في القراءة والغناء في أفلام بوليوود والأفلام البنغالية، وسوميت كومار وكان افظل فنانين عصره

بداية حياته[عدل]

وولد كيشور كومار في عائلة بنغالية في بلدة خاندوا من المحافظات الوسطى وبرار في الهند البريطانية (التي أصبحت الآن في دولة الهند مادهيا براديش). كان اسمه القانوني أبحاس كومار جانجولي. وكان والده كنجالال جانجولي محاميا. وكانت والدته جوري ديفي من عائلة ثرية. كيشور كومار هو ثاني أصغر واحد من أربعة أشقاء، والثلاثة الأخرىن هم أشوك كومار (الأكبر سنا)، ساتي ديفي، وأنوب كومار.


بينما كان كيشور كومار لا يزال طفلا أصبح أشوك كومار ممثل مشهور في بوليوود. (كما غامر أنووب كومر في وقت لاحق في السينما بمساعدة من أشوك كومار). وبدأ كيشور كومار في أخذ إهتمام كبير في الأفلام والموسيقى بعد قضاء الوقت مع إخوته. أصبح من المعجبين بالممثل الغنائي كوندان لال سايجال، الذي كان ينظر له كمعلمه الروحي، وحاول اتباع اسلوب سايجال في الغناء.


حياته المهنية[عدل]

بعد أن أصبح أشوك كومار نجم بوليوود، إعتادت عائلة جانجولي زيارة بومباي بانتظام. وقام أبحاس كومار بتغير اسمه إلى كيشور كومار، وبدأ حياته المهنية في السينما كمغني كورس في بومباي للأفلام السينمائية الناطقة، حيث كان يعمل شقيقه. وفيلمه الأول كممثل كان شيكاري (1946)، الذي قام أشوك كومار بلعب الدور القيادي. وإن المخرج الموسيقى خمشاند براكاش أتاح له فرصة ليغني أغنية مارني كي دواين كيون مانجو من أجل فيلم زيدي (1948). وحصل كيشور كومار بعد هذا على العديد من المهام الأخرى، لكنه لم يكن جاد في مساره السينمائي. [1] قرر أن يستقر في بومباي في عام 1949.


وقام كيشور كومار بلعب دور البطولة في فيلم أندولان (1951) لبومباي للأفلام السينمائية الناطقة، من إخراج فاني ماجومدار. على الرغم من أن كيشور كومار حصل على بعض المهام كممثل بمساعدة من شقيقه، وإنه كان أكثر اهتماما في أن يصبح مغني ناجح. وإنه لم يكن مهتم بالتمثيل، ولكن شقيقه الأكبر أشوك كومار كان يرغب له أن يكون ممثلاً مثله. [2]


إنه قام بدور البطولة في بيمال روي ناكوري (1954) وهريشيكش موخيرجي' إخراج لأول مرة مسافير (1957). وكان المخرج الموسيقي سليل شودري لنوكري في البداية رافضه كمغني عندما علم أن كيشور كومار لم يكن لديه أي تدريب رسمي في الموسيقى. [3] ومع ذلك فبعد أن إستمع إلى صوته فقام بإعطائه الأغنية شهوتا سا غار هوجا ، والتي كان من المفترض ان يغنيها هيمانت كومار.


يرتفع إلى الشهرة[عدل]

بعد أن واجه كيشور كومار صعوبات في المرحلة الأولى من حياته المهنية كممثل، لكنه حقق نجاحا كبطل كوميدي في أفلام مثل نيو دلهي (1957، عائشة (1957)، شالتي كا نام جادي (1958)، جهومرو (1961)، نصف التذكرة ( 1962)، وبادوسان (1968). شالتي كا نام جادي، إنتاج بلده، وتألق في ثلاثة أشقاء جانجولي، ومادهوبالا. ويدور الفيلم حول قصة حب بين فتاة المدينة (مادهوبالا) وميكانيكي السيارات (كيشور كومار)، ويوجد قصة فرعية تشمل الأخوة غريبي الأطوار.


وإن المخرج الموسيقى أس دي بورمان له الفضل في اكتشاف موهبة كيشور كومار كمغني، وتعزيز مهنة الغناء له. خلال تصويل فيلم مشعل (1950) قام بورمان بزيارة منزل أشوك كومار، حيث استمع إلى كيشور وهو يقوم بتقليد كي أل سايجال. ومدح كيشور على أداءه ولكنه قال له أنه يجب عليه تطوير أسلوب خاص به بدلا من تقليد سايجال. [2] ولم يحظ كيشور كومار على تدريب رسمي في مجال الموسيقى. [4] ولكنه إحتفظ بنصيحة بورمان في الإعتبار، وفي نهاية المطاف قام بتطوير أسلوبه الخاص في الغناء، والتي تميزت بـالتغني بالصياح الذي سمعه على بعض السجلات الخاصة بجيمي رودجرز الذي قام بشرائها أخيه أنوب كومار. .


وقام كيشور كوم�A7ر بالتغني بالصياح في أغنيات مثل مين هون جهمرو وثاندى هوى يه تشاندنى من جمهرو، ناخروالي من نيودلهي، توم بن جاعون كاهان من بيار كا مواسام، وزنداجي إيك صفر هاي سوهانا من أنداز (1971)، ثودي سي جو بي لى هاى من ناماك حلال (1982) هي أمثلة ممتازة للتغني بالصياح.


وقام أس دي بورمان بالتسجيل مع كيشور من أجل ديف أناند مونيمجي (1954)، وسائق التاكسي (1954)، منزل رقم 44 (1955)، فونتووش (1956)، ناو دو جيارا (1957)، الضيف الذي سيدفع (1957)، الدليل (1965)، جوهرة اللص (1967)، بريم بوجاري (1970)، وتيري مير سابن (1971). وهو أيضا مؤلف موسيقي لكيشور كومار إنتاج شالتي كا نام جادي (1958). وبعض من أعمالهم الناجحة البدائية شملت مانا جاناب ني بوكارا ناهين من ضيف بالأجر، هوم هين راهى بيار كي من نو دو هل جياراه (1957)، آي مري توبي بالات كي آا من فنتووش، وإيك لادكي بيجي باجي سي وهال كيسة هاي جاناب كا من شالتي كا نام جادي (1958). عندما كان أس دب بورمان على علاقة جيدة مع لاتا مانجيشكار خلال 1957-62، فإنه أعطى رعاية لشقيقتها الصغرى آشا بوشلي.. [5] وقام الدويت المكون من آشا بيشول وكيشور كومار الذي شكله أس دي بورمان الذي أصبح لديه شعبية. وبعض من هذه النجاحات كانت تشمل شود دوآنشال من الضيف الذي سيدفع (1957)، أنخون مين كيا جي من ناو دو جيارا (1957)، هال كايسا هاي جاناب كا و بانش روبايا بارا آنا من شالتي كا نام جادي (1958)، شيدو نا ميري زولفين من جانجا كي لاهرن (1964)، و أري يار ميري توم بهي هو جاجاب من تيين ديفيان (1965).


وكان سي رامشاندرا مخرج موسيقي أخر الذي قد لاحظ موهبة كيشور كومار كمغني. [3] واحدة من أكثر الأغاني شعبية لسي رامشاندرا وكيشور كومار هي إينا مينا ديكا من عائشة (1957). كما قدم كيشور كومار بعض اغانيه مع مخرجين موسقيين أخرين، على سبيل المثال ناخريوالي من نيو دلهي (1956) من قبل شانكار جاكيسشان، وسي أي تي كات مان بيلي وهوم تو محبات كاريجا من ديللي كا ثاج (1958) من قبل رافي.


قام كيشور كومار بإنتاج وإخراج والتمثيل في فيلم جهمرو (1961). وكتب كلمات أغنية مين هون جهومرو ، وقام بتلحين الموسيقى لجميع أغاني الفيلم. في وقت لاحق قام بإنتاج وإخراح فيلم خطير بإسم دوور جاجان كي شهاون مين (1964). كما انه قام بكتابة السيناريو وتلحين الموسيقى الخاصة بالفيلم. والفيلم يقوم على العلاقة بين الأب (كيشور كومار)، مع إبنه الأصم والأبكم (الذي قام إبنه الحقيقي بتمثيل هذا الدور اميت كومار). الفيو4م حقق نجاحا حاسما والذي ربما كان الدافع له لتقديم فيلمين أخرين بإسم دوور كا راهى (1971) ودوور واديون مين كاهن (1980).


في 1960 قام كيشور كومار كممثل ببناء سمعة سيئة لقدومه متأخر على التصوير أو عدم الحضور إطلاقاً. [6]. وكانت أفلامه تفشل في كثير من الأحيان وكما انه وقع في متاعب ضريبة الدخل. [7] وإنه كمغني كان لديه بعض اغانيه التي تصنف كمفخرة له، بما في ذلك زاروورات هاي زاروورات هاي من مانموجي (1961)، جاتا راهي ميرا ديل من الدليل (1964)، ويه ديل نا هوتا بشارة من لص الجوهرة (1967).


وفي أواخر عام 1960، بدأ نجل أس دي بورمان راهول ديف بورمان برعاية كيشور كومار وكان النجاح الأول الملحوظ هو ألبوم فيلم بادوسان (1968)، الذي قام فيه كيشور كومار بغناء الأغاني الشعبية مير سامني والي خيدكي مين وكيهنا هاي. كان بادسون فيلم الكوميدي من بطولة كيشور كومار ككاتب مسرحي موسيقي، محمود بوصفه مدرس موسيقى الكارناتيك والرقص، وسونيل دوت في دور ساذج يدعى بهولا. وكانت شخصية كيشور كومار في الفيلم مستوحاة من شخصية عم كيشور في الحقيقة، دانانجاي بانيرجي (مغني كلاسيكي). [1] وأبرز ما في الفيلم هو الموسيقى، نزاع كوميدي بين كيشور كومار - سونيل دوت ومحمود ، إيك شاتور نار كاركي سينجار .


الصعود كمغني[عدل]

وفي عام 1969 قامت شاكتي سامانتا بإنتاج وإخراج فيلم أرادهانا، الذي كانت الموسيقى بتأليف أس دى بورمان. وإن أس دي بورمان مرض بعد أن قام بتسجيل بعض أغنيات الدويتو مع محمد رافي ، آشا بهوسال، لاتا مانجيشكار وكيشور كومار. وبعد ذلك قام نجله ومساعده أر دي بورمان بتولى التسجيل. وقام أر دي بورمان بجعل كيشور كومار يغني منفردا الأغاني مير سبانو كي راني وروب تيرا ماستانا ، الذين حققوا نجاحاً عظيماً. وفاز كيشور كومار بأول جائزة فيلم فير لأغنية روب تيرا ماستانا .


قام كيشور كومار بالغناء لجميع الممثلين الرئيسيين في 1970، بما في ذلك راجيش خانا، أميتاب باتشان، دارمندرا، سانجيف كومار، ديف أناند، وريشي كابور.


استمر أس دي بورمان وكيشور في إنتاج عدة أغاني معاً، بما في ذلك فوولن كي رانج سي و شوخيون مين غولة جاي من بريم بوجاري (1969)، آج مادهوش هوا جاي ري ، خيلتي هين جول ياهان وأو ميري شارميلي من شارميلي (1971)، ميت نا ميلا من [[أبهيمان|أبهيمان]] (1973)، بيار كي إيز خيل مين من جنجو. قام أس دي بورمان في عام 1975 بتأليف أغنيته الأخيرة لكيشور كومار. ودخل أس دي بورمان في غيبوبة للمرة الثانية بعد أن قام كيشور بتسجيل الأغنية بادي سووني سووني هاي زنداجي من أجل فيلم ميلي. [3]


وقام أر دي بورمان بإستخدامم كيشور كومار كثيرا كمغني ذكر، وسجل عدة أغاني معه في 1970. وتتضمن أغاني كيشور كومار وأر دي بورمان الشهيرة أو ماجهي ري من كوشبو ، يه شام ماستاني ويه جو موحابات هاي من كاتي باتانج (1971)، كوش تو لج كاهينج من عمار بريم (1972)، رات كالي إيك خواب مين آي من بوذا ميل جايا (1971)، مسافير هون ياروون من باريشاي (1972)، دي جالتي هين من ناماك حرام (1973)، ميري بهيجي بهيجي سي من أناميكا (1973)، زنداجي كي سفر مين من آب كي كاسام (1974)، أجار توم نا هوتي ، هومين توم سي بيار كيتنا من كودرات، ميري ناينا ساوان بهادون من محبوبة، وشينجاري كوي بهادكي (عمار بريم)، جاب بهي كوي كانجانا من شوكين (1986). وإن أغنية هومين تومسي بيار كتنا برزت كنسخة للرومانسية الخفيفة لكيشور كومار، في حين أن الكلاسيكية بصيغة "ثومري" هي التي تغنى بها المغني الكلاسيكي الشهير بيجوم بارفين سلطانة، ولكن صيغة الرومانسية الخفيفة تلقت تزكية شعبية أكبر. كما قام أر دي بورمان بتسجيل عدة أغاني دويت تضم كيشور كومار مع اشا بهوسلي ومع لاتا مانجيشكار. وبعض هذه الثنائيات تشمل بانا كي تامانا (1973)، نييند شورا كي راتون مين من فيلم [[�شريف بودماش]]، كيا يهي بيار هاي من الفيلم الأول لـسانجاي دت روكي (1981)، ساجار كينار من ساجار في [1985]، آب كي آنخون مين كوش من غار، جاني جا دهووندتا وناهي ناهي من جاواني ديواني، خاروشو من هارجاي (1982).


وبعيداً عن برومان قام كيشور كومار بالعمل أيضاً مع مخرجين موسيقيين رئيسيين أخرين. وقام الثنائي لكسميكانت - بياريلال (أل - بي) بتلحين العديد من الأغاني الشهيرة التي غناها كيشور كومار. بعض من أغانيهم تشمل مير محبوب قيمات هوجي من السيد إكس بومباي، مير نسيب مين ايى دوست من دو راستي، يه جيفان هاي من بيا كا غار، مير ديل مين آج كيا هاي من Daag: A Poem of Love ، ناهي ماي ناهي دخ ساكته من ماجبور، مير ديوانبان كي بهي من مهوب كي ميهندي، ناش ميري بلبل من روتي، شال شال ميرد هاذي من هاذي مير ساذي، جادي بولا راهى هاي من دوست، روك جانا ناهي من [[إمتيح�ن]]، إيك ريتو آي من غوتام غوفيندا، اسمي أنتوني غونسالفيس من عمار أكبر انتوني باهوت خووبسورات جوان إيك لادكي من Dostana وأوم شانتي أوم فضلا البيزه يه البيزه من كرز. وكان المطرب المفضل بالنسبة لأل - بي لاتا مانجيشكار، كما قام بتلحين عدة أغاني للثنائيكيشور - لاتا دويت ، بما في ذلك Achchha لهوم Chalte هين من العان ميلو Sajna ، غور رانج بي نا Itna من روتي ، كي الرئيسية الصولة باراس من كرز ، والدين Mahine سال من Avtaar ، كي تو Kitne باراس من كرز. كما أن أل-بي جعل كيشور كومار ورافي بغناء ثنائي للأفلام Dostana ، رام Balram وDeedaar - البريد ياعر. وقام أل-بي بتأليف ثنائي الأزيز الممطر لكيشور كومار مع أليشا شينوي، أنا أحبك (كاتي يه يه Raat الدين) من السيد في الهند (1987). وقام سليل شودري بتسجيل أغنيات ممتازة وصعبة مثل كوي هوتا جيسكو آبنا من مير أبنا وغوجار جاي دين دين من أناداتا. وسجل4ت رافيندرا جاين غونجرو كي تارا والدويت توتا ماينا كي كاهاني من فكيرة وقام خيام بتسجيل ثنائيات جميلة مع لاتا مانجيشكار مثل هزار رهين من ثوديسي بيوافي، آنخون مين هومن آبكي سابني ساجي هين، ، مين إيك بار .وقام هريداينث مانجيشكار بتسجيل زينداجي آا راحة هون مين من [5Bمشعل]] .وسجل خاليانجي - أناندجي العديد من أغانيه مع كيشور كومار ، بما في ذلك زنداجي كا سفر وجيفان سي نا هار جيينويل ، من سفر، وبال بال ديل كي باس من من البريد الأسود، أبني جيفان كي أولجهان من أولجهان، ميرا جيفان كورا كاجاز من كورة كاجاز أو ساثي ري من مقدر كا سيكندر، خيكي بان بانارسوالا من دون، نيلي نيلي أمبار بار من كالاكار وبال بهار كي ليي من جوني ميرا نعم .


والملحنين الجدد مثل راجيش روشان، سابان شاكرافارتي (الذي سبق وعمل كمساعد إلى أر دي �بورمان)، وبابي لاهيري عملت أيضاً مع كيشور كومار. وفيلم راجيش روشان الأول جولي ظهرت فيه أغاني خاصة بكيشور كومار، بهول جايا صعب كوش (دويتو مع لاتا مانجيشكار) وديل كيا كاري جاب كيسيسي . وتشمل أغانيهم الأخرى شوكار مير رجل كو من يارانا، اللحن أبهي دخا ناهين من دو أور دو بانش وكعب تاك أندهيري مان كو شالنج من باتون باتون مين. كما سجل بابي لاهيري العديد من الأغاني الشهيرة مع كيشور كومار، بما في ذلك باج غنغروو من ناماك حلال (1982)، منزيلن أبني جاجاه هاي من شارابي (1984) وشالتي شالتي مير يي جيت من شالتي شالتي (1976)، ساسون سي ناهي كادموز ناهي من محبات في (1987) ودويتات مع (لاتا مانجيشكار)) مثل تا ثايا من هماتوالا في (1984)، ألبيلا ماوسام من تحفة في (1985) ودويت آخر بيار كا تحفة من نفس الفيلم.


أثناء حالات الطوارئ الهندية (1975-1977)، طلب سانجاي غاندي من كيشور كو�ار أن يغني في اجتماع حاشد للكونغرس في بومباي، ولكن كيشور كومار رفض. [8] نتيجة لذلك، وضعت الحكومة حظرا على بث أغاني كيشور كومار في كلا من إذاعة الهند أو التلفزيون. [9]


في سنوات لاحقة[عدل]

قام كيشور كومار بإنتج وإخراج بعض الأفلام في أواخر 1970 وأوائل 1980، مثل بدهتي كا نعم دادهي (1978)، زنداجي (1981) وباب واديون مين كاهن (1980). ولكن لم يحقق أي فيلم من هذه الأفلام نجاحا في شباك التذاكر. وكان أخر ظهور له كممثل في فيلم باب واديون مين كاهن.


وأصبح نجل كيشور كومار أميت كومار مغني في بوليوود في عام 1980 تحت رعاية أر دي بورمان وراجيش روشان. كما استمر كيشور كومار أيضا في الغناء لعدة ممثلين. كما انه قام بعمل بعض العروض المسرحية، على ما يبدو لكسب المال اللازم لدفع متأخرات ضريبية لدخله. [6]


وتوقف كيشور كومار عن الغناء لأميتاب باتشان في منتصف 1980، بعد أن إمتنع أميتاب عن الظهور كضيف في فيلم من إنتاجه، ولكنه دعا إلى هدنة معه من خلال الغناء له في طوفان. كما أنه توقف عن الغناء مؤقتاً للممثل ميثون تشاكرابورتي، بعد أن طلقته يوجيتا بالي وتزوجت من ميثون. ومع ذلك فمثل ما حدث مع أميتاب في وقت سابق، فكلاهما في وقت لاحق وضعوا خلافاتهم جانبا وغنى كيشور له في العديد من الأفلام مثل راقص الديسكو، مودات، بيار كا ماندير، وأخرين.


وفي منتصف 1980 غنى كيشور كومار لأنيل كابور في الفيلم الأول الخاص بكابور في دور البطولة، ووه سات دين وسجلت أيضا أول أغنية سوبر له السيد الهند. كما سجل بعض الأغاني الشهيرة لفيلم ساجار مع أر دي بورمان. بحلول هذا الوقت فإنه كان قد قرر أن يتقاعد وكان يخطط للعودة إلى مسقط رأسه، خاندوة. [6] ومع ذلك فإنه توفى في 13 أكتوبر 1987 في بومباي إثر نوبة قلبية. ونقلت جثته إلى خاندوة لإحراقها. وإنه سجل أغنيته الأخيرة قبل وفاته بيوم. وكانت أغنية غورو يا غورو ، ثنائي مع اشا بهوسلي، لفيلم وقت كي آواز (1988) من تأليف بابي لاهيري لميثون تشاكرابورتي. وإشتهرت ألكا ياجنك المغنية الرائدة للقرن 21 عندما قامت بغناء دويت تمسي بدهكار دنيا مين نا دخا من كامشور في (1986).


وكان صوت كيشور كومار مصدر إلهام الكثير من مطربين بوليوود المقبلين، بما في ذلك كومار سانو، أبهيجيت ، فينود راثود وبابول سوبريو. وبعد وفاته فإن العديد من أغانيه قد تم إعادة توزيعها أو غناها العديد من الفنانين. وتعتبر الأغنيات مثل كعب تاك أندهيري شالتي راهنج ، يه جيفان هاي ، زنداجي كا صفر ، آنيوالا بال ، آا تشالك توجهي من المعالم البارزة في مجال الغناء. كان واحداً من المطربين الأعلى أجرا في أوساط صناعة السينما الهندية بوليوود في الفترة من 1969 حتى وفاته في عام 1987. فقد أصدر بعض من أفضل أغانية في مرحلة لاحقة من حياته المهنية على وجه الخصوص، نيلي نيلي أمبر بار من كالاكار في (1987) هومين تومسي بيار كتنا من كدرات، زنداجي بيار كا جيت هاي من سوتان، زنداجي كي ياهي ريت هاي من السيد الهند، يا يارا تو سي يارون سي هاي بيارا ولاهرون كي تارا يادين من قش، راه بي راهتي هاي من نامكين، بن فيري هوم تيري من بن فيري هوم تيري من بن فيري هوم تيري (1979)، ماين تومسي كوش ناهي مانجا من كاثا في (1986)، ساسون سي ناهي من محبات في (1987).


وإن أغنية كيشور كومار بإسم بال بهار كي لييه من فيلم جوني ميرا نعم (1970) تم إستخدامها في حلقة من عائلة سمبسون بعنوان قبلة قبلة، بانج بنغالور. [10] ووردت أغانيه أيضاً في عدة أفلام، بما في ذلك وهذه رحلة طويلة (1998) والشوارع الجانبية (1998). [11] ونظم تلفزيون سوني عرض كاف لكيشور للبحث عن مواهب جديدة مثل كيشور كومار.


حياته الشخصية[عدل]

تزوج كيشور كومار أربع مرات. كانت زوجته الأولى روما جوها ثاكورتا الملقب روما غوش. وإستمر زواجهما من 1950 إلى 1958. وكانت مادهبالا الممثلة الشهيرة هي الزوجة الثانية لكيشور كومار، التي عملت معه في العديد من الأفلام بما في ذلك الفيلم الذي كان من إنتاج بلده شالتي كا نعم جادي (1958). عندما قام كيشور كومار بالتقدم للزواج منها، كانت مادهبالا مريضة وكانت تخطط للذهاب إلى لندن لتلقي العلاج. إنها لم تكن على دراية بحالة ما كانت تعاني منه، ووالدها كان يريها أن تنتظر لإستشارة الأطباء في لندن أولاً. ومع ذلك فتزوجت مادهبالا من كيشور كومار في عام 1960. مادهبالا كانت مسلمة وكان زاواجهما مدني ،. [12]


كانت عائلته ضد هذا الزواج فأقام الزوجين أيضاً عرس هندوسي إرضائاً لهم، ولكنهم لم يقبلوا مادهبالا. وقام الأطباء في لندن بإخبار مادهبالا انها لن تعيش لفترة طويلة. وإستمر الزواج لمدة تسع سنوات، وإنتهى مع وفاة مادهبالا في 23 فبراير، 1969. وكان زواج كيشور كومار الثالث من يوجيتا بالي، واستمر من عام 1976 إلى 4 أغسطس، 1978. وكان كيشور كومار متزوجا من لينا شاندافاركار من عام 1980 حتى وفاته.


وكان كيشور كومار لديه ابنان، أميت كومار (المغني) من روما، وسوميت كومار من لينا شاندافاركار.


وإنه كان من المفترض أن كيشور كومار ومحمود سيمثلان أدوار البطولة لفيلم أناند (1971). [13] وعلى الرغم من أن مبدأ كيشور كومار "لا مال ولا عمل" ولكنه في بعض الأحيان كان يقوم بالتسجيل مجاناً حتى عندما يكون المنتجون على إستعداد للدفع. وإنه قام بالتسجيل مجاناً لبعض الأفلام التي كانت من إنتاج راجيش خانا وداني دنزوجبا. [14] وفي مناسبة واحدة قام كيشور كومار بمساعدة الممثل بيبيين جوبتا الذي تحول إلى منتج، من خلال اعطائه 20000 روبية لفيلم دال مين كالا (1964). عندما توفى الممثل أرون كومر مخريجي الذي لم يكن مشهورا، كان كيشور كومار يرسل المال بانتظام إلى عائلته في بهاجالبور. [15] وكان موخيرجي واحد من الأشخاص الأوئل الذين قدروا موهبة كيشور الغنائية. [15]


فقد قام العديد من الصحفيين والكتاب بالكتابة عن تصرفات كيشور كومار التي تبدو غريبة الأطوار. [16] [17] وقد وضع كيشور كومار لافتة "حذار من كيشور" على باب شقته في شارع واردين، حيث مكث فيها لبعض الوقت بينما كان يتم إنهاء مسكنه الذي يتكون من طابق واحد. عندما زاره المنتج والمخرج إتش أس راويل ليقوم بتسديد المستحقات لأنه كان مدينا لكيشور ببعض المال. فأخذ كيشور كومار المال وعندما عرض راويل لمصافحته، فكما أفيد أنه وضع يد راويل في فمه وقام بعضها، وسأله : "ألم ترى اللافتة؟". وضحك راويل على وقوع الحادثة وغادر بسرعة. [15] وعندما قالت مراسلة تعليقا حول كيفية أنه يجب أن يكون يشعر بالوحدة، فاخذها كيشور كومار إلى حديقته. ثم قام بتسمية بعض الأشجار في حديقة منزله، وقام بتقديمهم إلى المراسلة كأصدقائه المقربين. [15]


ووفقا لحادث آخر قد تم ذكره أنه في مرة كان كيشور كومار سيسجل أغنية للمخرج والمنتج جي بي سيبي. كما اقترب سيبي من مسكنه فإنه رأى كيشور يخرج من سيارته. ودعاه سيبي ليوقف سيارته، ولكن كيشور قام بزيادة سرعة سيارته. وقام سيبي بمطاردته إلى جزيرة ماده، حيث أوقف كيشور كومار سيارته أخيراً بالقرب من خراب ماده فورت. عندما شكك سيبي في سلوكه الغريب، رفض كيشور كومار بالإعتراف أو التحدث معه وهدد بطلب الشرطة. فإضطر سيبي للعودة. وفي صباح اليوم التالي ذكر كيشور كومار للتسجيل. وقام سيبي بسؤاله وهو غاضب عن سلوكه في اليوم السابق. ومع ذلك أصر كيشور كومار على أنه يجب أن سيبي قد رأى حلماً، وادعى أنه كان في خندوا في اليوم السابق. [18]


وكان كيشور كومار يشتهر بتحديه للمنتجين والمخرجين. فإن كيشور كومار كان يتبع أوامر المخرج ما إن يذهب المنتج إلى المحكمة للحصول على حكم. ونتيجة لذلك فإمتثل كيشور كومار للمخرج حرفياً. إنه رفض النزول من سيارته حتى أمره المخرج للقيام بذلك. وفي مرة بعد مشهد السيارة في بومباي فإنه استمر يقود السيارة حتى وصل إلى خندالة لأن المخرج قد نسى أن يأمر ب"نهي التصوير". [15] وفي 1960 قام ممول يدعى كاليداس باتفبال وهو كان متقزز بوضوح من عدم تعاون كيشور كومار خلال تصوير نصف تذكرة، وقام بتقديمه لسلطات ضريبة الدخل. وكان يجب على كيشور أن يواجه غارة في منزله. في وقت لاحق قام كيشور بدعوة بافبال إلى منزله، وقام بخدعته عندما طلب منه الدخول في خزانة ل"لدردشة" واحتجزوه في الداخل. وقام بإخراج باتفبال بعد ساعتين، وقال له : "لا تأتي إلى منزلي مرة أخرى." [15]


الجوائز[عدل]

جوائز فيلم فير


فائز :

عام الأغنية فيلم المخرج الموسيقى مؤلف الأغنية
1969 روب تيرا ماستانا أرادهانا ساشين ديف بورمان أناند باكشي
1975 ديل عيسى كيسي ني أمانوش شيامال ميترا إنديفار
1978 خايكي بان باناراس والا دون كاليانجى-أناندجى أنجان
1980 هزار راهن مودكي ديخيين ثوديسي بيوافي خيام غولزار
1982 باج غنغرو بانده نامك حلال بابي لاهيري أنجان
1983 هامن أور جيني كي أجار توم نا هوتي راهول ديف بورمان جولشان باورا
1984 منزيلن أبني جاجه شارابي بابي لاهيري أنجان
1985 ساجار كينار ساجار راهول ديف بورمان جافيد أختار


رشح  :

عام أغنية فيلم المخرج الموسيقى مؤلف الأغنية
1971 زنداجي إيك صفر أنداز شانكار - جايكيشان هازرات جيبوري
1971 يه جو محبات هاي كاتي باتانغ راهول ديف بورمان أناند باكشي
1972 شنجاري كوا بادكي عمار بريم راهول ديف بورمان أناند باكشي
1973 مير ديل مين آج Daag: A Poem of Love لاكسميكانت بياريلال ساهر لوديانفي
1974 جادي بولا راهى هاي دوست لاكسميكانت بياريلال أناند باكشي
1974 ميرا جيفان كورة كاجاز كورة كاجاز كاليانجى أناندجى أم جي هاشمات
1975 مين بياسةتوم فارار [[كاليانجى أناندجى]UD راجندرا كريشان
1975 يا مانجي ري كوشبو راهول ديف بورمان غولزار
1977 آب كي أنورد أنورد لاكسميكانت - بياريلال أناند باكشي
1978 يا ساثي ري موقدر كا سكندر كاليانجى-أناندجى أنجان
1978 هوم بيوافا هارغيز شاليمار [[راهول ديف �A8ورمان]] أناند باكشي
1979 إك راستا هاي زنداجي كالا باثار راجيش روشان ساهر لودهيانفي
1980 أوم شانتي أوم كرز لاكسميكانت بياريلال أناند باكشي
1981 هامه تومسي بيار كودرات راهول ديف بورمان مجروح سلطانبوري
1981 تشوو كار مير مان يارانة راجيش روشان أنجان
1983 شاياد ميري شادي سوتن أوشا خانا صوان كومار
1984 دي دي بيار دي شرابي بابي لاهيري أنجان
1984 إنتوه هو جاي شرابي بابي لاهيري أنجان
1984 لوج خيهيتي هاي مين شرابي بابي لاهيري أنجان


جوائز جمعية الصحفيين السينمائيين البنغالية


فائز :


أنظر أيضاً[عدل]


المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب فيلمفير (نوفمبر 1-15 ، 1987)
  2. ^ أ ب Avijit Ghosh (October 7, 2007). "Unforgettable Kishore". The Times of India. اطلع عليه بتاريخ 2007-10-07. 
  3. ^ أ ب ت Raju Bharatan. "Repertoire Unlimited: Remembering Kishore Kumar". Rediff.com. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-13. 
  4. ^  %"Remembering Kishore Kumar". October 13, 2000. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-13. 
  5. ^ Khubchandani، Lata (2003). Gulzar, Govind Nihalani, Saibal Chatterjee, الناشر. Encyclopaedia of Hindi Cinema. Popular Prakashan. ISBN 8179910660. 
  6. ^ أ ب ت [ كيشور كومار -- الإشادة]. مجلة فلم فير. تشرين الثاني / نوفمبر 1987.
  7. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ToIAvijit_unforgettable
  8. ^ Vinay Kumar (2005-08-19). "The spark that he was". Entertainment Hyderabad. The Hindu. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-13. 
  9. ^ Sharma، Dhirendra (2005). Popular Prakashan. ISBN 8179912132.  Missing or empty |title= (help)
  10. ^ العملات الأجنبية!. راجيف Vijayakar. سكريين ويكلي ربما 04 ، 2007.
  11. ^ الجانبية ستريت (1998) : المصبوب والاعتمادات
  12. ^ "Kishore Kumar". The Times of India. 2002-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-13. 
  13. ^ Zaveri، Hanif (2005). Mehmood, a Man of Many Moods. Popular Prakashan. ISBN 8179912132. 
  14. ^ Suresh Kohli (2004-09-16). "What a yodeller!". Metro Plus Kochi. The Hindu. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-13. 
  15. ^ أ ب ت ث ج ح Valicha، Kishore (1998). Kishore Kumar: The Definitive Biography. Penguin Books. ISBN 067088264X. 
  16. ^ Dinesh Raheja. "Kishore Kumar: The Master's Voice". Rediff.com. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-13. 
  17. ^ O.P. Bhagat (1998-10-09). "Life is a lovely journey". Arts Tribune, Chandigarh. The Tribune. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-13. 
  18. ^ "One evening with Kishore Kumar Khandwewala". India FM. 2007-02-01. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-13. 
  19. ^ 34th السنوي لجوائز BFJA
  20. ^ 35th السنوي لجوائز BFJA
  21. ^ 36th السنوي لجوائز BFJA
  22. ^ 38th السنوي لجوائز BFJA


قراءات أخرى[عدل]

  • Bose، Derek (2004). Kishore Kumar: Methd in Madness. New Delhi: Rupa & Co. ISBN 978-8129105264. 
  • Valicha، Kishore (1998). Kishore Kumar: The Definitive Biography. New York/New Delhi: Penguin Books/Viking. ISBN 978-0670882649. 
  • Nerurkar، Vishwas (2004). Kishore Kumar: The Many Faces of a Genius (The Ultimate Book which includes his complete filmography, discography, unreleased material, and film posters of his films). Gayathri Publications. 


الروابط الخارجية[عدل]