مسلمة المجريطي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أبو القاسم مسلمة بن أحمد المجريطي (338 هـ - عام 398 هـ) فلكي وكيميائي ورياضياتي أندلسي. شارك في ترجمة كتاب بطليموس في الفلك، وحسّن ترجمة المجسطي، وطوّر جداول الخوارزمي الفلكية، وقدّم تقنيات في علمي المساحة والتثليث.[1]

حياته[عدل]

المجريطي أحد أقدم الكيميائيين الذين حددوا استخدامات وأجروا التجارب على أكسيد الزئبق الثنائي.

ولد مسلمة بن أحمد بن قاسم المجريطي في مجريط عام 338 هـ.[2] غير أنه لا يعرف الكثير عن سيرته، سوى أنه كان بين أنبغ علماء الأندلس في عهد الخليفة الحكم المستنصر بالله. قال عنه صاعد الأندلسي أنه أفضل الرياضياتيين والفلكيين في زمانه في الأندلس.[3] كما ابتكر طرقًا جديدة للمساحة مع ابن الصفار. كذلك كتب كتابًا عن فرض الضرائب واقتصاد الأندلس.[1]

أسس المجريطي مدرسة للفلكيين والرياضياتيين كانت بداية لظهور جيل من العلماء في الأندلس، وكان من تلاميذها ابن الصفار وأمية بن عبد العزيز بن أبي الصلت وأبو بكر الطرطوشي.[3] كما كان المنجم الخاص بالحاجب المنصور الذي تنبأ له بنهاية دولة الأمويين ومتى سيكون ذلك.[4]

ولمسلمة بن أحمد بن قاسم المجريطي عدة تصانيف منها «رتبة الحكيم» و«غاية الحكيم» و«كتاب الأحجار» و«روضة الحدائق»،[5] و«رسالة في الاسطرلاب»[6] و«تمام علم العدد» و«اختصار تعديل الكواكب من زيج البتاني»،[7] وذهب بعض المؤرخين أنه مؤلف «رسائل إخوان الصفا»،[8][9] إلا أنه لم يثبت ذلك.[5]

ذهب أيضًا جورج سارتون إلى أن كتابي غاية الحكيم ورتبة الحكيم اللذان ترجما إلى اللاتينية عام 1252 م بأمر من ألفونسو العاشر هما أيضًا منسوبان إلى المجريطي وأنهما كتبا بعد وفاته.[1][3] يضم رتبة الحكيم وصفات كيميائية لتنقية بعض المعادن، وفيه أول إشارة إلى قانون بقاء المادة، أما غاية الحكيم فهو مختص بعلم التنجيم والسحر.

توفي المجريطي عام 398 هـ.[7]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت Sarton، George (1927). Introduction to the History of Science. 1(part 2). Carnegie Institution of Washington. صفحات 668–9. 
  2. ^ قصة الإسلام - حجة عصره في الكيمياء
  3. ^ أ ب ت Andalusī، Ṣāʻid ibn Aḥmad؛ Salem، Semaʻan I.؛ Kumar، Alok (1991). Science in the medieval world: book of the Categories of nations. University of Texas Press. صفحة 100. ISBN 9780292711396. اطلع عليه بتاريخ 25 May 2013. 
  4. ^ Las ciencias de Al Andalus en el Califato
  5. ^ أ ب الزركلي ج7 2002, p. 224
  6. ^ أثر العرب 1970, p. 231
  7. ^ أ ب ابن أبي أصيبعة 1882, p. 39
  8. ^ H. Kahane et al. 'Picatrix and the talismans', in Romance Philology, xix, 1966, p 575; E.J. Holmyard, 'Maslama al-Majriti and the Rutba 'l-Hakim', in Isis, vi, 1924, p 294.
  9. ^ One recent study suggests that the authorship of this work should be attributed to Maslama b. Qasim al-Qurtubi (d. 353/964). Maribel Fierro, 'Bāṭinism in Al-Andalus. Maslama b. Qāsim al-Qurṭubī (d. 353/964), Author of the "Rutbat al- Ḥakīm" and the "Ghāyat al-Ḥakīm (Picatrix)"', in Studia Islamica, No. 84, (1996), pp. 87-112

المصادر[عدل]