هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

مصباح شنقب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (أبريل 2009)


مصباح شنقب: حارس مرمى ليبي من مواليد 1963، يُعد من أفضل حراس المرمى عربياً وإفريقياً في الفترة ما بين الثمانينيات والتسعينيات في القرن الماضي حيث حرس مرمى النادى الاهلى والمنتخب الوطني زهاء عشرون عاما متواصلة، بدأ مشواره الدولي مع المنتخب الليبي في نهائيات كأس إفريقيا الذي استضافتهُ ليبيا في عام 1982، عندما كان حارسا احتياطياً مع المنتخب الذي أنهى البطولة وصيفاً للمنتخب الغاني الذي توج باللقب في طرابلس.

في أوج تألقه في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي، سرق شنقب الأضواء حتى من المهاجمين آنذاك، ساهم بشكل فعال في إيصال المنتخب الليبي للمرحلة النهائية من تصفيات كأس العالم بالمكسيك عام 1985 حيث وصل إلي المبارة الفاصلة مع منتخب المغرب بشباك نظيفة، كما كان له دور كبير في وصول فريق الأهلي بطرابلس للدور النهائي من مسابقة كأس الكؤوس الأفريقية عام 1984 والذي منع فريق الأهلي من لعبها ضد نظيره الأهلي المصري تنفيذا لقرار المقاطعة العربية آنذاك. أطول فترة حافظ فيها مصباح شنقب على شباكه نظيفة كانت مع الأهلي طرابلس في موسم 82 - 1983 حيث لم تهتز شباكه إلا في الدور ربع النهائي للبطولة.

بدأ شنقب حياته بين الخشبات الثلاثة في موسم 77 - 1978 مع أشبال نادي الأهلي بطرابلس. وفي موسم 1981 لعب مع الفريق الأول وفي نفس العام اختاره المدرب الهاشمي البهلول ضمن صفوف المنتخب الليبي للأواسط (الشباب) وكانت مباراته الأولى ضد منخب اليمن. ومن ثم انضم للفريق الأول في المنتخب في العام التالي. يذكر مصباح شنقب في حواراته دائماً بأن أفضل مباراة لعبها كانت مع الأهلي بطرابلس ضد فريق الاتحاد على بطولة طرابلس لعام 1982.

يرى البعض بأن الفيتوري رجب حارس الأهلي بنغازي والمنتخب الليبي في السبعينيات، هو أفضل حارس ليبي على مر العصور، وإن مصباح شنقب كان محظوظاً بثلاثي الدفاع الذي يذود عنه في المنتخب والمكون من علي البشاري (الأهلي بنغازي)أبوبكر باني (الاتحاد) صالح صولة (الأهلي طرابلس). إلا أنه لا شك بأن هناك الكثيرين ممن يرون في شنقب الحارس الليبي الأفضل على مر التاريخ، وهذا ما أكده استفتاء في بداية التسعينيات قامت به صحيفة الجماهيرية الليبية عن أفض لاعب ليبي، حيث تقدمهم شنقب بنسبة تفوق 80%، كما تم اختياره ثالث حارس من ضمن أفضل خمس حراس أفارقة من مجلة الفرانس فوتبول الفرنسية عام 1993. شنقب هو الأكثر تتويجا بين لاعبي الأهلى فلقد فاز خمس مرات ببطلولة الدورى ومرتين بالكأس منذ موسم1980 وبعد أكثر من500 مبارة رسميه في عشرين موسم قرر الأعتزال في العام الذي أختارته صحيفة الشباب والرياضة الصادرة عن اللجنة الأولمبية الليبية حارستا للقرن العشرين في بلاده، في آخر مشواره الرياضي لعب محترفاً لنادي العاصمة المالطية، وهو حالياً مساعد مدرب لفريق الأهلي بطرابلس.

محطات في حياة شنقب[عدل]

يحتفظ بالرقم القياسي بنظافة شباكه في الدوري المحلي الذي سجله عام 1984ف في إحدي عشرة مباراة و72 ساعة أي لمدة1062 دقيقة.

تم اختياره عام 1981ف من قبل المدرب الهاشمي البهلول للعب في الفريق الأول بالنادي الأهلي بطرابلس وكانت مباراته الأولى أمام فريق الوحدة وهذه المباراة كانت نقطة انطلاق شنقب.وفى نفس العام إختاره المدرب الهاشمى البهلول ضمن تشكيلة منتخب الشباب.

المدرب المجري بيلاجويل اختاره عام1982 ف ليكون الحارس الثالث في منتخبنا الوطني في كأس أمم أفريقيا الثانية عشرة التي أقيمت بالجماهيرية العظمى ولكنه لم يشارك في أي مباراة من البطولة.

عام 1983 شارك في أول مباراة مع منتخبنا الوطني وكانت أمام المنتخب المالطي في لقاء ودي ولعب شوطاً واحداً فقط.

أفضل حدث رياضي عاشه طوال مشواره الرياضي هو فوز الأهلي بلقب دوري الجماهيرية عام 1993 في بنغازي بعدما سجّل غياب النادي الأهلي عن البطولة لمدة 9 تسعة سنوات وكان على حساب فريق الاتحاد.

عام 1992 تحصّل شنقب على لقب أفضل ثاني حارس على مستوى القارة الأفريقية رغم عدم وجود مشاركات دولية في ذلك الوقت بسبب الظروف السياسية لليبيا وقتها.

خاض شنقب أجمل مبارياته أمام الاتحاد عام 1980 وفاز الأهلي بركلات الترجيح وفي عام 1994أمام الاتحاد أيضاً وفاز الأهلي بهدف دون رد.

من أجمل مبارياته مع المنتخب، مباراتهُ أمام المنتخب الغاني ضمن التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 1986 وانتهت بالتعادل السلبي وقد أُقيمت بغانا. والمبارة التي خاضها امام المنتخب العاجى وتمكن من صد ركلة جزاء والمبارة اقيمت في العاصمة الإفوارية عام 1987ف.

جيل الثمانينيات هو الأفضل من وجهة نظره باعتباره أنه قضى معها أجمل الذكريات رغم أنه عاصر عدة أجيال بالنادي الأهلي ط.

تلقّى بطاقة حمراء مرة واحدة فقط في حياته الرياضية كانت في لقاء الأهلي والاتحاد بعدما رفعها في وجهه حكم اللقاء المغربي خلال الدقيقة السابعة من الشوط الثاني.

أشرف على تدريبه عدة مدربين نذكر منهم في الأهلي الهاشمي البهلول، علي الأسود، حسين الجدايمي، اليوغسلافي»جوكا«، عبد البارئ الشركسي، التشيكي »اوتكاردوليش«، الإيطالى برسلينى والالمانى بيتر هامبورق وأما في المنتخب فتدرّب على يد المجري»بيلا«، الهاشمي البهلول، محمد الخمسي، البرازيلي»مارينهو«، الإيطالي برسليني، الأرجنتيني»كارلوس بيلاردو والقائمة تطول«.

حمل شارة رئيس الفريق عام 1994 عقب اعتزال زميله عياد القاضي.


عام 1983 شارك مع الأهلي في تصفيات بطولة الأندية الأفريقية أبطال الدوري أمام فريق تيزي أوزو الجزائرى، وعام1984 في تصفيات كأس الأندية الأفريقية حاملة الكؤوس ولعب خلالها 8 مباريات ولعب خلالها دوراً كبيراً في وصول الأهلي للدور النهائي للبطولة للمرة الأولى في تاريخ كرة القدم الليبية، كما شارك في تصفيات بطولة الأندية العربية أبطال الدوري عام 1985 خاض خلالها مباراتين أمام الجيش المغربي.

كانت مشاركات شنقب مع المنتخب الوطني كثيرة، فعام 1986 في تصفيات كأس العالم وكأس أفريقيا، والدورة العربية السادسة عام 1985 بالمغرب وتصفيات كأس العالم بإيطاليا عام 1990، والدورة العربية في لبنان وتصفيات كأس العالم وكأس أفريقيا عام 2002.

تلقّى شنقب عدة عروض خارجية وخاصة للاحتراف في مالطا خلال توقف الأهلي ط عن المشاركة في الدوري لمدة عامين