مصطفى عثمان إسماعيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مصطفى عثمان إسماعيل وزير الخارجية السوداني السابق ومستشار الرئيس السوداني عمر البشير. حاصل على شهادة البكالوريوس في طب الأسنان من جامعة الخرطوم ومن ثم ماجستير في الكيمياء الحيوية بعدها نال الدكتوراه في نفس المجال من جامعة الخرطوم، مارس مهنته عام1978 في وزارة الصحة بالسودان ثم عمل كمعيد في جامعة الخرطوم ومن بعدها أصبح محاضرا في كلية الطب سنة 1988 م

عين كوزير للخارجية في سنة 1998 حتى 2005 حينما أصبح مستشارا للرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير. مؤيدو إسماعيل يمدحون قيادته للدبلماسية السودانية في فترة كانت علاقات السودان الدولية في أزمة غير مسبوقة تاريخيا ويحمدون له تحسن علاقات السودان الخارجية الذي تزامن مع توليه لوزارة الخارجية. منتقدو إسماعيل يستهجنوا توليه للمناصب الدستورية لفترة زمنية طويلة وكونه ما زال يتمسك بقيادة دبلماسية شمال السودان من قبل توليه لمنصب استشاري رئاسي على حساب أجيال جديدة من الخبرات السودانية وكذلك يحسبون عليه توليه لملفات خارجية وداخلية في الحزب الحاكم وتوليه للوساطة في عدة أزمات دولية كالأزمة اللبنانية السورية والأزمة المصرية الجزائرية .

=[عدل]

السيرة الذاتية

د. مصطفى عثمان إسماعيل

- مواليد 1955م قرية رومي البكري بالولاية الشمالية. - تلقي تعليمه الابتدائي والمتوسط والثانوي بالولاية الشمالية. - تخرج من جامعة الخرطوم 1978م. - تحصل علي درجة الماجستير من جامعة ليدز بالمملكة المتحدة عام 1985م. - تحصل علي درجة الدكتوراه من جامعة بريستول بالمملكة المتحدة 1988م. - تحصل علي درجة الدبلوم في طرق التدريس جامعة الخرطوم عام 1990م. - عمل بوزارة الصحة خلال الفترة (1978م – 1980م). - عمل مساعد تدريس بجامعة الخرطوم (1980م – 1982م). - محاضراً بجامعة الخرطوم (1988م – 1991م). - أميناً عاماً لمجلس الصداقة الشعبية العالمية (1991م – 1995م). - وزير دولة بوزارة العلاقات الخارجية (1996م – 1998م).

  • وزير الخارجية (1998م – 2005م).
  • عضو مجلس إدارة جامعة الرباط.
  • عضو مجلس إدارة مركز التنوير المعرفي.
  • رئيس المجلس الاستشاري لمجلس الشباب العربي الأفريقي.
  • مستشار رئيس الجمهورية 2005م.
  • المبعوث الخاص لرئيس القمة العربية (الدورة 18) إلي لبنان.
  • المبعوث الخاص لرئيس القمة العربية (الدورة 18) إلي فلسطين.
  • المبعوث الخاص لرئيس القمة العربية ( الدورة 18) لتنقية الأجواء العربية.
  • المبعوث الخاص للجامعة العربية للعراق.
  • رئيس وفد حكومة الوحدة الوطنية في مفاوضات سلام الشرق والذي تم التوصل فيها لإتفاق بين الحكومة وجبهة الشرق في أكتوبر 2006م.
  • كاتب صحفى ومحلل سياسى بصحيفة الرأى العام السودانية وصاحب عمود كل سبت وثلاثاء.

بعض الاجتماعات والمؤتمرات الهامة التي ترأسها

1- رئيس مجلس وزراء خارجية الدول العربية - الدورة (109) 2- رئيس مجلس وزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الإسلامي - الدورة (29) 3- رئيس مجلس وزراء خارجية تجمع دول الساحل والصحراء - الدورة الخامسة 4- رئيس مجلس وزراء خارجية دول الإيقاد - الدورة 21 5- رئيس مجلس وزراء خارجية دول تجمع صنعاء الدورة الثالثة


النشاط الطلابي

- بدأ نشاطه الطلابي منذ المرحلة المتوسطة بمدرسة القولد الوسطي بالولاية الشمالية 1965م – 1969م، حيث ترأس الجمعية الأدبية، وجمعية التربية الإسلامية وأستمر هذا النشاط بمدرسة دنقلا الثانوية العليا 1970 – 1973م، وفي جامعة الخرطوم 1973 – 1978م. - واصل نشاطه في ساحة العمل الطلابي عندما أنتقل إلي المملكة المتحدة للدراسة العليا 1982م – 1988م، حيث عمل وترأس الاتحادات الطلابية التالية:

  • الإتحاد العام للطلاب السودانيين بالمملكة المتحدة وأيرلندا.
  • جمعية الطلبة المسلمين بالمملكة المتحدة وأيرلندا.
  • إتحاد الجمعيات الطلابية الإسلامية (فوسس).
  • إتحاد الجمعيات الطلابية الإسلامية في أوروبا.

- في المؤتمر العام للاتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية (الأفسو) الذي عقد بماليزيا عام 1988م تم انتخابه أميناً عاماً للإتحاد وأستمر رئيساً للإتحاد إلي نهاية الدورة 1990م.

بعض المؤسسات الإسلامية التي شارك في تأسيسها أو عمـل في مجالـس أمنائهـا ومؤسساتهـا التنفيذيـة

1- الإتحاد الإسلامي للمنظمات الإسلامية في أوروبا (بروكسل). 2- الندوة العالمية للشباب الإسلامي (الرياض). 3- الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية (الكويت). 4- رابطة العالم الإسلامي (مكة المكرمة). 5- المجلس الإسلامي الأعلى للدعوة والإغاثة (القاهرة). 6- منظمة الدعوة الإسلامية (الخرطوم). 7- جمعية الدعوة الإسلامية العالمية (طرابلس / ليبيا). 8- جامعة أفريقيا العالمية (الخرطوم). 9- المجلس الإسلامي للمساجد في أوروبا (مدريد – أسبانيا). 10- الوكالة الإسلامية للإغاثة (لندن).


بعض المؤتمرات التي شارك فيها والبحوث التي قدمها

(1) مؤتمرات الندوة العالمية للشباب الإسلامي خاصة المؤتمرات التي عقدت في أوروبا وآسيا وأفريقيا. (2) بحوث عن الشباب ودوره في مستقبل الأمة ومنها بحث قدم في المؤتمر العالمي عن الشباب الذي نظمته الندوة العالمية للشباب الإسلامي. (3) مؤتمرات الإتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية. (4) مؤتمرات المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة. (5) مؤتمرات الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية. (6) مؤتمرات منظمة المؤتمر الإسلامي. (7) مؤتمرات جامعة الدول العربية علي مستوي القمة والوزاري. (Cool مؤتمرات الإتحاد الأفريقي. (9) مؤتمر آسيا وأفريقيا بإندونيسيا عام 2005م بمناسبة مرور 50 عاماً علي مؤتمر باندونق الأول. (10) مؤتمرات عدم الانحياز والجمعية العامة للأمم المتحدة. (11) مؤتمرات منظمة الأيقاد. (12) مؤتمرات تجمع دول الساحل والصحراء.

الأوسمة والشهادات التقديرية

1) وسام الإنجاز (من جمهورية السودان ) 2) وسام الفاتح من سبتمبر (الجماهيرية الليبية) 3) الدكتوراه الفخرية ( جامعة أمدرمان الإسلامية)

بعض المؤلفات التي صدرت

(1) الطريق إلي مجلس الأمن عام 2001م. (2) الدبلوماسية السودانية بين الأمس واليوم عام 2001م. (3) حتى لا يستأسد أصحاب الغيرة المدعاة عام 2002م. (4) السودان ملتقي الساحل والصحراء عام 2002م. (5) العولمـة وسياسـة السودان الخارجية مع مطلع الألفية الجديدة عام 2002م. (6) التضامن الإسلامي في عالم متغير (الدور المرتجي لمنظمة المؤتمر الإسلامي) عام 2003م. (7) النظــام العالمـــي الجديــد (قـــوة القانــون أم قانــون القــوة) عام 2003م. (Cool السودان وحركات التحرر الأفريقية عام 2005م. (9) السودان والقارة الأم نحو دور ريادي للسودان في ظل السلام عام 2005م. (10) مجموعة دول الإيقاد (رؤية السودان لتعزيز التكامل والأمن الإقليمي) عام 2003م.

الإتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية

تأسس الإتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية في أواخر ستينات وبداية سبعينات القرن الماضي بواسطة مجموعة خيرة من شباب العالم الإسلامي وبتشجيع من عدد من المنظمات الإسلامية في مقدمتها الندوة العالمية للشباب الإسلامي ورابطة العالم الإسلامي. ويرجع الفضل في قيام عدد من المنظمات الإسلامية ومن بينها الندوة العالمية للشباب الإسلامي لجلالة المغفور له بأذن الله الملك فيصل بن عبد العزيز الذي أعتبره بحق راعي النهضة الإسلامية الحديثة. فقد كان عليه رحمة الله غيوراً علي الإسلام حريصاً علي نشره ورفع درجة الوعي بين أبنائه فله يرجع الفضل في قيام منظمة المؤتمر الإسلامي إثر حريق المسجد الأقصى وبتوجيهه ودعمه استطاعت رابطة العالم الإسلامي من الوصول إلي المسلمين في مختلف أنحاء العالم وبناء المساجد والمدارس والمستشفيات وتقديم المنح الدراسية والعون للمحتاجين من أبناء المسلمين. وتحت رعايته أُسست الندوة العالمية للشباب الإسلامي من مجموعة من الشباب بعضهم درس في جامعات الغرب ووقف علي مدي حاجة المجتمعات الغربية خاصة المجتمعات الإسلامية وأبناء الجيل الثاني لتعريفهم بالإسلام وربطهم بوطنهم الإسلامي الكبير ورعاية ودعم العديد من المنظمات الشبابية الإسلامية التي أسست في الغرب بإقامة المخيمات والندوات والمعارض والمحاضرات. وحيث أن رابطة العالم الإسلامي تهتم بأمور عامة المسلمين والندوة العالمية تركز علي الشباب فقد جاء تأسيس الاتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية كمؤسسة تختص بالعمل وسط شريحة الطلاب بصفة خاصة ونشر الإسلام بصفة عامة وفي ذات الأجواء التي شجعها ورعاها جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز رحمه الله. تتلخص الأهداف الأساسية للإتحاد والإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية والذي عقد أول مؤتمر له أي مؤتمره التأسيسي الأول في مدينة أخن بألمانيا الغربية عام 1969م في :- (1) إيجاد مظلة إسلامية عالمية للجمعيات والاتحادات الطلابية الإسلامية تلتقي في إطارها، تتعرف علي بعضها وتتعاون وتنسق في تنفيذ البرامج الإسلامية علي مستوي الطلاب. الجدير بالذكر أنه في ذلك الوقت كان ينشط إتحادان علي المستوى العالمي أحدهما يضم الاتحادات الطلابية اليسارية برعاية ودعم الإتحاد السوفيتي وأوروبا الشرقية وهو يدور في محورهم والآخر يضم اتحادات طلاب العالم الحر برعاية ودعم الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا الغربية ويدور في محورهم. (2) ترجمة الكتاب الإسلامي – القرآن الكريم وكتب السنة والسيرة والفكر الإسلامي الصحيح إلي مختلف اللغات العالمية والمحلية بهدف إيصاله ونشره للبشرية كافة والطلاب والشباب بصفة خاصة. (3) إقامة المجتمعات والندوات والمعسكرات والمحاضرات لممثلي الجمعيات والاتحادات الطلابية من مختلف أنحاء العالم. بغرض رفع درجة الوعي بينهم وتوحيد الفهم الصحيح للإسلام بينهم وإزالة وتصحيح المفاهيم الخاطئة لدى بعضهم. وللاستفادة من تجارب بعضهم البعض، وترسيخ مفهوم الأخوة الأمة الإسلامية وإبعادهم من فكر الغلو والتطرف. (4) تشجيع عملية البحث والكتابة بين علماء المسلمين والتقارب بينهم وبين الطلاب والشباب وتبني النابغين والمبرزين منهم وإتاحة الفرصة لهم لمزيد من الدراسات العليا سواء في العلوم الإسلامية أو العلوم الحياتية العامة. يعتبر الإتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية من أكثر المنظمات الإسلامية توسعاً في ترجمة الكتاب الإسلامي إلي اللغات الحية واللغات المحلية حيث استطاع الاتحاد ترجمة ونشر الكتاب الإسلامي إلي أكثر من سبعين لغة محلية وعالمية حيث أصبح في مقدور أبناء أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية الحصول والإطلاع علي الكتاب الإسلامي. كان المؤتمر العام للإتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية الذي عقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور عام 1988م والذي تم انتخابي فيه أميناً عاماً للإتحاد حيث شاركت في هذا المؤتمر بوصفي رئيساً لإتحاد المنظمات الطلابية الإسلامية بالمملكة المتحدة وايرلندا (فوسس) العضو المؤسس للاتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية. كان المؤتمر العام نقله في الكم والنوع في عمل الإتحاد بصفة خاصة والعمل الإسلامي الطلابي بصفة عامة.