معركة البكيرية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
معركة البكيرية
التاريخ 15 يونيو 1904
الموقع البكيرية، القصيم
النتيجة إنتصار شمر
المتحاربون
Flag of the Emirate of Ha'il.svg إمارة جبل شمر Flag of the Second Saudi State.svg إمارة نجد
القادة
Flag of the Emirate of Ha'il.svg عبدالعزيز بن متعب آل رشيد Flag of the Second Saudi State.svg عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود
القوى
15000 5000
الخسائر
300 900

معركة البكيرية هي معركة حدثت في 15 يونيو 1904 بين قوات إمارة جبل شمر بقيادة عبدالعزيز بن متعب آل رشيد وبين قوات إمارة نجد بقيادة عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، في سبيل تأسيس المملكة العربية السعودية، وإنتهت المعركة بانتصار شمر

== احداث المعركة سار عبدالعزيز ابن رشيد( الجنازه) متجها من حايل ومعه شمر والحجلان وإزاء هذه الجموع استنهض عبد العزيز بن سعود أهالي رياض الخبراء وكان أشهر من خرجوا معه الفريجي و النويصر من عفالق قحطان كما أن تواجد عبدالعزيز في بريدة جعله يستنهض أهل البادية والحاضرة فيها ليجتمعوا عنده، وبلغ عدد الوافدين عليه عدة آلاف من المحاربين خرج بهم من رياض الخبراء و بريدة ونزل إلى البكيرية في مواجهة خصمه، وكان ذلك في أول شهر ربيع الثاني 1322هـ/ يونيه1904م, حيث كان أمرائها السويلم من العرينات. وكانت خطة الملك عبد العزيز أن يقسم جيشه إلى قسمَين.. قسم بقيادته يضم أهل العارض وجنوبي القصيم خصصه لملاقاة جموع قبيلة شمر وابن رشيد، والقسم الثاني يضم أهل القصيم وم

قبل القتال أرسل عبد العزيز بن سعود رسولا إلى عبد العزيز المتعب الرشيد وهذا الرسول هو فهد العلي الرشودي وكان فتى قويا عاقلا وذا راي سديد ومن أكبر اعضاء بريده لما وصل إلى معسكر ابن رشيد استعرض امامه القوه فاخذ ابن رشيد يتحدث إلى من حواليه حتى سكن جأشه واطمان التفت فهد الرشودي وقال ماذا عندك قال فهد ايها الأمير تريد الصلح قال ابن رشيد : ابن سعود طالب ملك ولكن انتم ماذا حملكم على مقاومتي وانتم رعية لي قال الرشودي ياعبدالعزيز فعلت بنا امورا لايمكن الصبر عليها فقد اخذ خادمكم صياح اموالنا وابلنا واثقل كواهلنا بالضرائب حتى عجزنا عن الدفع لقله الاموال اما عن مقاومتنا لكم فانت قد فعلتها بنفسك فغضب ابن رشيد وقال والله لولا ان الرسول لايقتل لقتلتك فهل يصالح من بيده قوة الدولة العثمانيه فوالله لاصلح الالا بعد أن اضرب بريدة وعنيزة والرياض ضربة لاتنساها ابد الدهر ماجئتكم يافهد بهذه القوة الا للحرب، قال الرشودي إذا قتلتني فانا فلاح لا اعز والا اذل، رجع إلى معسكر ابن سعود وابلغه بما قاله ابن رشيد—يقول أحد المعاصرين للشيخ فهد الرشودي وكان شهدا معركه البكيرية والشنانه—بعد أن فرع الشيخ فهدالرشودي من كلامه عن ابن رشيد دخل ابن سعود إلى خيمته للراحه والتفكير في وسيله أخرى وبينما اخوته من ال سعود وكبار رجاله خارج الخيمه اشار عليه أحد الحاضرين على الأمير محمد بن عبد الرحمن أن يطلب من الشاعر محمد العوني وكان حاضرا ان يلقي قصيدة حماسية تثير المحاربين وتجمعهم تحت راية ال سعود وذلك بعد أن بداوو يقلقون من مقامهم دون حرب

قال الشاعر العوني دقوا طبول العرضة وكانت قصيدته


مـني لكـم ياهـل العـوجـا سـلام... واختص أبو تركي عما عين الحريب.

ياشيخ باح الصبر من طول المقام... ياحامي الوندات ياريف العريب.

اضرب على الكائد ولاتسمع لكلام... العز بالقلطات والراي الصويب.

لى ان قال: والله مايحلى على الكبد المـلام... الا النيامس يوم تسمع له نحيب.

لاعسكر البارود واحمر الكتام... تلافحت باذيـالها شهب السـبيب.

ارتفع صوت طبول الحرب فخرج عبد العزيز بن سعود مع الرواجح من خيمته شاهرا سيفه يشارك المحاربين رقصة العرضة وفي اليوم التالي كانت معركة الشنانه في شهر رجب 1322هـ التي اعتبرها المورخون الحد الفاصل لمعارك الحرب بين ابن سعود وابن رشيد ويقول العوني :


بسعود لبوتـركي وسيفه ضربنا... هماتنا بسيـوفنا ماأكـثرينا.

يوم ان والى العرش به تم شأنه... شاله من الخبراء لجال الشنانه. فنوا جميع والفـناء هو مكانه... والجار بالجارى شريك مع الجار.

نشب القتال بين الطرفَين، ورجحت كفة ابن رشيد في بداية المعركة، إذ ركز نيران مدافعه ضد القسم الذي يقوده الملك عبد العزيز مما ألحق به خسائر بشرية كبيرة وأرهق قواته، ومع آخر النهار، فضلاً عن جرح يده اليسرى بشظية، اضطر ابن سعود إلى التراجع إلى جهة بلدة المذنب، ولكن أهل القصيم لم يعلموا بأن القسم الآخر من الجيش قد انهزم، وحققوا تقدماً ضد الجنود النظاميين المحاربين في صفوف ابن رشيد؛ فحولوا الهزيمة إلى نصر وأسروا عدداً من أولئك الجنود وغنموا بعض المدافع وعادوا إلى البكيرية مع الليل، وعلى الرغم من ذلك فإن قوات ابن رشيد ظلت متماسكة وثابتة.

لما أدرك أهل القصيم أنهم لا يزالون معرضين لخطر ابن رشيد غادروا البكيرية عائدين إلى بلدانهم حاملين معهم ما خف من الغنائم وتركوا الأسرى والمدافع وراءهم.

كانت الخسائر البشرية كبيرة لدى الطرفَين خاصة بين الجنود النظاميين، فقد خسر ابن سعود 900 رجل من قواته منهم أربعة من [[آل سعودحائل أيضاً 300 فرد بينهم اثنان من آل رشيد.

وصل الأمير عبد العزيز مع أتباعه إلى ما بعد بلدة المذنب ولما وصلته الأخبار بانتصار أهل القصيم على جيش ابن رشيد قدم إلى عنيزة في اليوم التالي للمعركة واستعاد قوته، وتوافدت عليه جموع من بوادي عتيبة ومطير فتجمع لديه في ستة أيام اثنا عشر ألف مقاتل.

وفي الوقت نفسه عاد ابن رشيد من الشيحية التي تجمعت فيها فلوله ورجع إلى البكيرية بعد أن علم بانسحاب أهل القصيم منها حيث كان رجالها آنذاك مع ابن سعود، في هذا الوقت قدم من بقي من أهل البكيرية من عجائز ونساء وأطفال المؤونة للحامية الرشيدية إتقاء لشرهم ولحين عودة رجالهم وجيش ابن سعود ولم يلمهم عبد العزيز بن سعود على هذا بل أثنى على تصرفهم فيما بعد, ومن البكيرية انطلق ابن رشيد إلى بلدة الخَبْراء، ولكن أبى أهلها أن يعلنوا له الطاعة فأمر بقطع النخيل وقذف البلدة بالمدافع، وعمد الأمير عبد العزيز للعودة إلى البكيرية للسيطرة عليها خصوصا أن رجالها قد خرجوا معه، إلا أن ابن رشيد سارع إلى إرسال سرية بقيادة سلطان الحمود الرشيد اصطدمت بخيالة ابن سعود عند الفجر فانهزمت ودخل الأمير عبد العزيز ومن معه من أهل البلدة إلى البكيرية وفتك بالحامية الرشيدية فيها واستولى على المستودعات التي رتبها ابن رشيد، ثم تعقب جيش ابن رشيد الذي ارتحل من بلدة الخَبْراء إلى الشنانة واتخذ منها معسكراً له، وتمركزت قوات الملك عبد العزيز بن سعود في الرس.

سبقه
معركة الدلم
معارك تأسيس المملكة العربية السعودية
1902 - 1932
تبعه
معركة الشنانة