معركة الجزائر (أكتوبر 1541)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
معركة الجزائر
جزء من معارك عثمانية-هابسبورغ
Siege of Algiers 1541.jpg
حصار الجزائر في 1541، رسمت في 1555.
التاريخ 1541
الموقع الجزائر
النتيجة نصر ساحق للعثمانيين
المتحاربون
Charles V Arms-personal.svg امبراطورية كارلوس الخامس:

Flag of the Sovereign Military Order of Malta.svg فرسان القديس يوحنا
Flag of Genoa.svg جمهورية جنوة
Emblem of the Papacy SE.svg الدولة البابوية
Flag of the Kingdom of Naples.svg مملكة نابولي
Bandiera del Regno di Sicilia 4.svg مملكة صقلية

الدولة العثمانية
القادة
كارلوس الخامس
البحرية: أندريا دوريا
الجيش: دوق ألفا[1]
إضافة إلى:
Flag of Genoa.svg جيانتينو دوريا
Emblem of the Papacy SE.svg فيرجينيو أرسيني
حسن آغا
القوى
مجموعة من 80 مركب
500 سفينة.[1]
12,000 بحار.[1]
24,000 جندي.[1]
إضافة إلى:
Charles V Arms-personal.svg 100 سفينة نقل.[1]
700 فارس.
800 جندي عثماني.
5,000 مورسيكي.[1][2]
الخسائر
300 ضابط.[1]
8,000 رجل.[1]
17 مركب
150 سفينة نقل.[1]
قليل جدا

معركة الجزائر (أكتوبر 1541)(معركة باب الواد- معركة الجزائر الكبرى) في السادس عشر من أكتوبرعام 1541 اقلع الاسطول الصليبي في اتجاه مدينة الجزائر وكانت أخبار الاسطول تصل للجزائريين من حين لاخر. وفي يوم الاربعاء التاسع عشر ظهر الاسطول في مياه الجزائر فتعجب الجزائريون لكثرة سفنه. ارسل حسن آغا الطوشى (حاكم الجزائر ذلك الوقت ) فرسانا الي جبل'ابي زريعة لياتو بتحقيق الاسطول فرجعوا بعدم محصلة ما راو. في الثالت والعشرين بدا الصلبيون ينزلون بالحامة فمنعهم الجزائريون لكن الاسطول رماهم بالمدافع فابعدوهم وفي تلك الليلة خرج الجزائريون بزعامة احمد باشا فهجموا على المعسكر الذي افام فيه العدو وقتلو منهم أكثر من ثلاثة آلاف ولقد انتهت المعركة بانتصار الشعب الجزائري.

تمهيد[عدل]

أرسلوا إلى السلطان العثماني يطلبون منهم ضم الجزائر إلى الخلافة العثمانية و مساعدتهم في من الاحتلال الأسباني لسواحله, مفوافق وأرسل قائديه خير الدين بربروسا وأخاه عروج ضمهما للدولة العثمانية, وبعد فترة وجيزة استشهد عروج وبقي خير الدين يقود الجزائر وحده.

عمل خير الدين على تقوية الأسطول الجزائري ليكون أداة تهديد رادعة للعدوان الإسباني، وليقوم بدور هام في نجدة مسلمي الأندلس الذين كانوا يعانون الفظائع والويلات من الإسبان، وابتداء من سنة 936هـ ـ 1529م، قامت نيابة الجزائر وقائدها «خير الدين» بجهود رائعة في إنقاذ آلاف المسلمين من إسبانيا، وتضررت إسبانيا من نجاح خير الدين في الشمال الإفريقي، وكانت إسبانيا يتزعمها وقتها شارلكان إمبراطور الدولة الرومانية المقدسة وهي تضم وقتها كل من إسبانيا وبلجيكا وهولندا وألمانيا والنمسا وإيطاليا، وكان شارلكان يعتبر رأس العالم الصليبي، كما أن السلطان سليمان القانوني هو رأس العالم الإسلامي، لذلك اعتبر «شارلكان» جهود «خير الدين» لنجدة مسلمي الأندلس اعتداءً عليه وقرر الهجوم على بلاد الجزائر واجتياح سائر بلاد الشمال الإفريقي.

نظرًا لجهود خير الدين العظيمة قرر السلطان سليمان القانوني الاستعانة بجهوده في الجبهة الأوروبية وقام بنقله إلى إسطنبول وتولى مكانه في قيادة الجزائر حسن الطوشي وهو رجل لا يقل كفاءة عن خير الدين، فانتهز شارلكان الفرصة وقرر القيام بعمل ضخم ضد الشمال الإفريقي ولكنه انتظر حتى أنهى خلافاته الكبيرة مع ملك فرنسا فرانسوا الأول سنة 945هـ ـ 1538م، ثم دعا بعدها لحملة صليبية ضخمة على الجزائر اشترك فيها بجانب جنسيات الدول التابعة للإمبراطورية الرومانية فرسان مالطة وكرسي البابوية، وبلغ تعداد الحملة مئات الآلاف وأكثر من ستمائة سفينة، وسار شارلكان بحملته الصليبية الجرارة ورسا على شواطئ الجزائر في 28 جمادى الآخرة 948هـ.

احداث المعركة[عدل]

اجتمع حسن الطوشي مع زعماء الجزائر وقادة جنده وقراروا الدفاع عن البلاد حتى آخر قطرة في دمائهم، واستثار حسن الطوشي حمية المسلمين هناك حتى تقاسموا جميعًا على الموت في سبيل الله والإسلام، وأسرع «حسن» وأعد جيوشه واستعد لمعركة حاسمة على أرض الجزائر، وقد رأى «شارلكان» تجهيزات أهل الجزائر ودفاعاتهم فسخر منها وأراد أن يدخل عليهم الهزيمة النفسية، فأرسل إليهم برسائل تهديد ووعيد وإنذار بالويل والثبور إن هم لم يسلموا البلد له، ولكن حسن الطوشي رد عليه برسائل قوية تفيض عزة وكرامة فقال له: «تعال واستلم القلعة والبلد إن قدرت, ولكن لهذه البلاد عادة، أنه إذا جاءها العدو لا يعطى إلا الموت» وذكره بهزيمة إسبانيا على سواحل الجزائر مرتين من قبل وأن الثالثة ستحصل له بإذن الله .

أيقن شارلكان أن أهل البلاد مصممون على الدفاع عنها خاصة بعد أن طلبوا منه أن يسمح لمن أراد الخروج من أهل الجزائر مثل النساء والأطفال بالمرور، وما كان في ظن شارلكان ومن معه أن المدينة ستصمد أو تقاوم وكانت مشروعاتهم تدور فيما بعد الجزائر، فلم ينزلوا مدافع القصف وفوجئوا بمقاومة في منتهى العنف والشدة خاصة من كتائب المتطوعين الذين انهالوا على مدينة الجزائر بمجرد سماعهم نزول الأسبان عليها, وكانوا أجدر وأخبر بأرض المعركة من عدوهم, ثم جاءت الإمدادات الإلهية حيث هبت ريح عاصفة وزوابع بحرية قوية قلبت سفن العدو وخيامه ومعسكره، وانهال المطر على المنطقة فأفسد مفعول البارود .

حاول شارلكان وسط هذه الكوارث حفظ ماء وجهه بالهجوم الشامل على مدينة الجزائر عبر باب الواد في 4 رجب 948هـ ـ 21 أكتوبر 1541م، وعندها كشف أهل الجزائر عن الوجه الحقيقي وظهرت بطولات رائعة خاصة من كتيبة الحاج بكير قائد الفرسان التي أوقعت خسائر كبيرة في صفوف المقدمة الإسبانية، واتبع المسلمون أسلوب الكر والفر العربي القديم في التعامل مع العدو الإسباني، وفشلت محاولات شارلكان لكسب ولو شبر من أرض الجزائر، واضطر لأن يلملم أشلاء جيشه وحملته الفاشلة ويبحر على من بقي من أسطوله المحطم من عار وخزي الهزيمة. توجه شارلكان إلى إيطاليا ولم يتوجه إلى إسبانيا، وكان لفشل شارلكان في حملته الصليبية على الجزائر أثر عميق على الصعيد العالمي بأسره, فلقد نزلت أخبار الهزيمة كالصاعقة على أوروبا وانفرط عقد التحالف الأوروبي الصليبي وانفض الجميع من حول شارلكان الذي لم تقم له بعدها قائمة, وظل يلعق جراح هزيمته بالجزائر حتى هلك بعدها بقليل.[3]

المراجع[عدل]

  1. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Poole
  2. ^ Handbook for travellers in Algeria and Tunis, Algiers, Oran, Constantine ... by John Murray (Firm),Sir Robert Lambert Playfair p.38
  3. ^ معركة باب الواد

وصلات خارجية[عدل]