معركة نافارين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
معركة نافارين
Naval Battle of Navarino by Garneray.jpg
معركة نافارين البحرية (1827). رسم زيتي من طرف قارنوراي.
التاريخ 20 أكتوبر 1827 م
الموقع خليج نافارين، اليونان
النتيجة انتصار القوات البريطانية والفرنسية والروسية .
المتحاربون
الدولة العثمانية
الجزائر
مصر
بريطانيا
فرنسا
روسيا
القادة
إبراهيم باشا إدورد كدرنكتون
القوى
3 بارجة
17 فرقاطة
30 فريقطة
28 بريج
5 سكونة
5 أو 6 حراقة
10 بارجة
10 فرقاطة
4 بريج
2 سكونة
زورق خفيف واحد
الخسائر
4,109 ما بين قتيل وجريح 181 قتيل 480 جريح
موقع ميناء نافارين الإستراتيجي في البحر المتوسط

معركة نافارين (بالتركية: Navarin Deniz Muharebesi) هي معركة بحرية وقعت في 20 أكتوبر 1827 خلال حرب الاستقلال اليونانية (1821-1832) في خليج نافارين وهي تقع على الساحل الغربي لشبه جزيرة البيلوبونيز في البحر الأيوني، بين الأسطول العثماني مدعما بالأسطول المصري والجزائري من جهة، وأساطيل الحلفاء (بريطانيا، فرنسا وروسيا) من جهة أخرى.

انهزم العثمانيون هزيمة كبيرة كانت بداية الضعف في صفوف الإمبراطورية العثمانية. و تم تدمير الأسطول الجزائري بشكل شبه تام. ومن هنا بدأت مرحلة استقلال اليونان من الحكم العثماني.

الأسباب العامة[عدل]

بحسب إتفاقية لندن الموقعة في 6 يوليو 1827 تصبح كل من فرنسا ،بريطانيا العظمى و روسيا ضامنة للحكم الذاتي لليونان ضمن الدولة العثمانية، وقد قبل الثوار اليونانيون التسوية بسهولة نظراً للوضع الصعب التي كانوا فيها ولكن العثمانيون رفضوا تلك الإتفاقية.

اتفقت القوات الأوروبية الثلاثة بإرسال أسطول بحري مشترك لمضايقة القوات المصرية بقيادة إبراهيم باشا وإجباره على إخلاء شبه جزيرة المورة (بيلوبونيز حالياً)، وقاد الأسطول نائب أمير البحر (الكونتر أدميرال) ادوارد كودرينكتن Edward Codrington، وهنري دي رنيي Henri de Rigny ولوقين بيتروفيتش قيدن Lodewijk Heyden وتقرر فقط إظهار القوة وعدم الدخول في معركة بحرية.

في الواقع قسم من الأسطول البحري كان يبحر في المنطقة منذ أكثر من عام، وكانت مهمتها محاربة القرصنة البحرية، وكان يخشى أن لا يطيق البحارين من خوض معركة أخرى، حتى قدم شهر أكتوبر وتعزز الأسطول صار من الواضح أن المهمة هي الضغط فقط على العثمانيين، كما أن البحارين سمعوا عن أخبار ما كان يفعله العثمانيون في المنطقة للثوار اليونانيين من تعذيب لا داعي منه، فازداد تحمسهم للقاء الأسطول العثماني ومواجهته بمناوشات أو أكثر إذا تطلب الأمر. ثم أن الانتصار البحري لفرانك ابني هاستينك في خليج سالونا (أمفيسا) وضع إبراهيم باشا في حالة غضب جعلته يرتكب أخطاء أدت إلى معركة ناوارين

الأسباب المباشرة[عدل]

كان الأسطول العثماني راسياً في خليج نافارين وكانت الفرقاطة دارتموث ذهبت الى إبراهيم باشا مرتين ليعرض قائدها شروط اخلاء الخليج المقترحة من طرف القوات الثلاثة. لكن إبراهيم باشا رفض شروط الإخلاء المقترحة، لكن الأدميرال كودرنكتون لم يحتمل صبراً فقرر استعراض القوة في 20 أكتوبر 1827، في حوالي الساعة الثانية، مغتنما هبوب رياح جنوبية غربية، دخل شراعيا في الخليج معززا ب 11 سفينة بريطانية و8 سفن روسية و7 سفن فرنسية معززا بـ 1270 مدفعاً أما القوات العثمانية فكانت متكونة من 82 سفينة و2438 فوهة نارية و 16,000 رجلا.

دخلت سفينة آزيا الأولى في الخليج وكان الأسطول متكونا من صفين، فقط بجانب بارجة أمير البحر البريطاني كانت بارجة أمير البحر الفرنسي لا سيران توقفت آزيا أمام قلعة نافارين، التي تربع على سفحها المعسكر العثماني، كانت القوات الثلاثة على مدخل الكماشة العثمانية التي كانت لا تنتظر إلا قفل الفخة على الأسطول العثماني، كانت السفن متراصة بعضها البعض وعلى مرمى مسدس من العثمانيين. أرسل أمير البحر كودرنكتون زورقا للتفاوض مع إبراهيم باشا، أطلقت رمية مدفعية بيضاء من القلعة ظنها الأسطول العثماني إشارة للاستعداد للعمليات.

و توقفت الرياح عن الهب، فصارت السفن كلها تطفو بلا تحرك ،حتى أنه تم وضع الأشرعة، وكان جزء من الأسطول خصوصا الأسطول الروسي لم يكن دخل بعد الخليج، ولم يشارك في المعركة إلا قرب نهايتها وكان عليه مواجهة طلقات السد الآتية من القلعة كان أمير البحر كودرنكتون واضحا مع بحارته "لا طلقة مدفع، أو سلاح آخر الا إذا كانت ردا على طلقة عثمانية" كل السفن كان يجب أن يكون لها حبال الربط جاهزة للاستعمال وكودرنكتون ختم أوامره بمقولة نيلسون

« No captain can do very wrong who places his ship alongside of any enemy » « لا يمكن لقبطان إن يخطئ إن وضع سفينته أمام عدو ما»

كانت سفينة حراقة Fire ship في حراسة الخط العثماني الشمالي، تهدد مباشرة بارجة الدارثموت يقودها الملازم فيتزوري، وطلب منه التنقل ,فقامت الحراقة الحارسة العثمانية بإطلاق النار على السفينة البريطانية، فقتلت الملازم فيتزوري، أول ضحية في المعركة وعددا من مجدفيه، فقامت البارجتان الدارثموت ولاسيران بالرد بالبنادق.

وبدأت المعركة بينما لم تبدأ بوارج القادة تبادل أي طلقة نارية طبقاً لإستراتيجية المعارك البحرية.

تكوين الأساطيل[عدل]

خليج نافارين

يتكون أسطول كودرينجتون من 12 سفينة على تشكيل الخط، وثماني فرقاطات وست سفن أخرى، في حين أن قوات إبراهيم باشا بلغ عددها سبع سفن على تشكيل الخط و15 فرقاطات و26 طرادات و17 سفنينة أخرى [1].

المعركة[عدل]

مخطط المعركة
خارطة أوروبا في زمن العثمانيين عام 1877م

نتائج المعركة[عدل]

تعتبر معركة نافارين واحدة من أهم المعارك البحرية التي غيرت مجرى التاريخ. فلقد نجح الأسطول المشترك للدول الأوروبية الثلاث في الآتي [2]:

  1. تحطيم الأسطول العثماني الموجود باليونان.
  2. تحطيم الأسطول المصري بقيادة إبراهيم باشا الذي كانت مهمته إخماد الثورة في الأراضي اليونانية.
  3. تحطيم الأسطول الجزائري التي توجه معظمه، لمساندة الأسطول العثماني والمصري ضد القوات البحرية البريطانية والفرنسية و الروسية، ودخل في معركة بحرية غاية الشراسة فتركزت كل الهجمات على الأسطول الجزائري وتحطم تماماً، وقد كان من نتائجه الخطيرة ضعف القوات البحرية للجزائر وعجزها عن حماية سواحلها وهذا ما شجع ملك فرنسا شارل العاشر بعد ثلاث سنوات من معركة نافارين بفرض حصار بحري و ينجح في احتلال الجزائر في 1830م.

وبهذا فقد استطاعت أساطيل الدول الأوروبية الثلاث في تحقيق إستقلال اليونان عن الحكم العثماني [2].

وصلات[عدل]

The Battle of Navarino, 20 October 1827: from the general chart collection


مراجع[عدل]