معركة واترلو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 50°40′45″N 4°24′25″E / 50.67917°N 4.40694°E / 50.67917; 4.40694

معركة واترلو
Wellington at Waterloo Hillingford.jpg
دوق ويلينغتون في واترلو رسمها روبرت أليكسندر هيلينغفرد.
التاريخ 18 يونيو 1815
الموقع واترلو في بلجيكا حاليا تقع جنوب بروكسل
النتيجة نصر حاسم لقوات التحالف
المتحاربون
علم فرنسا الإمبراطورية الفرنسية التحالف السابع:
بروسيا بروسيا
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة
هولندا هولندا المتحدة
هانوفر مملكة هانوفر
ناساو ناساو
برونزويك برونزويك
القادة
علم فرنسا نابليون بونابرت،
علم فرنسا ميشيل ناي
علم المملكة المتحدة دوق ويلينغتون
بروسيا جيبهارد فون بلوخر
القوى
72,000[1] التحالف الإنجليزي: 68,000[1]
بروسيون: 50,000[2]
الخسائر
25,000 قتيل أو جريح
7,000 أسير
15,000 مفقود[3]
24,000 قتيل أو جريح[4]

معركة واترلو (بالإنجليزية: Battle of Waterloo) معركة فاصلة وقعت في 18 يونيو عام 1815م في قرية واترلو قرب بروكسل عاصمة بلجيكا، وهي آخر معارك الامبراطور الفرنسي نابليون بونابرت هزم بها هزيمة شديدة غير متوقعة لقائد بعبقرية نابليون، وهذا ما جعل الإنجليز يصفون فيما بعد الشخص الذي يعاني من حظ سئ جداً بأنه صادف واترلو.

خلفية تاريخية[عدل]

في عام 1813 قرر نابليون اعلان الحرب على روسيا وجهز جيشاً ضخماً للإستيلاء عليها وبالرغم من انتصاره العسكري إلا أن طول المسافة والبرد القارس قد أنهكا جيشه وهلك معظمة في طريق عودته إلى باريس، وجدت الدول الاوروبية الفرصة سانحة للقضاء على نابليون فقررت كل من روسيا وبريطانيا والنمسا والسويد واسبانيا والبرتغال إعلان الحرب على نابليون فيما يعرف بالتحالف السادس وبالفعل حقق نابليون انتصاراً كبيراً على جيوش التحالف في معركة دريسدن 27 أغسطس 1813م ولكن تجمعت جيوش الحلفاء بقوات تفوق جيش نابليون ودارت بينهما معركة الأمم التي تعرض فيها نابليون لخسارة فادحة وعاد الى باريس وبالرغم من اصراره على استكمال الحرب ولكن قواده رفضوا ذلك ودخلت جيوش الحلفاء باريس وعلى رأسهم الجيش الروسي فتنازل نابليون عن العرش لابنه ولكن الحلفاء رفضوا ليتنازل نابليون عن العرش بدون قيد أو شرط في 11 أبريل 1814م وتولي الملك لويس الثامن عشر حكم فرنسا وتم نفي نابليون إلى جزيرة إلبا ولكنه إستطاع الهرب من منفاه في 26 فبراير 1815م ووصل بسفنه إلى الساحل الفرنسي وانضمت إليه فرقة الجيش التي كلفت بالتصدي له وزحف إلى باريس محاولاً إستعادة مجد امبراطوريته وانتصاراته السابقة.

والجدير بالذكر أن فرار نابليون من منفاه في جزيرة إلبا، اضطر أعضاء مؤتمر فيينا إنهاء المؤتمر والتفرغ لحرب نابليون الذي اعتبروه خارجاً على القانون، وبهذا تكون معركة واترلو قد فرضها نابليون على الحلفاء.

وصلت إلى بلجيكا مباشرة جيوش إنجلترا وبروسيا، ومن الطرف الآخر جيوش فرنسا على أن تتوافد إلى جهة الراين جيوش بقية الحلفاء، الجيش الانجليزي عين على قيادته دوق ويلينغتون ويقدر تعداد جيشه 68,000 جندي، والجيش البروسي وقائده المارشال (بلوخر) وتعداد جيشه 50,000 جندي، أما تعداد جيش الفرنسي بقيادة الامبراطور (نابليون) 72,000 جندي، كانت خطة نابليون الفصل بين الجيشين والقضاء على جيش بمفرده قبل وصول جيوش روسيا والنمسا. و لهذا سبق معركة واترلو الحاسمة معارك تمهيدية فرعية هي: معركة كواتر براس، ومعركة ليني وهي المعركة التي استطاع فيها نابليون هزيمة الجيش البروسي ممادفع بلوخر إلى الانسحاب والهرب.

وقائع المعركة[عدل]

تأخر بدء المعركة بعض الوقت بسبب الأمطار والوحول في اليوم السابق، وهذا ما أعاق تنقل المدفعية، ومن الجدير بالذكر أن ولينجتون قد وضع قواته خلف تلة لحمايتها من هجمات نابليون بالإضافة إلى أن تلك التلة ستلعب دوراً كبيراً في نهاية المعركة، وقبل بدء المعركة حاول الفرنسيون السيطرة على قلعة صغيرة تقع عاى الجانب الغربي من أرض المعركة والتي كان يحتلها الإنجليز ولكن فشلت محاولات الفرنسيين في السيطرة عليها، وفي ظهر ذلك اليوم أمر نابليون بأن تسلط قذائف المدفعية على جنود الجيش الانجليزي مما سبب خسائر كبيرة في جنود ولينجتون، وفي بداية حلول المساء وصل (بلوخر) بقواته إلى ولينجتون الذي كان موقفه حرجاً أمام نابليون، وتم التحام القوتين في الوقت اللازم، وهنا اتخذ نابليون أمره بهجوم فرقة الحرس الامبراطوري وتراشقت المدافع النيران بالتناوب، ولما حاول توجيه ضربة لقلب جيش الإنجليزي مُني نابليون بخسارة كبيرة وتساقطت أمامه زهرة جنوده المخضرمين من الحرس الامبراطوري جيشه، بينما اجتمعت قوات (بلوخر) و(ويلينغتون) معاً.

لوحة لويليام سادلر تمثل معركة واترلو

ورغم أن (نابليون) أوقع في صفوف أعدائه خسائر فادحة لكنه لم يسحقها، بل بدأت مدفعية الإنجليز تحصد فرسانه التي وجهها إلى قلب القوات الإنجليزية. ولما أدرك (نابليون) النهاية الأليمة، ركب جواده وصف حرسه الخاص صفوف متلاحقة، وأشار بأصبعه نحو الإنجليز، ووصلت شدة المعركة أوجها، ونابليون على رأس قواته. وقد تكبد الإنجليز خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد في هذا الهجوم الأخير. واضطر (ويلينجتون) بعد أن أصيب تحته جوادان أن يترجل حاملاً سيفه ويتقدم حرسه إلى المعركة، واصطدم الحرسان ببعض، وأراد (نابليون) أن يزج بنفسه وسط النيران لولا أن أثناه ضباطه فلوى رأس جواده وبرح الميدان وهو يقول: خسرنا كل شيء إلا الشرف. وعاد إلى باريس بينما كان ميدان واترلو مليئا بجثث القتلى والجرحى.

نتائج المعركة[عدل]

وتعتبر معركة واترلو الفصل الختامي لامبراطورية نابيون بونابرت القائد الفذ قاهر اوروبا الذي عاد إلى باريس وتنازل عن العرش وتم نفيه إلى جزيرة سانت هيلينه .

الجيوش المتقاتلة[عدل]

مقابل:
1. بريطانيا
2. هانوفر
3. الامبراطورية الهولندية
4. بروسيا

القوى[عدل]

الفرنسيون:

72 ألف جندي

الحلف المضاد:

118 ألف جندي

الخسائر[عدل]

الفرنسيون:

25 الف قتيل وجريح
15 الف مفقود
7 آلاف أسير

الحلف المضاد:

24 الف قتيل وجريح

وصلات خارجية[عدل]

معارك حاسمة 3 - معركة واترلو على موقع يوتيوب

معركة واترلو- منتدى التكنولوجيا العسكرية والفضاء

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Hofschröer, pp. 72–73
  2. ^ Chesney, p. 4
  3. ^ Barbero, p. 420
  4. ^ Barbero, p. 419
    جيش ويلينغتون: 3,500 قتلى; 10,200 جرحى; 3,300 مفقودين.
    جيش بلوتشر: 1,200 قتلى; 4,400 جرحى; 1,400 مفقودين.