معركة واترلو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 50°40′45″N 4°24′25″E / 50.67917°N 4.40694°E / 50.67917; 4.40694

معركة واترلو
Wellington at Waterloo Hillingford.jpg
دوق ويلينغتون في واترلو رسمها روبرت أليكسندر هيلينغفرد.
التاريخ 18 يونيو 1815
الموقع واترلو في بلجيكا حاليا تقع جنوب بروكسل
النتيجة نصر حاسم لقوات التحالف
المتحاربون
علم فرنسا الإمبراطورية الفرنسية التحالف السابع:
بروسيا بروسيا
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة
هولندا هولندا المتحدة
مملكة هانوفر
ناساو ناساو
برونزويك برونزويك
القادة
علم فرنسا نابليون بونابرت،
علم فرنسا ميشيل ناي
علم المملكة المتحدة دوق ويلينغتون
بروسيا جيبهارد فون بلوخر
القوى
72,000[1] التحالف الإنجليزي: 68,000[1]
بروسيون: 50,000[2]
الخسائر
25,000 قتيل أو جريح
7,000 أسير
15,000 مفقود[3]
24,000 قتيل أو جريح[4]

معركة واترلو (بالإنجليزية: Battle of Waterloo) وقعت في 18 يونيو عام 1815م قرب بروكسل. وهي آخر معارك القائد الفرنسي نابليون بونابرت هزم بها هزيمة شديدة لدرجة أن الإنجليز يصفون الشخص الذي يعاني من حظ سئ جداً بأنه صادف واترلو.

وقائع المعركة[عدل]

لوحة لويليام سادلر تمثل معركة واترلو

معركة فرضها نابليون على الحلفاء بعد فراره من منفاه في جزيرة إلبا، واضطر أعضاء مؤتمر فيينا إنهاء المؤتمر والتفرغ لحرب نابليون الذي اعتبروه مجرما. فوصلت إلى بلجيكا مباشرة جيوش إنجلترا وبروسيا، ومن الطرف الآخر جيوش فرنسا على أن تتوافد إلى جهة الراين جيوش بقية الحلفاء. وكان في الجانب الأول القائد دوق ويلينغتون الإنكليزي والمارشال (بلوخر) الألماني، وبالطرف الثاني (نابليون). وكانت جنود الأول 600 والثاني 83417 ومع نابليون 106000،وكان هدف نابليون الفصل بين الجيشين والقضاء عليهما بالتسلسل قبل وصول جيوش روسيا والنمسا. وسبق معركة واترلو الحاسمة معارك تمهيدية فرعية هي: معركة كواتر براس، ومعركة ليني، أما في واترلو فقد احتلت المدفعية قمم التلال التي يتمركز فيها الطرفان، واستطاع (بلوخر) أن يرفد بقواته ويلينغتون الذي كان موقفه حرجا أمام نابليون. وتم التحام القوتين في الوقت اللازم، وتأخر بدء المعركة بعض الوقت بسبب الأمطار والوحول في اليوم السابق. ثم زج نابليون بالصف الأول من جيوشه وتراشقت المدافع النيران بالتناوب، ولما حاول توجيه ضربة لقلب جيش الإنجليز مُني نابليون بخسارة كبيرة وتساقطت أمامه زهرة شباب جيشه، بينما اجتمعت قوات (بلوخر) و(ويلينغتون) معا.

ورغم أن (نابليون) أوقع في صفوف أعدائه خسائر فادحة لكنه لم يسحقها، بل بدأت مدفعية الإنجليز تحصد خيالته التي وجهها إلى قلب القوات الإنجليزية. ولما أدرك (نابليون) النهاية الأليمة، ركب جواده وصف حرسه الخاص صفوف متلاحقة، وأشار بأصبعه نحو الإنكليز، ووصلت حرارة المعركة أوجها، ونابليون على رأس قواته. وقد تكبد الإنجليز خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد في هذا الهجوم الأخير. واضطر (ويلينغتون) بعد أن أصيب تحته جوادان أن يترجل حاملا سيفه ويتقدم حرسه إلى المعركة، واصطدم الحرسان ببعض، وأراد (نابليون) أن يزج بنفسه وسط النيران لولا أن أثناه ضباطه فلوى رأس جواده وبرح الميدان وهو يقول: خسرنا كل شيء إلا الشرف. وعاد إلى باريس ليتنازل عن العرش، بينما كان ميدان واترلو مليئا بجثث القتلى والجرحى.

وتعتبر معركة واترلو الفصل الختامي لحياة شخصية فذة في تاريخ الدول والسياسة والزعماء وبداية عصر جديد.

الفرق المتقاتلة[عدل]

  • فرنسا
مقابل:
1. بريطانيا
2. هانوفر
3. هولندا
4. بروسيا (ألمانيا)

القوى[عدل]

الفرنسيون:

72 ألف جندي

الحلف المضاد:

118 ألف جندي

الخسائر[عدل]

الفرنسيون:

25 الف قتيل وجريح
15 الف مفقود
7 آلاف أسير

الحلف المضاد:

24 الف قتيل وجريح

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Hofschröer, pp. 72–73
  2. ^ Chesney, p. 4
  3. ^ Barbero, p. 420
  4. ^ Barbero, p. 419
    جيش ويلينغتون: 3,500 قتلى; 10,200 جرحى; 3,300 مفقودين.
    جيش بلوتشر: 1,200 قتلى; 4,400 جرحى; 1,400 مفقودين.