معقد التوافق النسيجي الكبير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
يمين :استعراض أنتيجينات (أصفر) يحفز خلية تي خام من نوع CD8+ فتصبح خلية تي قاتلة من نوع CD8+ .
يسار: استعراض خلية من الجسم لأنتيجينات (أصفر) يحفز خلية تي خام من نوع CD4+ فتصبح خلية تي مساعدة CD4+ .
TCR  : مستقبل خلية تي T cell receptor ؛ ويشترك في العمليتين أحد أنواع [معقد التوافق النسيجي الكبير] MHC-I أو MHC-II.

مُعَقَّدُ التَّوافُقِ النَّسيجِيِّ الكَبير أو (المركب الرئيسي للتلاؤم النسيجي) (بالإنجليزية: MHC أو major histocompatibility complex ) وسمى هذا البروتين بهذا الاسم حيث أنه مزود بواسمات "الذاتية " ، لأن دوره في الجسم هو تحديد ما هو ذاتي وما هو "غريب " (مستضد ). التفرقة بين الذاتي والغريب هو أحد وسائل الجسم الدفاعية ضد الغريب ، ومعقد التوافق هذا هو عبارة عن بروتينات تتحكم في تركيبها مورثات جينية وتوجد على الغشاء السيتوبلازمي للخلايا .

تسمى كذلك بمستعرضات كرات الدم البيضاء ، لأنها اكتشفت أول مرة فوق غشاء كرات الدم البيضاء في الإنسان ؛ كما تمت مشاهدتها أيضا فوق غشاء الخلايا ذات النواة .

وظيفة جزيئات MHC[عدل]

وظيفة جزيئات MHC التي تكون على سطح أحد خلايا الدم هي تقديم استعراض أجزاء من أنتيجين يكون قد دخل الخلية على السطح فيتعرف عليها أحد الخلايا تي . [1] كما يمكن لجزيء MHC التعامل مع كرات دم بيضاء leukocytes التي تشارك في نظام المناعة وغيرها من كرات دم بيضاء ، وكذلك التعامل مع خلايا الجسم . جميع خلايا الجسم على أسطحها يوجد المعقد MHC . ومن هنا ينشأ التوافق النسيجي بينهم ؛ فجميعهم ينتمون إلى خلايا الجسم الذاتية ، التي يجب المحافظة على سلامتها.

تفحص جزيئات MHC (وهي عبارة عن بروتينات) مناسبة أعضاء زرعت في الجسم (زرع الأعضاء) للتوافق مع خلايا الجسم ؛ كما يمكنه فحص مدى قابلية الجسم لمرض مناعة ذاتية حيث يكون نظام المناعة حساسا فوق العادة لأحد أعضاء الجسم .

  • في الإنسان يسمى MHC أيضا human leukocyte antigen (HLA).


و يعتبر معقد التوافق النسيجي مجموعة من المورثات تشرف على اٍنتاج بروتينات غشائية محددة للذات تدعى MHC عند الاٍنسان و هو يظهر على السطح الخارجي للخلايا العضوية اٍبتداءاً من الأسبوع السادس الجنيني و تبقى مدى الحياة ، و يوجد منه نوعان :

- MHC-1 يتواجد على غشاء كل خلية بها نواة

- MHC-2 يوجد على سطح بعض الخلايا اللمفاوية و البلعميات الكبيرة  : كلاهما له دور فعال في نظام المناعة.


لكي تتعرف خلية تي على مستضد (أنتيجين) فلا بد من تعامل الخلية المصابة بالمستضد معه وتستطيع إظهار أجزاء منه على طرف جزيء MHC-I أو MHC-II على سطح الخلية . فيتعرف عليه أحد خلايا تي المضادة للأنتيجين . تتعرف خلية تي على أنتيجين بواسطة مستقبل خلية تي.

ثلاثة أنواع من المعقد MHC[عدل]

تعرض الخلايا المصابة البروتينات الغريبة على سطحها بواسطة MHC-I فتتعرف عليها خلية تي قاتلة من نوع (CD8+) وتقضي عليها .

وعن طريق المعقد MHC-II يمكن لخلايا تي المساعدة من نوع (CD4+)يمكنها إنتاج ضد antibody وتحفيز نشاط فاجوسيت تعمل على القضاء على المستضد (استحابة مناعة خلطية). أي أن نظام المناعة المكتسبة يفرق بين وجود جسيمات غريبة مسببة للمرض داخل خلية أو خارجها.

كما يوجد أيضا نوع ثالث من المعقد MHC-III وهو يعتبر من ضمن نظام يسمى النظام المتمم ، وهو جزء من المناعة الخلطية غير تخصصي ، ومهمته القضاء على أنتيجينات في هيئة خلايا ، مثل بكتيريا.

توجد المسلسلات المعقدة لجزيئات MHC-I وكذلك بالنسبة لصنفين α و β لنوع MHC-II في أغلب خلايا الإنسان . ويقع عليهما عاتق فحص الخلايا الذاتية والقدرة على التوفيق بينها .

المراجع[عدل]

  1. ^ [1] The major histocompatibility complex and its functions

اقرأ أيضا[عدل]