معهد التكنولوجيا الحيوية الحيوانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


يعد معهد التكنولوجيا الحيوية الحيوانية كيانًا مستقلاً عن كلية العلوم الزراعية والأغذية في سكوبيه، وله دور تعليمي وبحثي. ويوجد في هذا المعهد المختبر الخاص بالعضويات المعدَلة وراثيًا (GMO) والهندسة الوراثية.

الدور[عدل]

يقوم المعهد بتنظيم دراسات التخرج، والدراسات العُليا، ودراسات الدكتوراه في مجال التكنولوجيا الحيوية الحيوانية، والهندسة الوراثية الحيوانية، وإدارة صحة الحيوانات، والتغذية والرقابة، وسلامة الأغذية ذات الأصل الحيواني، ومنتجات الحليب والألبان، وعلم الوراثة والانتقاء الطبيعي، وما إلى ذلك. وباستثناء الدور التعليمي، يتضمن البحث الرئيسي للمعهد مختبرًا حوضيًا للعضويات المعدَلة وراثيًا والهندسة الوراثية. وبناءً على طلب من وزارة البيئة والتخطيط العمراني عام 2002، قام رئيس معمل الكيمياء الحيوية والأحياء الجزيئية بإجراء دراسة عن السلامة البيولوجية، والتي فيها أصبح من الممكن إجراء تعديلات موسعة على طريقة إنشائها، ومستويات السلامة اعتمادًا على نوع التعديلات في الميكروب الذي تم إجراؤها عليه. وبالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ أوائل عام 2005، شارك معمل الكيمياء الحيوية والأحياء الجزيئية التابع لكلية الزراعة والأغذية في مشروع بعنوان "تحسين نظام سلامة الأغذية في جمهورية مقدونيا" كان يركز على تأسيس نظام للسيطرة على وجود العضويات المعدَّلة وراثيًا (GMO) في الأنواع المختلفة من المنتجات الغذائية. وفي شهر يونيو عام 2005، تم تزويد المختبر بجهاز تحليل أوتوماتيكي للحمض النووي، وأجهزة تفاعل البوليميراز المتسلسل الفوري (PCR)، وكاميرا جديدة لتوثيق المواد الهلامية. وأثناء إقامة هذا المشروع، تم تدريب أعضاء الفريق في معهد مراقبة المواد الغذائية في ساكسونيا السفلى وقسم الهندسة الوراثية ومختبر مراقبة العضويات المعدَلة وراثيًا في المعهد القومي لعلم الأحياء في ليوبليانا سلوفينيا، وهما مؤسستان شهيرتان في مجال العضويات المعدلة وراثيًا. وقد قامت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتمويل هذا المشروع بالكامل بإجمالي حوالي 250000 يورو. وأصدرت وزارة الصحة، التي تضم مديرية الأغذية، عام 2006 إعلانًا بتفويض معمل الكيمياء الحيوية والأحياء الجزيئية والتعديل الوراثي في كلية العلوم الزراعية والأغذية بمراقبة العضويات المعدلة وراثيًا في المواد الغذائية المختلفة. وباستثناء التحليل المختبري الروتيني، يشارك المعهد بشكل فعال في تطوير الاختبارات المهنية التي تنظمها الرابطة الدولية لاختبار البذور (ISTA) والتي تثبت كفاءة العملين ونوعية الأجهزة التي قامت بالتحليل. ولكن من خلال التحليل وصولاً إلى نسبة مئوية صغيرة من العضويات المعدلة وراثيًا الموجودة في المنتجات الغذائية، هناك عدة نقاط حرجة من الممكن أن تؤدي إلى نتائج غير واقعية. ويستخدم المختبر مقاييس مختلفة من أجل تجنب تلك النقاط الحرجة إلى أقصى حد. ومع ذلك، فإن التطور السريع للتقنيات التحليلية في الوقت الحاضر يُظهر أن هناك طرقًا بديلة أكثر سرعة وذات دقة بالغة من حيث الاستخدام من أي وقت مضى. وعلاوة على ذلك، يعمل تطبيق مثل هذه الطرق في معظم الحالات على التقليل من وقت التحليل عن طريق الحد من الإجراءات وبالتالي تخفيض سعر كل نسخة بشكل هائل. باستثناء مجال التعديل الوراثي، شارك المختبر في تنفيذ مشروعات أخرى في مجال الهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية. ونظرًا لتعددها واختلافها، نذكر في هذه المناسبة: مشروع "تطبيق الواسمات الجزيئية لمتلازمة الإجهاد في مجموعة من الخنازير"، ومشروع "تطبيق الواسمات الجزيئية لبروتينات الألبان (كيه-كازين وبيتا-أكتوجلوبولين) في مجموعة من الأبقار والخِراف، ومشروع دولي بعنوان "تحديد الموارد الوراثية الحيوانية والحفاظ عليها في جنوب شرق أوروبا" بتمويل من كلية الزراعة في أوسلو والنرويج والمشروع المقترَح بشأن برنامج تي إس إيه (TSE) للتنميط الجيني والتربية في المجترات الصغيرة في جمهورية مقدونيا".

هناك العديد من الإنزيمات المشاركة في تشعب تنسخ الحمض النووي.
شريط يحتوي على ثمانية أنابيب لتفاعل البوليميراز المتسلسل، تحتوي كل أنبوبة على مئة ميكرولتر من خليط التفاعل
شكل 1أ: دورة حرارية من تفاعل البوليميراز المتسلسل

الأجهزة[عدل]

يقع مختبر العضويات المعدلة وراثيًا في كلية العلوم الزراعية والغذائية بسكوبيه على مساحة 144 مترًا مربعًا ومنظمًا إلى تسعة أقسام. وإلى جانب الأجهزة القياسية، توجد أجهزة المختبر والأحياء الجزيئية المحددة مثل: جهاز تفاعل البوليميراز المتسلسل، ومقياس الطيف الضوئي فوق البنفسجي والمرئي، مع نظام الطرد المركزي لتبريد حمامات الماء مع خلاط، وأجهزة كاملة لكل نوع من أنواع الرحلان الكهربائي، وجهاز تخطيط، ونظام التصوير المرئي للمواد الهلامية، وحِزَم البرمجيات ذات الصلة التي يتم استخدامها في معالجة بيانات حاسوب المختبر. ولقد قام المختبر أيضًا بتشغيل جهاز الحمض النووي آليًا بقوة استثنائية مستخدمًا عددًا كبيرًا من العينات، بينما يتم إجراء تحليل دقيق لوجود العضويات المعدلة وراثيًا في عينات محددة باستخدام جهاز تفاعل البوليميراز المتسلسل الفوري فائق الإمكانيات. ويشمل تنفيذ الأنشطة فريقًا مكونًا من ثلاثة متخصصين في الكيمياء الحيوية وفي الأحياء، بخبرة واسعة في مجال عملهم، ويكون الشخص المسئول عن المشروع هو الشخص الحاصل على الدكتوراه في مجال العضويات المعدلة وراثيًا في مقدونيا.

وصلات خارجية[عدل]