مغول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Mongols
B.TserendorjD. Sükhbaatar
Genghis Khan
B. TserendorjD.SükhbaatarB. Rinchen
Yanjmaaجنكيز خانA. Amar
التعداد الكلي
11,145,000[1]
مناطق الوجود المميزة
علم الصين الصين 7,994,000
علم منغوليا منغوليا 2,496,000
علم روسيا روسيا 615,000
علم لاوس لاوس 9,600
علم كوريا الشمالية كوريا الشمالية 7,500
علم قرغيزستان قرغيزستان 6,400
علم تايوان تايوان 5,900
علم التشيك التشيك 2,400
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 2,300
علم كازاخستان كازاخستان 2,000
علم أوزبكستان أوزبكستان 1,600
علم أوكرانيا أوكرانيا 700
علم أفغانستان أفغانستان 300
اللغات

Predominantly Mongolic languages;
also Chinese, Russian.

الدين

Tibetan Buddhism and Shamanism.[2][3]
Small Christian and Muslim groups exist.

المجموعات الإثنية القريبة

Khalkha, Daur, Buryats,Tuvans, Hazara, Dörbed, Kalmyks, Oirats, Chahar, Tümed, Moghols, Aimak, Ordos, Bayad, Dariganga, Uriankhai, Üzemchin, Zakhchin

ركوب الخيل من أهم معالم الهوية المغولية. فهم المحاربون الرعاة الأصليون.
جنكيس خان، موحد قبائل المغول والتتار، وصاحب أوسع إمبراطورية في التاريخ المدوّن

المُغُول، أو المُنغُول، قوم نشؤوا في أواسط آسيا في المنطقة منغوليا. يطلق هذا اللقب على كل من يتكلم اللغة المغولية بما فيهم شعب الكالميك الموجودون بشرق أوروبا.

بداية ظهور الاسم بشكل رسمي بدأ من عهد أسرة تانج الصينية في القرن الثامن ولكن الظهور الفعلي بدأ يطفو للسطح في القرن الحادي عشر في خلال حكم الكاثاي, كانوا في البداية قبائل صغيرة ومتناثرة حول نهر اونون ما بين روسيا ومنغوليا حاليا، توحدت معظم قبائل المغول والترك في القرن الثالث عشر تحت مظلة حكم جنكيز خان. لم يتم تحديد أصل اللغة المنغولية بالضبط، فبعض علماء اللسان يرجعها إلى انها تطورت من مجموعة التانغوسية التي هي جزء من الطاي والبعض يرجحها إلى تأثير اللغة السيبيرية القديمة.

يتوزع المنغول حاليا ما بين منغوليا والصين (منغوليا الداخلية) وروسيا وآسيا الوسطى ويوجد منهم أقليات بأفغانستان كالهازارا (أقلية شيعية حول مزار الشريف ويوجد منهم أيضا في إيران) والمغول (اقلية موجودة حول هيرات) والإيماك.

التوحيد والفتوحات[عدل]

ظلت القبائل في منازعاتها وتمزقها حتى ظهور جنكيزخان الذي وحّد تحت إمرته قبائل المغول والتتار، وابتدأ فتوحه في شمال الصين فأخضع معظمها، ثم اتـجه غرباً، فدمَّر الدولة الخوارزمية واحتل ممالكها على التتابع: بلاد ما وراء النهر ثم خراسان ثم فارس.

ثم تقسمت دولة المغول إلى ثلاثة أقسام، كان القسم الجنوبي الغربي من نصيب هولاكو. فتابعت جيوشهم المسير حتى دخلت بغداد عنوةً (656هـ)، ثم قتل المغول الخليفةَ العباسيَّ بعدما أعطوه الأمان، وقتلوا حاميةَ بغداد. ثم اجتاحوا بلاد الشام ودخلوا دمشق (في مارس 1260م = 658هـ)، وهنا يصل بالبريد خبر موت الخاقان الأعظم للمغول (منكوخان) في قراقورم ويُستدعى أولاد وأحفاد جنكيز خان إلى مجلس الشورى المغولي (قورولتای (fa)‏) لانتخاب الخان الأعظم الجديد للإمبراطورية؛ فيرجع هولاكو (وهو أخو منكو خان، وأحد المؤهّلين للعرش) بمعظم جيشه إلى فارس، ليتابع أمور العاصمة المغولية (قراقوروم بمنغوليا) عن كثب، ولا يترك في بلاد الشام إلا جيشاً صغيراً من المغول بقيادة أحد أبرز ضباطه واسمه كيتوبوقا أو كتبغا (و هو قائد عسكري محنك من قبيلة النايمان التركية). فينهزم ذلك الجيش على يد المماليك في معركة عين جالوت، في فلسطين بقيادة بيبرس (القيادة العليا كانت لقطز). كما انهم قاموا بمحاولة غزو اليابان

الحكم المغولي[عدل]

  • النظام الدقيق الصارم الذي يستند إلى نصوص الياسا والذي ضبط الحياة ضبطاً صارماً حفظ الأمن في ربوع الإمبراطورية.
  • ياسا = يَسَق : تحريف للكلمة المغولية "دزاساق Dzasak"؛ وهي مجموع القوانين التشريعية المغولية التي جمع مادتها جنكيز خان ونظَّمَها وطوَّرها، ثم جعلها القانون الأساسي للإمبراطورية المغولية.
    • يقول الأستاذ الدكتور\ السيد الباز العريني في كتابه "المغول"- صـ26 : (ومن خصائص المغول أيضاً، ما اشتهروا به من التسامح الديني.على أن ما جرى من تعليل هذا التسامح، بأنه يرجع إلى ما اشتهر به المغول من عدم الاكتراث بالدين، يعتبر حكماً لا يستند إلى أساسٍ متين).

ومثل ذلك فعل قوبيلاي خان حين توسَّم النبوغ والعبقرية في كلٍّ من: ماركو بولو (الرحاَّلة الإيطالي الشهير)، فحين لمس فيه الوفاء قرَّبه إليه واتَّخذه مستشاراً له ‍.، وعهد إليه بالقيام ببعض الأعمال الهامة. الوزيرالمسلم الإيراني الجنسية(أحمد البناكتي)الذي ارتفع شأنه كثيراً في بلاط قوبيلاي البوذيِّ الديانة، حتى عرف بلقب " السيِّد الأجلّ "؛ حتى بات يحسده كثيرٌ من الأمراء‍ المغول. محمد خالد الخالدي الذي اسسها من شفاعمرو لايهم

التوزيع الجغرافي[عدل]

اليوم، المغول يعيشون في منغوليا، الصين (منغوليا الداخليةروسيا، وعدد قليل منهم في بلدان آسيا الوسطى.

الفروق ما بين القبائل والشعوب (القوميات) يتم التعامل معها بشكل يختلف من بلد لاأخر. في Tumed، جهار، اوردوس، Bargut (أو بارجا)، Buryats، Dörböd (Dörvöd، Dörbed)، Torguud، Dariganga، Üzemchin (أو Üzümchin)، Bayid، Khoton، Myangad (Mingad)، [ [Zakhchin]] (Zakchin)، Darkhad، والأويراتية (أو Öölds أو Ölöts) كلها محسوبة على قبائل المغول.

منغوليا[عدل]

يتكون سكان منغوليا من 92.6 ٪ المغول، والذين يبلغ تعدادهم حوالي 2.7 مليون نسمة. من العصور الوسطى إلى أوائل العصر الحديث في Khalkha، Uriankhai وBuryats يعدون من المغول الشرقية في حين أن الأويراتية، والذين يعيشون أساسا في منطقةالطاى، ينتمون إلى المغول الغربية.

الصين[عدل]

((رئيسي | العرقية المغوليه في الصين))

التوّزع الجغرافي للشعب المغولي اليوم (المناطق المظلّلة باللون الأحمر)، وحدود إمبراطورية المغول في القرن الثالث عشر (الحدود البرتقالية)

التعداد السكاني للصين عام 2000 أحصى 5.8 مليون مغولى، وفقا لتعريف ضيق. وتجدر الإشارة إلى أن تعداد عام 1992 في الصين أحصى فقط 3.6 مليون مغولى. ويعيش معظمهم في منغوليا الداخلية منطقة الحكم الذاتي، تليها لياونينغ المقاطعة. ويوجد أيضا أعداد صغيرة يمكن العثور عليها في محافظات قرب هاتين الدولتين.

يتكلمون لغات الشعوب الأخرى Mongolic هي Daur، Monguor، دونغشيانغ، Bonan، وأجزاء من يوغور. تلك التي لا تعتمد رسميا كجزء من جنسية المغول، ولكن يتم التعرف على جنسية بلدهم.

روسيا[عدل]

في روسيا، Buriats ينتمون إلى المغول الشرقية. المغول الغربية وتشمل الأويراتية في ألتاي الروسي وKalmyks في الجانب الشمالي من بحر قزوين، حيث يشكلون 53.3 ٪ من السكان في روسيا المقاطعة المتمتعة بالحكم الذاتي كالميكيا.

معرض للصور[عدل]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]