مفهومية (اتصال)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

في مجال الصوتيات، فإن المفهومية (قابلية وضوح نطق الكلمات المتفرقة) هي قياس مدى قابلية الخطاب للفهم أو مدى إمكانية فهم الخطاب. وتتأثر المفهومية بوضوح النطق والجلاء ووضوح الأسلوب والشمولية والدقة.

مستويات الضوضاء[عدل]

بالنسبة للتواصل القابل للإشباع، يجب أن يتجاوز متوسط مستوى الخطاب متوسط الضوضاء المتداخلة بنسبة 6 ديسيبل؛ الصوت الأقل:نسب الضوضاء نادرًا ما تكون مقبولة (مور، 1997). ويكون الكلام، الذي يظهر في نطاق تردد واسع، مقاومًا إلى حد ما للكثير من أنواع تقارير مور لغلق تردد التقنيع، على سبيل المثال، نطاق الترددات من 1000 هرتز إلى 2000 هرتز كافٍ (نسبة نطق الجملة حوالي 90%).

الكمية المراد قياسها وحدات قياس القيم الجيدة
مؤشر نقل الكلام (STI)[1] قابلية الوضوح (المعروفة دوليًا) > 0.6
المقياس الشائع لقابلية الوضوح (CIS) قابلية الوضوح (المعروفة دوليًا) > 0.78
 %Alcons فقدان النطق (شائع في الولايات المتحدة الأمريكية) < 10%
C50 مؤشر الوضوح (شائع في ألمانيا) > 3 ديسيبل
RASTI (لم يعد قيد الاستخدام) قابلية الوضوح (المعروفة دوليًا) > 0.6

يظل نطق الكلمات مرتفعًا حتى عندما تكون فقط 1-2% من الموجة غير متأثرة بالتشويه:[2]

المفهومية مع أنواع مختلفة من الخطاب[عدل]

خطاب لومبارد[عدل]

يقوم الدماغ البشري تلقائيًا بتغيير الخطاب الذي يصدر في ضوضاء من خلال عملية تُسمى تأثير لومبارد. ومثل هذا الخطاب قد زاد من المفهومية مقارنة بالخطاب العادي. وهو ليس فقط أعلى صوتًا، ولكن ترددات أساساته الصوتية تزداد وتتم إطالة مدد أحرف العلة. ويميل الناس أيضًا إلى عمل حركات وجه أكثر وضوحًا.[3]

الصياح[عدل]

التحدث بصوت عالٍ هو أقل وضوحًا من خطاب لومبارد؛ نظرًا لأن زيادة الطاقة الصوتية تنتج معلومات صوتية أقل.[4]

الخطاب الواضح[عدل]

الخطاب الواضح يُستخدم عند التحدث لشخص يعاني من ضعف السمع. ويتميز هذا الخطاب بمعدل تحدث أقل بطئًا ووقفات أكثر وأطول وزيادة كثافة الخطاب وزيادة مدة الكلمات وأنغام كلامية "مستهدفة" لأحرف العلة وزيادة كثافة الحروف الساكنة مقارنة بحروف العلة المجاورة وعدد من التغييرات الصوتية (بما في ذلك تقليل حروف العلة ومزيد من حالات التحدث فجأة).

الخطاب الموجه للأطفال الرضع[عدل]

يستخدم الخطاب الموجه للأطفال الصغار أو كلام الرضع قواعد لغوية مبسطة وكلمات صغيرة وسهلة الفهم[5] مقارنة بالخطاب الموجه للكبار، ينطوي الخطاب الموجه للأطفال الرضع على تردد أساسي أعلى وزيادة درجة طبقة الصوت ومعدل أقل.

خطاب الاستشهاد[عدل]

يحدث خطاب الاستشهاد عندما يشارك الأشخاص بوعي ذاتي في أبحاث اللغة المنطوقة. وينطوي هذا النوع على وتيرة أبطأ وعمليات كلام أقل اتصالاً (على سبيل المثال، تقليل حروف العلة وعدم نطق الحروف الساكنة في نهاية الكلمات) مقارنة بالخطاب العادي.[6]

الخطاب ذو الحيز الفائق[عدل]

يحدث الخطاب ذو الحيز الفائق، الذي يُعرف أيضًا باسم التأثير ذي الحيز الفائق، عندما يكون الأشخاص مضللين بشأن وجود ضوضاء بيئية. وينطوي هذا النوع على تعديل F1 وF2 من أهداف حروف العلة الصوتية لتخفيف الصعوبات المتصورة من جانب المستمع في استعادة المعلومات من الإشارة الصوتية.[6]

انظر أيضا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Speech Intelligibility Measurement Methods
  2. ^ Moore, C.J. (1997). An introduction to the psychology of hearing. Academic Press. 4th ed. Academic Press. London. ISBN 978-0-12-505628-1
  3. ^ PDF
  4. ^ doi:10.1121/1.1908510
    This citation will be automatically completed in the next few minutes. You can jump the queue or expand by hand
  5. ^ Snow CE. Ferguson CA. (1977). Talking to Children: Language Input and Acquisition, Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-29513-0
  6. ^ أ ب Johnson K, Flemming E, Wright R. (1993). "The hyperspace effect: Phonetic targets are hyperarticulated". Language 69 (3): 505–28. doi:10.2307/416697. JSTOR 416697. 

وصلات خارجية[عدل]