مفهوم التدخل الدولى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


'''مفهوم التدخل الدولي '''إن تعريف التدخل الدولى وتقدير مدى مشروعيته كان ومازال محل خلاف فقهى، ومحلاً للشك من جانب العديد من الدول خاصة في العالم الثالث، وهذا الخلاف والشك تأثر إلى حد بعيد بالأحداث والتطورات الدولية، خاصة في الفترة التالية على الحرب الباردة (17). تعريف التدخل في اللغة : في اللغة العربية يعرف التدخل بأنه :- " تدخل بمعنى دخل قليلاً والدخل ضد الخرج، والدخل أيضاً العيب والريبه ويقال هذا الأمر دخل، ولذا قال تعالى " ولا تتخذوا أيمانكم دخلاً بينكم " أى مكروهاً وخديعة (18). أما في اللغة الأنجليزية فقد ورد " Intervention" بمعنى :- " يتدخل لتسوية نزاع أو التدخل بالقوة أو التهديد بالقوة في الشئون الداخلية للدول الأخرى (19)" ولقد ورد عدة تفسيرات لمدلول عبارة تدخل "Intervention" وتحديد الفرق بينها وبين عبارة "Interference" وذلك إلى الأصول اللاتينية لكل من العبارتين، فعبارة تدخل Intervention"" تستمد أصولها من الأحرف اللاتينية "Interventio" أو "Intus – venire"، وقد أشتقت منها اللغتين الفرنسية والأنجليزية كلمة مكونة من مقطعين Venire : to come، inter : between (20). وبتأصيل كلمة تدخل "Intervention" إلى النحو السابق جاءت تفسيراتها المختلفة كما يلى :- - انتقاص السيادة أو التدخل الديكتاتورى وذلك بقيام دولة ما بالتدخل بالقوة أو بالتهديد باستخدامها في شئون دولة أخرى، وهذا التدخل قد يكون موجهاً ضد دولة معترف بها في الأسرة الدولية مثلما كان الوضع في ظل التاريخ القديم لممارسته تلك التدخلات أو موجهاً ضد دولة ذات حضارة نامية وذلك على نحو ما حدث في مناسبات عدة خلال العهود الأولى للتوسع الاستعمارى المخطط وهذا هو التفسير الفنى الوارد في القانون الدولى. - تفسير جانب من الفقه لهذه العبارة بمعنى تدخل في الشئون الداخلية لدولة أخرى، في حين يذهب جانب أخر من الفقه إلى أن هذه العبارة تتعلق بتدخل دولة ما في علاقات دولتين أخرتين، ومن في الشئون الخارجية لأحدى هاتين الدولتين أو كلتيهما. - أما عبارة "Interference" وفعلها Interfere"" فتستمد أصولها من الأحرف اللاتينية "Interferire" وقد أشتقت منها اللغة الأنجليزية وحدها كلمة من مقطعين Ferire : to strike، inter : between، among ، بينما تستخدم في اللغة الفرنسية نفس الكلمة"Interference". - وبتأصيل كلمة "Interference" تجمع غالبية المعاجم على أن هذه الكلمة لا تعنى أكثر من التدخل العادى، أى التدخل الداخلى الأكثر شيوعاً ويقصد به تدخل دولة ما بين قطاعات متنازعة للمجتمع في دولة أخرى حيث يكون سبب النزاع غالباً المطالب ببعض التغيرات الدستورية (21). تعريف التدخل في الفقه إن ما نقصده بالتدخل هو التدخل الدولي، أي ذلك الذي يتم من قبل دولة في شؤون دولة أخرى، وقد عرف أحد كبار فقهاء القانون الدولي، الألماني شتروب " بان التدخل هو تعرض دولة للشؤون الداخلية أو الخارجية لدولة أخرى دون أن يكون لهذا التعرض سند قانوني، بغرض الزام الدولة المتدخل في أمرها على إتباع ماتمليها عليها في شأن من شؤنها الخاصة الدولة أو الدول المتدخلة " (22). ويرى شارل روسوالفرنسي " ان التدخل هو عبارة عن قيام دولة بتصرف، بمقتضاه تتدخل الدولة في الشؤون الداخلية والخارجية لدولة أخرى، بغرض اجبارها على تنفيذ أو عدم تنفيذ عمل ما، ويضيف بان الدولة المتدخلة تتصرف في هذه الحالة كسلطة وتحاول فرض ارادتها بممارسة الضغط بمختلف الاشكال، كالضغط السياسي والاقتصادي والنفسي والعسكري (23). أما الفقيه Oppenheim فقد عرفه بأنه " كل تدخل دكتاتورى لدولة في شئون دولة أخرى، بهدف المحافظة على الأوضاع القائمة أو تغييرها في تلك الدولة (24)" وعرف الفقيه Hall التدخل بأنه " قيام دولة أو مجموعة من الدول بالتدخل في علاقة قائمة بين دولتين دون موافقتهما أو موافقة أحدهما، أو أن تتدخل في الشئون الداخلية لدولة أخرى دون موافقتها " (25). ويعرفه الدكتور محمد طلعت الغنيمي من الفقه المصري " بانه تعرض دولة لشؤون دولة أخرى بطريقة استبدادية وذلك بقصد الإبقاء على الامور الراهنة للأشياء أو تغييرها " (26)، ومثل هذا التدخل قد يحصل بحق أو بدون حق، ولكنه - في كافة الحالات- يمس الاستقلال الخارجي أو السيادة الاقليمية للدولة المعنية ولذلك فانه يمثل أهمية كبيرة بالنسبة للوضع الدولي للدولة (27). وذهب الأستاذ الدكتور محمد مصطفى يونس إلى تعريف التدخل بإنه " هو عمل إرادى على درجة من الجسامة يباشره شخص قانونى دولى، بغية حرمان الدولة من التمتع بسيادتها واستقلالها (28). وقد عرفه الأستاذ الدكتور على إبراهيم بإنه " سلوك أو عمل صادر عن دولة ما تبحث عن التسلل داخل النطاق المقصور على دولة أخرى بهدف مساعدتها على تنظيم شئونها الخاصة بها، أو الحلول محلها وتنظيمها بدلاً منها أو تنظيمها بشكل معين حسب هوى ورغبة الدولة الأولى (29). من خلال التعاريف المذكورة، يبدو ان أغلب الفقهاء يجمعون على ان التدخل يكون من طرف دولة في شؤن دولة أخرى، ولكننا نرى ان التدخل لا يشتمل فقط على الدول بل يشمل شخوص القانون الدولي كالمنظمات الدولية والاقليمية والأشخاص، أي يتعدى الدول وممارساتها اللانسانية، بغرض التأثير على الدولة المتدخل في امرها بإتيان أو الامتناع عن عمل من شأنه الإبقاء أو التغيير في أحد الأوضاع الراهنة في الدولة. وهناك إشارات عند الفقهاء من خلال تصديهم لمفهوم التدخل بانه استبداد لا يستند على أساس قانوني، بل تعتمد على قوة الدولة في ممارسة الضغط بأشكاله المختلفة (30). المصادر (17) أنظر : د/ عاطف على على الصالحى (مشروعية التدخل الدولى وفقاً لقواعد القانون الدولى العام)، رسالة دكتوراة، جامعة الزقازيق 2008، ص38 (18) أنظر : الشيخ / محمد أبى بكر عبد القادر الرازى (المختار الصحاح)، دار التنوير العربى، بيروت لبنان، ص200، مشار إليه د/ عاطف على على الصالحى (مشروعية التدخل الدولى وفقاً لقواعد القانون الدولى العام)، رسالة دكتوراة، جامعة الزقازيق 2008، ص38 (19) أنظر : منير البعلبكى (المورد)، دار العلم للملايين، ط22، 1994، 477 ،مشار إليه د/ عاطف على على الصالحى (مشروعية التدخل الدولى وفقاً لقواعد القانون الدولى العام)، رسالة دكتوراة، جامعة الزقازيق 2008، ص38 (20)، (21) أنظر : د/ محمد مصطفى يونس (النظرية العامة لعدم التدخل في شئون الدولة)، دراسة فقهية تطبيقية في ضوء مبادئ القانون الدولى المعاصر، رسالة دكتوراة مقدمة إلى كلية الحقوق جامعة الزقازيق 1985 (22) أنظر : د/ على صادق أبو هيف (القانون الدولي العام)، الطبعة 9، منشأة المعارف الإسكندرية 1971، ص217،216 مشار إليه أ/ موسى سليمان موسى (التدخل الدولي الإنساني ومشروعية التدخل السوري في لبنان)، رسالة ماجستير، كلية القانون والسياسة، الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك، 2007، ص38 (23) أنظر : أ/ موسى سليمان موسى (التدخل الدولي الإنساني ومشروعية التدخل السوري في لبنان)، رسالة ماجستير، كلية القانون والسياسة، الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك، 2007، ص39 (24) أنظر : Oppenheim. l. & lauterpact ,h. : international law.vol.h، Longmans and green co.,7th ed، London، 1952، مشار إليه د/ عاطف على على الصالحى (مشروعية التدخل الدولى وفقاً لقواعد القانون الدولى العام)، رسالة دكتوراة، جامعة الزقازيق 2008، ص38 (25) أنظر : Hall، we. : a treatiseon international law، 8th ed، oxford، 1942، p.337 مشار إليه د/ عاطف على على الصالحى (مشروعية التدخل الدولى وفقاً لقواعد القانون الدولى العام)، رسالة دكتوراة، جامعة الزقازيق 2008، ص39 (26) أنظر : د/ محمد طلعت الغنيمي (الوجيز في قانون السلام)، منشأة المعارف بالإسكندرية، بلا تاريخ، ص311، مشار إليه أ/ موسى سليمان موسى (التدخل الدولي الإنساني ومشروعية التدخل السوري في لبنان)، رسالة ماجستير، كلية القانون والسياسة، الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك، 2007، ص39 (27) أنظر : أ/ موسى سليمان موسى (التدخل الدولي الإنساني ومشروعية التدخل السوري في لبنان)، رسالة ماجستير، كلية القانون والسياسة، الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك، 2007، ص39 (28) أنظر : د/ محمد مصطفى يونس (النظرية العامة لعدم التدخل في شئون الدولة)، دراسة فقهية تطبيقية في ضوء مبادئ القانون الدولى المعاصر، دكتوراة مقدمة إلى كلية الحقوق جامعة الزقازيق 1985، ص31، مشار إليه د/ عاطف على على الصالحى (مشروعية التدخل الدولى وفقاً لقواعد القانون الدولى العام)، رسالة دكتوراة، جامعة الزقازيق 2008، ص40 (29) أنظر : د/ على إبراهيم (الحقوق والواجبات الدولية في عالم متغير)، 1999، مرجع سابق، ص413، مشار إليه د/ عاطف على على الصالحى (مشروعية التدخل الدولى وفقاً لقواعد القانون الدولى العام)، رسالة دكتوراة، جامعة الزقازيق 2008، ص40 (30) أنظر : أ/ موسى سليمان موسى (التدخل الدولي الإنساني ومشروعية التدخل السوري في لبنان)، رسالة ماجستير، كلية القانون والسياسة، الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك، 2007، ص39