مقبرة 62

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 25°44′25.30″N 32°36′05.20″E / 25.7403611°N 32.6014444°E / 25.7403611; 32.6014444

مشاهد من كتاب الآخرة (على الحائط الغربي للمقبرة) , و توت عنخ أمون و كا تبعه يقابلان أوزوريس (على الحائط الشمالي).


مقبرة 62
صاحب المقبرة توت عنخ أمون
الأسرة الثامنة عشر
فترة الحكم 1333 ق.م. - 1324 ق.م.
الموقع الوادي الشرقي بوادي الملوك
طول المقبرة 30.79 م
التابوت وجدت مومياء الملك بداخل تابوت من الذهب الخالص

بداخل تابوتين آخرين من الخشب المغطى برقائق الذهب
وموضوعين جميعهم بداخل تابوت من الجرانيت ومحفوظين
بداخل ثلاثة أضرحة خشبية متداخلة مزينين برقائق الذهب

المكتشف هوارد كارتر (1923 - 1932)
تاريخ الاكتشاف 4 نوفمبر 1922
المقبرة السابقة مقبرة 61
لمقبرة التالية مقبرة 63

مقبرة توت عنخ آمون أو مقبرة 62 حسب الترميز العلمي وتعرف عالميا باسم KV 62 . وهي المقبرة الخاصة بالفرعون توت عنخ أمون وتقع بوادي الملوك بمصر ، على ضفة النيل الغربية المقابلة لمدينة الأقصر اليوم . وقد نالت هذه المقبرة شهرة عالمية واسعة لما احتوته من ثروات وكنوز عند اكتشافها، إذ تعتبر المقبرة الوحيدة للملوك مصر القدماء التي وجدت بكامل محتوياتها ولم تسرقها اللصوص لا في العصور القديمة أو الحديثة [1] عام 1922 على يد هوارد كارتر تحت أنقاد أكواخ العمال المبنية منذ عصر الرعامسة مما يدلل على بقاء المقبرة على حالتها الجيدة ولم تطلها يد العبث أو السرقة مثلما حدث بباقي مقابر المنطقة مع زوال عصر الرعامسة وقيام دولة الكهنة بطيبة.

ووجدت المقبرة مكدسة بالمتعلقات الملكية من دون ترتيب، وتمكن كارتر من أخذ صورا لأكاليل من الزهور والتي تفككت بمجرد لمسها في محاولة لنقلها خارج المقبرة، واستمر كارتر في تدوين ملاحظاته على المقبرة ووصفه للمتعلقات الملكية بها لمدة عقد كامل حتى انتهى من نقل ما بالمقبرة من متعلقات إلى المتحف المصري بالقاهرة.

تاريخ المقبرة[عدل]

المقبرة 62 في القديم[عدل]

كانت مقبرة توت عنخ آمون الموجودة في الوادي بمنطقة وادي الملوك مخصصة اصلا لأحد أعضاء العائلة الملكية ، وربما كانت للوزير الكبير السن آي الذي خلف توت عنخ آمون بعد وفاته . ولكن بسبب موت توت عنخ أمون المفاجيء في الصغر فقد أضيف إلى المقبرة حجرتين كبيرتين واكتملت بذلك المقبرة KV62 لتكون لتوت عنخ أمون. وإضافة تلك الغرفتين سريعا تدل على موت توت عنخ آمون المفاجئ. أما "آي" الذي اعتلى العرش بعد موت توت عنخ آمون لمدة قصيرة فقد دفن في المقبرة WV23 التي كانت - من المرجح - مخصصة أصلا لتوت عنخ آمون. وقد وجدت النقوشات على حوائط مقبرة "آي" مماثلة تقريبا لنقوش حوائط مقبرة توت عنخ أمون .

القناع الجنائزي لتوت عنخ آمون من الذهب الخاص ومرصع بالأحجار الكريمة.


ويرجح علماء الآثار أن مقبرة توت عنخ آمون قد دخلها اللصوص على الأقل مرتين بعد دفنه بوقت قصير و حاولوا سرقتها ، وذلك لوجود عدة أختام على مدخل المقبرة ، ووجود محتويات الغرفين الكبيرتين مكومة بلا نظام ، تدل على محاولة سرقة ثم إعادة غلق المقبرة وختمها من المسؤولين . كما وجد "كارتر" قوائما بمحتويات المقبرة ينقص بعضها في الموجودات مما يدل على سرقتها في القديم. ويبدو أن إعادة غلق المقبرة قد تم خلال عهد حكم حورمحب الذي خلف آي.

ونظرا لأن مدخل مقبرة توت عنخ آمون KV62 يقع تحت درج مدخل أحد مقابر الرعمسيين التي شيدت بعد ذلك ، تحت مقبرة رمسيس السادس KV9 ، فقد غطت انقاض تلك المقبرة وما بني عليها من مساكن للعاملين مدخل المقبرة 62 ، وبذلك ظلت مقبرة توت عنخ آمون مختفية عن الأنظار عبر آلاف السنين.

تصميم المقبرة ومحتوياتها[عدل]

توزيع الحجرات من أعلى
مقطع جانبي لمقبرة توت عنخ آمون.

تنقسم المقبرة إلى المدخل A بسلالم تتكون من 16 سلمة ، يتبعه دهليز مائل طوله 7 متر ، ثم حجرة أمامية مستطيلة الشكل عرضية يبلكولها 8 متر وعرضها 67و3 متر . يتفرع منها في اتجاه الشمال حجرتين : حجرة التابوت وحجرة الكنوز . كما يتفرع من الحجرة الأمامية حجرة إضافية صغيرة نحو الغرب . حوائط المقبرة غير مزينة ما عدا غرفة التابوت ، فعليها نقوش من كتاب الموتى وعدة صور تصور توت عنخ آمون في مقابلته للآلهة في العالم الآخر.

عثر على 3500 قطعة من المحتويات موزعة في الغرف المختلفة ، تعطينا فكرة عن طريقة المعيشة في القصر الملكي . فقد وجد كارتر الذي اكتشف المقبرة في عام 1922 ، وجد ملابس توت عنخ آمون وحلي ذهبية و و أقمشة وعدد كبير من الجعران ، وتماثيل ، وكذلك أوعية ومواد للزينة وبخور . كما وجد قطع أثاث وكراسي ومصابيح بالزيت ، وقطع للألعاب ، ومخزونات غذاء ومشروبات وأوعية ذهبية وفخارية ، وعربات (كانت تجرها الخيول) ومعدات حربية .

تعرض من موجودات المقبر 62 نحو 1700 قطعة في المتحف المصري بالقاهرة ، والقطع الآخرى مخزونة في المتحف و من ما هو معروض في متحف الأقصر.

بعض محتويات المقبرة تشير إلى حالة انتقال عصيبة التي مرت على مصر خلال فترة العمارنة ، فترة عبادة آتون بدلا من آمون التي أتى بها إخناتون وتوحيد كل آلهة المصريين في الإله آتون ، ثم عودة عبادة أمون بعد وفاة إخناتون وخلفه توت عنخ أمون الصغير. مثال على ذلك قطع في المقبرة تحنل اسم توت عنخ آتون ,وقطع أخرى تحمل أسم توت عنخ أمون . رب وما ت

الحجرة الأمامية[عدل]

كرسي العرش لتوت عنخ آمون , بالمتحف المصري بالقاهرة.

وجدت ثلاثة اسرة على الناحية الغربية للحجرة الأمامية . ووجد كرسي العرش لتوت عنخ آمون تحت السرير الموضوع يسارا . وتبين النقوش على هذا الكرسي مشهد من مشاهد حقبة العمارنة ، حيث تقوم زوجته "عنخ سنموت " بوضع قلادة على صدر توت عنخ أمون جالسا . وكلاهما مكتوب اسمه مع إلحاق لقب "زوجة الملك الكبيرة" باسم "عنخ سنموت" . يتوسطهما فوق رؤسهما عين الشمس التي تمثل الإله آتون تمتد أشعة منها وتنتهي بمفتاح الحياة عنخ وتعطيهما الحياة . أما خلفية كرسي العرش فيحمل أسم "توت عنخ آتون" واسم الولادة لزوجته "عنخ سنب آتون " وهذا مطابق لفترة العمارنة .

ووجد تحت السرير الوسطي - وهو مشكل في هيئة بقرة - نحو خمسة وعشرين من القوارير كانت تحتوي على مأكولات من اللحوم لتغذية الملك في العالم الآخر. وأما السرير الثالث مكان مشكل في هيئة أسد.

كما وجد كارتر أجزاء من أربعة عربات كاملة في ركن الغرفة نحو جنوب الشرق ، من ضمنهم عربتان للاحتفالات . ووجد كارتر تمثالين كبيرين ، أكبر من المقاييس المعتادة ، ملونان باللون الاسود ومزينان بالصفائح الذهبية يقومان بحراسة حجرة التابوت . وأمامهم صندوق مزين بمشاهد لتوت عنخ آمون أثناء حملات حرب في سوريا و النوبة .

الحجرة الإضافية[عدل]

الحجرة الإضافية (في الرسم أنيكس) تتتفرع من الحجرة الأمامية في أتجاه الداخل إلى ناحية الغرب . يبلغ مساحته نحو 17 متر مربع ، ووجد "كارتر" محتوياها مكومة بلا نظام . من ضمن تلك المحتويا قطع أثاث من سرائر وكراسي و دواليب صغير ، وعربتين حربيتين.

حجرة التابوت[عدل]

الدولاب الخارجي الكبير من أربعة دواليب مغطاة بالذهب للحفاظ على مومياء توت عنخ امون ، (المتحف المصري بالقاهرة) .

تنخفض حجرة التابوت نحو 1 متر عن مستوى الحجرة الأمامية الكبيرة. وتحوي احدى حوائط الحجرة تجويفا مربعا يغلقه ألواح من الحجر الجيري وقطع طوب سحرية دلالة على وظيفتها في المحافظة على مومياء الملك .

مقطع يبين توابيت توت عنخ أمون المتداخلة في الدولاب الكبير المذهب.


تحتوي حجرة التابوت على أربعة دواليب داخل بعضها البعض من الخشب المذهب ويحفظون تابوت من الكوازيت ، مشكل على اركانه الأربعة آلهة مجنحة هم إيزيس ونفتيس و سلكت و نيث موضوع في تابوت الكوارزيت ثلاثة توابيت داخل بعضها البعض في هيئة أنسان وكان أصغرها من الذهب الخالص ويحوي مومياء توت عنخ أمون. الدولاب الكبير يكاد يملأ الحجرة بالكامل حيث مقاييسه 5.08 x 3.28 x 2.75 متر ، وسمكه 32.وقد ترك التابوت وفيه المومياء في المقبر 62 حتى الآن ، يغطيه غطاء سميك من حجر الجرانيت .

وجد كارتر في التابوت ثلاثة توابيت متداخلة في هيئة الإنسان ومغطاة بصفائح الذهب ، الداخلي منها من الذهب الخالص . أكبر التوابيت يبلغ طوله 224 سنتيمتر ومصنوع من خشب الأرز ومغى بصفائح الذهب . والتابوت الأوسط مزين بالصفائح الذهبية ومرصع بالأحجار الكريمة ، وأما التابوت الداخلي فكان من الذهب الخالص . يزن التابوت الذهبي 110 كيلوجرام من الذهب وعليه القناع الذهبي لوجه توت عنخ آمون ، وداخل التابوت وجد كارتر نحو 150 من القلادات والأحجبة المزينة . بجانب الدولاب الكبير عثر على 11 مجداف خشبي لمركب الشمس ، كما عثر على أواني تحتوي على بخور وعطور ، ومصابيخ زيت مزينة بشكل الإله حابي إله النيل .

عندما دخل كارتر غرفة التابوت وجد الدولاب المذهب الكبير يملأ الحجرة كاملا وبداخلة الدواليب الأخرى والتوابيت . ولكي يخرج كارتر التابوت من الحجرة اضطر لهدم الحائط الجنوبي بين حجرتي التابوت والحدرة الأمامية .

زينة حجرة التابوت[عدل]

جدران حجرة التابوت مزينة بمشاهد متتالية في اتجاه عقرب الساعة من كتاب الموتى , ومشهد طقوس فتح الفم ، ومشاهد من كتاب الآخرة (امدوات ) وعدة مشاهد تصور توت عنخ آمون يقابل عددا من الآلهة ومن ضمنهم أوزوريس.

طبقا للنقوش ، تبدأ رحلة توت عنخ أمون إلى العالم السفلي بمشاهد من كتاب الموتى ممثلة على الحائط نحو الشرق . وتصف الكتابة الهروغليفية والرسومات الملونة الطقوس الجنائزية وما يختص بها من توابيت ، كما تبين كبار القصر في ملابس بيضاء في حالة حزن .

يكتمل تزيين الحائط الشمالي بثلاثة مشاهد تبين استعداد الملك للأنتقال إلى العالم الآخر. يصور المشهد الأول طقوس فتح الفم التي تجري لتوت عنخ أمون وهو في هيئة أوزوريس مع الوزير آي الذي يلبس التاج الأزرق (خبرش ) المميز لملوك الاسرة الثامنة عشر كما يرتدي جلد نمر ، مميزة لمقامه ككبير الكهنوت . ويذكر اسم "آي" مكتوبا داخل خرطوش دليلا على تقلده عرش فرعون بعد وفاة توت عنخ أمون. ويبين المشهد اليساري منه مقابلة إلهة السماء نوت مع توت عنخ آمون ، ويتبعه مشهد مقابلة توت عنخ أمون مع أوزوريس ، وهو يقابل توت عنخ أمون و الـ كا تبعه ويصحبهما إلى العالم الآخر.

مرسوم عل الناحية اليسرى للحائط الغربي أجزاء من كتاب الآخرة ، وهي تصف رحلة فرعون مصاحبا للإله رع في هيئة "خنفساء" في مركب الشمس . (كان المصريون القدماء يرمزون لرع بقرص الشمس إثناء النهار ، ويرمزون له بالخنفساء أثناء الليل ، ذلك لأنهم كانوا يعتقدون أن الخنفساء "تخلق" نفسها بنفسها ّ، حيث كانوا يرونها تخرج من الرمال تدحرج كرة (مكورة كالشمس) ، تلك الكرة هي عبارة عن بيضها محفوظ في شرنقة كرية الشكل تدفعها امامها) . ومرسوم أسفل منها 12 قرد من نوع البافيان يمثلون الإثنى عشر ساعة لليل الذي سوف يعبره توت عنخ آمون في طريقة إلى الآخرة ، طبقا لوصف كتاب الآخرة وما يجري في كل ساعة من احداث وما يقابل توت عنخ أمون خلالها.

تستمر النقوش الخاصة برحلة انتقال توت عنخ آمون إلى العالم السفلي على الحائط الذي أزاله هوارد كارتر لكي يخرج التابوت من المقبرة . يحيط بتوت عنخ أمون الإلهين أنوبيس و هاتور ، وكذلك بصحبة إيزيس في مشهد لا يوجد اليوم ، وبستقبله آلهة أخرى في العالم السفلي .

حجرة الكنوز[عدل]

دولاب حفظ الأواني الكانوبية في مقبرة توت عنخ آمون .

كان من اهم ما ما وجد في الحجرة الجانبية الواقعة شرقيا من حجرة المومياء هو الدولاب المغطى بالذهب ويحتوي على الأربعة أواني الكانوبية الخاصة بحفظ الأحشاء الداخلية من توت عنخ آمون . الجزء العلوي من هذا الدولاب مزين بأشكال رؤوس مذهبة قائمة لافعى الكوبرا المقدسة لدى قدماء المصريين . كما يحيط بالدولاب ومثبتون عليه أربعة آلهة مذهبون رمزا لقيامهم بحماية محتويات الأواني الكانوبية. الأربعة آلهة هن : إيزيس و نفتيس و سلكت و نيث . يحتوي الدولاب بداخه على أربعة أواني كانوبية تحفظ فيها الأمعاء و الكبد و الرئتين والمعدة ، محنطة بمواد للحفاظ عليها ، وهي تلازم مومياء المتوفى لتعود إليه في العالم الآخر.


لكل من الأربعة أواني كانوبية المصنوعة من الألبستر غطاء منقوش في شكل أحد رؤوس أبناء حورس وهم يقومنون بالحفاظ على الأحشاء . يعتبر المصريون القدماء أن حورس أنجب أربعة أبناء ، هم : "حابي" و "أمستي " و "دوموتيف" (ومعناه "حامي أمه") و "كبحسنوف" (ومعناه " عاطي الشراب لأخيه" ) ، ووظيفتهم الرئيسة حماية أحشاء الميت .

كما عثر كارتر في الغرفة على تمثال ملون بالأسود ومغطى برقائق الذهب لشكل أنوبيس جالسا على الاربع (كان أنوبيس يتخذ شكل ابن آوى) ، ومثبتا على كرسي محمول وله دور في الطقوس الجنائزية .

يمكن رؤية تلك الأشياء بالمتحف المصري .

هوارد كارتر يكتشف المقبرة[عدل]

Carters منزل كارتر في وادي الملوك.

اكتشف هوارد كارتر قبر توت عنخ آمون يوم 4 نوفمبر 1922 ، وكان يعمل بتمويل من أحد النبلاء الإنجليز "إيرل أوف كارنرفون" بعدما كان قد عثر بالقرب من المكان على قطع آثار عليها خرطوش توت عنخ آمون خلال بعثة 1905 - 1906. دلت على مكان مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك مواد تحنيط وكوب عليه اسم توت عنخ آمون . كما عثر في عام 1909 على مقبرة الملك آي وكان فيها عربة حربية مذهبة ، حيث كان "آي" هو أحد كبار القصر في عهد توت عنخ آمون وخلفه في الحكم بعد مماته . وكان باحث آخر وهو المحامي الأمريكي "ثيودور ديفيز " قد اعياه البحث عن قبر توت عنخ أمون وأنهى عمليات تنقيبه .

قارورة من الألبستر مشكلة لتعبر عن وحدة جنوب مصر وشمالها (بالمتحف المصري).


رد ديفيز تصريح بحثه على المقبرة إلى السلطات المصرية ، وأسرع "كارنارفون " بالحصول على التصريح من مصلحة الآثار المصرية بأن يقوم بحفريات في وادي الملوك . ولم يستطع تنفيذ ذلك بسبب اندلاع الحرب العالمية الأولى فلم يبدأ في ذلك إلا في عام 1917 . عثر كارتر بتوكيل من "كارنارفون " على بقايا مساكن لعمال قدماء بين مقبرتي رمسيس الثاني و رمسيس السادس بعد إزالة الأنقاض عنها ، وركز عمليات تنقيبه على المنطقة القريبة منها . ولم ينجح كارتر في البدء فقرر كارنارفون في عام 1921 عدم تمويل أكثر من ذلك للمشروع . ولكن كارتر استطاع اقناع كارنارفون بالاستمرار في التنقيب وعثر في يوم 4 نوفمبر على عتبة سلم .

ثم عثر كارتر على 16 سلمة وازاح عنها ترسيبات من طمي النيل وحطام صخور فوصل إلى باب عليه اختام من العهد القديم : عدة طبعات أختام بيضوية الشكل وعليها شكل انوبيس فوق تسعة سجناء ، وهي تسمى "الاقواس التسعة" ، وهو ختم القبور الملكية . ردم كارتر المدخل ثانيا بالرمل والأحجار وانتظر حضور من كلفه بالتنقيب فجاء كارناروفون وابنته "ليدي إيفيلين" ر يوم 23 نوفمبر 1923 . ووصل كارتر مع مجموعة العمال المنقبين معه في عصر يوم 26 نوفمبر إلى مانع ثاني مختوم بعدة أختام ، فقام بكسر فتحة صغيرة فيه وأدخل يده ماسكة شمعة . وتقريرة عن ذلك في تلك اللحظة كان الآتي:

"في البدء لم أسطع رؤية شيء ،وأتي علي هواء دافيء خارجا من الحجرة مما جعل شعلة الشمعة تترنح . وبعد أن تعودت عيناي على الظلام فبأت أتبين ما بداخل الحجرة ، حيوانات غريبة ،وتماثيل وذهب - في كل ناحية بريق ذهب ."

وبدأ أعمال التنقيب في المقبر 62 حتى عام 1932 حيث قام كارتر والمجموعة العلمية العاملة معه بتصوير جميع الموجودات وتدوينها في قوائم. من أجل هذا الغرض فقد نقلت القطع إلى مختبر أنشء مؤقتا بالقرب من مقبرة سيسي الثاني . وقام "هاري بورتون" بتصوير وتدوين القطع بتفويض من متحف "متروبوليتان موزيوم أوف آرت " الأمريكي . وقد استغرق اخلاء محتويات الحجرة الأمامية نحو 50 يوما . وبغرض اخراج الدواليب الكبيرة والتابوت من حجرة التابوت اضطر كارتر بهدم جزء من المدخل المؤدي إلى الحجرة الأمامية وبذلك هدمت بعض المشاهد المرسومة وعليها الإلهة إيزيس وكانت تبين أيضا توت عنخ آمون مع أنوبيس و الإلهة هاتور .

المقبرة اليوم[عدل]

بحلول عام 2007 تم فرض رسوم إضافية لدخول المقبرة غير تلك المفروضة لدخول وادي الملوك، كما تم تحديد عدد زوار المقبرة إلى 400 زائر يوميا.
مع مطلع عام 2009 تم إنشاء تصميم ثلاثي الأبعاد مطابق للأصل على موقع مفتاح التراث (Heritage Key) يتيح لرواده زيارة المقبرة وتفقدها في إطار بيئة تفاعلية.

بعض الصور[عدل]

موقع مقبرة توت عنخ أمون في وادي الملوك[عدل]

تجد مقبرة توت عنخ أمون (KV62) في وسط المنطقة.

مطبوعات[عدل]

  • The Discovery of the Tomb of Tutankhamen, by Howard Carter, Arthur C. Mace.
  • The Complete Tutankhamun: The King, the Tomb, the Royal Treasure, by C. N. Reeves, Nicholas Reeves, Richard H. Wilkinson.
  • Reeves, N & Wilkinson, R.H. The Complete Valley of the Kings, 1996, Thames and Hudson, London
  • Siliotti, A. Guide to the Valley of the Kings and to the Theban Necropolises and Temples, 1996, A.A. Gaddis, Cairo

مراجع[عدل]

  1. ^ "Tutankhamun". University College London. اطلع عليه بتاريخ 2007-06-10. 

وصلات خارجية[عدل]


Pharao.png هذه بذرة مقالة عن موقع أثري أو تاريخي له علاقة بمصر تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.