مقترحات تسوية الأزمة السورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صورة لاجتماع مراقبي الجامعة العربيّة مع زعامات دينيّة موالية للنظام السوري في دمشق، 17 كانون الثاني/يناير 2012.

مقترحات تسوية الأزمة السورية مجموعة مبادرات ومقترحات وخطط معدّة لحل الأزمة السوريّة التي أعقبت اندلاع الانتفاضة السورية 2011-2012 ضد نظام بشار الأسد، من أهم محاولات حل الأزمة السورية خطّة السلام العربيّة وبعثة المراقبين العرب إلى سورية المنبثقة عنها، كما قدّمت روسيا عدّة مقترحات لحل الأزمة السورية تعكس وجهة نظرها للصراع، وفي كانون الثاني/يناير عام 2012 تأسست مجموعة أصدقاء سورية لدعم الانتفاضة السوريّة ضد بشار الأسد ولإيجاد تسوية عادلة للإزمة السوريّة، عقدت المجموعة مؤتمرين: مؤتمر أصدقاء سورية الأول في العاصمة التونسيّة ومؤتمر أصدقاء سورية الثاني في مدينة إستانبول التركيّة، في شباط/فبراير 2012 انطلقت خطة سلام كوفي عنان لسورية التي تعتبر من أكثر المحاولات الدوليّة جديّة لتسوية الأزمة السوريّة 2011 - 2012، الخطّة تستند بشكل أساسي لوقف إطلاق النار ابتداءً من 10 نيسان/أبريل 2012.

اقتراحات الجامعة العربية[عدل]

خطة جامعة الدول العربية للسلام[عدل]

في 3 تشرين الأول/نوفمبر 2011، وافقت النظام السوري عىلا الخطة السلام العربيّة تتضمن وقف لإطلاق النار، لكن سرعان ما واصل النظام حملته على معاقل المعارضة، وقتل أكثر من 250 شخص خلال أقل من إسبوعين على قبول النظام السوري للخطة العربيّة.[1]

في 19 كانون الأول/ديسمبر 2011، وافقت سورية على خطة السلام العربية وسمحت لبعثة المراقبين العرب بدخول البلاد[2]، وكجزء من الخطة أفرج النظام السوري في 2 كانون الثاني/يناير 2012 عن 552 معتقلاً سياسيّاً[3]

بعثة المراقبين العرب إلى سورية[عدل]

أرسلت الجامعة العربية بعثة من المراقبين بقيادة الجنرال السوداني محمد الدابي لمراقبة الوضع الإنساني في سورية على خلفية حركة الاحتجاجات الغير مسبوقة ضد نظام بشار الأسد، دخلت طلائع البعثة البلاد في يوم الخميس 22 كانون الأول/ديسمبر 2011 بعد توقيع سورية على المبادرة العربية قبل ذلك بثلاثة أيام، في 28 كانون الثاني/يناير 2012 قامت الجامعة العربيّة بتعليق أعمال البعثة 2012 لعدم التزام النظام السوري ببنود الخطة العربيّة ولتدهور الأوضاع الإنسانيّة[2].

دعوة الأمم المتحدة لإصدار قرار[عدل]

طلبت جامعة الدول العربية في 31 كانون الثاني/يناير 2012 من مجلس الأمن الدولي استصدار قرار يدعم خطتها لحل الأزمة السورية بما في ذلك دعوة بشار الأسد للتنحي، مجلس الأمن الدولي فشل في استصدار القرار بسبب اعتراض الصين وروسيا على القرار واستخداميها حق النقض الفيتو. في نهاية المطاف وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع القرار العربي-الغربي على الرغم من اعتراض الصين وروسيا وبعض حلفاء النظام السوري كإيران وكوريا الشمالية وتصويتهما ضد القرار، قرار الجمعية العامة للامم المتحدة على خلاف مجلس الأمن الدولي لا يتمتع بالقوة القانونية ويعتبر قراراً غير ملزماً.

الاقتراح الروسي[عدل]

مبادرة أصدقاء سورية[عدل]

تأسست مجموعة أصدقاء سورية في أواخر شباط/فبراير 2012 بهدف دعم الانتفاضة السورية ضد نظام الأسد وإيجاد تسوية سلميّة للأزمة السورية، عقدت المجموعة مؤتمرين الأول أواخر شباط/فبراير 2012 في تونس والثاني بداية نيسان/أبريل 2012 في تركيا، اعترفت عقب مؤتمرها الثاني بالمجلس الوطني السوري كممثلاً وحيداً للشعب السوري.

خطة سلام كوفي عنان لسورية[عدل]

بدأت خطّة سلام كوفي عنان (مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربيّة لسورية) لسورية[4] في شباط/فبراير 2012 وتعتبر من أكثر المحاولات الدوليّة جديّة لتسوية الأزمة السوريّة 2011 - 2012، في 24 آذار/مارس 2012 توجه كوفي عنان إلى العاصمة الروسيّة موسكو في محاولة منه لتأمين الدعم الروسي لخطته التي تركز على وقف فوري لإطلاق النار وبدء حوار سياسي مفتوح[5] .

مصادر[عدل]

  1. ^ [1]
  2. ^ أ ب الجزيرة الإنجليزية: Interactive: Timeline of Syria unrest (بالإنجليزية) تاريخ الولوج 16 نيسان/أبريل 2012
  3. ^ يو. إس. إيه توداي: Syria releases 500 political prisoners (بالإنجليزية) تاريخ الولوج 16 نيسان/أبريل 2012
  4. ^ Al Arabiya News: Syria’s armed opposition chiefs form military council to unite ranks (بالإنجليزية) تاريخ الولوج 16 نيسان/أبريل 2012
  5. ^ موقع الأمم المتحدة: ‘Fully and Immediately’ Six-Point Proposal Presented to Syrian Authorities (بالإنجليزية) تاريخ الولوج 16 نيسان/أبريل 2012

انظر أيضاً[عدل]