مقياس ريشتر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مقياس ريختر هو مقياس عددي يستخدم لوصف قوة الزلازل. اخترعه تشارلز فرانسيس رختر في عام 1935. الزلازل التي قياسها 4.5 أو أكثر على المقياس يمكن أن تقاس بالأدوات في جميع أنحاء العالم.

درجات المقياس[عدل]

مقياس ريشتر الوصف تأثير الزلزال تكرر حدوثه
أقل من 2.0 دقيق زلازل دقيقة لا يمكن أن يحس بها. حوالي 8,000 يوميا
2.0-2.9 صغير جداً لا يشعر به البشر ولكن الأجهزة ترصده. حوالي 1,000 يوميا
3.0-3.9 يشعر به البشر، لكن قلما يسبب ضرراً. 49,000 سنويا (تقديري.)
4.0-4.9 خفيف يشعر البشر بهزة مع تحرك الأشياء وظهور صوت للزلزال. لكنه لا يسبب ضرراً. 6,200 سنويا (تقديري.)
5.0-5.9 معتدل المباني الضعيفة قد تتضرر بشكل كبير ولكن المباني القوية لا تتضرر كثيراً. 800 سنويا
6.0-6.9 قوي يمكن أن يسبب ضرراً كبيراً حتى 160 كم عن نقطة حدوثه. (100 ميل). 120 سنويا
7.0-7.9 كبير يمكن أن يسبب أضراراً كبيرة على مساحة كبيرة. 18 سنويا
8.0-8.9 عظيم يمكن أن يسبب أضراراً كبيرة حتى مئات الأميال عن نقطة حدوثه. 1 سنويا
9.0-9.9 يمكن أن يسبب أضراراً كبيرة حتى آلاف الأميال عن نقطة حدوثه.
مرة لكل 20 سنة
10.0+ خارق لم يحدث إلى الآن.
نادر (غير معروف)

تاريخ المقياس[عدل]

تم اخترع هذا المقياس سنة 1935 من قبل تشارلز فرانسيس ريشتر حيث وضع هذا الأخير هذا المقياس لتصنيف الهزات الزلزالية المسجلة محليا في ولاية كاليفورنيا. هذا السلم في الأصل هو مقياس المقدار بالميكرومتر على السيزموجراف من نوع وود اندرسون يقيس الزلازل التي تقع على مسافة '100كم' . غير أن هذا المقياس غير موثوق به في المسافات القصيرة.

في السنة التالية، في عام 1936، قام ريشتر وغوتبورغ بعرض فكرة تعتمد على مقدار الموجات السطحية للمسافات الزلزالية (المسافة التي تزيد عن 30°) ولمدة 20 ثانية (الفترة الطبيعية المستخدمة لقياس الزلازل). وقد فضل غوتبورغ عام "1945"هذا المقياس الذي ما زال يستخدم حتى الآن، لا سيما في التقديرات الأولية لقوة الزلزال.

في عام 1956 عرض غوتبورغ وريختر مقياس جديد، ولكن هذه المرة يعتمد على قياس الموجات الصوتية.

كلا المقدارين لهما حدود. فهي ليست مقياسا مباشرا للطاقة المنبعثة من الزلزال. مشكلة أخرى أثيرت أثناء الزلزال الكبير سنة "1960" في (تشيلي).فيحيث زادت مدة المصدر الزلزالي عن '20 ثانية'في الوقت الذي ضخامة مرض التصلب العصبي المتعدد السطح يتم معايرة. تقديرات لحجم الزلزال، والزلازل الكبرى بصفة عامة مع التقليل من شأن هذا النوع من القياس.

في عام "1970"( هيرو كاناموري)عرض مقياس جديد، وهو سلم قياس تلك اللحظة الزلزالية. وإن كانت أقل تقدير فوري لمقداره إلا انه يرتبط ارتباطا مباشرا بالكمية المادية نفسها، والمرتبطة بالطاقة المنبعثة من الزلزال. وهو الأكثر استخداما في الوقت الحاضر.

طاقة الزلازل[عدل]

إن الطاقة الصادرة عن وقوع الزلزال، والتي ترتبط بشكل وثيق بقوتها المدمرة، تقاس بـ 2/3 سعة الهزة، وبالتالي فإن اختلاف في حجم ما يعادل 1.0 يكافئ معامل 31.6 (=({10^{1.0}})^{(3/2)}) من الطاقة الصادرة، وجود اختلاف في حجم ما يعادل 2.0 يكافئ معامل 1000 (=({10^{2.0}})^{(3/2)}) من الطاقة المنبعثة.