ملائكة وشياطين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

هذه المقالة عن رواية ملائكة وشياطين. لرؤية مقالة حول الفيلم انظر ملائكة وشياطين (فيلم) .

رواية ملائكة وشياطين (بالإنكليزية: Angels & Demons) هي ثاني روايات المؤلف الأمريكي دان براون في عام 2000، وأثارت ضجة إشكالية كغيرها من روايات دان براون التي تتجلى فيها نظرية المؤامرة.

تتحدث هذه الرواية عن العداء بين العلم والدين ممثلين بمركز سرن للأبحاث والفاتيكان. وعن تآمر المؤسسة الدينية عبر التاريخ.

تُرجمت هذه الرواية إلى العربية كغيرها من روايات دان براون بعد نجاح روايته شيفرة دا فينشي.

ملخص الرواية[عدل]

المعلومات أسفله قد تكشف بعض أحداث الرواية.

هذه الرواية هي مغامرة البروفيسور روبرت لانغدون - بطل رواية شيفرة دا فينشي - الأولى، والتي قادته إلى متاهات وأقبية الفاتيكان بحثاً عن حقيقة تنظيم سري قديم يُعتقد أنه نشأ لمعاداة الكنيسة ويُسمى المتنورون (بالإنجليزية: The Illuminati)، حيث يعتقد أن مجموعة المستنيرين انبعثت من التراب لتنتقم من الكنيسة عبر تدمير الفاتيكان.

تبدأ الرواية بمقتل عالم يدعى ليوناردو فيترا ووشم شعار المستنيرين على صدره، ثم تتوالى الأحداث ليلة اختيار البابا الجديد، فيعم الذعر العالم إثر عمليات القتل المروعة للكرادلة الأربعة المرشحين لمنصب البابا، ونقش أحد رموز العناصر الأربعة على صدر كل منهم، وصولاً إلى ماسة المستنيرين الكاملة.

مقطع من الرواية[عدل]

   
ملائكة وشياطين
اشتم العالم الفيزيائي ليوناردو فيترا رائحة لحم بشري يحترق، فأدرك أنها رائحته هو. رفع رأسه وراح يحدق بخوف إلى الطيف الذي يلوح فوقه في الظلام: "ماذا تريد!". فأجابه هذا الأخير بصوت خشن: "كلمة السر". "ولكني... أنا لا-". ضغط الدخيل على الجسم الأبيض والساخن الذي يحمله بيده، غارزاً إياه عميقاً في جسم فيترا الذي بات يسمع هسيس جلده المشوي، فراح يصرخ بألم: "ليس هناك أي كلمة سرّ!" ودخل بدوار وكاد يغمى عليه. أخذ الطيف يحملق فيه غاضباً، ثم قال: "هذا ما كنت أخشاه". كان فيترا محاولاً التماسك قدر المستطاع في ظلام يلف المكان، كان عزاؤه الوحيد في حؤوله دون السماح للمتهجم عليه هذا بأن يحصل على ما هو آت من أجله. ولكن، بعد مرور فترة وجيزة، سحب الطيف شفرة حادة وقربها من وجه فيترا فراحت تحوم بتأن وفن حوله. توسل فيترا صارخاً: "بربك!"، إلا أن السيف كان وللأسف قد سبق العذل. يتم استدعاء روبرت لانغدون، وهو بروفسور شهير متخرج من جامعة هارفارد في مجال دراسة الرموز وتحليلها، إلى أحد مراكز الأبحاث السويسرية بهدف تفسير رمز سري كان قد سفع على صدر أحد الفيزيائيين الذي وقع ضحية جريمة قتل شنيعة ومروعة. ولكن ما سوف يكتشفه هذا الخبير أمر لا يمكن للعقل تصوره: ثأر قديم ومميت ضد الكنيسة الكاثوليكية من قبل منظمة خفية وقديمة تعرف بالطبقة المستنيرة. وفي محاولة يائسة لإنقاذ الفاتيكان من قنبلة يريءريؤرموقوتة مدمرة، ينضم لانغدون إلى قوات روما ومعه العالمة الفاتنة والغامضة فيتوريا فيترا. ومعاً سوف ينطلقان في مطاردة مسعورة ومحفوفة بالمخاطر عبر السراديب والمقابر التحت أرضية الخطيرة والكاتدرائيات المقفرة وأكثر السراديب سرية على وجه الأرض ... مخبأ الطبقة المستنيرة...
   
ملائكة وشياطين

روابط خارجية[عدل]