ملوك طوائف الإسكندر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تمثال رأسي لسلوقس الأول الملقب بالمنصور، آخر خلفاء الطبقة الأولى الأصليين وقد بقي حتى عام 281 ق م

ملوك الطوائف أو خلفاء الطوائف[1] (الجمع اللاتيني:Diadochus من اللفظة اليونانية:Διάδοχοι أي دايودوخوي والتي تعني "الخلفاء") هم الخصوم المصارعين، من قادة عسكريين وأقارب وأصدقاء الإسكندر الأكبر، الذين سعوا لأن يحكموا امبراطوريته بعد موته في عام 323 ق.م. في الحروب المعروفة بحروب ملوك الطوائف وقد كانت بداية ملؤها الاضطرابات للحقبة الهلنستية.

خلفية الأحداث[عدل]

عندما مات الإسكندر الأكبر (10 يونيو، 323 ق م)، ترك خلفه امبراطورية كبرى تألفت بشكل أساسي من أقاليم شبه مستقلة. وقد امتدت امبراطورية الإسكندر من منشأه في مقدونيا، و الدول المدن الإغريقية التي أخضعها والده ووصولاً إلى باخترة وأجزاء من الهند في الشرق. وقد ضمت أجزاء من منطقة البلقان المعاصر، و هضبة الأناضول و بلاد الشام و مصر و بلاد الرافدين (بابل)، ومعظم أجزاء فارس المنهارة، ما عدا بعض الأراضي التي تبعت الأخمينيين في آسيا الوسطى.

خلفاء الطوائف[عدل]

"الطبقة الأولى"[عدل]

بيرديكاس[عدل]

كراتيروس[عدل]

أنتيباتر[عدل]

"الطبقة الثانية"[عدل]

الحرس الملكي الشخصي[عدل]

السطارفة المقدونيون[عدل]

"خلفاء آخرون"[عدل]

العائلة الملكية[عدل]

السطارفة والقادة غير المقدونيين[عدل]

أبناء ملوك الطوائف[عدل]

صراع توحيد السلطة[عدل]

إتفاقية قسمة بابل[عدل]

تقسيم الإمبراطورية المقدوينة إلى سطربيات وممالك صغرى بعد قسمة تسوية بابل في عام 323 ق م

حدث خلاف داخلي مباشر بعد موت الإسكندر، ذلك أنه لم يسمِّ وريثاً له. فقام مليغروس و المشاة بدعم ترشيح الأخ غير الشقيق للإسكندر، فيليبوس الثالث أرياديوس، بينما قرر بيرديكاس، القائد الأعلى لسلاح الفرسان، انتظار ولادة جنين الإسكندر في رحم زوجته روكسانا. فتم الإتفاق على تسوية، بأن يصبح أرياديوس ملكاً (فصار فيليب الثالث لقبه)، وأن يحكم بصحبة ابن روكسانا، على فرض أن المولود هو ذكر (وقد كان كذلك، وصار اسمه الإسكندر الرابع). وتقرر أن يصبح بيرديكاس الوصي على الإمبراطورية كافة، على أن يكون مليغروس ملازمه. إلا أن بيرديكاس أمر بقتل مليغر وقادة المشاة الآخرين، وتفرد بالإمرة الكاملة.

وقد كوفئ قادة الفرسان الآخرين الذين أيدوا بيرديكاس في إتفاقية قسمة بابلen بمنحهم السطرفيات من أنحاء الامبراطورية المختلفة. فحصل بطليموس على مصر، وحاز لاوميدونen على سوريا و فينيقيا، وأخذ فيلوتاسen إقليم قيليقيا، وأخذ بيثون، وحصل أنتيغونوس على فريجيا و ليكيا و بامفيليا، وحاز أساندرen على كاريا، و ميناندرen على ليديا، وحصل ليسيماخوس على ثراقيا، و نال ليوناتوسen فريجيا الهلسبونتيةen، و نيوبطليموس حصل على أرمينيا. وتقرر أن تبقى مقدونيا وبقية اليونان تحت الحكم المشترك لـ أنتيباتر، الذي كان قد حكمها وصاية عن الإسكندر خلال حملته، ثم عن كراتيروس، ملازم الإسكندر الأكثر قدرة وقوة، كما تقرّر أن يحصل أمير سر الإسكندر الكبير، يومينيس الكارديen على كبادوكيا و بافلاغونيا.

وإلى الشرق، أبقى بيرديكاس في الغالب، ترتيبات الإسكندر على حالها - إذ اتفق أن يحكم الملك تكسيليسen و پوروسen على ممالكهما، وحكم أبو زوجة الإسكندر وخشاردen قندهارا fa en، وحكم سيبيرتيوس en رخج (أراخوسيا) fa en و غدروزي fa en، وحكم ستاسانور en هريوا fa en ودرنغيانا fa en، وحكم فراتافرن en فرثيا و هيركانيا و پوكستاس حكم برسيس و طليبوليموس en تولى مسؤولية کرمانیة en، وحكم أتروبات en ميديا الشمالية، ونال أرخون en حكم بابل وحكم أركسيلاوس شمال بلاد الرافدين.

ثورة اليونان[عدل]

وفي الوقت نفسه، شجع خبر وفاة الإسكندر قيام ثورة في اليونان، وقد عرفت باسم الحرب اللمومية. فتوحدت أثينا مع مدن أخرى، وقاموا بمحاصرة أنتيباتر في قلعة مدينة لمياء. فأنجد أنتيباتر بقوة بعث بها ليوناتوس الذي فقتل في خضم إحدى المعارك، ولكن الحرب لم تنته حتى وصول كراتيروس على رأس أسطول بحري هزم به الأثينيين في معركة كرانون en في 5 أيلول، من عام 322 ق م. ولبعض من الوقت، أتى ذلك بحد للمقاومة اليونانية لهيمنة مقدونيا. وفي الوقت نفسه، قمع بيثون ثورة بين المستوطنين اليونانيين في الأجزاء الشرقية من الإمبراطورية، وقام كلاً من بيرديكاس و يومينيس بإخضاع تمرد كبادوكيا.

حرب ملوك الطوائف الأولى، (322-320 ق م)[عدل]

ولكن سرعان ما اندلعت الصراعات بين القادة. فقد أدى زواج بيرديكاس من كليوباترا شقيقة الإسكندر إلى قيام أنتيباتر و كراتيروس، أنتيغونوس، وبطليموس للتوحد في تمرد مشترك. فاندلعت الحرب الفعلية بسرقة بطليموس لجثمان الإسكندر، وتهريبه خفية إلى مصر. وعلى الرغم من هزيمة يومينيس للمتمردين في آسيا الصغرى، في معركة قُتل فيها كراتيروس، فإنها كانت خسارة كلية، إذ قتل برديكاس ذاته على يد قادته الخاصين بيثون و سلوقس و أنتيجينيسen خلال اجتياحهم مصر.

توافق بطليموس مع قتلة بيرديكاس، مما جعل بيثون و أرياديوس أوصياء على المنطقة، ولكن سرعان ما توصل هؤلاء إلى تفاهمات جديدة مع أنتيباتر في معاهدة تريپاراديسيوس. فجُعل فيها أنتيباتر وصياً على الإمبراطورية، ونُقل بموجبها الملكين إلى مقدونيا. وبقي أنتيغونوس مسؤولا عن فريجيا و ليكيا و بامفيليا، وأضيفت عليها ليكاونيا. واحتفظ بطليموس بمصر، و ليسيماخوس بتراقيا، بينما تم منح قتلة بيرديكاس الثلاثة: سلوقس و بيثون و أنتيجينيس أقاليم بابل و ميديا و سوسيانا على التوالي. وحصل أرياديوس، الوصي السابق، على فريجيا الهلسبونتية. وألقيت مهمة اجتثاث يومينيس، مؤيّد بيرديكاس على عاتق أنتيغوناس. وبهذ، احتفظ أنتيباتر لنفسه بالسيطرة على أوروبا، في حين احتل أنتيغوناس منصباً مماثلاً في آسيا، كونه زعيم أكبر جيش إلى شرق الدردنيل.

معاهدة قسمة تريپاراديسيوس[عدل]

موت أنتيباتر[عدل]

بعد وقت قصير من القسمة الثانية، وفي عام 319 ق م، مات أنتيباتر بعد أن كان واحدا من القلة المتبقية الذي امتلكوا الهيبة والدراية الكافية لشد أوصال الامبراطورية معاً. وبعد وفاته، بدأت نذر تفتت الإمبراطورية تتضح بصورة أكثر جدية. فاندلعت الحرب مرة أخرى، بعد وفاته في عام 319 ق م. وكان أنتيباتر قد أعلن عن بوليبيرخون خلفاً له، مهملاً ابنه كاسندر. فاندلعت حرباً أهلية بعدها بقليل في مقدونيا واليونان بين بوليبيرخون و كاسندر، فأيّد الثاني كل من أنتيغوناس و بطليموس. وتحالف بوليبيرخون مع يومينيس في آسيا، ولكنه طُرد من مقدونيا على يد كاسندر، وهرب إلى إبايروس مع الملك الرضيع الإسكندر الرابع وأمه روكسانا . وفي إبايروس ضم قواته إلى قوات أوليمبياس والدة الإسكندر، فاحتلوا معا مقدونيا مرة أخرى. وفي انتظارهم كان هناك جيش بقيادة الملك فيليب أرياديوس وزوجته يوريديك اen، فانشق الجيش على الفور، تاركاً الملك و يوريديس تحت رحمة أوليمبياس التي لم تكن تعرف الرحمة، فقتلتهم (في عام 317 ق م). إلا أن الأمر انقلب عليها بعد فترة، وكان كاسندر هو من ظفر بالرئاسة، فاسر ثم قتل أوليمبياس، وأحكم سيطرته على مقدونيا، والملك الصبي وأمه.

حروب ملوك الطوائف (319-275 ق م)[عدل]

ممالك خلفاء الطوائف[عدل]

الإنحدار والسقوط[عدل]

كُتب لهذا التقسيم أن يستمر لقرن من الزمان، قبل أن تنهار الأسرة الأنتيغونية أخيرا خاضعة لروما، وإنهاك السلوقيين من قبل الفرثيين القادمين من جهة بلاد فارس، وقد أجبرهم الرومان على التخلي عن السيطرة في آسيا الصغرى. إلا أن جيب سلوقي متمثل في مملكة حكمت في سوريا حتى قضى عليها بومبي بشكل نهائي في عام 64 ق م. أما البطالمة فقد استمروا لفترة أطول في الإسكندرية كمملكة عميلة تابعة لروما. ثم أخيراً ألحقت مصر إلى روما في 30 ق م.

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=82&idto=84&bk_no=126&ID=60 الإسم مأخوذ من ما أورده الكامل في التاريخ لابن الأثير عن خلفاء الإسكندر، دار الكتاب العربي - سنة النشر: 1417هـ / 1997م ص60]
  • Walbank, F. W. (1984) The Hellenistic World, The Cambridge Ancient History, volume VII. part I. (Cambridge)

روابط خارجية[عدل]