ممالك الهاوسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
المدن الكبرى في أراضي الهاوسا. والحدود الحديثة مميزة باللون الأحمر.

كانت ممالك الهاوسا عبارة عن مجموعة من الدول المستقلة المقامة في مدن والموجودة بين نهر النيجر وبحيرة تشاد. وينعكس التاريخ في أسطورة بياجيدا، والتي تصف مغامرات البطل البغدادي بياجيدا والتي بلغت ذروتها بمقتل التنين في بئر داورا والزواج بالأميرة المحلية ماغاجيا داوراما. وحسب الأسطورة، كان البطل لديه طفل من الأميرة، وهو باوو، وطفل آخر من خادمة الأميرة، وهو كاربجاري.[1] وقد قيل أن مخطط النسب في التقاليد قد تأثر بقصة إبراهيم وسارة التي تظهر في الإنجيل.[2]

بانزا باكاوي[عدل]

حسب أسطورة بياجيدا، تم تأسيس ولايات هاوسا بكاوي على يد إخوة كارباجاري ("المستولي على المدن") السبعة، وهو الولد الوحيد من نسل بياجيدا والخادمة باجواريا. وقد أطلق عليهم اسم بانزا باكاوي وهو ما يعني الأنذال أو المزورين السبعة بناءً على حالة العبودية التي كان فيها أسلافهم. وعلى الرغم من ذلك، إلا أنهم بسبب أن كارباجاري كان أول مولود، فقد سيطروا على هاوسا باكاوي. وتشتمل هذه الولايات على مملكتين سكنهما الناطقون بلغة الهاوسا وخمس دول سكنها الناطقون بلغتي البينو - كونغو:

  • زمفرة (ولاية يقطنها الناطقون بلغة الهاوسا)
  • كيبي (ولاية يقطنها الناطقون بلغة الهاوسا)
  • ياوري (والتي يطلق عليها كذلك اسم ياووري)
  • جواري (والتي يطلق عليها كذلك اسم جواريلاند)
  • كورورافا (ولاية شعب يوكون)
  • نوبي (ولاية شعب نوبي)
  • يوروبا (دولة شعب الأويو)

مملكة الهاوسا

هاوسا باكاوي[عدل]

لقد بدأت ممالك الهاوسا في شكل سبع ولايات تم تأسيسها حسب أسطورة بياجيدا على يد ستة أبناء من أبناء باوو ("إعادة (المدينة)")، وهو الابن الوحيد للبطل والأميرة ماغاجيا داوراما بالإضافة إلى ابن البطل، بيرم أو إبراهيم، من زواج سابق. وقد اشتملت تلك الولايات على ممالك لا يسكنها إلا ناطقون بلغة الهاوسا:

أوج القمة[عدل]

لقد تم ذكر ممالك الهاوسا أول الأمر من خلال اليعقوبي في القرن التاسع وكانت بحلول القرن الخامس عشر بمثابة مراكز تجارية مفعمة بالحيوية تتنافس مع كانم-برنو وإمبراطورية مالي.[3] وقد كانت الصادرات الرئيسية عبارة عن العبيد والجلد والذهب والأقمشة والملح وجوز الكولا وجلود الحيوانات والحنة. وباستثناء السيطرة المؤقتة لمملكة كانم-برنو، كانت ولايات مدن الهاوسا تعمل بشكل مستقل. وقد منعت المنافسات بين تلك الولايات تكوين سلطة مركزية واحدة.

الانهيار[عدل]

خلافة سوكوتو من الهاوسا الفولاني في القرن التاسع عشر

رغم النمو المستمر بشكل نسبي، كانت الولايات القائمة في المدن معرضة للعدوان، ورغم أن الأغلبية العظمى من سكانها كانوا من المسلمين بحلول القرن السادس عشر، إلا أنه كانت تتم مهاجمتهم على يد المجاهدين من الفولاني في الفترة بين 1804 وحتى 1808. وفي عام 1808، تم احتلال آخر دولة من دول الهاوسا على يد عثمان دان فوديو وتم ضمها إلى خلافة سوكوتو من الهاوسا الفولاني. وفي عام 1906، أعاد البريطانيون حكم الهاوسا القديم في داورا.[4]

الشخصيات البارزة من ولايات الهاوسا القائمة في المدن[عدل]

  • أمينة، الأميرة المسلمة المحاربة من زازو (زاريا).

المراجع[عدل]

  1. ^ Palmer, Memoirs, III, 132-4; Smith, Daura, 52-55; Lange, Kingdoms, 289-296.
  2. ^ Lange, Kingdoms, 235-9.
  3. ^ Hogben/Kirk-Greene, Emirates, 82-88; Lange, Kingdoms, 216-221, 554 n. 25.
  4. ^ Smith, Daura, 419-421.

قائمة المصادر[عدل]

  • Hogben, S. J. und Anthony Kirk-Greene: The Emirates of Northern Nigeria, London 1966 (pp. 145–155).
  • Lange, Dierk: Ancient Kingdoms of West Africa, Dettelbach 2004 (pp. 215–305).
  • Nicolas, Guy: Dynamique sociale et appréhension du monde au sein d'une société hausa, Paris 1975.
  • Palmer, Herbert R.: Sudanese Memoirs, vol. 3, Lagos 1928 (Bayajidda legend, pp. 132–146).
  • Smith, Michael: The Affairs of Daura, Berkeley 1978.

وصلات خارجية[عدل]