ممتاز دغمش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ممتاز دغمش شخصية فلسطينية لا يعرف لها تاريخ محدد أثارت الكثير من الجدل لأعلاتها تأسيس جيش الأسلام التي تتدعي الأنتماء للقاعدة نسب إليها تفجير.

عمل في سجن الأمن الوقائي فترة رئاسة محمد دحلان برتبة رقيب أول ثم أستقال لينضم إلى حماس، ثم أنفصل عنها لينضم إلى أحدي لجان المقاومة الشعبية وأنفصل ليؤسس حركة إسلامية مسلحة اسمها جيش الأسلام التي ينسب اليه خطف الصحفي الآن جونستون التي تدعي الانتساب إلى القاعدة وهي رابطة مشكوك فيها بسبب ان قطاع غزة منطقة محاصرة ولايسمح بالدخول لغير أبناء غزة الذي لايوجد بنهم من كان في أفغانستان ويعتقد ان وجودها تم بناء على دعم مباشر من المخابرات الأمريكية عن طريق محمد دحلان لضرب الحركات الإسلامية المعتدلة.

وهو ينتمي جماعات دغمش المسلحة في حي الصبرة التي يعمل أكثر أفرادها في تربية وبيع المواشي والتجارة ونقل البضائع بعربات تجرها الدواب التي تعتبر الوسيلة العملية في التنقل لعدم وجود طرق معبدة.

ممتاز دغمش كان له بدايات طيبة في الجهاد والتضحية والإقدام فكان يخرج على رأس كل عمل عسكري بنفسه كان يمتلك من الجرءة والشجاعة والخبرة العسكرية ما يؤهله لأن يقود في تلك المرحلة الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية المعروف بـ ألوية الناصر صلاح الدين بدأ يرز اسمه بعد محاولة اغتيال قائد شرطة غزة في حينه غازي الجبالي والتي تكللت بالفشل بسبب خيانة أحد أصدقاء ممتاز له بعدها رأى الجبالي بأن استغلال ممتاز دغمش لصالحه خيرٌ له من معاداته فبدأ بتأليف قلبه (ابتسامة) وصار يمنحه إمكانية ضم عشرين شخص من طرفه إلى كل دورة شرطة جديدة ينوي إقامتها وبالفعل قبل ممتاز ذلك وأمن غازي الجبالي طرف ممتاز دغمش فعلة ممتاز هذه - فكرة محاولة الاغتيال وفكرة قبوله الأجور مقابل السكوت- جعلت الكثيرين من أصحاب المصالح في السلطة حريصة على استغلاله لإدارة المعارك الداخلية والصراعات الجانبية بنفسه بدلاً من أن يخاطروا هم بأنفسهم ويغامروا بسمعتهم فتقرب منه سمير المشهرواي بصفته مسؤول في كتائب شهداء الأقصى ومن هنا بدأت الحكاية طبعاً عندما تعرف ممتاز على سمير المشهرواي تعرف على باقي الشلة وعلى رأسهم محمد دحلان ولم يكن هذا هو التعرف الأول لمحمد دحلان على ممتاز دغمش وإنما كان العامل الأول من عوامل مد جسور الصداقة في تلك الفترة كان لرؤساء أجهزة السلطة خلافات داخلية مع بعضهم البعض لم تكن خافية على أحد أبرزها الصراع بين فرقة الموت المنبثقة عن جهاز الأمن الوقائي التابع لمحمد دحلان وفرقة الجحيم المنبثقة عن جهاز الاستخبارات التابع لموسى عرفات فاستغل دحلان ممتاز دغمش لتصفيتها وبالفعل تم عملية تصفية موسى عرفات لصالح دحلان فهو المنافس الأكبر لخال رئيس السلطة ياسر عرفات وازدات شهرة ممتاز دغمش وبما أنه شخص يعمل لمن يدفع أكثر فكرت حماس في استغلاله وبدأ بالفعل في وضع خطة تساعدها على التنفيذلأن حماس عندما تضع شخص في رأسها فهي ليست كفتح فهي تحسب كل صغيرة وكبيرة عنك وعن نفسيتك لتعرف كيف ستسيرك وتتعامل معك قربت حماس عماد عقل وأبو محمد الجعبري من ممتاز دغمش على أنهم أصداقاء اجتماعيين ومنسقيين حركيين والجميع يدخل لممتاز من باب التنسيق الحركي فمنه دخل المشهرواي ودحلان ومنه أيضاً دخل عقل والجعبري إذ أن ممتاز كما أسلفنا هو المسؤول العسكري للجان المقاومة الشعبية وعندما حدث خلاف بين ممتاز وأبو يوسف القوقا مسؤول لجان المقاومة الشعبية في غزة المدينة وليس القطاع أهم ممتاز بالانسحاب من ألوية الناصر صلاح الدين وجلس مع أحمد ياسين وأخبره بنيته الانسحاب من الألوية هو وعدد كبير من أفرادها والانضمام إلى كتائب القسام فرد عليه أحمد ياسين بأن بقائك في الألوية يخدمنا أكثر من انضمامك إلى القسام لأنك تستطيع أن تقوم بأفعال ضد السلطة لا نقوم بها نحن وبقي ممتاز يعمل ضمن إطار لجان المقاومة مكرهاً وزاد الخلاف بينهم عندما قُتل موسى عرفات وخطف ابنه منهل فتدخل وفد مصري لإطلاق سراح منهل وتعهد أبو عطايا مسؤول لجان المقاومة الشعبية إلى الوسيط المصري للسلطة بأن يسلمه منهل بعد ساعة وبناءً على ذلك طلب من ممتاز أن يسلمه منهل فرض ممتاز تسليم منهل وهنا انقلب أبو عطايا عليه بعدما كان معه في أول الأمر وتبنى الفعل من خلال الناطق الرسمي آن ذك أبو عبير فصار ممتاز يعمل بمعزل عن لجان المقاومة وحاول أن يعلن عن تجمعه الذي تجمع حوله باسم جيش الإسلام ولكن أي من الفرص لم تسنح له بذلك إذ أنه كلما حاول أن يقوم بها ضد اليهود تفشل فإما أن يُغتال أو يُعتقل منفذوها ولا أذكر أن ممتاز نفذ عملية عسكرية ضد اليهود تكون غير مشتركة -بمعنى أن يقوم بها تجمعه لوحده- إلا وبائت بالفشل ولا أعرف أن واحداً قد رافق ممتاز إلا وقد استشهد وبقي ممتاز حياً وعندما اغُتيل أبو يوسف القوقا كان لا بد وأن يحل محله النائب له والذي كان حينها أبو شعبان فرض أبو شعبان أن يحمل هو مسؤولية لجان المقاومة في غزة المدينة ولكنه قال لأبو عطايا في نفس الوقت أنا أريد أن يكون مسؤول عني رجل عسكري حري به أن يقود فسأله أبو عطايا مثل من فقال له مثل ممتاز فرد عليه بأنك تعرف ما جرى بيننا وبين ممتاز من خلافات وقد عرضنا عليه من قبل أن يعود إلى اللجان فرفض ولكننا سنحاول معه مرة أخرى ولما جلس أبو عطايا مع ممتاز ورفض ممتاز أن يعود للجان سأله أبو عطايا ولماذا تعمل باسمنا حتى الآن طالما أنك جمّعت جموعك عزمت على إعلان اسم خاص بكم فقال له ممتاز بأنني أريد أن أعلن عن ذلك من خلال عملية كبيرة وليس من خلال عملية إطلاق صاروخ أو تفجير عبوة فطلب منه أبو عطايا اثنين من الاستشهاديين بشرط عدم سؤاله عن تفاصيل العملية ولذلك نجحت وتم الإعلان عن جيش الإسلام وكنت أنا كاتب بيانه الأول ومصمم شعاره والذي حلله المحللون حينها على أنهم يوحون على توجه التنظيم السلفي الجهادي وكنت وقتها كغيري لا أعلم حقيقة ممتاز وماذا يجري خلف الكواليس وركب ممتاز الموجة وصار يخطف من الصحفيين من يشاء ويخرج منهم من يشاء وكان يعلن عن كل عملية خطف كانت باسم تنظيم جديد لم تسمع به من قبل ولا من بعد ولم يستعمل اسم جيش الإسلام إلا في عملية خطف شاليط التي جائت في وقت غير مناسب لحماس لأنها قتلت أيامها اثنين من أقارب ممتاز فتأزمت العلاقة بين حماس وممتاز بعدما كانت العلاقة في أشدها إضافة إلى قتل جاد تاية مسؤول العلاقات الدولية في مخابرات السلطة التي حدثت في وقت كانت حماس تريد فيه أن تفرض سيطرتها ونفوذها من خلال قوتها التنفيذية -وهنا يجدر بالذكر أن حماس كانت قد أعطت ممتاز دفعة تحت الحساب بضم 135 فرد لقوتها التنفيذية- فازداد الأمر تعقيداً وهنا تدخل دحلان مرة أخرى على خط تقوية العلاقة مع ممتاز من جديد من خلال أحمد منصور دغمش أحد مسؤولي كتائب شهداء الأقصى وأحد أفراد شلة دحلان ليمرر من خلال مخططه ضد حماس حيث كانت المشاكل بين حركة فتح وحركة حماس في الحكومة المشتركة وصار ممتاز يأخذ الدعم من دحلان عن طريق رشيد أبو شباك وسامي أبو سمهدانة إضافة إلى أحمد منصور قريب ممتاز دغمش بل وسحب ممتاز أفراده الذين يعملون في قوة حماس التنفيذية وضمهم لقوات الأمن الوطني التابع لسلطة فتح بغرض ضرب حماس وكان قد سبق ذلك تكشفت احدى ثمرات عمليات إطلاق سراح الصحفيين الذين كانوا يخطفهم تجمع ممتاز عندما اتفق ممتاز مع حماس على أن يسلمها الصحفي الأمريكي وصدقيه وحددوا مقر رئاسة مجلس الوزراء مكان لتسلمهم وجهزت حماس نفسها لتظهر على أنها صاحبة انجاز كبير في تحرير هذين الصحفيين وخلال فترة الانتظار وتأخر ممتاز عن الموعد إذ بها تفاجأ بمؤتمر صحفي مباشر لمحمد دحلان يقف بجواره الصحفيين المحررين فقامت قائمة حماس ولم تقعد ولم تنسى هذه الفعلة لممتاز ففرضت عليه إطلاق سراح جنستون وخروجها بمؤتمر صحفي يجمع جنستون بجمع غفير من قيادة حماس لتبيض وجهها طبعاً حصل ذلك بعدما طرت حماس فتح من غزة وكان جنستون لا يزال في قبضة ممتاز وبدأت عملية فكه بالضغط على ممتاز فرفض فدخلت حماس للخطوة الثانية وخطفت عدة أفراد من جيش الإسلام من أبرزهم الصائب وخطاب الناطق باسم الجيش حينها بعدما أطلقوا عليه النار وأصابه وحاصروه وخطفوه وخطوفوا أيضاً عز المرافق لممتاز وظل ممتاز على مصراً مواقفه بل ويزيد من مطالبه ويشدد عليها حتى اقتربت النار من ثوبه فسلم جنستون وسلم كل شيء وحل جل مشاكله مع حماس ولم يحل مشكلة شقيقه معتز وبقي مطارداً على اثر اتهامه بقضة قتل تاية وبقيت العلاقة بين حماس وممتاز بين المد والجزر وجاء تفجير جمعية الشبان المسيحية في غزة الذي اتهم بتنفيذه أبو هريرة فضغط عليه ممتاز لكي يجلس مع جهة من القسام في مكان عادي ليحلوا المشكلة فخشي أبو هريرة من أن يسلمه ممتاز لشرطة حماس أو حتى أن تحضر شرطة حماس الجلسة ورضي بعد الضغوط أن يجلس مع القسام على أنه تنظيم وليس حكومة ولكي يسأله وليس ليعاقبه وحصل ما كان يخشاه أبو هريرة وسلمه ممتاز لجهاز الأمن الداخلي وظل معتقلاً عنده لما يقارب الستة أشهر وبقيت قضية معتز شقيق ممتزا معلقة واتهم بقتل شعبان دغمش أحد أقربائه وشقيق زكريا دغمش منافس ممتاز على أخذ الصلحيات من حماس لتمتع الإثنان باسم دغمش العائلة الكبيرة والقوية وجلس بعض آل دغمش ليحلوا قضية مقتل ابنهم شعبان وثبت برءاة معتز من التهمة ولكنهم في نفس الجلسة اتفقوا على أن يلبسوا القضية لمحمود بصل وعفصور عسلية إذ لا يغلق ملف إلا بتقديم متهمين فوضعوا ضحايا وتم الاتفاق على تسليمهم لحكومة حماس ليحققوا معهم وفي يوم موعد تسليمهم كانت محاولة الجيش لتنفيذ عملية كبيرة ضد اليهود والتي قتل على إثرها معتز وعصفور -وغيرهم- الذي كان من المفترض أن يتم تسليمه يومها لحماس فجعلوا مكانه ضحية أخرى تتمثل في شخص البوجي وتم تسليم محمود بصل والبوجي لحماس وكنت كلما كتبت شيئاً على النت عن هذه الأحداث يهاجمني أنصار ممتاز على النت فصار لزاماً على الجبهة الإعلامية التي كانت تتبنى عملية نشر بيانات الجيش أن تبحث عن الحقائق بنفسها فلما فعلت ذلك وتأكدت من صحة قولي فكت ارتباطها بالجيش طبعاً مراسل الجبهة في غزة كان مهاجر مصري مطارد لحكومته وكانت السلطات المصرية قد ألقت القبض على زوجته بتهمة انتمائها لجيش الإسلام وطلب زوجها من الجيش أن يصدر بيان ينفي فيه صلة زوجته بجيش الإسلام وهي بالفعل لم تكن من جيش الإسلام ولكن الجيش رفض ذلك كرد على الجبهة في عملية فك الارتباط وليظهر أمام الناس على أنه تنظيم دولي له أفراد في بلدان أخرى غير غزة ليعد له هذا الأمر شيئاً من صورته التي عرفها الناس ويكون نوع من أنواع مواد التجميل واسألوا كل المهاجرين من أولهم إلى آخرهم لماذا تركوه والله إن منهم من فضل السجن على البقاء مع ممتاز ومنهم من عاد إلى بلاده وألقي القبض عليه ومنهم من لا يزال معتقلا

بقي أن أذكر بأن هناك بعضاً من أفراد الجيش مطاردين لحماس بينما تجد ممتاز زعيم الجيش يسـرح ويمرح معه دون أدنى مطارة من أحد فلك أن تتخيل زعيم جيش غير مطارد يصول ويجول مع الذين يطارون أفراد جيشه ناهيك على أن حماس التي يصاحبها ممتاز حالياً هي التي تطارد شباب جيشه وهي التي كانت طاردت شقيقه معتز وقتلت شقيقه إبراهيم وعاثت في دايارهفساداًوخرابــا اشكرك يا صاحب المقال علي فضح الجبان ممتاز دغمش وللعلم هو ليس كما وصفته انت بشجاع بل من يعرفه في العمليات بيعرف انه جبان وكان بيرجف من الخوف