مملكة المجر (1920–1946)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 47°29′N 19°02′E / 47.483°N 19.033°E / 47.483; 19.033

Magyar Királyság
مملكة المجر
Flag of Hungary (1946-1949, 1956-1957).svg
1920 – 1946 Socialist red flag.svg
العلم الشعار
العلم الشعار
موقع مملكة المجر
حدود مملكة المجر عام 1942
العاصمة بودابست
اللغة المجرية
الحكومة ملكية
الملك
منصب شاغر  - 1920–1946
رئيس الدولة
ميكلوش هورتي  - 1920–1944
Ferenc Szálasi  - 1944–1945
المجلس الوطني الأعلى

year_representative3 = 1945–1946

أحداث تاريخية
 - التأسيس 1920
 - الزوال 1946

مملكة المجر (بالمجرية: Magyar Királyság) هي مملكة دستورية من غير ملك تأسست في 1 مارس 1920 تحت زعامة الوصي على العرش ميكلوش هورتي والذي ظل يحكم البلاد حتى أكتوبر 1944.

خلال الحرب العالمية الثانية انضمت المملكة إلى قوات دول المحور من خلال معاهدة الاتفاق الثلاثي مع كل من ألمانيا وإيطاليا واليابان، كما شاركت في الحملات العسكرية ضد يوغسلافيا والاتحاد السوفييتي. في عام 1944 احتلتها القوات الألمانية بعد اكتشاف قيام المجر بمفاوضات للسلام مع كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية حيث أمر هتلر قواته بحتلال المجر ثم ما لبثت أن احتلت من قبل القوات السوفييتة.

التاريخ[عدل]

الحرب العالمية الأولى[عدل]

بعد الهزيمة التي لحقت بالمجر في الحرب العالمية الأولى وتفكك إمبراطورية النمسا المجر، أعلن في المجر عن قيام الجمهورية المجرية الديموقراطية عام 1918 لكن سرعان ما اطاحت ثورة بالدولة الناشئة لتقام على انقاضها جمهورية المجر السوفييتية في 31 مارس 1919، شنت الحكومة الشيوعية في المجر حربا على رومانيا، لتسفر الحرب عن احتلال رومانيا للأراضي المجرية، في عام 1920 خرج الجيش الروماني من كامل الأراضي المجرية، لتقوم المملكة المجرية بتسلم الحكم عام 1920 بقيادة ميكلوش هورتي.

الحرب العالمية الثانية[عدل]

شاركت المجر عام 1941 في غزو يوغسلافيا و وغزو الاتحاد السوفييتي، استفادت المجر من علاقتها مع ألمانيا النازية وإيطاليا في الحصول على المزيد من الأراضي من جيرانها في سلوفاكيا ورومانيا ويوغسلافيا خلال الأعوام مابين 1938 و1941، خلال الحرب مع الاتحاد السوفييتي وتدهور الجبهة الشرقية دخلت المجر في المفاوضات سرية للسلام مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، بعد اكتشاف هتلر للمفاوضات هاجمت القوات الألمانية المجر عام 1944 واحتلتها، في نهاية عام 1944 دخلت القوات السوفيتية الأراضي المجرية.

بنهاية الحرب فقدت المجر ما يقارب من 300،000 جندي فيما بلغت أعداد الضحايا من المدنيين حوالي 80،000 قتيل، تعرضت العديد من المدن المجرية للتدمير لاسيما العاصمة بودابست.

الجيش[عدل]

دبابة توران للجيش المجري

حددت معاهدة تريانون التي وقعتها المجر في 4 يونيو 1920 حجم الجيش المجري بما لا يزيد عن 35,000 جندي مع إلغاء التجنيد ومنع استيراد الدبابات أو تصنيعها يشمل ذلك السيارات المصفحة والمركبات المدرعة، إضافة إلى ذلك منعت المعاهدة المجر من إنشاء أي قوة جوية.

في 5 مارس 1938 أعلن رئيس الوزراء المجري عن خطة تهدف لإعادة تسليح الجيش المجري اطلق عليها اسم برنامج جيور، رصد للبرنامج مبلغ مليار بانغو مدة 5 سنوات كما تم إعادة نظام التجنيد الإجباري، في عام 1939 بلغ تعداد الجيش المجري 80,000 جندي.

حينما هاجمت القوات الألمانية الاتحاد السوفييتي في صيف 1941 انضمت المجر للحملة الألمانية وأرسلت فيلقا ميكانيكيا للمشاركة في الهجوم ضمن مجموعة الجيوش الألمانية في المنطقة الجنوبية من الاتحاد السوفييتي.

الحدود[عدل]

حدود المملكة المجرية طبقا لمعاهدة تريانون والأراضي التي ضمت إلى المملكة في عهد الرايخ الثالث

قلصت معاهدة تريانون مساحة المجر بنسبة 72% عن ما كانت عليه قبل الحرب العالمية الأولى لتصبح المساحة الكلية للمملكة 93,073 ألف كيلو متر مربع ولينخفض عدد سكان المملكة من 20.9 مليون إلى 7.6 مليون نسمة[1].

في نهاية الثلاثينات عززت المجر علاقاتها السياسية مع كل من ألمانيا وإيطاليا وهو ما توج بانضمام المجر إلى حلف دول المحور وهو ما مكنها من استعادة الأراضي الحدوية التي خسرتها في معاهدة تريانون من جيرانها سلوفاكيا ورومانيا ويوغسلافيا على النحو التالي:

الاقتصاد[عدل]

عانى اقتصاد المملكة عند تأسيسها من التراجع والعجز في الميزانية والتضخم وكان ذلك نتيجة لما فقدته المملكة المجرية من مناطق اقتصادية مهمة سلبتها منها معاهدة تريانون إذ فقدت المملكة مناطق زراعية وصناعية لصالح جيرانها الأمر الذي أجبرها على الاكتفاء بتصدير المنتجات الزراعية من الأراضي الزراعية التي بقت في حوزتها للمحافظة على اقتصادها الوطني. تعاملت حكومة رئيس الوزراء إستفان بيتلين مع الأزمة الاقتصادية عن طريق الحصول على القروض الأجنبية للحفاظ على الاستقرار النقدي للبلاد وفي عام 1925 أصدرت الحكومة المجرية عملة جديدة حملت اسم "بينغو".

السكان[عدل]

فقدت مملكة المجر ما يصل إلى 64% من سكانها نتيجة معاهدة تريانون التي وقعت في أعقاب الحرب العالمية الأولى حيث بلغ عدد السكان عام 1920 نحو 7.6 مليون يشكل المجريون ما نسبته 90% من السكان، في عام 1930 ارتفع عدد السكان ليبلغ 8,685,109 وفي عام 1941 بلغ 14,679,573 نسمة.

مصادر[عدل]

  1. ^ Richard C. Frucht, Eastern Europe: An Introduction to the People, Lands, and Culture p. 359-360

مواضبع مرتبطة[عدل]