مملكة حمير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تاريخ اليمن

علم اليمن

التسلسل الزمني لتاريخ اليمن
هذه المقالة جزء من سلسلة
التاريخ القديم
مملكة سبأ
مملكة معين
مملكة حضرموت
مملكة قتبان
مملكة حمير
التاريخ الإسلامي الوسيط
العصر الأموي 41هـ - 132هـ
العصر العباسي 132هـ - 656هـ
الدولة الصليحية 1047م - 1158م
الدولة الطاهرية
العصر الأيوبي 1173م - 1229م
الدولة الرسولية 1229م - 1519م
العهد العثماني
التاريخ الحديث
الإستعمار البريطاني لعدن 1838-1967م
المملكة المتوكلية 1918 – 1962م
ثورة 26 سبتمبر 1962 م
الجمهورية العربية اليمنية 62 - 90م
ثورة 14 أكتوبر 1963 م
جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 63 - 90م
الوحدة اليمنية 1990 م
ثورة الشباب 2011 - 2013 م

بوابة اليمن
ع · ن · ت

مملكة سبأ وذو ريدان وحضرموت ويمنت وأعرابهم في المرتفعات والتهائم أو مملكة حِميَّر (خط المسند:Himjar ha2.PNGHimjar mim.PNGHimjar ja.PNGHimjar ra.PNGHimjar mim.PNG) (110 ق.م - 525 - 527 م) مملكة يمنية قديمة نشأت في ظفار يريم واستطاعت القضاء على ممالك اليمن القديم الأربعة وضمها وقبائلها في مملكة واحدة هي آخر مملكة يمنية قبل الإسلام وكانت لهم علاقة وثيقة بمملكة كندة عن طريق تحالف بينهم يعود للقرن الثاني ق.م [1][2]

لا زالت معارف الباحثين ضئيلة عن تاريخ هذه المملكة السياسي وتاريخ اليمن القديم بشكل عام فالمُكتشف يمثل نسبة ضئيلة للغاية وعثر على غالبه بظاهر الأرض وظهرت المملكة قرابة العام 110 ق.م وهي فترة مضطربة في تاريخ اليمن تزامنت مع ظهور أقيال إقطاعيين وضعف السلطة المركزية المتمثلة بمملكة سبأ [3] سبب ظهور الإقطاعيين كان زوال الهيمنة اليمنية على تجارة البحر الأحمر مما دفع الأقيال لإلغاء طبيعة الحكم الإتحادية وإستبدالها كانت الغلبة في نهاية الحرب لصالح أقيال حِميَّر بعد قرن ونصف من النزاع ضد همدان ومملكة حضرموت[4] عكس أسلافهم فإن الإخباريين بعد الإسلام كانوا يعرفونهم فقد سقطت دولة الحميريين قبيل الإسلام إلا أنهم خلطوا الكثير واعتمدوا كعادتهم على القصص والمخيلة الشعبية في تدوين هذا التاريخ وإستطاع علم الآثار الحديث إعادة كتابة تاريخ هذه المملكة.

أحد أبرز آثار الحميريين عبر تاريخ اليمن هو إقدامهم على توحيد آلهة اليمن القديم في إله واحد هو رحمن [5] كان الحِميَّريين وثنيين في بدايتهم ثم تحولوا لليهودية والمسيحية واعتنقوا الإسلام في القرن السابع الميلادي.

كان إقتصاد الحِميَّريين يعتمد على الزراعة والتجارة بالبخور واللبان والصمغ وتمتلئ كتاباتهم القديمة عن التجارة وأقاموا عددا من السدود الصغيرة بالإضافة لترميمهم سد مأرب القديم. مرت المملكة بعدة تحديات لعل أبرزها كان في بدايات القرن السادس للميلاد من استقلال زعماء القبائل ودخولهم في حروب ضد بعضهم البعض أضعفت الحِميريين كثيرا.

الأصول والمصادر[عدل]

الأصول[عدل]

ظفار يريم، موطن الحِميَّريين

الحِميريين قبيلة من قبائل مملكة قتبان (حلفاً) [6] وفق نصوص المسند فهم من أبناء الإله عم رغم أن الحِميَّريين لم يشيروا لهذا الإله في كتاباتهم. ذكرهم اليونان بأنهم شعب كثير العدد وعلى صلات حسنة بالإمبراطورية الرومانية وعاصمتهم "سفار" (ظفار يريم). موطنهم مدينة ظفار يريم في محافظة إب حالياً وقد سماهم السبئيون "ذو ريدان" أي أنهم كانوا أذواء على مخلاف أو حصن ريدان وكانوا يتبعون مملكة قتبان [7] كتابات الإخباريين والنسابة، وهي كتابات يجب أن تقرأ بحذر شديد[8] ذكرت "حميراً" وأن اسمه الحقيقي كان "العرنج" ولكن لارتدائه حلة حمراء سُمي بحمير [9] وخرافات مشابهة أنه ابن لسبأ وأول من تتوج بالذهب وعاش ثلاثمائة سنة وماشابهها من أقوال لا دليل ولا سند يدعمها على الإطلاق [10] فكتابات النسابة وأهل الأخبار إن جانبت كبد الصواب أو اقتربت منه، فإن ذاكرة من نقلوا عنهم لا تتجاوز القرن السادس الميلادي [11] بينما أول ظهور للحميريين حسب المكتشف من نصوص المسند يعود إلى أواخر القرن الخامس قبل الميلاد [12] لذلك لا يمكن الاعتماد على كتاباتهم فلا هم نقلوا من مصادر مدونة ولا كلفوا أنفسهم بقراءة نصوص المسند أو حتى كتابات اليونانيين والبيزنطة [13] قد زعموا أن حميراً اسم علم من الأعلام وأنه ابن " سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان "[14] ويتمادى بعضهم فيصل سلسلة النسب المزعومة إلى الشخصية التوراتية آدم [15] فسلاسل الأنساب العربية ظهرت بعد الإسلام والغالب عند باحثي العصر الحديث أنها أسطورية وخرافية [16][17]

وصف المؤرخون المسلمون الملوك الحميريين بالـ"تبابعة" وإدعوا أن "تُبَّع" كان لقبهم [18] والحقيقة أنه لم تُكتشف كتابة واحدة يشير فيها الحميريون إلى ملوكهم بهذا اللفظ بل كانوا يستعملون لفظة "ملك" وأقرب كلمة لها في النصوص القديمة هي كلمة "ذي بتع" ويبدو أن من الإخباريين من كان على دراية بها فحرفها إلى "تبع" وعلى كل حال فـ"ذي بتع" في نصوص خط المسند تشير إلى جزء من قبيلة همدان لا الحميريين [19] وقد حصر جميع المؤرخين المسلمين المُلك في اليمن القديم للحميريين ومرد ذلك أن حِميَّر كانت آخر مملكة يمنية "جاهلية" [20]

مصادر التاريخ[عدل]

مثلهم مثل باقي ممالك اليمن القديم، فإن كتابات خط المسند تعد أوثق المصادر التي تحكي تاريخهم [21] وكان للمستشرقين الأوروبيين الصدارة في إعادة إحياء هذا التاريخ وكتابته من جديد وأولهم المستشرق الدنماركي كارستن نيبور الذي كان أول أوروبي يلفت انتباه الأوروبيين لوجود قلم قديم في اليمن سماه بالـ"قلم الحميري" [22] وعدد من الأطباء الفرنسيين الذين بفضل علاجهم لبعض مشايخ القبائل حصلوا على حمايتها وتجولوا في أرجاء اليمن مصحوبين بحماية القبائل وقاموا بنسخ العديد الكتابات القديمة في القرن التاسع عشر بالإضافة لضباط إنجليز مثل جون فيلبي وجيمس ويلستيد الذي كان له الفضل الأول باكتشاف ونسخ أحد أهم الكتابات المتعلقة بمملكة حمير، وهي الكتابة المتعلقة باليهودي يوسف أسأر أو "ذو النواس الحِميّري " [23] لم تكن هناك أبحاث على أيامهم عن اللغة الصيهدية فلم يستطيعوا قرائتها إلا أن بدأ اليهود بدراسة هذا التاريخ وأبرزهم إدوارد جلازر وجوزيف هاليفي، فمعرفة هولاء باللغة العبرية ودراساتهم حول اللغات سامية ساعدتهم على قراءة النصوص وترجمتها وقد اضطر كثير منهم لدراسة اللهجات اليمنية لمساعدتهم على ترجمة وفهم بعض المصطلحات [24] وتاريخهم أكثر وضوحاً إلى حد ما من تاريخ باقي الممالك العربية الجنوبية القديمة ومع ذلك فإن الكثير لايزال غامضاً فكل مانُسخ من كتابات نُسخ في القرن التاسع العشر في وقت كانت اليمن بلا حكومة مركزية والسلطان الأول والأخير كان للقبائل بل بعض هولاء الباحثين قٌتل خلال مسعاه لنسخ بعض الكتابات [25] واضطر إدوارد جلازر للإدعاء أنه تركي وتنكر جوزيف هاليفي على هيئة متسول لا حول له ولا قوة ليقي نفسه تحرشات القبائل مع ذلك استطاعوا دراسة ما يقارب الأربعة آلاف كتابة قديمة وعدد كبير من التماثيل جزء لا يعرف مقداره إتجه معهم إلى أوروبا. فالقبائل كانت تنظر بكثير من الريبة لهولاء المستشرقين وللأسف فإن البعثات الأثرية الحديثة تتعرض لنفس المضايقات مما يمنع الباحثين من سرد تاريخ المملكة بشكل واضح [26][27] رغم أن كثيرا من هولاء المستشرقين أبدى وأظهر في منشوراته شغفا وتعلقا كبيراً بهذا التاريخ [28] ولا زال معظم تاريخ الحميريين غامضاً ومربكا كمعظم تاريخ اليمن القديم.

التاريخ[عدل]

Applications-development current.svg هذه المقالة قيد التطوير. الرجاء الاطلاع على صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل عليها.
كتابة حميرية وهي تلك التي يسميها علماء العربية الجنوبية "سبئية متأخرة " ويظهر اختلاف واضح في الأسلوب والشكل بينها وبين الكتابات السابقة لخط المسند

أقدم النصوص المكتشفة عن حِميَّر حتى الآن هو نص حضرمي يشير إلى بناء سور حول وادي لبنة بحضرموت، مهمة السور كانت إعاقة الحميريين من التعرض لقوافل مملكة حضرموت بين شبوة وميناء قنا وحجزهم عن تجاوز أراضي مملكة حضرموت نحو الساحل ويعود تاريخ النص لعام 400 ق.م (القرن الخامس) [29] كون الحِميَّريين حكومتهم على أواخر القرن الثاني قبل الميلادي في وقت ضعفت فيه مملكة سبأ كثيراً فاكتسح الحِميَّريين المناطق الوسطى والجنوبية من اليمن اليوم وأتخذوا من ظفار يريم عاصمة لهم[30] أول قيل للحميريين كان شمر ذو ريدان الذي خاض معارك عديدة ضد إيلي شرح يحضب وتحالف مع كل عدو للسبئيين إلا أنه لم ينتصر وإضطر في نهاية المطاف لمصالحة ملك سبأ بل إنضم كقائد في جيوشه[31] كانت حٍميَّر منقسمة فمنهم من كان محالفاً لسبأ ومنهم من بقي مستقلا لا يعترف بحكومة السبئيين التي كانت ضعيفة في تلك الفترة فظهرت أربع سلالات ملكية في اليمن، حاشد وبكيل وسلالتان من حِميَّر كل قيل منهم يلقب نفسه بلقب "ملك سبأ وذو ريدان" [32] استمر الإضطراب لمدة قرن ونصف من الزمان وظهر وفق بعض التقديرات إثنا عشر قيل حِميَّري قبل أن يتمكن الحِميَّريين من تثبيت ملكهم عام 275 للميلاد بقيادة شمَّر يهرعش [33]

شمر هذا هو إبن ياسر يهنعم الثاني ولكلا الملكين ذكر في كتابات الإخباريين فزعموا أن إسمه "ياسر أنعم" و"ناشر النعم" وقالوا أنه ملك بعد بلقيس التي قالوا عنها أنها إبنة إيلي شرح يحضب والدلائل الأثرية لا تثبت أي من هذه القصص فياسر يهنعم عاش في النصف الأول من القرن الثالث بعد الميلاد وبينه وبين بلقيس والملك سليمان الشي الكثير [34] كان شمر يهرعش أول من أضاف كلمة "يمنت" أو "يمنة" إلى لقبه الملكي ولم تٌكتشف كتابة قبل هذا العهد تشير إليها ومن "يمنت" هذه ظهر إسم اليمن[34] السبب في ظهور "اليمن" في الكتابات الرسمية هو أن الحميَّريين ألغوا الحكم الذاتي الذي كانت تتمتع به القبائل والمناطق أيام مملكة سبأ فوحدوا البلاد بسلطة مركزية لا تعترف بإستقلالية الأقاليم[35] من أول المعارك التي خاضها شمر كانت معركة في تهامة في مكان إسمه "بيش" (بيشة) في عسير حالياً وكان قائد الحملة ضابط برتبة مقتوى إسمه "أبو كرب" وذكر أنه حارب قبائل عك و"سهرة" و"حرة" و"صحار" وختم النص بأن شكر إلهه إل مقه وقدم تمثالين من الذهب لإنه تمكن من قطع رؤوس المتمردين [36][37] ثم سير حملة أخرى بقيادة مقتوى آخر من خولان إتجاه حريب في مأرب ثم إتجه نحو منطقة خيوان قرب صنعاء ثم وادي أملح في صعدة ثم نحو عسير مرة أخرى فأسر الخولانيون 46 محاربا وسبوا 2400 إمرأة وطفل وغنموا 316 رأسا من الإبل[38] ثم خاض معركة مع همدان وآل "ذي بتع" من حاشد وختم صاحب النص بتقديم صنم إلى الإله إل مقه أن من عليه بتقوية دعائم سد مأرب إثر أمطار غزيرة هطلت كادت لتدمر السد [39] هدأت الأمور لفترة وأُكتشفت نصوص عديدة لسواد الناس تشكر الآلهة على وفرة الحصاد وهي دلالة على هدوء سياسي ساد السنين الأولى لشمر يهرعش[40]

في النصف الثاني من أيام شمر يهرعش، شن ملك المناذرة إمرؤ القيس بن عمرو حملة توسعية فغزا نجد وأخضع قبائل بني أسد ونزار حتى وصل نجران التي سماها إمرؤ القيس بن عمرو هذا بـ"مدينة شمر" ويقصد شمر يهرعش [41] وذكر ملك المناذرة أنه هزم مذحج ومعد فيها. يتضح من النصوص المكتشفة في هذه الفترة أن على شبه الجزيرة العربية ثلاث ملوك هم امرؤ القيس بن عمرو (الأول) ملك مملكة الحيرة وملك اسمه مالك ولا يعرف اسمه الكامل كان ملك مملكة كندة وشمر يهرعش ملك الحِميَّريين [42] كان قائد حملة المناذرة رجل يدعى "نشدئيل" فتجمعت قوات شمر في صعدة وجمع معه جمعا كبيراً من خولان فتوجه نحو أراضي مملكة كندة واشتبكت القوات الحميرية مع قوات المناذرة في تلك الأرض [43] والغالب أن المقصود بأرض كندة في النص كان مكان يسمى اليوم بالأفلاج في جنوب نجد[43] لم تكتشف كتابة بعد عن مصير قائد المناذرة المدعو "نشدئيل" هذا ولكن أُكتشفت كتابة عن تقدم الحِميَّريين ويعاونهم أعراب من مملكة كندة ومذحج نحو الإحساء والقطيف وأراضي وصفها صاحب النص بأنها تابعة لتنوخ[43] وذكر قائد الأعراب أن القطيف تابعة للفرس[43] قوت هذه الحملة من إرتباط مملكة كندة ومذحج بالحِميَّريين وكثر ذكرهم في الكتابات اللاحقة حتى أصبحوا ركيزة أساسية في حملات مملكة حِميَّر ضد أعدائها فكندة ومذحج كانوا أعراباً أشداء إستعملهم الحميريين لتخويف أعدائهم وختم قائد هولاء الأعراب النص بعودته إلى نجران[44]

ذمار علي يهبر لم تكتشف تفاصيل كثيرة عن حياة هذا الملك بعد أُكتشف تمثاله في محافظة ذمار

يبدو أن الحضارمة إستغلوا إنشغالهم بالمناذرة ليعلنوا تمردهم وبالفعل أكتشف نص عن أقيال من حضرموت يدعون "رب شمس" و"شراحيل" طردوا الحامية الحميرية من شبوة وهي عاصمة حضرموت القديمة فباغتتهم قوات تابعة للحميريين من شبام وأنزلت خسائر فادحة بالحضارم بقيادى حميري يدعى "سعد ذي جدن" كان كبيرا على كل أعراب سبأ كندة ومذحج وأعراب حمير "باهلة" و"حرام" ولم يرد عن تمرد حضرمي بعدها[45] أستغلت أطراف التمرد في حضرموت لتتمرد هي بدورها، فدون شمر يهرعش كتابة يصف فيها تمرد من سماهم بـ"دود خولان" في صعدة ونجح في قمع التمرد ثم توجه نحو أراضي سنحان وقمع خروجهم كذلك[46] ثم توجه شمالاً نحو جيزان وذكر أن هناك قبيلة إسمها "حرة" تمردت عليه فقمع التمرد هناك[47] ورد نص عن عمليات نهب قامت بها عدة قبائل من مذحج لا زالت موجودة إلى اليوم وهي بنو الحارث بن كعب والنخع وقبيلة "جرم" نسبها الإخباريون إلى قضاعة وبعضهم إلى طئ، قامت هذه القبائل الثلاث بقيادة رجل مذحجي يدعى سداد بن عمرو بنهب مدينة مأرب فأرسل شمر يهرعش قواتا لتعقب الجناة ونجحت القوات بالقبض عليهم وإعدامهم [48]

توفي شمر يهرعش وحكم بعده إبنه ياسر يهنعم الثالث وكان عهده سيئاً فأستقل الأقيال مستغلين ضعف الملك فدامت الفوضى قرابة الأربعين سنة[49] حتى ظهر الملك ذمار علي يهبر الذي تمكن من تثبيت دعائم الدولة من جديد إلا أن تصدعاً أصاب سد مأرب في عهده [50] لم يكتشف الباحثون الكثير عن ذمار علي يهبر سوى تمثاله وحكم بعده إبنه ثارن يهنعم وفي هذه الفترة أورد الرومان أن يهودا في العربية السعيدة منعوهم من مزاولة التبشير وبالفعل يلاحظ أن الإله إل مقه اختفى في الشواهد المكتوبة بخط المسند[51] يعاني الباحثون من فجوة وعدم وضوح في هذه التواريخ ولعل مزيدا من الإكتشافات كفيل بحل الإرتباك. ظهر ملك حميري يدعى "أبو كرب أسعد" وهو أسعد الكامل ويعد من أقوى ملوك المملكة الحِميَّرية وأطولهم حكما فقد حكم منفردا لمدة خمسين سنة[52] مهد طريقا جديداً للقوافل المتجهة نحو العراق عبر نجد وأكتشف جون فيلبي كتابة له في موقع "مأسل جمح" في محافظة الدوادمي بالسعودية حالياً [53] حكم بعده ملك يدعى حسان يهأمن ويذكر الإخباريون أن حسان هذا هو من أفنى قبائل طسم وجديس في اليمامة ولم تُكتشف كتابة بالمسند عن أي من هذا ولكن أُكتشفت كتابة تشير إلى معارك لحسان يهأمن ضد المناذرة بمعاونة مملكة كندة[54] حكم بعد حسان يهأمن إبنه شرحبيل يعفر وأكتشفت كتابة مهمة عن تصدع آخر أصاب سد مأرب وعكس النصوص السابقة يذكر هذا النص أن قبائل ارتحلت عن مواطنها خوفا من الموت ولكنه لم يذكر أسمائها ويرجح عدد من المستشرقين سبب تصدع السد لكارثة طبيعية قد تكون زلزالا[55] ثم حكم شرحبيل يكف وهو من الملوك القلائل الذين دانوا بالمسيحية في اليمن وكان الحميريين يشيرون للسيد المسيح بلفظة "كرشتس" وهي مأخوذة من اليونانية [56] أشرك شرحبيل أبنائه الثلاث في الحكم وهم "نائف" (نايف) و"لحيعة" و"معد يكرب" [57] و"لحيعة" هذا هو "لحيعة بن ينوف ذو شناتر" في كتابات الإخباريين وأكتشت كتابة تشير إلى "هرج" وكلمة هرج تعني الحرب أو الفوضى فكانت تلك بداية تضعضع ملك الحِميَّريين إلى سقوطهم نهائيا عام 527 ميلادية[58] لا يعرف سبب الحرب وذُكر أن قائد التمرد رجل يدعى "مرثدئيل" (مرثد إيل) لقب نفسه باللقب الملكي الطويل الذي يلقب ملوك مملكة حمير به أنفسهم وهو "ملك سبأ وذو ريدان وحضرموت ويمنت وأعرابهم في المرتفعات والتهائم"[59] توجد فجوة هنا فليس من الواضح ماكان مصير "مرثدئيل" هذا وتوسعت رقعة القتال فشملت قبائل كندة ومذحج وقبائل أخرى في أيام أخر ملوك حمير وهو الملك معد يكرب يعفر وذلك عام 516 ميلادية[60] تقلص سلطان الحميريين وانتشرت المعارك والحروب في أرجاء المملكة وظهر ذو النواس الحِميَّري ولم يكن ملكاً بل أحد الأذواء وكان يهوديا من يهود اليمن . شن يوسف حملة على ظفار يريم وهدم كنيستها ثم توجه نحو تهامة وقتل ثلاثة عشر ألف نسمة وأسر تسعة آلاف وخمسئة أسير وذكر في كتابته مكان وصفه بـ"حصن المندب" ولا شك أنه يقصد باب المندب ثم توجه نحو نجران وقتل إحدى عشر ألف نسمة [61][62] بحلول العام 527 أرسل الإمبراطور جستنيان الأول مدداً للمسيحيين في اليمن وقُتل ذو النواس الحميري في خضم المعارك فكانت بذلك نهاية مملكة حمير وسقوطها[63]

نظام الحكم[عدل]

نظام الحكم ملكي وراثي

الدين[عدل]

الاقتصاد[عدل]

اللغة والخط[عدل]

الفن والعمارة[عدل]

القبائل الحميرية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ John Philby Arabian Highlands (Ithaca, N.Y.: Cornell University Press) 1952 p.228
  2. ^ Procopius, The Secret History, translated by G. A. Williamson. Harmondsworth: Penguin Books, 1966 p.180
  3. ^ Arabia Before Mohammed p.80
  4. ^ F. Stark, The Southern Gates of Arabia (London, 1936), p205
  5. ^ Beeston ,A.F.L : Himyarite Monotheism 1984 ,P.152
  6. ^ Le Muséon.Revue d'Études Orientales (1964) 3-4 p.498
  7. ^ Le muséon,Sociéte internationale des lettres et des sciences، Université Catholique de Louvain Institut Orientaliste, Société des lettres et des sciences (Louvain، Belgium) 1964 3-4 p.448
  8. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج ١ ص ٧٢
  9. ^ المرتضى الزبيدي، تاج العروس من جواهر القاموس ج ٢ ص ٧٣
  10. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج ٢ ص ٥١٢
  11. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج ١ ص ٧٣
  12. ^ Le muséon,Sociéte internationale des lettres et des sciences، Université Catholique de Louvain Institut Orientaliste, Société des lettres et des sciences (Louvain، Belgium) 1964 3-4 p.444
  13. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج ١ ص٨٥
  14. ^ إبن حزم، جمهرة أنساب العرب ص ٤٠٦
  15. ^ تاريخ بن خلدون ج ٢ ص ١٦ ومابعدها
  16. ^ Encyclopedia Britannica, Vol. 2:176
  17. ^ Alfred Guillaume ,Islam Penguin Books, 1956 p.26 -62
  18. ^ محمد الطاهر ابن عاشور التحرير والتنوير، ج ٢٦ ص ٣٠٩
  19. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج ٢ ص ٣٦٣
  20. ^ سيد القمني، الأسطورة والتراث ط٣ ص ٢٨٢
  21. ^ محمد عبد القادر بافقيه، تاريخ اليمن القديم ص ٥٣
  22. ^ جواد علي، الفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج ١ ص١٢٤
  23. ^ New Arabian Studies Volume 2 Edited by R.L. Bidwell, G. Rex Smith and J.R. Smart p.23
  24. ^ Sabaean Insciptions from Mahram Bilqis (Marib). Professor Albert Rev Jamme p.440
  25. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج ١ ص ١٢٩
  26. ^ Sabatino Moscati، Ancient Semitic civilizations Putnam, 1960 Ch.2 pg.12-42
  27. ^ Jabal al-'Awd - A frühhimyarische mountain settlement (1st century BC - 3rd century AD) in südjemenitischen Highlands
  28. ^ Along the aroma and spice routes The harbour of Sumhuram, its territory and the trade between the Mediterranean, Arabia and India Alessandra Avanzini (ed.), 2011 MB VISION; BANDECCHI E VIVALDI 127 pp., 20 euros
  29. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج ٢ ص ٥١٩
  30. ^ جواد علي المفصل ج٢ ص ٥١٩
  31. ^ Le Muséon: Revue d’Études Orientales 1964 3-4 p.477
  32. ^ Le Muséon: Revue d’Études Orientales 1964 3-4 p.451
  33. ^ Le Muséon: Revue d’Études Orientales 1964 3-4 p.465
  34. ^ أ ب Le Muséon: Revue d’Études Orientales 1964 3-4 p.456
  35. ^ wona Gajda: Le royaume de Himyar à l'époque monothéiste. L'histoire de l'Arabie ancienne de la fin du siècle de l'ive ère chrétienne jusqu'à l'avènement de l'Islam . Paris 2009 p.189
  36. ^ أغناطيوس غويدي المختصر في علم اللغة العربية الجنوبية ص19
  37. ^ Hartwig Derenboug, Les Monuments Sabeens Et Himyartes D'musee D'archeologie De Marseille, In Revue Archeologique, 3, Vol., Xxxv, "1899", P.25
  38. ^ Albert Jamme,Inscription from Mahram Bilqis p.169
  39. ^ Albert Jamme,Inscription from Mahram Bilqis p.155
  40. ^ Albert Jamme,Inscription from Mahram Bilqis p.159
  41. ^ Le Museon, 1964, 3-4, Pp.456
  42. ^ J. Pirenne, Le royaume sud-arabe de Qatabân et sa datation, Vol 5 pp. 301
  43. ^ أ ب ت ث Le Museon, 1964, 3-4, P.487
  44. ^ Le Museon, 1964, 3-4, P.508
  45. ^ Mahram Bilqis, P.372
  46. ^ Mahram Biqlis p.163
  47. ^ Mahram Bilqis p.164
  48. ^ Ibid p.165
  49. ^ Le Museon, 1964, 3-4, P.520
  50. ^ Le Museon, 1964, 3-4, P.598
  51. ^ Le Museon, 1964, 3-4, P.592
  52. ^ John Philby Background of Islam, P.143
  53. ^ Philpy, In The Geographical Journal, Vol., Cxvi, No. 4-6, "1950", P.214
  54. ^ Inscription from Mahram Bilqis p.398
  55. ^ John Philby, Background of Islam p.118
  56. ^ A. Jamme, La Dynastie De Sharahbi'll Yakuf Et La Documentation Epigraphique Sud-Arabe, Istanbul, 1961, P.4
  57. ^ Jamme, La Dynastie, Pp.8
  58. ^ Le Museon, 1961, 1-2, P.174
  59. ^ Background Of Islam, P.143
  60. ^ The Geographical Journal, Vol., Cxvi, Nos: 4-6, 1950, P.214
  61. ^ Le Museon, 3-4, 1953, P.296
  62. ^ Vincent J O'Malley, C.M. (2001). Saints of Africa. Huntington, IN: Our Sunday Visitor Publishing. pp. p.142.
  63. ^ S. C. Munro-Hay, Aksum: An African Civilization of Late Antiquity (Edinburgh: University Press, 1991), p.87