مملكة موتابا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Mwene a Mutapa
مملكة موتابا
مملكة
Zimbabwe Bird.svg
1430 – 1760 Blank.png
موقع Mutapa
Map by Willem Janszoon Blaeu showing Monomotapa (Mutapa), dated 1635.
العاصمة '
الحكومة مملكة
Mwenemutapa
Nyatsimba Mututa (first)  - c. 1430 - c. 1450
Dehwe Mupunzagutu (last)  - 1740 - 1759
أحداث تاريخية
 - Mutapa established by Mutota 1430
 - Portuguese protectorate 1629
 - Mutapa dynasty schism 1712
 - Disintegrates under Civil war 1760
المساحة 700,000 كم² (270,272 ميل مربع)

تتم الإشارة أحيانا إلى مملكة موتابا (Mutapa) على أنها إمبراطورية موتابا (شونا (Shona): ويني وي موتابا (Wene we Mutapa)؛ البرتغالية: مونوموتابا (Monomotapa)) كان شونا مملكة امتدت بين زيمبيزي (Zambezi) وليمبوبو أنهار إفريقيا الجنوبية في الدول المعاصرة زيمبابوي وموزمبيق. ومن المحتمل أن مؤسسيها متصلون ثقافيًا وسياسيًا بالبناة الذين بنوا زيمبابوي العظمى (Great Zimbabwe).

أصل المصطلح[عدل]

خارطة برتغالية للقرن السادس عشر لمونوموتابا مخزنة في المناطق الداخلية لإفريقيا الجنوبية.

مصطلح البرتغالية مونوموتابا عبارة عن ترجمة للعنوان مونوموتابا (رب الأراضي المحتلة).[2] ومع هذا فقد انطبق هذا على المملكة ككل، وكان يستخدم للإشارة إلى أراضيها على خرائط تلك الفترة.[3]

معلومات تاريخية[عدل]

أبراج زيمبابوي العظمى.

تعود أصول السلالة الحاكمة في موتابا إلى وقت ما في النصف الأول من القرن الخامس عشر.[4] ووفقًا للتقاليد الشفوية، كان أول "مويني" أميرا محاربا يسمى نياتسيمبا موتوتا (Nyatsimba Mutota) من مملكة زيمبابوي قد أُرسل للبحث عن مصادر جديدة للملح في الشمال.[4] وقد وجد موتوتا الملح بين تافارا (Tavara)، إحدى أقسام شونا، والذين كانوا صائدي فيلة بارزين. وتمت هزيمتهم [5] وتم إنشاء عاصمة على مسافة 350 كم شمال زيمبابوي العظمى في زفونجومبي (Zvongombe) بواسطة الزمبيزي.[6]

التوسع[عدل]

توسع خليفة موتوتا، ماتوب (Matope)، في مملكته الجديدة لتصبح إمبراطورية تشمل معظم الأراضي بين تافارا والمحيط الهندي.[5] وأصبح الموينيوتابيون أثرياء جدًا من خلال استغلال النحاس من تشيدزورجوي (Chidzurgwe) والعاج من زيمبيزي الأوسط. وقد أضعف هذا التوسع مملكة تروا (Torwa)، دولة شونا الجنوبية التي نشأت منها أصول موتوتا وسلالته.[5] واجتاحت جيوش موينيموتابا مملكة مانيكا (Manyika)، بالإضافة إلى الممالك الساحلية قطيف (Kiteve) وماداندا (Madanda).‏[5] وعندما وصل البرتغاليون إلى سواحل موزمبيق، كانت مملكة موتابا دولة شونا الرئيسية في المنطقة.[5]

الديانة[عدل]

تتمحور ديانة مملكة موتابا حول التشاور الطقسي للأرواح وعبادة الأسلاف الملكيين. وبقيت الأضرحة داخل العاصمة بواسطة الوسطاء الروحيين المعروفين باسم مهوندوروس (mhondoros)". وخدم المهوندوروس أيضًا كمؤرخيين شفويين يسجلون أسماء وأعمال الملوك السابقين.[7]

وصُدم الموثقون الأوربيون الأوائل للثقافة من أن بعض الرجال، المعروفين باسم تشيبادي (chibadi) كانوا يقومون بما تقوم به المرأة اجتماعيًا في تلك الفترة. ونُقِل عن جواو جوس سانتوس (Jesuit João dos Santos) في منشور 1625، "سيرتاني (certayne) تشيبادي (Chibadi)، الذين كانوا رجالاً يلبسون مثل النساء ويتصرفون بطريقة نسوية ويشعرون بالعار من وصفهم بالرجال ويتزوجون أيضًا من الرجال ويعتبرون أن الإدانة غير الطبيعية شرف كبير."[8] وسجل بالمثل الكهنة أنتوني سيكويرا (António Sequeira) وغاسبر أزيفيدو (Gaspar Azevedo) رجالاً كانوا يلبسون ويجلسون ويتكلمون كالنساء والذين كان يتزوجون بالرجال "للتوحد في الشهوة الذكورية الخاطئة معهم".[8]

الاتصال البرتغالي[عدل]

الأسلحة الممنوحة لموينيموتابا في 1569 من قبل ملك البرتغالسيطر

البرتغاليون على كثير من الساحل الجنوبي الشرقي لإفريقيا، مخلفين دمارًا لكل من سوفالا (Sofala) وكيلوا (Kilwa)، بحلول عام 1515.[9] وكان هدفهم الرئيسي يتمثل في السيطرة على التجارة مع الهند، إلا أنها أصبحت بغير قصد مجرد ناقلات للبضائع الفاخرة بين الممالك الفرعية لموتابا والهند. وحيث إن البرتغاليين استقروا على طول الساحل، فقد شقوا طريقهم إلى المناطق النائية مثل سيرتانيجوس (sertanejos) (الإنعزاليون). وعاش هؤلاء الإنعزاليون جنبًا إلى جنب مع التجار السواحليين حتى أنهم قاموا بالخدمة عند ملوك شونا كمترجمين ومستشاريين سياسيين. واستطاع أحد أولئك الإنعزاليين السفر عبر كل ممالك شونا، بما في ذلك المنطقة الحضرية في موتابا بين عامي 1512 و1516.[10]

ودخل البرتغاليون في النهاية في علاقات مباشرة مع موينيوموتابا في الستينيات.[4] ولقد سجلوا ثروة من المعلومات عن مملكة موتابا بالإضافة إلى سابقتها زيمبابوي العظمى. وطبقا لروايات التجار السواحليين التي سجلوها للمؤرخين البرتغاليين جواو دي باروس، كانت زيمبابوي العظمى مدينة العاصمة القديمة التي بنيت من حجارة ذات حجم مذهل بدون استخدام الإسمنت. وفي حين أن الموقع لم يكن في نطاق حدود موتابا، فقد ترك المونيوموتابيون بعض النبلاء وزوجاتهم هناك.[5]

وفي عام 1569، قدم سيبستان (Sebastian) ملك البرتغال منحة من الأسلحة لموينيوموتابا. وكانوا مزينين بشعار النبالة: جولس (Gules) بين سهمين فضي إفريقي مجرف بارويزي ذات شفرات أو فضي معالج - درع يعلوه تاج نفيس. وكانت تلك على الأرجح أول منحة أسلحة لأحد السكان الأصليين في إفريقيا الجنوبية؛ ومع ذلك، لا يرجح استخدام الموينيوموتابا لهذه الأسلحة بشكل فعلي.[11]

الحملة الصليبية العارضة[عدل]

في عام 1561، تمكن غونكالو دا سيلفيرا (Gonçalo da Silveira)، وهو مبشر يسوعي برتغالي شق طريقه إلى محكمة موينيوموتابا ونشر المسيحية.[3] إلا أن ذلك لم يَرُق للتجار المسلمين في العاصمة، ومن ثم قاموا بإقناع الملك بقتل اليسوعي بعد أيام قليلة فقط من المعمودية السابقة. وكان ذلك بمثابة المبرر اللازم للبرتغاليين لاختراق الداخل والسيطرة على مناجم الذهب وطرق العاج. وبعد إعداد طويل، بدأت رحلة استكشافية مكونة من 1000 رجل تحت قيادة فرانسيسكو باريتو (Francisco Barreto) في عام 1568. وتمكنوا من الحصول على قدر من زيمبازي العليا، غير أن مرضًا محليًا قضى على القوة. وعاد البرتغاليون إلى قاعدتهم في عام 1572 ونَفًسُوا عن إحباطهم من خلال التجار السواحليين الذين قتلوهم. وقد استبدلوهم بالبرتغاليين وذرياتهم نصف الإفريقية الذين أصبحوا برازيروس (prazeiros) (أصحاب عقارات) لزيمبيزي الدنيا. وحافظت موتابا على وضعية القوة منتزعة إعانة من كل قائد في موزمبيق البرتغالية الذي يتولى المنصب. وفرضت موينيموتابا ضريبة 50 بالمائة على كل البضائع التجارية المستوردة.[12]

التراجع والانهيار[عدل]

برهنت موتابا على أنها غير معرضة لخطر المهاجمة أو حتى التلاعب الاقتصادي بسبب سيطرة موينيوموتابا القوية على إنتاج الذهب.[12] والذي كان يشكل تهديدًا هو الاقتتال الداخلي بين الفصائل المختلفة والذي أدى بالأطراف المتنازعة لدعوة البرتغال لتقديم المساعدة العسكرية.

السيطرة البرتغالية[عدل]

حاول الموينيوموتابيون طرد البرتغاليون في عام 1629. فشلوا في تحقيق ذلك وتمت الإطاحة بهم، مما أدى إلى تثبيت البرتغالي مافرا مهند فيليب (Mavura Mhande Felipe) على العرش.[13] وقعت موتابا معاهدات جعلت منها تابعة للبرتغال وتنازلت عن مناجم الذهب، لكن لم يدخل أيا من هذه التنازلات حيز التنفيذ.[12] وبقيت موتابا اسميًا مستقلة، بالرغم من أنها عمليًا دولة تابعة. وطوال هذا الوقت زاد البرتغاليون من سيطرتهم على الكثير من الجنوب الشرقي لإفريقيا مع بدايات النظام الاستعماري.

فقد المكانة[عدل]

ثمة مشكلة أخرى ظهرت لموتابا وهي أن روافدها مثل قطيف (Kiteve) ووماداندا (Madanda) ومانيكا (Manyika) توقفا عن دفع الجزية المفروضة عليهم. وفي ذلك الوقت، كانت هناك مملكة جديدة تحت قيادة سلالة روزوي (Rozwi) بالقرب من باروا (Barwe) آخذة في الصعود. والذي سرّع كل هذا هو الوجود البرتغالي على الساحل وفي العاصمة.[12] وعلى الأقل كان جزء واحد من معاهدة 1629 التي تم العمل بها وهو النص الذي يسمح بالمستوطنات البرتغالية داخل موتوبا. كما سمحت أيضًا للبرايزيروس بإنشاء مستوطنات محصنة في جميع أنحاء المملكة. وفي عام 1663، تمكن البرايزيروس من الإطاحة بموينيوموتابا سيتي كازوروكاموسابا (Siti Kazurukamusapa) وأن يضعوا مرشحهم الخاص كامهاراباسو ماكومبوي (Kamharapasu Mukombwe) على العرش.[14]

غزو باتاوا[عدل]

بحلول القرن السابع عشر، بدأت أسرة من روزوي الرعاة تحت قيادة تشانجاميري (changamire) (الملك/العوام) بتحويلمملكة باتاوا إلى قوة إقليمية جديدة. ولم ينشأ الروزوي من منطقة زيمبابوي العظمى فحسب، ولكن أيضًا استمروا في بناء مدنهم بالأحجار. وكانوا يقومون باستيراد بضاعتهم من البرتغال بدون أي اعتبار لموينيوموتابا.[12]

وفي أواخر القرن السابع عشر، كان تشانجتميري دومبو (Changamire Dombo) يتحدى بفاعلية موتابا. وفي عام 1684 واجهت قواته وهزمت بشكل حاسم قوات موينيوموتابا كامهاراباسو ماكومبوي (Kamharapasu Mukombwe) جنوب منطقة مترو في موتابا في معركة ماهانجوي (Mahungwe). وعندما مات ماكومبوي في عام 1692، اندلعت أزمة حول من يخلفه. ودعم البرتغاليون أحد الورثة في حين دعم دامبو (Dombo) آخر. ولدعم مرشحه، دمر تشانجاميري المدينة البرتغالية ديمبارارا (Dembarare) المقابلة لعاصمة موتابا وذبح التجار البرتغاليين ومن يتبعهم بصورة كاملة. ومن عام 1692 إلى عام 1694 حكم موينيومتابا نياكامبيرا (Mwenemutapa Nyakambira) موتابا بصورة مستقلة. وتم قتل نياكامبيرا بعد ذلك في معركة مع البرتغاليين الذين نصبوا عندئذٍ نياميندا مهند (Nyamaende Mhande) على العرش حيث كان دميتهم.

وفي عام 1695، اجتاح تشانجاميري دومبو (Changamire Dombo) مملكة مانيكا المنتجة للذهب وأخذ جيشه شرقًا ودمر المدينة البرتغالية ماسكيويسي (Masikwesi). وهذا سمح له بالسيطرة على كل الأراضي المنتجة للذهب من باتاوا إلى مانيكا، وحل محل موتابا كمملكة شونا الرئيسية في المنطقة.[15]

الحكام المتغيرون[عدل]

يبدوا أن الروزوي البرتغاليين لم يحافظوا على السيطرة على دولة موتابا لوقت طويل وكانت تذهب وتعود بين الاثنين خلال القرن السابع عشر. وبعيدًا عن ضحية الغزو، دعا بالفعل حكام موتابا القوات الأجنبية لتعزيز حكمهم. وشمل هذا التبعية لدولة شرق إفريقيا البرتغالية من عام 1629 إلى عام 1663 وتبعية إمبراطورية روزوي من عام 1663 حتى عودة البرتغاليين في 1663. وبقيت السيطرة البرتغالية على موتابا أو على الأقل يمثلها الحامية العسكرية في العاصمة. وفي عام 1712، أحد الطامحين في العرش دعا الروزوي مرة أخرى لوضعه على العرش وطرد البرتغاليين. وقد حدث هذا، وعادت موتابا مرة أخرى تحت سيطرة إمبراطورية روزوي. وأصبح موينيوموتابا الجديد ساماتامبيرا نيامهاندو الأول (Samatambira Nyamhandu I) مواليهم في حين اضطر الملك السابق إلى التراجع إلى تشيداما (Chidama) في ما يعرف الآن باسم موزمبيق.

الاستقلال والتحرك من زيمبابوي[عدل]

سرعان ما فقد الروزوي الاهتمام بموتابا، حيث سعوا لتوطيد مكانهم في الجنوب. واستعادت موتابا استقلالها في عام 1720 تقريبًا. وبحلول ذلك الوقت كانت مملكة موتابا قد فقدت تقريبًا معظم هضبة زيبمابوي لصالح إمبراطورية روزوي. وفي عام 1723، نقل نيامهندي (Nyamhandi) عاصمته إلى الوادي القريب من المستوطنة التجارية البرتغالية تيتي (Tete)، تحت قيادة مومينيماتابا نياتساسا (Mwmenemutapa Nyatsusu). وعند وفاته في عام 1740، تولى الشاب ديهوي مابانزاجاتا (Dehwe Mapunzagutu) السلطة. وسعى القائد الجديد للحصول على الدعم البرتغالي ودعاهم للعودة لموتابا جنبا إلى جنب مع حمايتهم من الرجال المسلحين، لكن بقيت موتابا مستقلة.

الانهيار[عدل]

مات موينيموتابا في عام 1759، غير أن حربا أهلية اشتعلت من أجل العرش. وكانت تلك الحرب أكثر تدميرا من سابقتها ولم تتعافَ منها موتابا أبدًا. وانتهى المطاف "بالفائزين" بحكم أرض مقلصة يقل حجمها عن تشيديما. واستخدموا لقب مامبو تشيديما (Mambo a Chidima) وحكموا بصورة مستقلة عن البرتغال حتى عام 1917 عندما قُتِل مامبو تشيوكو (Mambo Chioko)، آخر ملوك الأسرة، في معركة ضد البرتغاليين.

موتابا كأوفير (Ophir)[عدل]

كان للإمبراطورية أثر آخر غير مباشر على تاريخ إفريقيا الجنوبية. وألهم الذهب القادم من الإمبراطورية معتقدا لدى الأوروبيين في أن مانهاماتابا (Munhumutapa) احتفظت بالمناجم الأسطورية للملك سليمان (Solomon)، الذي تمت الإشارة إليه في التوراة على أنه أوفير.[16]

لقد كان الاعتقاد السائد أن المناجم داخل مملكة مانهاماتابا في إفريقيا الجنوبية أحد العوامل التي قادت إلى اكتشاف البرتغاليين للمناطق النائية من سوفالا في القرن السادس عشر، وساهم هذا في التطور المبكر لموزمبيق، حيث كانت الأسطورة مستخدمة على نطاق واسع بين السكان الأقل تعليما لتجنيد المستوطنين. وتشير بعض الوثائق إلى أن معظم المستعمرين الأوائل كان يحلمون بالعثور على مدينة الذهب الأسطورية في إفريقيا الجنوبية، وهو اعتقاد يعكس البحث الاستعماري المبكر لإفريقيا الجنوبية عن إل دورادو (El Dorado) وربما إلى حد بعيد مستوحى من ذلك. ووصلت التعاملات المبكرة للذهب لنهايتها مع نفاد المناجم وتدهور دولة موتابا لتنهي الدعم المالي والسياسي لإجراء مزيد من التطوير لمصادر الذهب.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Bairoch, page 59
  2. ^ Stewart، John (1989). African States and Rulers. Jefferson: McFarland & Company, Inc. صفحة 395. 
  3. ^ أ ب  "Monomotapa". الموسوعة الكاثوليكية. نيويورك: شركة روبرت أبيلتون. 1913. //en.wikisource.org/wiki/Catholic_Encyclopedia_(1913)/Monomotapa.
  4. ^ أ ب ت Oliver, page 203
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Oliver, page 204
  6. ^ Owomoyela, page 14
  7. ^ Oliver, page 205
  8. ^ أ ب Boy-Wives and Female Husbands: Studies of African Homosexualities, edited by Stephen Murray & Will Roscoe. Published by St. Martin's Press in 1998. p. 147
  9. ^ Oliver, page 206
  10. ^ Oliver, page 207
  11. ^ Slater، Stephen (1999). The Complete Book of Heraldry. London: Anness Publishing. صفحة 228. 
  12. ^ أ ب ت ث ج Oliver, page 208
  13. ^ Stewart, page 190
  14. ^ Hall, page 133
  15. ^ Oliver, page 209
  16. ^ Elkiss, T.H. (1981). The Quest for an African Eldorado: Sofala, Southern Zambezia, and the Portuguese, 1500-1865. Crossroads Press. صفحة 16. 

المصادر[عدل]

  • Bairoch, Paul (1991). Cities and economic development: from the dawn of history to the present. Chicago: university of Chicago Press. ISBN 0-226-03466-6. 
  • Oliver, Roland & Anthony Atmore (1975). Medieval Africa 1250-1800. Cambridge: Cambridge University Press. ISBN 0-521-20413-5. 
  • Owomoyela, Oyekan (2002). Culture and customs of Zimbabwe. Westport: Greenwood Publishing Group. ISBN 0-313-31583-3. 
  • Stewart, John (1989). African States and Rulers. Jefferson: McFarland & Company, Inc. ISBN 0-89950-390-X. 

قراءات إضافية[عدل]

  • Elkiss, T.H. The Quest for an African Eldorado: Sofala, Southern Zambezia, and the Portuguese, 1500-1865. Waltham, MA: Crossroads Press, 1981.
تاريخ Zimbabwe
Coat of arms of Zimbabwe
هذه المقالة جزء من سلسلة
Ancient history
Mapungubwe Kingdom (c.1075–1220)
Zimbabwe Kingdom (c.1220–1450)
Mutapa Kingdom (c.1450–1760)
Torwa dynasty (c.1450–1683)
Early European settlement (1500s–1890)
Rozwi Empire (c.1684–1834)
ماتابيليلاند (1837–1894, 1923–present)
First Matabele War (1893–1894)
Second Matabele War (1896–1897)
Southern Rhodesia (1923–1965)
World War II (1939–1945)
Malayan Emergency (1948–1960)
Rhodesian Bush War (1964–1979)
رودسيا (1965–1979)
Zimbabwe Rhodesia (1979)
Zimbabwe (1980–present)

بوابة Zimbabwe
ع · ن · ت