مناعة القطيع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تصف مناعة القطيع (بالإنجليزية: Herd immunity) (أو مناعة الجماعة) نوعا من المناعة التي تحدث عندما يوفّر تطعيم يعطى لجزء كبير من السكان (أو القطيع) قدرا من الحماية للأفراد الذين لا يتمتعون بالمناعة.[1] تقترح نظرية مناعة القطيع أنه في حالة الأمراض المعدية التي تنتقل من فرد لفرد فإنه من المحتمل إعاقة سلاسل من العدوى عندما تتمتع أعداد كبيرة من السكان بالمناعة ضد الأمراض. كلما كبرت نسبة السكان الذين يمتلكون المناعة؛ كلما قلت احتمالية أن يتصل فرد سريع التأثر بالمرض مع فرد معدٍ.[2]

عتبات مناعة القطيع المقدرة للأمراض التي يمكن منعها عن طريق التطعيم[2]
المرض الانتقال R0 عتبة مناعة القطيع
دفتيريا اللعاب 6-7 85%
الحصبة عن طريق الجو أو الهواء 12-18 83 - 94%
النكاف هواء محمَّل برذاذ مائي 4-7 75 - 86%
السعال الديكي هواء محمَّل برذاذ مائي 12-17 92 - 94%
شلل الأطفال الطريق البرازي-الشفهي 5-7 80 - 86%
الحصبة الألمانية هواء محمَّل برذاذ مائي 5-7 80 - 85%
الجدري تواصل اجتماعي 6-7 83 - 85%
^ - R0 هو عدد إعادة الإنتاج الأساسي أو معدل عدد الحالات المعدية بواسطة رقم قياسي واحد في تجمع سكان سريع التأثر بشكل كامل.

يعمل التطعيم كنوع من مانع انتشار الحريق أو جدار ناري عند انتشار الأمراض حيث يبطئ من أو يمنع نقل المرض للآخرين.[3] تتم حماية الأفراد الذين لم يتم تطعيمهم بواسطة الأفراد الذين تلقوا التطعيم، وذلك لأن المذكورين سابقا لن يصيبوا الأفراد المصابين والمعرّضين للإصابة أيضا بالمرض وينقلوه بينهم.[2] و بالتالي فإنه يمكن استخدام سياسة الصحة العامة لمناعة القطيع لتقليل انتشار المرض وتوفير مستوى من الحماية لمجموعة فرعية ضعيفة وغير ملّقحة. بما أنه يمكن ترك جزء صغير من السكان (أو القطيع) بدون تطعيم بغرض إنجاح هذه الطريقة؛ فإنه من الأفضل بمكان ترك استخدام التطعيم لهؤلاء الأفراد الذين لا يعتبر التطعيم آمنا بالنسبة لهم وذلك بسبب حالة مرضية مثل اضطراب جهاز المناعة أو متلقي زراعة الأعضاء.

تعرّف عتبة مناعة القطيع بأنها نسبة الأفراد الذين تلقوا مناعة في كثافة سكانية مذكورة أعلاه والتي ربما لن يستمر معها المرض بعد ذلك وتختلف قيمتها باختلاف شدة المرض وكفاءة التلقيح وعامل تلامس السكان.[3] لا يوجد لقاح يوفر الحماية الكاملة؛ ولكن انتشار المرض من شخص لشخص يكون أعلى بكثير في أولئك الذي يبقون دون تلقيح.[4] إن هدف الأشخاص ذوي العلاقة بالصحة العامة هو تأسيس مناعة قطيع في معظم التجمعات السكانية. تظهر العوائق حين لا يكون التطعيم واسع الانتشار ممكنا أو حين يتم رفض اللقاحات من قبل مجموعة من السكان. ابتداء من 2009، تعرضت مناعة القطيع للخطر في بعض المناطق بسبب بعض الأمراض التي يتم الوقاية منها بالتطعيم والتي تشمل السعال الديكي والحصبة والنكاف وذلك بسبب رفض الوالدين للتطعيم.[5][6][7] تنطبق مناعة القطيع على الأمراض المعدية ولا تصلح في حالة أمراض مثل داء الكزاز (والذي هو سريع الانتشار ولكنه غير معد) حيث يحمي اللقاح الأشخاص الذين تلقوه فقط من المرض.[8] يجب أن لا يتم الخلط بين مناعة القطيع ومناعة التلامس، وهو مفهوم ذو علاقة حيث يمكن أن يقوم شخص ملّقح "بنقل" اللقاح إلى شخص آخر عبر التلامس.

مناعة القطيع في الشبكات الاجتماعية[عدل]

ينطبق التعريف الرياضي لمناعة القطيع على "مجموعات السكان المختلطة جيدا"، حيث يكون للأفراد المصابين القدرة على نقل الأمراض لأي فرد قابل للإصابة بها بغض النظر عن الروابط الاجتماعية أو الموقع. بشكل أكثر تحديدا، فإن العلاقة بين عدد إعادة الإنتاج الأساسي R0 وعتبة مناعة القطيع التي تم عرضها في الجدول أعلاه تعتمد على حسابات تصلح فقط في حالة مجموعات السكان المختلطة جيدا. مع هذا فمن الأفضل وصف التجمعات السكانية الكبيرة فعليا بالشبكات الاجتماعية والذي يحدث الانتقال فيها بين الأقران/ الجيران. قد يعدل شكل الشبكات الاجتماعية من مستوى التلقيح اللازم لمناعة القطيع بالإضافة إلى إمكانية أن تحقق المجموعة السكانية مناعة قطيع.[9][10] تعتبر الشبكات الاجتماعية هشة جدا بالمقارنة مع مجموعات السكان المختلطة جيدا.[11]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ John TJ, Samuel R (2000). "Herd immunity and herd effect: new insights and definitions". Eur. J. Epidemiol. 16 (7): 601–6. doi:10.1023/A:1007626510002. PMID 11078115. 
  2. ^ أ ب ت History and Epidemiology of Global Smallpox Eradication From the training course titled "Smallpox: Disease, Prevention, and Intervention". The CDC and the World Health Organization. Slide 16-17.
  3. ^ أ ب Fine P (1993). "Herd immunity: history, theory, practice". Epidemiol Rev 15 (2): 265–302. PMID 8174658. 
  4. ^ Jamison DT, Breman JG, Measham AR (editors) (2006). [book+AND+600051[uid]&rid=pih.section.136#151 "Chapter 4: Vaccine-preventable Diseases"]. Priorities in Health: Disease Control Priorities Companion Volume. World Bank Publications. ISBN 0-8213-6260-7. 
  5. ^ Glanz JM, McClure DL, Magid DJ, et al. (June 2009). "Parental refusal of pertussis vaccination is associated with an increased risk of pertussis infection in children". Pediatrics 123 (6): 1446–51. doi:10.1542/peds.2008-2150. PMID 19482753. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-10. 
  6. ^ Gupta RK, Best J, MacMahon E (May 2005). "Mumps and the UK epidemic 2005". BMJ (Clinical Research Ed.) 330 (7500): 1132–5. doi:10.1136/bmj.330.7500.1132. PMC 557899. PMID 15891229. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-10. 
  7. ^ Salathé M, Bonhoeffer S (December 2008). "The effect of opinion clustering on disease outbreaks". Journal of the Royal Society, Interface / the Royal Society 5 (29): 1505–8. doi:10.1098/rsif.2008.0271. PMC 2607358. PMID 18713723. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-10. 
  8. ^ Fair E, Murphy T, Golaz A, Wharton M (2002). "Philosophic objection to vaccination as a risk for tetanus among children younger than 15 years". Pediatrics 109 (1): E2. doi:10.1542/peds.109.1.e2. PMID 11773570. 
  9. ^ Fu F., Rosenbloom D. I., Wang L., Nowak M. A. (2010). "Imitation dynamics of vaccination behaviour on social networks". Proceedings of the Royal Society B. doi:10.1098/rspb.2010.1107. PMID 20667876. 
  10. ^ Perisic A., Bauch C. T. (2009). "Social contact networks and disease eradicability under voluntary vaccination". PLoS Computational Biology 5 (2): e1000280. doi:10.1371/journal.pcbi.1000280. PMC 2625434. PMID 19197342. 
  11. ^ "Vaccine vacuum". Harvard Gazette. 2010-07-29. http://news.harvard.edu/gazette/story/2010/07/vaccine-vacuum/. Retrieved 2010-08-09.

وصلات خارجية[عدل]