مناهضة الأنثوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

يشير مصطلح مكافحة النسوية إلى معارضة النسوية (النسوية) في بعض أو كل أشكالها.

التعريف[عدل]

يعتمد تعريف مكافحة النسوية على تعريف النسوية كمصطلح معارض لها.

يعرف قاموس أكسفورد للغة الإنجليزية مصطلح النسوية (feminism) على أنه "الدعوة إلى حقوق المرأة على أساس المساواة بين الجنسين."[1] وبالتالي، فإن القاموس يعرف كذلك مكافح النسوية (Antifeminist) على أنه "الشخص الذي عارض النساء أو النسوية، أو الشخص (الذي غالبًا ما يكون رجلاَ) الذي يتسم بمعاداة المساواة بين الجنسين أو معارضة منح حقوق المرأة."[2]

ويقول عالم النفس مايكل فلود إن مكافحة النسوية ترفض على الأقل واحد من ثلاثة مبادئ عامة تتعلق بالنسوية، ألا وهي: أن الترتيبات الاجتماعية بين الرجال والنساء ليست طبيعية ولا يتم تحديدها بشكل ديني، و/أو أن الترتيبات الاجتماعية بين الرجال والنساء تكون في صف الرجال، و/أو أنه توجد إجراءات جماعية يمكن أن تضيف ويجب اتخاذها من أجل تطوير هذه الترتيبات إلى ترتيبات تتسم بالمزيد من العدل والمساواة.[3]

يعرف مايكل كيميل، وهو أحد العلماء العاملين في مجال دراسات الرجال، مكافحة النسوية على أنها "معارضة مساواة النساء بالرجال". وهو يقول إن مكافحة النسوية تعارض "دخول النساء إلى المجال العام، وإعادة تنظيم القطاع الخاص، وسيطرة النساء على أجسادهن، وحقوق النساء بصفة عامة." ويتم تبرير ذلك، حسب قوله، من خلال مكافحي النسوية من خلال "اللجوء إلى العادات الدينية والثقافية، وفي بعض الأحيان [...] باسم "الحفاظ على" الذكورة ضد التلوث والغزو." وهو يقول إن مكافحي النسوية يعتبرون أن "التمييز التقليدي بين الجنسين في العمل هو أمر طبيعي ومحتوم، وربما يكون مصدقًا عليه من الناحية الدينية".[4]

الخلاف حول المصطلح[عدل]

ينظر إلى مصطلح مكافحة النسوية من قبل البعض على أنه مصطلح يحمل قدرًا كبيرًا من المعاني. وقد تم تمييز بعض الكتاب، مثل كاميل باجيليا وكريستينا هوف سمرز وجيان بيسكي إلشتين وكاتي رويفي وإليزابيث فوكس جينوفيز، الذين يعرفون أنفسهم على أنهم "يدعون إلى النسوية"، على أنهم "مكافحون للنسوية" من خلال آخرين[5][6] بسبب مواقفهم تجاه الاضطهاد وطرق التفكير في إطار النسوية.[7] ويقول الكاتبان باتاي وكويرتدج إنه من خلال اعتبار تلك النسوة على أنهن "مكافحات للنسوية"، فإن الهدف من ذلك هو إسكاتهم ومنع أي نقاش يمكن أن يثار حول حالة النسوية.[8]

معلومات تاريخية[عدل]

القرن التاسع عشر[عدل]

في القرن التاسع عشر، كان محور مكافحة النسوية يتمركز حول معارضة تصويت النساء. وقد قال معارضو دخول النساء إلى مؤسسات التعليم العالي إن التعليم يمثل عبئًا ضخمًا على النساء. وفي كتاب 'Sex in Education: or, a Fair Chance for the Girls (الجنس في التعليم: أو فرصة عادلة للبنات) (الصادر عام 1873)، وقع البروفيسور العامل في جامعة هارفارد إدوارد كلارك أنه إذا التحقت النساء بالجامعات، يمكن أن تصبح عقولهن أكبر وأثقل، في حين أن أرحامهن ستتعرض للضمور.[9] وقد بنى توقعه على ملاحظة أن النساء المتعلمات في الجامعات لديهن عدد أقل من الأطفال من النساء غير المتعلمات في الجامعات. وقد عارض غيره من مكافحي النسوية دخول النساء إلى مجال القوة العاملة، أو حقهن في الانضمام إلى النقابات، أو الجلوس على منصة المحلفين، أو تحديد النسل والتحكم في حياتهن الجنسية.[4]

مواقف مكافحة النسوية[عدل]

قال بعض مكافحي النسوية إن النسوية قد أدت إلى إحداث تغييرات في العادات المجتمعية السابقة فيما يتعلق بالنشاط الجنسي، وهم يرونها على أنها عوامل محددة للقيم التقليدية أو الاعتقادات الدينية التحفظية. على سبيل المثال، تتم الإشارة إلى انتشار الجنس العرضي وانخفاض مستويات الزواج على أنها تبعات سلبية للنسوية.[10][11] والعديد من هؤلاء التقليديين يعارضون مشاركة المرأة في قوة العمل والمكتب السياسي وعملية التصويت، بالإضافة إلى تقليل سلطة الذكور في الأسر. ويقول مكافحو النسوية إن تغيير أدوار المرأة يمثل قوة تدميرية تعرض الأسرة للخطر، أو تعارض الأخلاقيات الدينية. على سبيل المثال، يرى بول جوتفريد أن التغيير في أدوار المرأة "كان بمثابة الكارثة الاجتماعية التي تستمر في الإلقاء بظلالها على الأسرة"، وأنه ساهم في حدوث "انهيار من خلال زيادة انفصال الأفراد مما أدى إلى إحداث فوضى اجتماعية".[12]

ويعارض العديد من مكافحي النسوية في العصر الحديث النسوية على أسس طبيعية وليست دينية أو تقليدية. فهم ينظرون إلى النسوية على أنها رفض للفروق الفطرية بين الأنواع، ومحاولة لإعادة برمجة الأشخاص بما يتعارض مع ميولهم البيولوجية. كما يقول معارضو النسوية كذلك بصفة دائمة إن النسوية، رغم أنها تعد مرتعًا للمساواة، إلا أنها تتجاهل الحقوق الفريدة للرجال. ويرى البعض أن حركة النسوية قد حققت أهدافها، وهي الآن تسعى إلى الوصول بالمرأة إلى وضعية أفضل من وضعية الرجال.[13][14][15]

المنظمات[عدل]

الرمز المستخدم للإشارة إلى العلامات والأزرار المستخدمة من قبل معارضي تعديل حقوق المساواة (ERA)

نجحت جمعية إيقاف تعديل حقوق المساواة (STOP ERA)، التي تم تأسيسها في الولايات المتحدة على يد فيليس شلافلي في أكتوبر من عام 1972، والتي أصبح الآن اسمها منتدى النسر، في الضغط من أجل منع تمرير تعديل حقوق المساواة في الولايات المتحدة الأمريكية.[16] كما كانت شلافلي كذلك هي التي وضعت الأواصر بين جمعية إيقاف تعديل حقوق المساواة وغيرها من المنظمات المتحفظة، بالإضافة إلى المجموعات التي تقوم على فكرة واحدة ضد الإجهاض والإباحية والسيطرة على الأسلحة والنقابات. ومن خلال تضمين جمعية إيقاف تعديل حقوق المساواة مع ما يطلق عليه اسم اليمين الجديد، تمكنت من زيادة نطاق الموارد التقنية والتنظيمية والسياسية، حيث استهدفت بنجاح المرشحين المعرضين للهزيمة والموالين للنسوية.[16]

وفي الهند، تعد مؤسسة إنقاذ الأسرة الهندية (Save Indian Family Foundation) منظمة معارضة للنسوية[17]، حيث تعارض ما تراه على أنه تشريع متحيز فيما يتعلق بالتحرش بالمهور والعنف المحلي.[18]

وفي بعض الدول الأخرى، لم تحقق المنظمات المعارضة للنسوية إلا أقل القليل من النجاح. ففي أستراليا، قادت بابيت فرانسيس منتدى المساعي (Endeavour Forum) (الذي كان يطلق عليه من قبل اسم "النساء اللواتي ترغبن في أن تكن نساءً) على مدار ما يزيد على خمسة وعشرين عامًا، إلا أنها فشلت في الحيلولة دون التصديق على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW) التابعة للأمم المتحدة، بالإضافة إلى ظهور الإجهاض الطبي الناجم في أستراليا، بالإضافة إلى التحرير المتتابع للقوانين التي تتعلق بالإجهاض في أستراليا في كل ولاية ومنطقة.[19] ولم تحقق منظمة نساء كندا الحقيقيات (REAL Women of Canada) النجاح بشكل مشابه عندما تعلق الأمر بمنع عدم تجريم الإجهاض في كندا والزواج من نفس الجنس في كندا، في حين أن منظمة نساء من أجل الحياة (Women For Life) في نيوزيلاندا أصبحت "شبكة تعليم الأسرة" قبل أن تختفي تمامًا.

انظر أيضًا[عدل]

  • Feminism
  • Sexism
  • Masculism
  • Patriarchy
  • Matriarchy
  • Philandry
  • Philogyny
  • Misandry
  • Misogyny
  • Feminazi
  • Men's rights
  • Women's rights
  • École Polytechnique massacre

كتابات أخرى[عدل]

Literature about antifeminism[عدل]

  • Redefining the New Woman, 1920-1963 (Antifeminism in America: A Collection of Readings from the Literature of the Opponents to U.S. Feminism, 1848 to the Present), Howard-Zophy
  • Un-American Womanhood: Antiradicalism, Antifeminism, and the First Red Scare, Kim E. Nielsen
  • Kampwirth, Karen. 2006. "Resisting the Feminist Threat: Antifeminist Politics in Post-Sandinista Nicaragua" NWSA Journal. Vol. 18, No 2. (Summer). pp. 73–100.
  • Kampwirth, Karen. 2003. "Arnoldo Alemán Takes on the NGOs: Antifeminism and the New Populism in Nicaragua" Latin American Politics and Society. Vol. 45. No. 2. (Summer) 2003. pp. 133–158.
  • Kampwirth, Karen. 1998. "Feminism, Antifeminism, and Electoral Politics in Post-War Nicaragua and El Salvador" Political Science Quarterly Vol. 113, No. 2. (Summer) pp. 259–279.
  • Cynthia D. Kinnard, Antifeminism in American Thought: An Annotated Bibliography (Boston: G. K. Hall & Co., 1986, ISBN 0-8161-8122-5)
  • Laura Kipnis, The Female Thing: Dirt, Sex, Envy, Vulnerability (Pantheon, 2006).
  • Jane J. Mansbridge: Why We Lost the ERA, Chicago, University of Chicago Press, 1986
  • Schreiber, Ronnee (2008). Righting Feminism. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-533181-3. 
  • G. Swanson, Antifeminism in America: A Historical Reader (2000) ISBN 0-8153-3437-0

Antifeminist literature[عدل]

  • Helen Andelin, Fascinating Womanhood (2007) ISBN 0-553-38427-9
  • Alan J. Barron, The Death of Eve: Women, Liberation, Disintegration (1986) ISBN 0-949667-36-6
  • Alan Carlson, The Family in America: Searching for Social Harmony in the Industrial Age (2003) ISBN 0-7658-0536-7
  • Alan Carlson, Family Questions: Reflections on the American Social Crisis (1991) ISBN 1-56000-555-6
  • Gilbert K. Chesterton, Brave New Family (1990; essay collection) ISBN 0-89870-314-X
  • Thomas Fleming, The Politics of Human Nature (1988) ISBN 1-56000-693-5
  • George Gilder, Men and Marriage (1992) ISBN 0-88289-444-7
  • Steven Goldberg, The Inevitability of Patriarchy (1973) ISBN 0-8126-9237-3
  • F. Carolyn Graglia, Domestic Tranquility: A Brief Against Feminism (1998) ISBN 0-9653208-6-3
  • Mary A. Kassian, The Feminist Mistake (2005) ISBN 1-58134-570-4
  • Linda Kelly, Disabusing the Definition of Domestic Abuse: How Women Batter Men and the Role of the Feminist State (2003)
  • Myron Magnet, Modern Sex: Liberation and Its Discontents (2001) ISBN 1-56663-384-2
  • Paul Nathanson and Katherine Young Spreading Misandry: The Teaching of Contempt for Men in Popular Culture (2001) ISBN 0-7735-2272-7
  • Paul Nathanson and Katherine Young, Legalizing Misandry: From Public Shame to Systemic Discrimination Against Men (2006) ISBN 0-7735-2862-8
  • John Piper and Wayne A. Grudem, Recovering Biblical Manhood and Womanhood (1991) ISBN 0-89107-586-0
  • Mary Pride, The Way Home: Beyond Feminism, Back to Reality (1985) ISBN 0-89107-345-0
  • Phyllis Schlafly, The Power of the Positive Woman (1977) ISBN 0-87000-373-9
  • Phyllis Schlafly, Feminist Fantasies (2003) ISBN 1-890626-46-5
  • Howard Schwartz, The Revolt of the Primitive: An Inquiry into the Roots of Political Correctness (2003) ISBN 0-7658-0537-5
  • Lionel Tiger, The Decline of Males (2000) ISBN 0-312-26311-2
  • Esther Vilar, The Manipulated Man (1972) ISBN 0-9530964-2-4
  • Danielle Crittenden, What Our Mothers Didn't Tell Us (2000) ISBN 0-684-85959-9
  • Midge Decter, The New Chastity and Other Arguments Against Women's Liberation (1974) ISBN 0-399-50307-2
  • Thomas Ellis, The Rantings of a Single Male (2005) ISBN 0-9762613-1-6
  • Thomas Fleming, The Politics of Human Nature (1988) ISBN 1-56000-693-5
  • Elizabeth Fox-Genovese, Feminism is Not the Story of My Life (1996) ISBN 0-385-46790-7
  • George Gilder, Men and Marriage (1992) ISBN 0-88289-444-7
  • Richard T. Hise, The War Against Men (2004) ISBN 1-930859-61-9
  • Domestic Violence: The 12 Things You Aren't Supposed to Know; Thomas P. James, Aventine Press, 2003, ISBN 1-59330-122-7
  • Gertrude Himmelfarb, The De-moralization Of Society (1996) ISBN 0-679-76490-9
  • Christina Hoff-Sommers, The War Against Boys: How Misguided Feminism is Harming Our Young Men (2001) ISBN 0-684-84957-7
  • Christina Hoff-Sommers, Who Stole Feminism? (1995) ISBN 0-684-80156-6
  • Mary A. Kassian, The Feminist Mistake (2005) ISBN 1-58134-570-4
  • Linda Kelly, Disabusing the Definition of Domestic Abuse: How Women Batter Men and the Role of the Feminist State (2003)
  • The Lipstick Proviso: Women, Sex & Power in the Real World; Karen Lehrman, 1997, ISBN 0-385-47481-4
  • Myron Magnet, Modern Sex: Liberation and Its Discontents (2001) ISBN 1-56663-384-2
  • Harvey C. Mansfield, Manliness (2006) ISBN 0-300-10664-5
  • Diane Medved and Dan Quayle, The American Family: Discovering the Values That Make Us Strong (1997) ISBN 0-06-092810-7
  • Kate O'Beirne, Women Who Make the World Worse (2005) ISBN 1-59523-009-2
  • John Piper and Wayne A. Grudem, Recovering Biblical Manhood and Womanhood (1991) ISBN 0-89107-586-0
  • Professing Feminism: Cautionary Tales from the Strange World of Women's Studies; Daphne Patai and Noreta Koertge, 1995, ISBN 0-465-09827-4
  • Erin Pizzey, Prone to Violence (Hamlyn, 1982; ISBN 0-600-20551-7)
  • Mary Pride, The Way Home: Beyond Feminism, Back to Reality (1985) ISBN 0-89107-345-0
  • Phyllis Schlafly, Feminist Fantasies (2003) ISBN 1-890626-46-5
  • Howard Schwartz, The Revolt of the Primitive: An Inquiry into the Roots of Political Correctness (2003) ISBN 0-7658-0537-5
  • Philip Gordon Wylie, A Generation of Vipers (1942) ISBN 1-56478-146-1

المراجع[عدل]

  1. ^ "Oxford English Dictionary". Oxford English Dictionary. 
  2. ^ "anti-feminist". Oxford English Dictionary. 
  3. ^ Flood، Michael (2007-07-18). International encyclopedia of men and masculinities. ISBN 978-0-415-33343-6. 
  4. ^ أ ب Kimmel، Michael (2004). "Antifeminism". In Kimmel، Michael. Men and Masculinities: A Social, Cultural, and Historical Encyclopedia. Santa Barbara: ABC-CLIO. صفحات 35–7. 
  5. ^ Judith Stacey, Is Academic Feminism an Oxymoron?, Signs, Vol. 25, No. 4, Feminisms at a Millennium. (Summer, 2000), pp. 1189-1194
  6. ^ Elizabeth Kamarck Minnich, Review: 'Feminist Attacks on Feminisms: Patriarchy's Prodigal Daughters', Feminist Studies, Vol. 24, No. 1. (Spring, 1998), pp. 159-175
  7. ^ BITCHfest: Ten Years of Cultural Criticism from the Pages of Bitch Magazine,by Margaret Cho (Foreword), Lisa Jervis (Editor), Andi Zeisler (Editor), 2006
  8. ^ Patai and Koertge, Professing Feminism: Education and Indoctrination in Women's Studies, (2003)
  9. ^ Clarke، Edward H. (1873). Sex and Education. Wildside. صفحة 96. ISBN 978-0-8095-0170-0. 
  10. ^ Mary A. Kassian, The Feminist Mistake (2005) ISBN 1-58134-570-4
  11. ^ Carrie L. Lukas, The politically incorrect guide to women, sex, and feminism, Regnery Publishing, 2006, ISBN 1-59698-003-6, ISBN 978-1-59698-003-7
  12. ^ Gottfried, Paul (2001). "The Trouble With Feminism". LewRockwell.com. تمت أرشفته من الأصل على 20 September 2006. اطلع عليه بتاريخ 2006-09-30. 
  13. ^ Wattenberg, B (1994). "Has Feminism Gone Too Far?". MenWeb. تمت أرشفته من الأصل على 13 October 2006. اطلع عليه بتاريخ 2006-09-30. 
  14. ^ Pizzey, Erin (1999). "How The Women's Movement Taught Women to Hate Men". Fathers for Life. تمت أرشفته من الأصل على 26 September 2006. اطلع عليه بتاريخ 2006-09-30. 
  15. ^ Janice Shaw Crouse (2006). "What Friedan Wrought". Concerned Women for America. اطلع عليه بتاريخ 2006-09-30. 
  16. ^ أ ب Tierney، Helen (1999). Women's Studies Encyclopedia. Westport, CT, USA: Greenwood Publishing Group, Incorporated. صفحة 95. 
  17. ^ 52 J. Legal Pluralism & Unofficial L. 49 (2006) Playing off Courts: The Negotiation of Divorce and Violence in Plural Legal Settings in Kolkata; Basu, Srimati
  18. ^ Save Indian Family: About us, Retrieved 2008-12-31.
  19. ^ Endeavour Forum

وصلات خارجية[عدل]