هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

منحدر زلق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg
يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (مايو 2015)

مغالطة المنحدر الزلق، أو أنف الجمل كما تسمى، هي حينما يُعتقد بأن فعلاً ما، سوف يجر وراءه سلسلة محتومة من العواقب التي تنتهي بنتيجة كارثية. وهي تسير على النحو التالي : [1]

  1. إذا كانت الدعوى (أ) صحيحة، كانت (ب) صحيحة.
  2. إذا كان (ب) صحيحة، كانت (ج) صحيحة.
  3. وهكذا إلى (ن)، باعتبار (ن) نتيجة كارثية.
  4. إذا، الدعوى (أ) خاطئة.

بدون شك أن الحذر وجيه إذا انطبقت هذه السلسلة، غير أنها في هذه المغالطة لا تنطبق بالضرورة.

أمثلة[عدل]

  • "لو لم نتشدد في الخلوة، لتعبنا من اللقطاء" - متحدث باسم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالسعودية.[2]
  • "أعتقد أن مايسمى بالهندسة الجينية غير أخلاقي تماما، لأنها ستنتهي بنا إلى أن يختار الناس أبناءهم حسب الطلب"

المراجع[عدل]


E-to-the-i-pi.svg
هذه بذرة مقالة عن المنطق بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.