منصور البطائحي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الامام منصور البطائحي من القابه أبو شيبة والشايب والباز والشيخ المربي. هو السيد منصور البطائحي العراقي الحسيني القرشي الشافعي،خال الامام السيد احمد الرفاعي القطب الكبير، وهو حسيني أبا واما ،عاش في العصر العباسي الثاني.

نسبه[عدل]

هو منصور بن يحيى الكبير بن ابي سعيد موسي بن كامل بن احمد الصادق بن جعفر الزكي، بن علي الهادي، بن محمد الجواد، بن علي الرضا، بن موسى الكاظم، بن جعفر الصادق، بن محمد الباقر، بن علي زين العابدين، بن الحسين، بن علي، بن أبي طالب» م اجمعين.[1]

ترجمته[عدل]

صحب عبد الرحمن الطفسونجي ومن تلامذته حماد الدباس والشيخ عبد الرحمن الواسطي والسيد أحمد الرفاعي الكبير (والامام منصور خال السيد احمد الرفاعي، دفين قضاء الرفاعي /محافظة ذي قار)،أخباره كان من اجلاء المشايخ في البطائح واعيانهم وكان جميلاً بهياً كامل الأدب معانقاً طريق الدين والاسترسال مع احكام الله عز وجل في الشدة والرخاء لمن يكب به جواد طريقه وكان مجاب الدعوة صاحب حال، وهو أحد المقربين إلى الله من أصحاب المقامات وله شأن عظيم. وتروي له مصادر التاريخ العديد من الكرامات المتواترة، كان () فقيها عالما مقرئاً مجوداً محدثاً مفسراً متمكناً في الدين، كانت وفاته سنة 540 هـ في براز الروز وهي بلدروز حاليا.هو خال أحمد بن الرفاعي وبصحبته تخرج ينتمي إليه جماعة كثيرة من ذوي الأحوال، وأرباب المقامات، وكانت أمة تدخل، وهي حامل على شيخه الشيخ محمد الشنبكي فينهض لها قائماً، وتكرر منه ذلك فسألوه عن ذلك فقال : أنا أقوم للجنين الذي في بطنها فإنه أحد المقربين إلى الله أصحاب المقامات، وسيصير له شأن عظيم لم يكب به جواد الطريقة حتى مات على الإقبال على الله عز وجل. ومن كلامه من عرف الدنيا زهد فيها، ومن عرف الله آثر رضاه، ومن لم يعرف نفسه فهو في أعظم الغرور وكان يقول: ما ابتلى الله عز وجل عبداً بشيء أشد من الغفلة عنه والفترة، وإذا أحب الله عبداً أعاذه من الغفلة، والمنام، وكان يقول: كلما ارتفعت منزلة القلب كانت العقوبة عليه أسرع، وكان يقول: الصبر زاد المضطرين، والرضا درجة العارفين فمن صبر على صبره فهو بر الصابر، وكان يقول: من فر بدينه إلى الله عز وجل، وهو يتهمه في رزقه فهو يفر له لا إليه وكان يقول: كل موجود في الدنيا لا يكون عوناً على تركها فهو عليك لا لك وكان يقول: لك ثلاث خصال من صفات الأولياء الثقة بالله في كل شيء، والفناء بالاستناد إليه عن كل شيء، والرجوع إليه في كل حال، وكان يقول: الإرادة هي أن تشير إلى الله فتجده أقرب من الإشارة، والتوكل رد الأمر كله إلى واحد ونقصان كل مخلص في إخلاصه رؤية إخلاصه، وكماله شهوده الرياء في إخلاصه، وكان يقول: الأنس بالله استبشار القلوب بقرب الله عز وجل وسرورها به، ونظرها في سكونها إليه، وغفلتها عن كل ما سواه، وأن لا تشير إليه حتى يكون هو المشير إليها. وكان يقول: من اغتر بصفاء العبودية داخله نسيان الربوبية، ومن شهد صنع الربوبية في إقامة العبودية فقد انقطع عن نفسه وسكن إلى ربه عز وجل، وحينئذ يسلم من الاستدراك وهو هنا فقدان اليقين لأنه باليقين يستبين فوائد الغيب، وكان يقول: الكشف سواطع نور لمعت في القلوب بتمكين معرفة حملة السرائر في الغيوب من غيب إلى غيب حتى يشهد الأشياء من حيث يشهدها الحق فيتكلم عن ضمائر الخلق، وإذا ظهر الحق على السرائر لم يبق لها فضلة لرجاء، ولا خوف وكان يقول: سمعت خالي منصوراً يقول: المحب لم يزل سكران في خماره حيران في شرابه لا يخرج من سكرة إلا إلى حيرة، ولا من حيرة إلا إلى سكرة. سكن الشيخ منصور نهر دفلى من أرض البطائح، واستوطنها إلى أن مات بها، وقبره ظاهر يزار ولما حضرته الوفاة قالت له زوجته أوص لولدك فقال بل لابن أختي أحمد فكررت عليه القول فقال لابنه، ولابن أخته ائتياني بنجيل من أرض كذا فأتاه ابنه بنجيل كثير، ولم يأته ابن أخته بشيء فقال له: يا أحمد لم لم تأت بنجيل فقال وجدته كله يسبح الله عز وجل فلم أستطع أن أقلع منه شيئاً فسكتت زوجته.

من أوراده[عدل]

من أقواله[عدل]

وكان يقول: من اغتر بصفاء العبودية داخله نسيان الربوبية، ومن شهد صنع الربوبية في إقامة العبودية فقد انقطع عن نفسه وسكن إلى ربه عز وجل، وحينئذ يسلم من الاستدراك وهو هنا فقدان اليقين لأنه باليقين يستبين فوائد الغيب، وكان يقول: الكشف سواطع نور لمعت في القلوب بتمكين معرفة حملة السرائر في الغيوب من غيب إلى غيب حتى يشهد الأشياء من حيث يشهدها الحق فيتكلم عن ضمائر الخلق، وإذا ظهر الحق على السرائر لم يبق لها فضلة لرجاء، ولا خوف وكان يقول: سمعت خالي منصوراً يقول: المحب لم يزل سكران في خماره حيران في شرابه لا يخرج من سكرة إلا إلى حيرة، ولا من حيرة إلا إلى سكرة. وقال:من عرف الدنيا زهد فيها، ومن عرف الله آثر رضاه، ومن لم يعرف نفسه فهو في أعظم الغرور وكان يقول: ما ابتلى الله عز وجل عبداً بشيء أشد من الغفلة عنه والفترة، وإذا أحب الله عبداً أعاذه من الغفلة، والمنام، وكان يقول: كلما ارتفعت منزلة القلب كانت العقوبة عليه أسرع، وكان يقول: الصبر زاد المضطرين، والرضا درجة العارفين فمن صبر على صبره فهو بر الصابر، وكان يقول: من فر بدينه إلى الله عز وجل، وهو يتهمه في رزقه فهو يفر له لا إليه وكان يقول: كل موجود في الدنيا لا يكون عوناً على تركها فهو عليك لا لك وكان يقول: لك ثلاث خصال من صفات الأولياء الثقة بالله في كل شيء، والفناء بالاستناد إليه عن كل شيء، والرجوع إليه في كل حال، وكان يقول: الإرادة هي أن تشير إلى الله فتجده أقرب من الإشارة، والتوكل رد الأمر كله إلى واحد ونقصان كل مخلص في إخلاصه رؤية إخلاصه، وكماله شهوده الرياء في إخلاصه، وكان يقول: الأنس بالله استبشار القلوب بقرب الله عز وجل وسرورها به، ونظرها في سكونها إليه، وغفلتها عن كل ما سواه، وأن لا تشير إليه حتى يكون هو المشير إليها.

وفاته[عدل]

سكن الشيخ منصور نهر دفلى من أرض البطائح، واستوطنها إلى أن مات ببراز الروز، وقبره ظاهر يزار ولما حضرته الوفاة قالت له زوجته أوص لولدك فقال بل لابن أختي أحمد فكررت عليه القول فقال لابنه، ولابن أخته ائتياني بنجيل من أرض كذا فأتاه ابنه بنجيل كثير، ولم يأته ابن أخته بشيء فقال له: يا أحمد لم لم تأت بنجيل فقال وجدته كله يسبح الله عز وجل فلم أستطع أن أقلع منه شيئاً فسكتت زوجته. كانت وفاته سنة 540 هـ في براز الروز وهي بلدروز حاليا، وما زال ضريحه موجودا ومعروفا وقربه مسجد في قرية تعرف باسمه هي قرية امام منصور البطائحي تبعد 5 كم عن مركز قضاء بلدروز وهو من المعالم التاريخية في بلدروز وفي ثمانينيات القرن الماضي زاره الدكتور أسامة الباز - مستشار الرئيس المصري السابق حسني مبارك، مع كادر السفارة المصرية ووفد كبير من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في العراق.

أولاده وأحفاده[عدل]

السيد منصور البطائحي العراقي، هو جد السيد منصور الاشهب القبابي المهاجر إلى مصر مع اخويه يحي وناصر، والباز القبابي هذا هو السيد العوضي.

ولهم شهرة كبيرة جدا بالشرف في مصر، وهذه الشهرة اتت بعد هجرتهم من البطائح بجنوب العراق، مع عدد كبير من قبائل الاشراف التي هاجرت من البطائح في نفس الفترة تقريبا من 600 هه إلى 700 هه.

و ينسب إلى البازات في مصر عدد كبير من العلماء والمشايخ الصوفية، ورجالات السياسة والحكم، ومنهم اعضاء بمجلس الشعب المصري (البرلمان).

فيكفي لشهرتهم ان منهم د. فاروق الباز خبير وكالة ناسا لعلوم الفضاء وهو عالم شهير، واخوه الدكتور أسامة الباز المستشار السياسي للرئيس مبارك.

3- النسب المشهور منصور الاشهب أبو شيبة البطائحي العراقي الحسيني بن موسى الكامل بن الطاهر الصادق بن جعفر الزكي بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضي بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الامام الحسين بن أمير المؤمنين علي بن ابي طالب والسيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

من بطون الاشراف البازات في مصر والشام :

1- ال يحيى الباز أبو النور بن شبل القبابي: و منهم :

ال حسن أبو مسافر ال حسين أبو طاقية الباز. ال السعدني الشربيني وهو ابن عائشة بنت السيد حسن أبو مسافر الباز. ال يوسف البيومي الغزلاني ال عبد الحق الزغيبي بالصالحية وباقي محافظة الشرقية. ال الزغيبي في الصالحية.

2- ال منصور الباز الاشهب الثاني القبابي بن شبل القبابي:و منهم :

آل منصور الباز الموافي بمحافظات الدقهلية والشرقية وسوهاج وغيرها بمصر. ال البهلول في منشية الأخوة مركز اجا في محافظة الدقهلية، وغيرها بمصر. آل الشناوي البهلول في منشية الأخوة بمصر. آل منصور الباز أبو خشبة بأسيوط وبشربين غربية وبتلا منوفية وبشباس والقصابي بدسوق وبفوه وباتميد بميت غمر وبالحوطة ونزلة العوامر بأسيوط ولهم فرع بمكة المكرمة. ال منصور الشربيني بشربين بمحافظة الدقهلية وبلاد أخرى. ال الباز في سبك الأحد مركز أشمون بالمنوفية. ال الباز في قرى الروضة والسعديين وكفر البازات بابو شلبي وقرى العزازي والصالحية مركز فاقوس. ال الباز في كفر الباز وكفر السيد محمود الباز مركز أبو كبير. ال الباز في منيا القمح والحسينية والقرين بالشرقية.

3- ال ناصر الباز القبابي بن شبل القبابي:

و يلقب بالعزوني، وهم العزونيون، وينتشرون في مدن القرين وفاقوس وأبو كبير بمحافظة الشرقية وغيرها.

4- ال أبو الندى الباز الأبيض.

5- ال خلف بن عطية الباز بالشام.

و السيد منصور القبابي هو بن القطب الصوفي السيد شبل القبابي (الذي جاء مع أولاده الثلاثة إلى مصر ودفن بارض القباب) بن السيد خلف الشامي بن عطية الباز (دفين نهر دجلة) بن احمد بن محمد أبو الندى الباز الأبيض بن محمود بن احمد الباز الأزرق بن القطب الشهير منصور الباز الاشهب العراقي البطائحي بن موسى الكامل بن الطاهر احمد الصادق بن جعفر الزكي......

و في كتاب نور الأنوار سجل السيد حسين الرفاعي مشجرة ال ابي خشبة وفيها تواريخهم الدقيقة التي لا تتعارض مطلقا مع ما يقولون :

ان منصور الباز القبابي (الأصغر) توفي في اواخر القرن السابع الهجري، ودفن بجزيرة اللبن بارض القباب الكبرى، وهو أول من انشأ مولدا للسيد احمدالبدوي بعد موت البدوي.

ثم سلم المولد لخادمه الفيشاوي الذي ورث خدمة الضريح في ال الفيشاوي.

و له من الولد سالم (ضريحه بالبلامون بالدقهلية) الذي انجب شمس الدين ابي البركات (ضريحه بقرية دقادوس بالدقهلية)، وهو انجب السيد منصور الباز أبو خشبة الأصغر.

و قد ارتحل الأخير من دقادوس إلى اسيوط في القرن التاسع الهجري، وتزوج بنت الحافظ السيوطي رحمهم الله ولا صحة للنسب الأنصاري لمنصور البطائحي أبو شيبة الاشهب وهو مايتعارض مع وثائق الانساب والتاريخ.

وصلات خارجية[عدل]

http://niqabatalashraaf.com/ar/

http://www.alnssabon.com/forumdisplay.php?f=270

http://aregy.com/forums/showthread.php?t=32285

http://www.ashraaf.biz/vb/showthread.php?t=2608

مصادر ومراجع[عدل]

  1. ^ عامر النجار، الطرق الصوفية في مصر، دار المعارف، القاهرة، الطبعة السادسة 1995، صـ: 102.
  • وفيات الأعيان 1\171.
  • الوافي بالوفيات 7\219.
  • سير الذهبي 21\77.
  • الكامل في التاريخ 11\429.
  • العبر 4\233.
  • شذرات الذهب 4\952.
  • مرءاة الزمان 8\370.
  • طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 2\5.
  • طبقات الشافعية للسبكي 4\14.
  • النجوم الزاهرة 6\92.
  • كتاب نور الأنوار للسيد حسين الرفاعي 234
  • مخطوط ال العوضي الرضويين.
  • نور الأنوار، لحسين الرفاعي، مخطوط ال العوضي الرضويين، مخطوط324.
  • سجل السيد الرفاعي، مشجرة ال ابي خشبة، مخطوط76.
  • مشجرات السادة الاشراف، نقابة الاشراف بمصر، مخطوط34.
  • تاريخ واسط، للدكتورعبدالقادرسلمان المعاضيدي ،بغداد341.
  • محاظرات في التاريخ الإسلامي، للدكتور جمال الدين فالح الكيلاني ،بغداد345.