حوارة (الأردن)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من منطقة حوارة)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 32°32′01″N 35°54′42″E / 32.533608°N 35.911560°E / 32.533608; 35.911560 حوارة إحدى قرى محافظة إربد تقع على مسافة أربع كيلومترات شرق مدينة إربد (مركز المحافظة)، ويحدها من الشرق مدينة الرمثا ومن الجنوب قرية الصريح ومن الغرب مدينة إربد ومن الشمال قرية بشرى (بلدة أردنية). ويبلغ عدد سكانها حوالي ثمانية عشر ألفاً.

حوارة

العشائر[عدل]

وعشائر حوارة التي تسكنها من قديم هي: الكراسنة ,الجمّال , الشطناوي , و الشرع والغرايبة والكيلاني وحدّاد وغُزلان وطشطوش والصوالحة وعَفنان ووالرواشدة والهنداوي و طناش و اللوابنة .'( المصدر كتاب موسوعة المدن والقرى الأردنية , احمد الدوايمة صفحة ١٤٨ )

جغرافيا المنطقة[عدل]

تقع بلدة حوارة في منطقة سهل حوران، الذي يقع إلى الغرب من جبل الدروز ويمتد من ضواحي جنوب دمشق حتى نهر الزرقاء في الأردن. وهذا جزء من بلاد الشام.

تاريخياً[عدل]

تاريخ بلدة حوارة هو جزء من تاريخ حوران.أنظر [1] for يوهن لودفيك بركهارت ويعتبر تاريخاً حديثاً نسبياً مقارنة بتاريخ المنطقة كلها (شتاء عام 1810).

لا يعرف تحديداً التاريخ الذي أصبحت فيه حوارة معمورة. لكن بعض المباني الحجرية القديمة في المنطقة تشير إلى أن ذلك كان في منتصف القرن التاسع عشر. لكن لا بد أن تكون البيوت الطينية قد وجدت قبل ذلك بزمن طويل، استناداً إلى عدد الأجيال الذين أخبر عنهم المسنّون في أحاديثم الشفوية. يتوقع أن يكون عدد الأجيال التي عاشت في المنطقة 12 جيلاً حتى الآن. وهذا يعني أن تاريخ الاستقرار والسكن في المنطقة يعود إلى الفترة بين عامي 1700 و1750 بعد الميلاد.

عثر في العديد من مواقع القرية على قطع نقدية تعود للحقبة الهيلينية أو روما القديمة. كما أن هناك قسماً زراعياً شرق حوارة يعرف باسم "ظهر المُغر" (أي سطح الكهوف)، وهو عبارة عن مقبرة لمستعمرة مجاورة، أو قد تكون للقرية نفسها. وهذا يدل على أن حوارة كانت قلب المنطقة التي تضم مدن حلف الديكابولس الشهيرة والتي تضم جرش وأم قيس أيضاً.

لهجة أهل حوارة[عدل]

لهجة أهل حوارة مختلفة قليلاً عن لهجات التيار الشامي الشائعة في الأردن، إذ تتغير بعض التسميات في هذه اللهجة بسبب لفظ حرفي "القاف" و"الكاف"؛ إذ تلفظ القاف كحرف غين ثقيل وتلفظ الكاف دائماً "تش".

معهد المعلمين وحركة التعليم[عدل]

وكان معهد المعلمين في حوارة يعتبر من أقدم وأعرق المعاهد في الأردن وذلك قبل أن توجد الجامعات، ولقد تخرج منه الكثير من رجالات الوطن ممن تبوؤا المناصب الرفيعة. كما يوجد فيها مدرسة ثانوية للبنين، وأخرى للبنات بالإضافة إلى أكثر من مدرسة أساسية للبنين والبنات، ودار للبلدية تقع في منتصف البلدة، ومركز صحي ومكتب بريد، كما يوجد فيها مركز لتحفيظ القرآن الكريم وجمعية تعاونية، والعديد من رياض الأطفال.

الحياة العامة[عدل]

كالكثير من القرى والمدن الأردنية، وحيث أن العشائرية لها الاحترام في المجتمع الأردني، فإن في حوارة لكل عشيرة ديوان أو أكثر، تقام فيه المناسبات في الأفراح والانتخابات والعزاءات. ويوجد فيها مطاحن للقمح، هي الوحيدة في المحافظة. يعتبر سوف حوارة سوقاً صغيراً وضعيفاً وذلك لقربها من مدينة إربد.

التحول من الزراعة[عدل]

كانت حوارة تعتمد على الزراعة كبقية قرى الشمال الأردني، ولكنها مع ازدياد عدد السكان فقد استهلكت أراضيها الزراعية في البناء الذي أتى على أكثر من نصف الأراضي الزراعية فيها، وأما النصف الآخر فقد تفتتت ملكيته، وصارت المساحة الصغيرة منه غير قابلة لأن تزرع بالقمح والعدس كسابق العهد، فزرعت بالزيتون، وقد انتشرت زراعة هذه الشجرة في حوارة بشكل واسع. ولقد ذكر شاعر الأردن الكبير عرار حوارة في شعره، إذ قال معترضاً على حلف بغداد: يا هبر لا بشرى ولا حوارة يعجبها عزفك للقيثارة

المصادر[عدل]

أنظر أيضاً[عدل]